في لحظة، مزاج لان شيرو أصبح هادئا جدًا. الابتسامات على وجوه رجل الفأس والرجل ذو الفم الحاد اختفت على الفور عندما شعرو فجأة بضغط خانق من الحسناء "التي لا مثيل لها" أمامهم.


"زعيم، ماذا ... ماذا يحدث؟" شعر الرجل الحاد الفم بشيئ خاطئ حول الجو. الكلمات بالكاد تركت شفتيه عندما ومض نصل من ضوء الذهب الأبيض من جانب عينه. ارتفع سيف لان شيرو مرة أخرى وتوجه مباشرة لصدره.


ضربة عادية بدون أي مهارة ، ولكن هالتها كانت أقوى بشكل واضح من سابقتها من قبل....عدة أضعاف! أصيب الرجل الحنيف بالشلل لفترة من الوقت بسبب قوة الخانقة القادمة من هالتها ولكن بعد ذلك، قام بتأرجح الحديدة في يده وبالكاد تصدى لهجومها. مع اشتباك مدوي، تم إرسال الرجل ثم الفم الحاد محلقا ، بينما السيف اليشم الذي كان مغطى في الضوء الذهبي طعنه بلا رحمة في جسده. بسبب القوة الشديدة من ضرباتها، السيف الطويل ذو اليشم الأبيض مال في جزء من الثانية ثم ضرب مباشرة مرة أخرى. بعد ذالك، اندلع انفجار؛ قوته المدمرة تسببت في جعل الرجل حاد الفم  يطير في الهواء وويتدحرج بضع عشرات من الأمتار بعيدا .... لو أنها كانت تستخدم حافة السيف بدلا من جسم السيف، فإن الرجل الحادة الفم قد تم تقطيعه بلا شك من المنتصف.


تسبب هذا المشهد في جعل وجوه "رجل الفأس والرجل صاحب وجه الخيل" تغير لونها فجأة. قبل أن يتمكنوا من نطق صوت واحد، كانت صورة لان شيرو الجميلة تسرع بالفعل نحو رجل الفأس؛ وسيفها مال وتوجه مباشرة نحو كتفه.


قوة السيف المخيفة غيرت تفكير رجل الفأس كليا في لحظة . بدون أي مكان للهروب إلىه، قام بتجميع كل الطاقة العميقة في جسده في آن واحد. بينما  يتمسك بإحكام الفأس العملاق بكلتا يديه، قام بإخراج صوت هدير منخفض، واشتبك مع سيف لان زيرو الطويل.


بوووووووووم


حاملا صوتاً ثاقبا للإذن، الفأس إلتقى مع السيف اليشم وتسبب في غرق رجل الفأس على الأرض. في ظل القمع من مثل هذا الضغط الهائل، غرقت قدميه على الفور في الوحل. سيف لان شيرو توقف مؤقتا ولكن بعد ذلك، انفجر سيفها مرة أخرى و ضرب بلا رحمة على صدر رجل الفأس.


مع الإصطدام، جسم رجل الفأس تدرحج بضع عشرات الأمتار بعيدا مثل دوران الأرض، والفأس في يده طارت بعيدا. بعد التحليق لعدة دورات في الهواء، سقط إلى الأرض بجانب قدمي الرجل ذو وجه الخيل، مما جعل يرتعش من الخوف وتراجع في حالة من الذعر.


الرجل العريض الذي قذف بضع عشرات الأمتار نهض مرة أخرى بطريقة محرجة للغاية. كان صدره في ألم لا يطاق،  شعر بأن بعض من عظامه قد كسرت. ومع ذلك كان يعلم أنه إذا كانت السيدة لم تكن رحيمة و "قطعت" بدلا من أن "تطعن"، كان هو والرجل حاد الفم قد انقسما بالفعل إلى اثنين. وهذا أدى أيضا إلى إدراك أن الشابة كانت ناعمة القلب جداً، وبالتأكيد لن تكون على استعداد لقتل أي شخص.


 فكرة مرة فجأة من خلال عقله. على الفور،  قرر الركوع على الأرض وتوسل بصوت عال للمغفرة: "آنسة، أتوسل إليك;اصفحي عن حياتنا! ثلاثتنا نظرو من دون تمعن، ونحن ... كنا فقط نفكر أنكي تحملين مظهر **** نزلت إلى الأرض، لذلك كنا قد قررنا الإقتراب وإبداء إعجابنا لك. نحن بالتأكيد لم يكن لدينا أي نوايا أخرى، لذا أرجوك تغاضي عن هذا ودعينا نذهب ".


لان شيرو سحبت سيفها اليشم مع وجه يملئه الاشمئزاز بالكامل. غير راغبة في النظر إليهم أكثر من ذلك، صاحت بغضب: "غادر حالاً! كلما كنت أسرع كلما كان ذلك أفضل ".


"نعم، بالطبع، سنغادر فورا، على الفور". وسرعان ما سارع الرجل العريض إلى قدميه وألمح بعينه إلى الإثنين الآخرين الذين كانا لا يزالان مخدران. الإثنان قاما باللحاق به واستعدا للمغادرة فورا.


"أطلق سراح الأطفال!" حبكت حاجبيها وصرخت عندما كان الرجل الذي بوجه الخيل على وشك سحب الطفلين بعيدا.


في مواجة ذالك، تقلبت ملامح الرجل صاحب وجه الخيل فجأة، ولكن بعد أن تذكر أنها هزمت الرجل ذو الفم الحاد والرجل صاحب الفأس إلى حالة مؤسفة في ثلاث حركات، لم يكن لديه خيار سوى عض أسنانه وإطلاق سراح الطفلين قبل أن ينسل بخفة بعد ذلك.


إذا كان يون تشي لا يزال مستيقظا، هو بالتأكيد كان سيقول لـ لان شيرو أن تقتل ثلاثتهم جميعا. في داخله، كان يعلم أن الرحمة لا تكسب في كثير من الأحيان الامتنان من الطرف الآخر. بدلا من ذلك، فإنه لن يجلب سوى كمية لا نهاية لها من المشاكل غير المتوقعة. الثلاثي كاد أن يغتصبها من قبل ، وكان من الواضح أنهم ملوثون بـ كمية كبيرة من الخطايا. قتلهم أيضا كان مساعدة للسماء لتحقق العدالة.


ولكن في النهاية، لان شيرو لم تكن يون تشي. كانت فطريا طيبة وناعمة. لم تقتل أي شخص في حياتها بأكملها ولم يكن لديها أي أفكار في أن تقتل أيضا. حتى أنها لم يكن لديها  أي أفكار في قطع (****) كعقاب لهم أيضا.


في نفس واحد، الثلاثة ركضو لمسافة بعيدة. الرجل ذو وجه الحصان طحن أسنانه: "ما هذا الحظ السيئ! الحسناء لم تكن بسيطة، وكان علينا أيضا أن نطلق سراح هاذين الشقيين ".


"لا تلقي بالا لذالك، يجب علينا أن نشكر السماوات أننا استطعنا الهرب و حياتنا سليمة. تلك القوة العميقة للمرأة كانت في مستوى الحقيقي العميق! " بينما كان يمسح العرق البارد من جبهته، توقف رجل الفأس عن ارتعاشه من الخوف. هو فقط لم يستطع أن يفهمم ذلك. في البداية، كان من الواضح أنه كان يشعر أن الخصم هو فقط في المستوى الثامن من مستوى الناشئ العميف، ولكن لحظة التيي هجم فيها،  شعر فجأة بـ زيادة هائلة في قوتها العميقة. هذا المستوى من القوة العميقة، وبالتأكيد لم يكن أقل مستوى بالمقارنة مع مستوى الحقيقي العميق لنواب الزعيم الثلاثة.


"وااااا  حقيقي... نطاق الحقيقي الع؟ " كل من الرجل بوجه الحصان والرجل النحيف في وقت واحد تخدرا في وقت واحد: "حسناء بعمر بضع سنوات أو أكث ربقليل، كيف يمكن لها أن تدخل نطاق الحقيقي العميق! قبطاننا يقترب من خمسين هذا العام، و هو فقط في المستوى الثالث من نطاق الحقيقي العميق! "


"تحتاج أن تسأل! تلك المرأة يجب أن تون تلميذا عبقرية من عائلة عظمى ما! تلك الأسر الكبيرة كلها لديها موارد لا حصر لها والمهارات العميقة الخاصة بالطائفة؛ أولئك الذين تقل أعمارهم عن العشرين الذين كانو قادرة على اقتحام نطاق الحقيقي العميق كثيرون جدا من أن يعدو! كان هذا خطير جدا، نحن محظوظون المرأة التي التقيناها لديها مزاج معتدل. لو أنها كانت منزعجة قليلا، ثلاثتنا قكنا قد انتهينا هنا! "


 "الزعيم سوف يعود اليوم. كنا نريد أصلا أن نأخذ الفضل في اختطاف الرهينتين، ولكن من كان يعتقد أننا كدنا تقريبا أن نفقد حياتنا اليوم. يبدو أننا نستطيع فقط أن نترك الزعيم وحده بتولي هذا الأمر، دعونا نعود بسرعة! "



بعد طرد الأشخاص الثلاثة بعيدا، لان شيرو تنفست نفسا عميقا  وأعادت ربط القلادة حول عنقها. الطاقة العميقة التي تم إطلاقها من جسدها ضعفت على الفور. بعد أخذ نفسين، طاقتها قد عادت مرة أخرى إلى المستوى الثامن من نطاق الحقيقي العميق. أمامها، كان الطفلان اللذان استعادا حريتهما يحدقان بعيون واسعة؛ عيونهم كانت تلمع  مع الدموع .


مشت لان شيرو إليها وانحنت: "الفتى الصغير، الفتاة صغيرة، لا تخافا، كل شيئ على ما يرام الآن. هل أنتم الاثنان من الجبال؟ لماذا تم القبض عليكم من قبل هؤلاء الرجال الثلاثة؟ "


لم تكمل بالكاد كلامها عندما سأل الصبي فجأة أمامها وبكى بحزن بصوته غير الناضج: "أختي الكبيرة، أتوسل إليكم ... أن تنقذي عائلتي؟  هؤلاء الأشخاص السيئين دائما كانو دائما يؤذوننا. أختي الكبيرة، كنت قوية جدا لذلك يجب أن تكوني بالتأكيد قادرة على إرسال هؤلاء الناس السيؤون بعيدا مع ضربهم. "


رؤية الصبي الصغير راكعًا، الطفلة الصغيرة أيضا لحقت به وقامت بالركوع. أمسكت بيد الصبي، وأضافت في صوت مسموع: "أختي الكبيرة، أرجوكي انقذينا.... يووو يوو، أرجوكي أنقذينا حفظ لنا ... ".


كانت لان شيرو مصدومة قليلا للحظة قبل أن تحمل ذراع كل منهما وتسحبهما من الأرض: "قفا بسرعة بسرعة، ..."


على الرغم من أنه كان صبيا صغيرا فقط من سبع إلى ثماني سنوات، إلا أنه كان يمتلك شخصيتا تتخطى عمره. بدأ يحدق بعيونه المملوئة بالدموع في لان شيرو و رفض الوقوف: "أختي الكبيرة، أتوسل إليكي، من فضلك، يجب عليكي انقاذنا. إذا لم تقومي بإنقاذنا، فإن عشيرتنا بأكملها سوف تقتل بالتأكيد من قبل هؤلاء الأشخاص السيئين. فقط أنتي من يمكنه إنقاذنا. في المستقبل ... في المستقبل، نحن بالتأكيد سوف نرد لكي فضلك. "


صرخ هذا الصبي الصغير لها سابقا مرتين على الرغم من الخطر الذي كان يحيط به ،لقد أثبت أنه يمتلك روحا طيبا. الآن، كان راكعا أمامها بعيون ضبابية مليئة بالنداء وقطع من الأمل ... وكأنه قد أمسك أخيرا في ساق قش الأرز المنقذة للحياة في خضم غرقه.


قلبها على الفور خفق. رؤية أن يون تشي لا يزال ينام بهدوء ورائها ،هي ترددت قليلا قبل أن تبتسم ابتسامة طفيفة: "الفتى الصغير، الفتاة الصغيرة. قفا أولا، ثم خذاني للقاء عشيرتكما ، حسنا؟ "


ومضت عيون الصبي الصغير مع تفاجؤ سار. بعد مسح الدموع بعيدا عن وجهه، ندد برأسه بقوة.


لان شيرو رفعت يون تشي بعناية وتبعت الطفلين نحو اتجاه قبيلتهم. على الطريق، علمت أن الصبي الصغير كان اسمه فينغ زو وكانت الفتاة الصغيرة فينغ زيان اير. كانا توائم من جنس مختلف. فاجأ لقب "فنغ" لان شيرو قليلا،  مما تعرفه فقد  كان هذا لقب العائلة الإمبراطورية لإمبراطورية العنقاء السماوية. لكن الطفلين أخبروها بأن لقب عشيرتهم كلها كان "فنغ" وأنهم كانوا يعيشون في هذا الجبل من البرية منذ ولادتهم دون أن يغادروا أو يتفاعلوا في أي وقت مضى مع الغرباء. كانت هناك العديد من الوحوش العميقة العنيفة في المنطقة، ولكن لسبب ما، هذه الوحوش عميقة لم تقترب من المكان الذي يقيمون فيه. ومع ذلك، بسبب تلك الأعداد الكثيرة من الوحوش العميقة المخيفة، فإنه لم يكونو قادرين أبدًاعلى المغادرة. وهذا هو أيضا السبب نفسه لماذا لم يدخله الغرباء أبدا.


وكان ذلك ما حدث دائما، إلا قبل بضعة أيام عندما وجد مجموعة مرتزقة الشيطان الأسود أين كانو يعيشون بعد الوصول إليهم من خلال طريقة غير معروفة. وقد أدركت المجموعة أيضا أن عشيرتهم كانت في الواقع عشيرة صغيرة جدا من الأوصياء، وبالتالي أجبرتهم على تسليم كنوزهم التي يحرسونها. كان هذا هو السبب في القبض على فينغ زو و فنغ زيان اير. حتى يتمكنوا من المطالبة بهذه الكنوز كدفع فدية خلال يوم واحد أو يخاطرو بموت اطقالهم.


وبينما استداروا حول تلة قصيرة، ظهرت قرية صغيرة أمام أعينهم. وقف عدد قليل من البالغين في منتصف العمر يرتدون الملابس الخام في الجزء الأمامي من القرية، يحملون تعبيرات من الإحباط والعجز. وقفت امرأة متزوجة تبكي في وسطهم وهي تغطي وجهها .... وعلى قمة جبابهم جميعا، كان هناك بصمة على شكل اللهب.


أبي, ...أمي


في خضم صرخاتهم، فينغ زو وفنغ زيان اير ألقوا بأنفسهم في اتجاه المرأة التي تبكي. رفعت المرأة رأسها فجأة عندما سمعت أصوات أطفالها؛ كادت تقريبا أن تظن نفسها تحلم بينما تحدق في ذهول وتشاهدأطفالها يندفعون نحوها بسرعة. لقد كان فقط عندما قفزو إلى صدرها قامت بإحتضانهم بقوة  بينما كادت تقفز في من المفاجأة السعيدة.


"زو اير، زيان اير، كيف استطعتما ...". كان الرجل ذو منتصف العمر على الجانب مصدوم بشكل واضح ثم أصبح في حيرة عما يقوله من شدة الفرح.


"إنها تلك الأخت الكبيرة الجميلة التي قاتلت هؤلاء الناس السيئين وانقذتنا".  فينغ زو استدار إلى الخلف وأشار إلى لان شيرو، "ليس فقط شقيقتي الكبيرة جميلة، هي أيضا قوية جدًا. لقد احتاجت فقط فترة قصيرة لتهزم الأشخاص الثلاثة السيئين كلهم ".


ام ام فينغ زيان اير رددت  بالتصديق مع وجه كامل من الإعتراف: "أيضا، شقيقتي الكبيرة وعدتنا أنها سوف تساعدنا على محاربة هؤلاء الناس السيئين".


تحولت كل العيون إلى لان شيرو. الرجل في منتصف العمر أخذ خطوة إلى الأمام، انحنى عميقا نحو لان شيرو، وقال بصدق: "أيتها الآنسة، شكرا لك لإنقاذ طفلاي. أنا حقا لا أعرف كيف أسدد هذا الجميل ... اسمي فينغ بايشوان وأنا زعيم العشيرة الحالي. هذا هي زوجتي فينغ كايون. "


"انها ليست مشكلة على الاطلاق. لقد حدث فقط أنني كنت مارة من هنا و تطلب الأمر القليل من الجهد. " قالت لان شيرو بأدب. كان الرجل أمامها يبلغ من العمر أربع وثلاثين عاما. كان مظهره والملابس التي كان يرتديها متواضعة والفضاء بين حواجبه كشف لمسة خافتة من الأناقة والهدوء. بصمة اللهب على جبهته واضحة بشكل خاص.


ولكن كقائد العشيرة، كانت قوته العميقة فقط في المستوى العاشر من مستوى المبتدئ العميق. وفيما يتعلق بعمره، فإن هذه الدرجة من القوة العميقة كانت في الواقع منخفضة جدا. ومع ذلك، لاحظت لان شيرو على الفور أن الجميع أمامها كان في المستوى العاشر من مستوى المبتدأ العميق أيضا؛ كانت موحدة بشكل لا مثيل له في هذا الجانب.


"شكرا لكم، حقا، نحن ممتنون جدا". فينغ كايون انحنى بإمتنان نحو لان شيرو، ممتنا جدا بكلماته.


"إنه ببساطة رائع جدا أن  .زو اير و زيان اير تمكنوا من العودة بأمان. ومع ذلك، فإن هؤلاء اللصوص الأشرار .... تنهد." الرجل العجوز الملتحي إلى الجانب تنفس الصعداء، ثم أخذ نفساً طويلا.


"شقيقتي الكبيرة قوية جدا، هي بإمكانها حتما أن تدفع بالتأكيد كل اللصوص الأشرار بعيدا." فينغ زو اير، الذي رأى شخصية لان شيرو "قوتها التي لا تقهر"، قبض قبضته وتحدث بثقة كاملة.


ومع ذلك، فإن قلقهم لا يمكن تخفيته بكلماته وحدها. في حين كانوا يعتقدون أن قوتها العميقة كانت مدهشة حقا لإنقاذ الطفلين من هؤلاء الثلاثة اللصوص الأشرار، لقدت بدت فقط وكأنها سيدة شابة في السابعة عشر أو الثامنة عشر من العمر. حتى لو كانت قوتها العميقة عالية، كم يمكن أن تكون؟ الخصم كان جماعة مرتزقة سيئة السمعة يبلغ عددهم المئة. وكان قبطانها ونوابها الثلاثة كلهم ​​في نطاق الحقيقي العميق؛ كان من الصعب أن تكون سيدة شابة قادرة على المقاومة    


  تمت الترجمة 

بواسطة :alsarah1.tk


شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus