الفصل 644 - حفل زفاف الامبراطورة الشيطانة

 

كان اليوم الكبير لحفل زفاف الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة، وحتى قبل أن ترتفع الشمس، مدينة الشيطان الإمبراطورية كانت بالفعل حيوية بشكل استثنائي. العديد من الجنود من جيش الشيطان الامبراطوري تم تجهيزهم بالدرع الذهبي والأحمر كما يحرسون كل ركن من أركان المدينة. كانت الوحوش العميقة القوية التي بالكاد رؤيتها والتي يمكن اعتبارها أسطورية ترتفع في السماء. على ظهر كل وحش عميق وقف ممارس عميق الذي كان ينبعث منه هالة قوية بشكل استثنائي. أي حركات غريبة داخل مدينة الشيطان الإمبراطورية لن تفلت من تنبيههم.

كان يقف بجانب السجاد الأحمر الذي تم وضعه في جميع أنحاء المدينة النساء الشابات في الثياب الملونة التي كانت تمسك الأزهار أيضًا. وقفوا إلى جانب السجادة الحمراء بينما كانت الرياح ترفرف ملابسهم بلطف. كان مشهدا جميلا للنظر إليه.

على الرغم من أنه كان لا يزال هناك بضع ساعات حتى الحفل، كان النبلاء والمهيمنون الذين قدموا للتعبير عن تهانيهم ينتظرون بالفعل خارج قاعة الشيطان الامبراطورية. ذكرى حفل زفاف الإمبراطور الشيطان الصغير والإمبراطورة الشيطانة الصغيرة من مائة عام كان لا يزال حاضرا في أذهانهم. الآن، مرت مائة سنة، وعبر أعمال القدر، الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة، اعتمادا على قوتها منقطعة النظير، سادت بمفردها عالم الشيطان الوهمي. لا أحد تجرأ على تحديها، وعائلات الجارديان الاثنا عشر وجميع قصور الدوق خدموها بأقصى الولاء. سلالة الإمبراطور الشيطان التي كان الجميع يتوقع أن نكون قد انتهت قد تم تمديدها من قبل النعمة والقوى الإلهية من روح الغراب الذهبي الإلهية... أي شخص يمكن أن يشعر أن هذا الزواج الكبير كان صفحة جديدة في تاريخ عالم الشيطان الوهمي.

بالرغم من ان يون تشي قد مر بالفعل من خلال اثنين من حفلات الزفاف، هذا الحفل سوف يكون مختلفا تماما. التقاليد في داخل عالم الشيطان الوهمي وقارة السماء العميقة كانت بالفعل مختلفة إلى حد كبير. علاوة على ذلك، كان هذا حفل زفاف ملكي ويون تشي كان يتزوج في عائلة الملك... ومع ذلك، يون تشي لم يشعر بالتوتر فقط بسبب هذا. في الأيام القليلة الماضية، تم إرسال المدينة إلى جنون مزدحم، بخلاف يون تشي الذي قضى وقته على مهل.

الليلة قبل الزفاف، يون تشي ترك عائلة يون لقصر الامبراطور الشيطان. كان ينام هناك، وكان لديه حتى ثمانية امرأة جميلة تخدمه. بالكاد ارتفعت الشمس عندما استيقظ من قبلهم.

"سيدي اللورد الشيطان، أرجو السماح لهذا العبد أن يساعدك على الاغتسال والتغيير”.

بعد الزواج من الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة، لقد تغيرت هوية يون تشي أيضا من ”البطريرك الشاب يون” إلى ”للورد الشيطان”. ومع ذلك، حتى الآن، يون تشي لا يزال لا يعرف ما إذا كان يشير هذا اللقب ”اللورد الشيطان” إلى "لورد عالم الشيطان الوهمي أو... ”اللورد زوج الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة”؟

تم اختيار جميع هذه الخادمات الثمانية شخصيا من قبل الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة، وكانت كل واحدة منهم جميلة بشكل استثنائي. حتى سلوكهم كان أفضل بكثير من أي سيدة شابة من عائلة بارزة وكانت القوة العميقة أيضا على الأقل داخل عالم الطاغية العميق. كلهم كانوا يرتدون حجاباً أبيض رقيقاً، وعندما ساروا، تنبعث رائحة عطرة في الهواء بينما يمكن رؤية أجسامهم من اليشم بشكل غامض، مما يجعلها أكثر جاذبية بكثير مما لو كانوا عراة.

لقد ساعدوا يون تشي للنهوض من سريره، ارتدى ثوبه والأحذية، ودعموه على طول الطريق إلى البركة. في كل خطوة يخطوها، تضغط ثدي المرأة الصغيرات على ذراعه، مما يجعله يشعر بروحه خفيفة.

البركة كانت كبيرة، والمنطقة كانت ضبابية. بغض النظر عما إذا كان المحيط أو الأرض، تم صنعه باستخدام أفخم يشم السماء العميقة. البياض اليشم حليبي كان جميلا حقا.

يون تشي خلع ثوبه الخارجي ودخل البركة ببطئ. خلعت الخادمات الثمانية الجميلات أيضا حجابهن كما كشفن عن كتلهن الثلجية واجسادهم المغرية. أربعة من الخادمات نثروا بتلات الزهور داخل البركة بينما الأربعة الآخرون أحاطوا يون تشي طهروا جسده باستخدام أياديهما الثلجية وأجسادهم من اليشم... على الرغم من أنها المرة الأولى التي يشاهدوا فيها جسدًا من الذكور، إلا أن عيونهم الشبيهة بالكريستال لم تظهر أي علامات على الخوف أو الاشمئزاز، ولم تكشف إلا عن إحساس محض بالاعجاب والفضول الغامض. (لماذا يون تشي لا يفعل شيئا هل تحول الى قديس؟... ام انه خائف؟؟)

حين انتهى يون تشي من حمامه، قد ارتفعت الشمس بالفعل. قادت الخادمات يون تشي ليغير إلى ثوب ذهبي فاخر وساعدوه على ارتداء حزام من اليشم الذهبي وتاج ذهبي... اظهرت الملابس الأنيقة للغاية مكانة يون تشي، وجاذبيته الكاسحة تسببت في كل الفتيات الحاضرات للنظر إليه بمودة. أمام قاعة الشيطان الامبراطورية، الضيوف قد بدأوا بالفعل للدخول. كانت الأسماء التي كان يصرخ بها سيد الاحتفالات أكثر فظاعة، وكانت الهدايا التي جلبوها مروعة أكثر فأكثر. سرعان ما تكومت الهدايا كجبل صغير، وكان كل واحد منها كنزًا نادرًا قد لا يراه رجل عادي.

ومع ذلك، فإن الهدايا التي قدمت إلى عائلة يون يبدو أنها أكثر بعدية... بسبب حقيقة أن عائلة يون نشرت الأخبار أن البطريرك الشاب يحب أن يجمع كل أنواع السيوف الغريبة وإذا كانوا سيحضرون هدايا عالية الجودة السيوف العميقة ستكون الأفضل! كلما كانت الجودة أعلى... والسيوف الثقيلة هي الأفضل.

لذلك، على مدى الأيام السبعة الماضية، ما يقرب من جميع كبار القوى داخل عالم الشيطان الوهمي كانوا يبحثون عن السيوف بأي ثمن، وهذه الطوائف التي ركزت على السيوف لم تتردد في تقديم السيوف الإلهية التي كانت إرث عائلي...

بدأت سيوف أكثر وأكثر شهرة في التجمع، وتسببت هالة السيف المنبعثة بشكل طبيعي من السيوف لجميع الخبراء الذين تجمعوا للارتجاف.

الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة قد ظهرت قبل يون تشي وقد تسبب وصولها في صخب قاعة الشيطان الامبراطورية إلى الصمت على الفور... لكن هذه المرة، ما أسكتهم لم يكن هالتها المتغطرسة، بل هو جمال لا ينبغي أن يوجد في عالم البشر.

كانت قد استخدمت رداءها الرمادي لإخفاء تألقها وسلوكها البارد لإبعاد مشاعرها... وهذا لم يحدث إلا لبضعة أيام ولكن على مدى المائة عام الماضية! حتى الكبير العجوز جدا قد نسي بالفعل جاذبية الأميرة كايي السابقة. الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة اليوم، كانت لم ترتدي العباءات الرمادية التي كانت ترتديها في القرن الماضي، وكانت ترتدي ثوبًا ذهبيًا أنيقًا للغاية. وجرت نهاية الفستان على الأرض، وعانق الثوب خصرها، وكشف عن جسدها الرفيع. كان وجهها الأبيض البياض به ماكياج خفيف، وأحمر شفاهها باللون الأحمر. كانت عينها المائية الشبيهة بالنجوم لا تزال باردة، لكن سلوكها المتعجرف وافتقارها للتعابير التي اعتقد الناس أنها غير قابلة للكسر أبدًا قد اختفت الآن... ولم يسأل أحد إذا كانت هذه العيون تغازل، فكل الكائنات الحية ستفتن، ولا شيء آخر في العالم قد يبدو جذابًا.

استمر الصمت داخل القاعة لفترة طويلة حيث كانت أرواح الجميع تمر بأعظم صدمة سيختبرونها في هذه الحياة. لقد شعروا أنهم لم يعودوا يعيشون في العالم الحي، وسبق لهم أن تجاوزوا العالم الخالد الذي تحدث عنه فقط في الأساطير... لأن هذا الجمال لا ينبغي أن يكون موجودا في عالم البشر، ويجب أن يكون موجودا فقط مع جنية خالدة غير ملوثة ونقية.

امتلكت الجمال الذي لا يمكن وضعه في أي كلمة، وتمتلك المكانة المرموقة والسلالة التي لا يستطيع أي شخص في هذا العالم الحصول عليها، كما امتلكت القدرة والقوة لجعل جميع السكان داخل عالم الشيطان الوهمي تنحني لها... بدا وكأن خالق العالم قد منحها أفضل الهبات في هذا العالم. تدريجيا، بدا أن الجميع يشعرون وكأن احتفال الليلة أصبح أكثر غموضا. لأنه في قلوبهم، تردد نفس الفكر في كل منهم: بالنسبة لمثل هذه المرأة، مثل هذه الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة كيف يمكن لأي شخص في هذا العالم أن يستحقها... حتى البطريرك الشاب يون الذي حصل على وضع أسطوري تقريبًا للأشهر القليلة الماضية بدا غير مناسب لها.

لأناقة وإشراقة الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة في العالم الفاني... يمكن فقط وصفها بأنها جنية.

لقد حان الوقت، بدأ الزفاف. على الرغم من أن اليوم كان زواج يون تشي في عائلة الشيطان الإمبراطورية، من حيث الإجراءات، كان لا يزال الرائد. يتزوج الذكر بالداخل وتتزوج الأنثى بالخارج. كان هذا رغبة وقرار الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة الذي وصل أيضا لإخبار الجميع، وخاصة موقف يون تشي، في قلب الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة.

بالنسبة لهذا الزفاف، بغض النظر عما إذا كان هذا هو الحجم، أو الاحتفال، أو إثارة الحدث، فإنه يتجاوز بكثير وقت زواج الامبراطور الشيطان من الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة. لهذا اليوم بأكمله، مدينة الشيطان الإمبراطورية تحولت إلى المحيط الهائج، وفقط عندما سقط الليل قد أصبح أكثر هدوءا قليلا.

قصر الشيطان الامبراطوري. تضاءلت أضواء الشموع، وعلقت ستارة السرير الأحمر، وضعت تاج العنقاء وأردية الاحتفالية.

ظهر الهلال من وراء الغيوم، ولكن السماء كانت لا تزال مضاءة بشكل خافت. تلمع لمحات الضوء عبر الفجوات الرقيقة لنوافذ الخيزران، تضيء الشخص الذي يجلس على السرير. الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة كانت بالفعل تجلس بصمت على السرير الناعم لبعض الوقت... على الرغم من أنه، منذ مئة عام، كانت هذه الليلة كبيرة، كانت مشاعرها مختلفة تمامًا الآن. في ذلك الوقت، كان قلبها هادئًا مثل المياه الساكنة. زواجها مع الإمبراطور الشيطان الصغير كان مصيرها كأنثى لسلالة الإمبراطور الشيطان، أو ربما يمكن القول أنها كانت مهمتها. ومع ذلك، الليلة، كان قلبها ينبض بضراوة، ولم تستطع أن تهدأ.

قبل مائة عام، في ليلة زفافها، لم يسفر انتظارها عن وصول الإمبراطور الشيطان الصغير، ولكن بدلا من ذلك، تلقت أنباء أنه ذهب إلى قارة السماء العميقة... بعد ذلك، تلقت خبرًا عن أنه توفي، مما أدى إلى تغير مصيرها تمامًا.

ومع ذلك، في هذه الليلة، لن تحدث مثل هذه المأساة، وكذلك، كانت هذه بداية جديدة لحياتها. لأن مائة عام مضت، كان زواجها من أجلها العائلة. الليلة ومع ذلك، كان جزئيا من أجل عائلتها وجزئيا لمصلحتها الخاصة.

فتح الباب بلطف، ويون تشي دخل ببطء. لم يتكلم وسار مباشرة إلى جانب الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة قبل رفع يديه بلطف لإزالة إكليل العنقاء الذهبي المطرز الذي ارتدت، وكشف عن وجهها الجميل كاليشم الأبيض.

اليوم الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة كانت جميلة مثل جنية أسطورية، ذهل يون تشي بينما كان ينظر إليها وابتلع الكلمات التي كان على وشك أن يقولها... لا شعوريا، شعر كما لو أن هذا الوضع مثل الحلم سوف يتهدم عندما يتكلم.

كان الاثنان اللذان عادة ما يجادلان مع بعضهما البعض يواجهان بعضهما البعض في صمت تام.

يون تشي جلس إلى جانبها، قام بالتفاف يد واحدة حول وسطها مرهف بينما اليد الأخرى داعبت وجهها بلطف. جسد الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة ارتجف قليلا، لكنها لم تقاوم وأغلقت عينيها. بعد ذلك، شعرت بدفء رجل يقترب منها قبل تقبيلها بشدة على الشفاه.

اتسعت عيون الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة كمت دفعت يون تشي بعيدا في حالة من الذعر. على الرغم من أن الاتصال كان فقط للحظة، إلا أنه كان واضحًا من أعماق روحها التي تسببت في تسارع ضربات قلبها وتخفيف جسدها بطريقة غير مألوفة لها. عندما أصبحت مدركة أكثر للتصرف المبالغ فيه، نظرت إلى أسفل لتجنب نظرة يون تشي بهدوء، ”أنا... لا زلت غير معتادة على ذلك...”

الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة تراجعت بلطف، خديها لا يزال به طبقة خفيفة من ماكياج... توقف تنفس يون تشي في لحظة قبل أن يصبح ثقيلا بشكل استثنائي. كانت هذه أول مرة يرى فيها الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة تحفل بسحر فتاة... على الرغم من أنه كان خفيفا للغاية، إلا أنه كان كافيا لجعل يون تشي يخسر نفسه تمامًا في ذلك الوقت.

يون تشي يمكن أن يشعر بضخ دمه ولم يعد يهتم بأي شيء آخر. حتى أنه تجاهل إمكانية أن يتم تفجيره بعيدا عن طريق اللاوعي. فجأة تحرك إلى الأمام، ودفعها على السرير، وضغط كل وزنه على الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة التي حكمت العالم وامتلكت الجمال الذي كان خارج هذا العالم. قبلها على الخدود والشفتين والرقبة بقوة، ولمس بيديه جميع أنحاء جسدها الناعم والجميل...

"اننن... ا... انتظر...”

الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة تآوت بهدوء، ولكن هذا كان كافيا لسرقة قلوب الناس. حين سمع يون تشي ذلك، دمه ضخ، وحتى الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة لم تجرؤ على تصديق أنها كانت قد أخرجت مثل هذا الصوت البذيئ. برغم من يون تشي لم يفجر بعيدا، ضغطت يد صغيرة بشكل محموم على شفتيه، ودفعته بعيدا قليلا. الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة الآن تراجعت قليلا، بدت عيونها مبللة بالغيوم، وكانت تشعر بالذعر. لم يتم العثور على شيء واحد من رباطة جأشها المعتادة وبرودتها. تجنبت عينيها نظرته وهي تتنفس بكثافة وسألت، ”لديك... مهاراتك الطبية معلقة للغاية، هل هناك... هل هناك أية طريقة، للسماح لي... أن يكون لدي طفل أسرع؟”

يون تشي تفاجأ قلبه مرة أخرى. بعد ذلك، استعادت عيناه شغفهما الناري بينما كان ينظر مع الافتتان في هذه الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة التي جلبت له الكثير من الصدمة، والإغراء، والمفاجأة. ”مثل هذه المسألة الهامة، بالطبع يجب علينا اتباع قوانين الطبيعة. لماذا يكون هناك أي أساليب خاصة... ممم، الطريقة الوحيدة هي أن نعمل بجد كل يوم كزوج وزوجة... مثلما كنا في وادي برق اللهب للغراب الذهبي”.

"... غير مسموح... بذكر ما حدث في وادي برق اللهب للغراب الذهبي..."

"حسنا... لا تتذكري... فقط أفعلي!!"

تمزق صدر الرداء الذهبي للإمبراطورة الشيطانة الصغيرة بعنف من قبل يون تشي الذي طغى شغفه. وكان الجلد الذي تم الكشف عنه رقيق على شكل العسل وناعم مثل الكشمير ارتجف جسم الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة قليلا، لكنها ما زالت لم تتخذ أي شكل من أشكال الانتقام. أغلقت عينيها فقط، وجعدت حواجبها، وزفرت على عجل. كان الأمر كما لو أن قدرة جسدها على الرفض اختفت تماماً في هذه الليلة عندما كان أمامها يون تشي واستبدلت باحمرار انتشر في جميع أنحاء جسدها.

كما تم إسقاط ستارة السرير الحمراء، الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة قاتلت بجد للحفاظ على صمتها لأنها بدأت الأنين. بدا أنينها كما لو كانت نصف مغرية ونصف استياء، وروحها، مع الرجل فوقها، قد طارت إلى عالم مجهول.

"الزواج ثلاث مرات في غضون ست سنوات... بالتأكيد أسوأ من الوحش!" أغلقت ياسمين سمعها، عازمة على عدم سماع تلك الأصوات المزعجة قبل أن تغلق عينيها وتمتمت لنفسها، ”السبب في ان هذه الإمبراطورة الشيطانة الصغيرة أرادت أن تتزوج هذا المنحرف الكبير كان بالتأكيد للتأكد من أنها ولدت قبل وفاتها لتمديد سلالة الإمبراطور الشيطان... من المؤسف أنه مع الوضع الحالي لجسدها... ليس هناك طريقة تتحقق بها أمنيتها.”

 

 

**********************************************************

ترجمة: Śhædÿ Śhërįf

الفصل الثاني

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus