من الواضح ان كلمات جونغ يوشيان الصادمة كانت نابعة من رغبتها بالموت. هزت مورونغ 
كيانغسو رأسها بشدة. لا تكوني هكذا ياسيدتي .... بالتأكيد سوف تصبحين بخير. مازالت غيمتنا بحاجة اليك, لقد تجاوزنا بالفعل مرحلة الخطر والآن ليس هو الوقت المناسب لتمرير منصب زعامة الاسغارد.

 

سيدة اسغارد ....

 

لا تحاولي اقناعي... تبسمت جونغ يوشيان , لقد تدمرت قوتي العميقة بالكامل. وحتى لو تعافيت فما زلت سأعاني من الشلل ولن اكون الا عبئا على الغيمة المجمدة اسغارد ... ان السبب الذي ابقاني على قيد الحياة لهذه اللحظة هو لأني لم اكن راضية بعد. والآن بعد ما تمكنت الغيمة المجمدة ان تنجو من الخطر وأصبح هناك من هو اكثر ملائمة مني ليصبح لمنصب سيادة الاسغارد , يمكنني اخيرا ان اذهب لمرافقة السيدة الكبرى وأن اكون مطمئنة

 

في الأصل , كان التالي في خط زعامة الاسغارد هي شيا تشيغ ولكن قبل اكثر من خمسة اشهر وفي ظل هذه الازمة وجهت جونغ يوشيان امرا الى شيا تشينغيو بالهروب  عن طريق التشكيل العميق , وبسبب الرعب التي كانت فيه انذاك نسيت ان تمرر اليها الروح السماوية المجمدة ... في الوقت الحالي اذا كان يون تشي سيصبح هو سيد الاسغارد فإن ذلك ربما يكون افضل. او ربما كانت هذه هي ارادة السماء.

 

يون تشي ... انا ادرك تماما ان طلبي هذا هو امر صعب عليك ... فبالنظر الى قوتك العميقة الحالية , حتى لو دخلت الى احد الاسس المقدسة الاربعة فبالتأكيد ستتمكن من الحصول على مكانة عالية هناك ... ولكن ... على الرغم من ان المصيبة قد مرت بشكل مؤقت , الا ان العقل المدبر من وراء هؤلاء الاشرار لابد ان يكون قوة هائلة لا تستطيع الغيمة المجمدة ان تجابهها .. انا ... انانية لتسليم مصير الغيمة المجمدة اليك ... ولكن ان قبلت هذا فيجب عليك ان تقطع لي وعدا.

 

ركزت جونغ يوشيان كل طاقتها على يدها لكي تمسك بملابس يون تشي. كانت عيناها دامعة ومليئة بالحزن العميق.

 

لقد كانت سيدة الغيمة المجمدة اسغارد دائما هوية نبيلة عليا في هذه القارة , كان اسمها المرموق مزدهرا لدرجة انه تجاوز حتى اسم الامبراطور , ويمكن فقط ان يقارن مع سيد السيف السماوي .. ومع ذلك .. فهي الآن كانت تتسول شخصا لكي يحمل هذا المنصب من بعدها .. ولقد كان هذا الشخص رجلا , لم يسبق ان حدث هذا في تاريخ الغيمة المجمدة اسغارد

 

كان هذا بسبب ان جونغ يوشيان تعلم بوضوح بأن هذه الكارثة لم تنتهي بعد بل هي البداية فقط , هؤلاء الخبراء الذين قتلهم يون تشي من قبل لم يكونوا الا بعض السمك الصغير. لقد فكرت حتى في ان الشخص الذي يقف خلف هؤلاء ربما يكون قادما من الاسس المقدسة الاربعة

 

لأجل انقاذ الغيمة المجمدة اسغارد , لم تستطع التفكير بأي طريقة اخرى غير هذا الملاذ الاخير , اول تلميذ من الذكور في تاريخ الغيمة المجمدة وهو يون تشي , الذي كان فقط في الثانية والعشرين من العمر , ولكنه مع ذلك يملك قوة كافية لتحدي خصم في عالم السيادة.

 

السحابة المجمدة التي كانت سيادتها على مدى تاريخها للنساء فقط, ان يصبح الآن سيدها رجلا هذا من شأنه بالتأكيد ان يجذب نقد جميع من تحت السماء. كان يون تشي يعلم, لو لم يتم دفعهم الى مثل هذا الوضع البائس , فمن المستحيل ان يتخذوا مثل هذا القرار ,. لم ترغب جونغ يوشيان في ان تنتهي الغيمة المجمدة الى الدمار ... وكان يون تشي ايضا كذلك ... فكيف يمكن ان يتحمل ذلك .. لقد ارتبطت نفسه بهذا المكان بطرق لا تعد ولا تحصى

 

في اطار رؤية جونغ يوشيان الاستهلالية , أخذ يون تشي نفسا عميقا , وأومأ برأسه ببطء , ومد يده اليمنى , ولمس الروح السماوية المجمدة بظهر يده.

 

أصدرت الروح السماوية المجمدة ضوءا ازرق لطيف , طارت الروح نحو يون تشي , ثم اختفت شيئا فشيئا في ظهر يده.

 

عقد يون تشي يده اليمنى , وشعر بوجود الروح السماوية , وقال ببطئ وبعزم , سيدة اسغارد , لا تقلق.. ما لم أموت.. لن اسمح لأي أحد ان يمس الغيمة المجدمة بأي سوء.

 

عندما كانت تراقب اختفاء الروح السماوية المجمدة بصمت في ظهر يده اليمنى , تبدلت تعابير جونغ يوشيان الحزينة على الفور بشعور لانهاية له من الارتياح. أغمضت عينيها بهدوء , وقالت بصوت خافت ... جيد ... جيد .... شكرا لك ... بعد سماع كلماتك .. انا استطيع ... الآن .. ان .. استريح ... في .... سلام.....

 

أصبح صوت جونغ يوشيان أكثر ضعفا مع كل كلمة , وعندما سقطت آخر كلمة لها , تلاشت آخر انفاسها .... بعد أن انتقلت سيادة الاسغارد الى يون تشي رحلت السيدة بسلام.

 

سيدة...

 

"سيدة اسغارد!!!

 

الصرخات المليئة بالحزن العميق من تلميذات الغيمة المجمدة ملأت الفضاء المجمد. ركعوا جميعا امام جسد جونغ يوشيان وسقطت دموعهم من شدة الحزن والألم ..... لم يسبق ان رحلت سيدة من الاسغارد بهذه الطريقة من قبل .. كانوا دائما يموتون بسبب التقدم في السن , ولكن هذا الجيل عانى من مثل هذه الكارثة. كانت تعابير جونغ يوشيان بعدما توفيت هادئة , ولكن لا تزال قابضة على يدها , مما يدل على الكراهية الشديدة التي لا زالت تشعر بها ولقد ماتت مع كراهيتها

 

وقف يون تشي وتنهد بعمق. حتى بعد عودته لم يستطع ان يمنع هذه الكارثة. على الرغم من ان الغيمة المجمدة قد تم حفظها الى حد ما , لكن اساسه ودعمه .... سيدات الاسغارد فينغ شيانهوي , و جونغ يوشيان قد رحلوا واحدة تلو الأخرى. وان السبب في هذه الكارثة التي تعرضت لها الغيمة المجمدة كان قاعة صن مون الإلهية.

 

في ظل رعاية جونغ يوشيان , لم تتوقع ان يقبل منصب سيد الاسغارد... لأن الغيمة المجمدة الآن تحت الظل المرعب لقاعة صن مون الالهية , ولهذا اصبح موقع سيد الاسغارد ثقيلا بشكل لا يصدق

 

لكن بما انه تجرأ على قبول هذا , فأنه بالتأكيد لديه وعي بأنه سيكون مضطرا في يوم ما لمواجهة قاعة صن مون الالهية .. وحتى اكثر من ذلك . فإن يي شينغهان يكن له كراهية لا حدود لها.

 

دعوا سيدات الاسغارد .. يستريحون في التابوت الجليدي ... قال يون تشي ذلك بينما كان ينظر الى تلميذات الغيمة المجمدة وهم ما يزالون يصرخون من شدة البكاء.

 

جنوب شرق مدينة الرياح الزرقاء الامبراطورية , على بعد خمسة وثلاثين كيلومترا.

 

كواحد من قادة جيش العنقاء الإلهي , هان شينغ قد اكمل بالفعل مهمة الاستيلاء على المنطقة الغربية من امة الرياض الزرقاء. بتجاهل فيلا السيف السماوي , كانت جميع نواحي المنطقة الغربية تحت سيطرته بالفعل. في هذه الأيام كانوا جميعا يهتمون بتقدم الجيش الرئيسي ... كان الاستيلاء على المدينة الامبراطورية امرا قاب قوسين او ادنى , وفي وقت قصير.. لن يكون هناك شيء اسمه امة الرياض الزرقاء. وسيكون بإمكانهم العودة الى بلادهم قريبا جدا.

 

بالامس , كان معروفا بأن جيش العنقاء الالهي قد وصل بالفعل الى المدينة الامبراطورية

 

اليوم , كان  مستعدا لإرسال بث صوتي للتحري عن نتائج المعركة ... ولكن , سواء كان قائد الجيش الرئيسي او نائب القائد فلم يستجب احد منهم. وعلاوة على ذلك .. لقد حاول ارسال بث صوتي الى جميع الاشخاص في الجيش الرئيسي من الذين يحملون بصمة الارسال ... لكن لم يستجب اي منهم

 

في حالة صدمة, قام فنغ هنكونغ بإرسال انتقال صوتي عشرة آلاف ميل .. وتحت اوامره قاموا بحشد خمسين الف جندي  من جيش فينيكس الإلهي ترافقهم الوحوش العميقة, وهرعوا الى مدينة الغيمة الزرقاء الامبراطورية بسرعة كبيرة جدا.

 

كان فنغ هينجيانج وهو الشيخ الثاني لطائفة العنقاء الالهية على رأس هذا الجيش , كان تعبيره مظلما طوال الطريق الى هناك. اذا كان شخص واحد او اثنين لا يستجيبان للإرسال الصوتي , فربما كانا يركزان على القتال ولم يكن لديهم متسع من الوقت للرد ولكن الجميع لا يستجيبون ... هذا غير طبيعي على الاطلاق

 

عندما بدأت السماء تظلم , كانوا على بعد خمسة وثلاثين كيلومترا من مدينة الغيمة الزرقاء الامبراطورية , لكن المشهد قد اذهلهم جميعا ولفترة طويلة

 

ماذا ... ماذا يجري!!؟

 

لم يكن هناك اي صوت للمعركة على الاطلاق. كان هذا المكان هادئا لدرجة مرعبة. ليس ذلك فحسب , بل إن الأرض كان سلسلة بطريقة لا تصدق ... لم يوجد اي شيء يدل على ان معركة قد حصلت هنا ... كان يجب ان يروا جثثا , ودمائا في كل مكان .... لم يكن هناك اي تلميح على ذلك.

 

امتد هذا القرار بقدر ما يمكن للعين ان ترى

 

في مواجهة هذا المشهد الغريب , توقف الجميع عن المضي قدما. طار فنغ هينجيانج وهبط على هذه الارض الغريبة الى حد كبير ... شعر فجأة بهالة  من اللهب , وصار لديه شعور ... بأن هذه المنطقة الضخمة.. كانت منطقة دمار بدا أنها انشأت من قبل قوة لا نظير لها!

 

حتى لو اجتمع جميع القادة  من جيش العنقاء الالهي الذين جاؤوا الى  هنا هذه المرة , لن يكون بأستطاعتهم خلق مثل هذه المنطقة المرعبة من الدمار ,,, كان مستحيلا اكثر ان تكون لأمة الرياح الزرقاء مثل هذه القوة.

 

كانت النقطة الأكثر أهمية هي: أين ذهب جيش السبعمائة الف والشيوخ الذين كانوا معهم؟   كانوا يحاولون غزو المدينة الامبراطورية هذا الصباح فقط, ولكن لم يكن هنا حتى ظلال او اثر يدل عليهم

 

هل من الممكن ذلك...

 

ظهرت افكار مروعة للغاية في رأس فنغ هينجيانج , لكن نفى ذلك على الفور في حالة من الذعر ... مستحيل , كيف يمكن أن يحدث هذاَ!!

 

رجل في الثانية والخمسين من العمر , هل يمكنك ان تعرف ماذا حدث لهذه المنطقة؟ وماذا يجب ان نفعل الآن؟ .. هان شينغ يسأل بهدوء.

 

تغيرت تعبيرات فنغ هينجيانج. لقد عض على اسنانه وأمره , بالطبع سنذهب لنرى مالذي يحدث في مدينة الغيمة الزرقاء الامبراطورية .. هي فقط على بعد بضعة كيلومترات. قم بإبلاغ سيد الطائفة عن الوضع وبعدها امضي قدما بأقصى سرعة !!

 

... نعم

 

مدينة الغيمة الزرقاء الامبراطورية

 

اظلمت السماء وكانت المدينة بأكملها متوترة , لأنها لازالت في حالة استعداد لدخول الحرب ... قد يظهر جيش العنقاء الالهي في اي وقت.

 

لم يرجع يون تشي من الغيمة المجمدة اسغارد حتى الآن. لقد بدأت كانغ يوي  والآخرون بالقلق .. في هذه اللحظة , جاء صوت مذعور من خارج القاعة

 

صاحبة الجلالة ... الوضع سيئ !!

 

قامت كانغ يوي من عرشها على عجل , ومع انخفاض حاجبيها , قالت : هل وصل جيش العنقاء؟

 

اندفع جندي من الرياح الزرقاء بدرع فضي وركع على الأرض ثم قال بعجالة: ان موجة من جيش العنقاء الالهي آتية من الشمال الغربي .... وهي حاليا على بعد أقل من خمسة عشر كيلومترا من المدينة الامبراطورية.

 

ماذا؟ .. قفز حاجبي كانغ يوي , وتغيرت فجأة تعابير وجوه الجنرالات الموجودون في القاعة الرئيسية. وقفت فنغ يونلي بتعصب , لماذا لم نلاحظهم الا عندما اصبحوا بهذا القرب منا ... هل جميع الحراس في الخطوط الامامية قد ماتوا؟

 

جلالتك , يرجى تهدئة انفسكم ... هذه الموجة من جيش العنقاء قد تصل الى خمسين الفا. لكن سرعتهم كبيرة جدا. من بينهم , حوالي عشرين الفا يركبون حصان حرب النار , والبقية كانوا جميعا يركبون انواعا مختلفة من الوحوش الجوية العميقة ... ان سرعتهم كبيرة .. قد يتطلب منا القتال فورا

 

عشرون الف حصان حرب النار ... وثلاثون الف وحوش جوية عميقة ... كل شخص في القاعة الرئيسية قد استنشق هواء بارد.

 

وبصرف النظر عن الخمسين الف جندي من جيش العنقاء , فإن هذا العدد المهول من خيول حرب النار والوحوش العميقة فقط .. لم يكن شيئا تستطيع المدينة الامبراطورية ان تقاومه.

 

لكن لم يبدو على وجوههم اي علامات الخوف لأن المدينة الامبراطورية لديها وصي قوي كالإله ... لقد اباد سابقا مئات الآلاف منهم في لحظة... هذه القوة القادمة لا تذكر!

 

يبدوا بأن جيش العنقاء الإلهي في الغرب قد لاحظ بأن شيئا لم يكن صحيحا , لذلك جاءوا في عجلة من امرهم لرؤية مالذي يجري ,, قالت كانغ يوي بشكل سلمي

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus