على الرغم من ان يون تشي لم يلتقي مع يي شينغهان الا مرة واحدة , الا ان السلوك الذي اظهره يي شينغهان آنذاك كشف بوضوح ليون تشي عن طبيعته الحقيقية. عندما يعلم يي شينغهان بأن يون تشي لايزال حيا , فإن هناك احتمالًا كبيرًا بأن يهرع بأسرع ما يمكنه لمحاولة قتله ... حتى انه يمكن ان يأتي بنفسه!

 

مباشرة بعد ان حل الازمات التي واجهتها مدينة الرياح الامبراطورية والغيمة المجمدة اسغارد , ظهرت واحدة اكبر. من السماء , قام يون تشي بمسح الغيمة المجمدة اسغارد التي قد هدأت الى حد ما واعطى تنهيدة طويلة قبل ان يستدعي السفينة البدائية العميقة للعودة الى عاصمة الرياح الزرقاء الامبراطورية.

 

ولكن, ما لم يلاحظه يون تشي انه في السماء التي تعلوه كثيرا, كان زوجان من العيون البلورية الجميلة يراقبونه بصمت. فقط الى ان غادر حتى انسحبت تلك العيون, وبشكل خافت ازدهرت العواطف المميزة التي كانت ملفوفة في الضباب الثلجي. كانت ترتدي الملابس البيضاء بالكامل , وكانت تبتسم مثل الجنية , وبدت الارواح الجليدية التي كانت تطفوا حولها اكثر نقاوة  من البلورات الاكثر مثالية في الوجود.

 

قالت الفتاة ذات الثوب الازرق التي كانت تقف بجانبها: "يا معلمة , كان هذا الذي حدث للغيمة المجمدة امر مغاير لما كان متوقعًا". بدا صوتها مغمورا بالفرح لأنها كانت تعلم بأنه على الرغم من ان المرأة المكسوة بالبياض امامها قد اقسمت بالحياد , الا انها لاتزال غير قادرة على تركهم. ولو كان الامر غير ذلك , لما كانت سوف تجازف في هذا اليوم بالعودة الى هنا مرة اخرى. ومع ذلك , اصبح الآن زعيم الغيمة المجمدة رجلا ... على الرغم من انه كان الشخص الذي انقذهن من هذه المصيبة , فلا زلت اشعر ببعض الغرابة."

 

"اذا كان بامكانه حقا ان يساعد غيمتي المجمدة في العيش بسلام , فسواء كان رجلا او امرأة فهذا ليس بالامر المقلق." ردت السيدة ذات الملابس البيضاء بنبرة لطيفة." الرجال ايضا قادرون على زراعة فن الغيمة المجمدة الالهي . ان هذا القانون الذي يسمح فقط بقبول النساء داخل الغيمة المجمدة كان لأجل حمايتها."

 

"انا فقط اشعر بأن هذا الامر غريب. بأستثناء الاخ الاكبر هان يي, فجميع الرجال في عالم اغنية الثلج بغضاء جدًا." تجهمت الفتاة ذات الملابس الزرقاء, ولكن بعد ذلك سألت بجدية, "معلمة , لقد كنتي الآن تركزين بنظراتك في هذا الشخص المدعو يون تشي والذي كان جسده مختلفا وغريبا بشكل ما؟"

 

"..." نظرت السيدة ذات الملابس البيضاء بلطف اليها واجابت, "انه يمتلك فن الاله المجمد النهائي في جسده, وهو ايضا قد وصل فيه الى المرحلة السادسة, ولكنه ايضا يستطيع اشعال نيران الغراب الذهبي, ان طاقة الجليد الشديدة مع طاقة النار الشديدة قد اندمجتا معا. ومع هذا, فإن الطاقة العميقة في جسده مستقرة بشكل لا يصدق, ولايمكن العثور على اي اضرابات في جسده... ان هذا الامر غريب الى حد بعيد."

 

تجعدت حواجب السيدة ذات الملابس البيضاء ببطئ... كما لو انها لم تستطع فهم شيء ما. بالنسبة لمستواها, لم يكن هناك الكثير من الامور التي يمكن ان تتسب لها بأي ارتباك.

 

"اوه؟ اذن تلك النيران التي استخدمها في حرق ذلك الرجل ذو الملابس القرمزية حتى الرماد كانت في الواقع نيران الغراب الذهبي الالهي؟ لقد ظننت بأنني كنت مخطئة." فتاة الملابس الزرقاء قالت بدهشة, "اذن يمكننا القول بأن هذه القارة تحتوي على واحدة من موروثات الغراب الذهبي التي تركها خلفه؟ اووه... لو ان طائفة الغراب الذهبي في عالم النار الالهي قد علموا بهذا , فهم بالتأكيد سوف يرسلون بعض الاشخاص لكي يستطلعوا عن ذلك فورا."

 

"..." السيدة ذات الملابس البيضاء لا زالت صامتة.

 

"معلمة, هل هناك خطب ما؟ لماذا فجأة قد اصبحت بهذه الجدية؟" فتاة الملابس الزرقاء تسأل وهي تنظر اليها.

 

"..." السيدة ذات الملابس البيضاء اغلقت عينيها ببطئ كما لو ان روحها كانت تركز الى اقصى درجة. "هل شعرت بذلك... هناك شخص ما ينظر الينا من مكان ما آخر؟"

 

"آهـ؟" اتسع فم الفتاة ذات الملابس الزرقاء ولكنها فورا هزت رأسها. "كيف يمكن هذا.... كيف يمكن لشخص ما على هذا الكوكب بأن يستشعر حضورنا؟ انا اعتقد بأن السيدة يجب ان تكون على خطأ."

 

"..." بعد وقت قصير, فتحت ذات الملابس البيضاء عيناها ببطئ وقالت بنعومة, "ربما..."

 

في هذا الوقت, فجأة اصبحت الارواح الثلجية من حولها تطوف بشكل عشوائي , وكان ذلك الجسد الالهي داخل الضباب الجليدي يهتز بشدة , حيث انفجر من شفتيها فجأة سيل من الدم الاحمر الغامق, مما جعل ملابسها تتلطخ ببقع الدم.

 

"معلــمة!!" صاحت ذات الملابس الزرقاء مرتعبة وبسرعة دعمت جسد ذات الملابس البيضاء, "لماذا... لماذا حدث مثل هذا... الم تأتيك هذه الانتكاسة قبل نصف شهر فقط.... لماذا حدثت مرة اخرى بهذه السرعة..."

 

مع موجة ضوء خفيفة خرجت من الاكمام البيضاء , ظهرت زهور ثلجية تطفوا في الهواء قبل ان  تتلاشى فورا كل بقع الدم الى العدم , ولكن لون بشرة الشخص المغلف بواسطة الضباب المجمد اصبحت اكثر بياضا , وحتى مسار تلك الأرواح الثلجية الراقصة اصبحت غير منتظمة للغاية. هدأت اخيرا هالة المرأة ذات الثوب الابيض , ولكن صوتها بقي لامباليا مثل الضباب, " لقد اصبت بجروح قاتلة , ولا يمكن تأجيل هذه الحالة". لأكون قادرة على العيش طوال هذه الآلاف من السنين... فهذا بالفعل من لطف القدر بي... ليس عندي اي شكوى".

 

كانت كلماتها تشير الى.. انها قد بدأت بالفعل تشعر بأن حياتها شارفت على النهاية. اصبحت عيون الفتاة التي بجانبها تتدفق بالدموع. "لا ... لايمكن للمعلمة ان ترضخ لمثل هذا القدر... لقد كانت الجراح التي استمرت لألف سنة قاسية للغاية. لكن سيد العالم كان لايزال قادرا على التعامل معها ... هذه المرة .. سيكون بالتأكيد لدى سيد العالم طريقة ما .. او ربما ... انا شخصيًا ... استطيع ان اذهب واتضرع الى عالم اله اللهب".

 

"غير مسموح لك الحديث بحماقة!" وبختها السيدة البيضاء بصوتها الناعم. منذ اللحظة التي تقيأت فيها الدماء حتى الآن , في فترة تزيد قليلا عن العشرة انفاس , اصبحت طاقتها العميقة بالفعل اضعف بأكثر من النصف. نظرت الى الجليد الغير محدود تحتها , تنهدت بخفة وقالت: "دعينا نغادر , هالة هذا المكان متكدرة , وسوف تؤدي الى تفاقم حالتي..."

 

"كنت اظن في البداية بأنه يمكنني الاستمرار في طريقي , ولكن في النهاية ... كان لايزال مثل الطفل بالنسبة لي ... وربما لن اتمكن من منع نفسي للقدوم الى هنا مرة اخرى في المستقبل القريب".

 

امسكت بذراع الفتاة ذات الثوب الازرق وصعدت ببطئ الى الاعلى حيث دخلت الى التكوين العميق الذي ظهر فوقهما بصمت.

 

بعد أن اختفى التكوين العميق , ظهرت ببطئ تلك الفتاة ذات الشعر الاحمر الدامي الطويل الذي يصل الى خصرها.

 

"عالم اغنية الثلج؟" تذمرت الفتاة بطريقة باردة للغاية , "همم! لا عجب بأنني قد شعرت بأن ذلك الفن الالهي المجمد كان مألوفا الى حد ما... يبدو أنه كان احدى قوانين ثلج العنقاء المقلدة والذي لا يحتوي على روح العنقاء الجليدي!"

 

"هذا مثير للاهتمام بالفعل" قالت وهي تعطي ضحكة منخفضة , وبعدها تلاشى جسدها واختفت تماما من ذلك المكان.

 

في اللحظ التي ظهر فيها في السماء فوق مدينة الرياح الزرقاء الامبراطورية, تسببت تقلبات الطاقة الغريبة بتجعد حواجب يون تشي بشكل كبير حيث توجهت نظراته فورا نحو الجنوب... الى المكان الذي استخدم فيه رماد الينابيع الصفراء لتدمير الارض , كانت هناك آثار مدهشة لدمار اكبر قد حدث. كانت هنالك حفرة عميقة تمتد لعدة كيلومترات في الارض التي قد تم تسويتها بالفعل! وعلى الرغم من ان هذا الشيء الفظيع قد حدث منذ فترة طويلة , الا انه لايزال يشعر بشكل واضح بالطاقة الهائلة التي تتخللها تلك الحفرة.

 

بدا ذلك ... هالة شخص ما في عالم السيادة العميق!

 

"ايها اللورد! لقد عدت" على الاسوار, فينغ يونلي الذي كان واقفا في الطليعة على الرغم من جروحه, كان مبتهجا وبدأ يبكي بمشاعر عندما اكتشف وجود يون تشي , وجميع الجنود قد وقفوا بقوة واستقامة, ومشاعر صارخة تتدفق من عيونهم.. كما لو انهم كانوا ينظرون الى الاله.

 

انحدر يون تشي من السماء وسأل , "ايها الجنرال فينغ , ما الذي حدث هنا بالضبط؟

 

اجاب فينغ يونلي على عجل: " بعد ساعة واحدة من رحيل اللورد كان هنالك فوج آخر من جنود العنقاء الذين اقتربوا بسرعة من جهة الغرب, وايضا كان معهم عدد كبير من خيول حرب النار بالاضافة الى الوحوش العميقة التي تحلق معهم..."

 

"مـــاذا؟" انخفضت حواجب يون تشي " لماذا لم ترسل لي بثًا صوتيا؟!"

 

"في ذلك الوقت , حاولت صاحبة الجلالة عدة مرات بأن ترسل بثا صوتيا الى اللورد , ولكن في كل مرة ينتهي الامر بالفشل" اجاب فينغ يونلي. "في ذلك الوقت , خمن السيد رقم واحدة تحت السماء بأن اللورد قد يكون في موقع يحتوي على حاجز يعزل البث الصوتي, ولذلك لم تتمكن من استقبال اي بث صوتي..."

 

فشل البث الصوتي... وحاجز!؟ صعق يون تشي تماما ولكن فجأة تذكر بأنه كان مجتمعا مع سيدات الغيمة المجمدة داخل الاسس السرية للطائفة والتي كانت موضعا لجميع سيدات الاسغارد السابقات. هل من الممكن بــ.....

 

" ولكن ليس على اللورد ان يشعر بالقلق." قال فينغ يونلي بصوت متحمس, "عندما كان جيش العنقاء على وشك الهجوم, ظهر فجأة ذلك البطل الذي يمتلك قوة بشكل لا يقاس , والتي يمكن ان تكون بمثل قوة اللورد نفسه , وهذا البطل كان في الواقع...."

 

بـــانغ!!

 

سمع يون تشي صوتا قاسيا وثقيلا كان مألوفا جدا. هذا الصوت قد احتوى ايضا بوضوح على شعور بالنشوة , "الأخ ... اخــي في القانون .. اخي في القانون!!"

 

كان هذا صوت يوانبا. وفي هذا العالم , كان يوانبا هو الشخص الوحيد الذي يناديه بأخي في القانون. بدأ قلب يون تشي يتضخم بشكل مفاجئ قبل ان يستدير ليرى الشخصية التي تتسارع بأتجاهه.... وقبل حتى ان يتمكن من اظهار عواطفه... بدلا من ذلك قد اصيب بصدمة كبيرة.

 

جسد شيا يونبا الذي كان ضخما في الاصل ... قد نما بشكل واضح ومثير للدهشة بمرور هذه السنوات الثلاثة , ولقد كان كبيرا لدرجة ان عيون يون تشي كادت ان تخرج تقريبا من رأسه في حالة من الصدمة.

 

بـــووم!!

 

بينما كان يون تشي في حالة صدمة, اندفع لاشعوريا بأتجاه شيا يوانبا الذي لا يزالي يحلق في الهواء , وبسبب هذا الاندفاع تحطمت زاوية السور الى شظايا. التفت يوانبا على الفور وبدأ بالصياح, "الاخ في القانون! يبدو بأنك حقا لم تمت... هذا رائع.. الاخت الكبيرة قالت بأنك قد عدت.. انا .. انا .... انا حقا ظننت بأنني لن اكون قادرا على رؤيتك مرة اخرى.."

 

"انا قاسي جدا , فكيف يمكن ان اموت بهذه السهولة" , ابتسم يون تشي وهو ينظر الى جسد شيا يوانبا الضخم. بعد ذلك , ذهب وركب على ذراعه... عندما اتصلت يده بهذه الذراع , ادرك بأن هذه العضلات كانت قاسية جدا لدرجة انها كانت تقريبا مثل الفولاذ. " يوانبا , لم ارك منذ ثلاث سنوات , لقد نموت مرة اخرى. حسنا , توقف عن هذا البكاء. في المستقبل , ما لم ترى جثتي بنفسك فلا تصدق بأنني قد مت.

 

"انا .. انا ..ممم!" شحذ يوانبا عينيه بقوة واومأ برأسه حيث انحنى فمه الى الاعلى واستخدم كل قوته ليظهر تلك الابتسامة العريضة. " معك حق... لا ينبغي ان ابكي! من الواضح ان زوج الاخت كان عظيما جدا ولم يحدث له اي شيء , ولهذا يجب ان اضحك بدلا من ذلك. آه , كان علي ان اعرف بأن هذا ما سيحدث في النهاية , لأن الاخ في القانون هو الرجل الاكثر حظا في هذا العالم .. فكيف يمكن له ان يموت بهذه السهولة.

 

تسانغ يوي , رقم واحد تحت السماء , شياو يون , ورقم سبعة تحت السماء قد خرجوا جميعا بالفعل. لقد رأوا كيف ان يوانبا الذي قد طمس جيش العنقاء في لحظة واحدة كان يبكي امام يون تشي مثل الطفل الصغير. كان هذا التناقض ببساطة كبيرا جدا , وتسبب في اذهال كامل مجموعة شياو يون.

 

بالرغم من تعابير تسانغ يوي المنهارة, ضحكت بلطف: "لقد نشأ زوجي ويوانبا معا. ان علاقتهما الرائعة مثيرة للاعجاب ... وبغض النظر عن ظروفهما وبغض النظر عن المدى الذي يمكن ان تصل قوتهما اليها, فهذا الامر لن يتغير ابدًا"

 

ما صدم يون تشي اكثر من التغير الذي حدث لجسد يوانبا هو هذه الهالة العميقة التي بدت سميكة جدا لدرجة ان يون تشي نفسه لم يصدق ما يراه. كان يحدق في شيا يوانبا وسأل: "يوانبا , الى اي مدى وصلت قوتك العميقة؟"

 

"هذا.." ابتسم يوانبا بطريقة مفعمة بالاحاسيس , "اذا قلت ذلك , فإن الاخ في القانون قد لا يصدقني, ومع ذلك,, يبدو بأنني في الوقت الحالي قد وصلت الى المستوى السادس من عالم السيادة العميق. "مباشرة بعد ان قال ذلك , اضاف بضعة كلمات على وجه السرعة, "انها الحقيقة , انا بالتأكيد لا اكذب  على الاخ في القانون!"

 

"هو حقا لا يخادعك" قالت ياسمين مباشرة بعد ذلك: "ان قوته العميقة الحالية قد وصلت بالفعل الى المستوى السادس من عالم السيادة العميق!"

 

لقد شاهد يون تشي العديد من الملوك في عالم الشيطان الوهمي , ولذلك كان يعي تماما ماذا يعني ان تكون في عالم السيادة العميق. كان يعلم بان اختلاف المستويات في عالم الطاغية العميق كان ضخم جدا , الا ان الفرق بين مستوى واحد من مستويات عالم السيادة العميق كان كالفرق بين السماء والارض. كانت حبوب الاوفرلورد التي يمكن ان تسمح للذي كان في عالم الامبراطور العميق بأن يخترق عنق الزجاجة, والسماح لهذا الشخص بأن يصل الى عالم الطاغية , هي بالفعل واحدة من اثمن الكنوز في مدينة الشيطان الامبراطورية. ولكن اختراق عنق الزجاج لعالم الطاغية العميق ثم الصعود الى عالم السيادة العميق هو شيء اشبه بتسلق السماوات بالنسبة الى الناس العاديين ...

 

ولكن شيا يوانبا قد قفز في فترة قصيرة من منتصف مراحل الطاغية العميق الى المرحلة السادة من عالم السيادة العميق!

 

سرعة هذا النمو لا يمكن تصورها ولا يمكن وصفها حتى بعشرة آلاف كلمة , وحتى لو ان احد زعماء الاسس الاربعة المقدسة قد اكتشف ذلك , سيبقى غيورًا لدرجة انه قد يتقيأ ثمانية لترات من الدماء.

 

بالنظر الى تعبير يون تشي الباهت , قال شيا يوانبا بشكل ضعيف , "لم افكر ابدا بأن قوتي العميقة يمكن ان ترتفع بهذه السرعة. قال المعلم ان هذا بسبب امتلاكي لأوردة الامبراطور المستبد... عندها قد ادركت ببطئ بأن هذه الاوردة كانت رائعة جدا."

 

"..." لقد انحرفت زوايا فم يون تشي وسأل عن طريق افكاره: "ياسمين , لقد قلت سابقا بأن الاوردة الالهية للامبراطور المستبد كانت هي الاوردة العميقة لإله الحرب في العصر القديم, صحيح؟..."

 

ياسمين, "؟؟"

 

"كما قلت ايضا ان اله الشر واله الغضب كانوا وجودا متعاليا حتى بالنسبة الى لتلك الالهة التي كانت موجودة في الحقبة القديمة... ولكن, انا املك الاوردة العميقة لإله الشر , والفن الالهي لإله الغضب , ولدي حتى دم وعظام التنين, ودماء العنقاء والغراب الذهبي ... وحتى بأنني قد تحملت الاضرابات المكانية القاسية لكل تلك السنوات , بينما استوعبت كمية ضخمة من الطاقة في بحر الموت. ولطالما ظننت بأن معدل نموي كان بالفعل يتحدى السماوات !!"

 

" ان اوردة اله الشر وفن اله الغضب وكل شيء آخر املكه ... يبدو لي مثل القمامة امام قوة الاوردة الالهية التي يمتلكها يوانبا!" ضغط يون تشي على اسنانه بشدة. ان معدل النمو المخيف هذا والذي لانظير له ... لا يسعه  الا ان يشعر بالغيرة.

 

ترجمة: hsn.saleh

 

هذا الفصل من ترجمة المترجم السابق الذي كان يرفع الفصول على مدونته اردت ان اشكره في الحقيقة لست متأكد من الاسم 

معكم شادي انتهيت من عودة لص للحياة وسأعود لهذه الرواية غدا

 

 

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus