يون تشي لم يتراجع، منذ أن دخل الى طائفة العنقاء الإلهي، كان الشخص الذي  يخشى مقابلته أكثر من غيره هي شو إير 

 

لم يكن أنه لا يريد ، بدل انه لم يجرؤ على ذلك  ، وفي كل مرة كان يتنقل في مدينة العنقاء الإلهي كان يقضي على المزيد من اعضاء الطائفة لذلك اصبح غير قادر على مقابلتها

 

 

فهي لم تكن فقط عضوًا في طائفة عنقاء الإلهي ، بل كانت أيضًا ابنة فنج هنجكونج. علاوة على ذلك ، كانت جوهرة طائفة العنقاء الإلهي بأكملها ...... وفي الوقت نفسه  كانت موجودة أيضًا في أنعم بقعة داخل قلب يون تشي. وخلال رحلته إلى طائفة العنقاء الإلهي كانت هية أكبر "عقبة" في قلبه.

 

 

"شو إير" تمتم يون تشي بهدوء. قلبه الذي لم  يشعر بالخوف في مواجهة الطائفة العنقاء الالهي أصبح الآن في فوضى كبيرة..... 

 

 

بملابس الثلج التي ارتدتها شو إير و بسبب الأمواج التي خلقتها الحرارة الحارقة حيث غطت يديها البيضاء الثلجية فمها بشدة. جمالها المطلق الذي يمكن أن تكون الجنيات في السماء شاحبة بالمقارنة معها الآن تم خنقها تماما من دموعها المتدفقة.

 

 

كان يون تشي ناعماً مثل الرياح المنهارة حيث فشل في قمع عواطفه لفترة أطول. ومع ذلك فقد تسببت  كل هذه المشاعر المكبوتة داخل شو إير لتندلع في وقت واحد وهي تبكي بصوت عال وهرعت نحو يون تشي ، ودموعها مستمرة في التدفق مثل النجوم المشرقة داخل سماء الليل

 

 

في هذه اللحظة ، نسيا جميعًا النار المشتعلة في السماء ، والحرارة داخل مدينة العنقاء الإلهي ، والتهديد الذي يلوح في الأفق حول المدينة بأكملها. فداخل عينيها التي غمرت بالدموع ، اختفى كل شيء باستثناء شخصية يون تشي ..

 

 

"اميرة الثلج ..."

 

 

"شو إير ، لا تقتربي منه !!"

 

 

لقد فاجئ وصول شو إير الجميع. ومع ذلك ، تسببت أفعالها الغير مفهومة في شعورهم بمزيد من الصدمة والارتباك مما جعلهم يتحولون إلى وجوه شاحبة

 

 

في الاسفل ، اندلعت عدة آلاف على الأقل من الصدمات في وقت واحد ، لكنهم لم يتمكنوا من إيقاف حركات شو إير قليلاً. وبينما كانت ملابسها الثلجية ترفرف ، اندفعت نحو يون تشي مثل يراعة تقترب من الضوء وعانقته بإحكام من الخلف ، وضغطت بإحكام وجهها الباكي على كتف يون تشي. أغلقت عينيها وهي تغمر نفسها في العطر والهالة التي لم يمتلكها سوى يون تشي ، "الأخ الأكبر يون ... هل أنا حقًا لا أحلم ... الأخ الأكبر يون ..."

 

 

"..." تصلب كامل جسد يون تشي. الهالة الشيطانية التي كانت تضغط على مدينة العنقاء الإلهية بأكملها اختفت بينما كان الصراخ يدق لقد إنفجر بشكل لا يمكن السيطرة عليه مثل فقاعة. وحتى غضبه واستيائه وحقده ورغبته في الانتقام قد غلفها هذا الشعور بالدفء والليونة.

 

 

"الأميرة ... اميرة الثلج ..."

 

 

"ماذا ... ماذا ماذا ..."

 

 

"ماذا ... ماذا يحدث؟…. مالذي يحدث!؟

 

 

أصيب الجميع داخل الطائفة العنقاء الالهي بالصدمة و الذهول ، رفعوا رؤوسهم ونظروا مباشرتا على صورة يون تشي و شو إير  وهم يعانقون بعضهم بعضا بإحكام. كانت أفواههم مفتوحة تمامًا وكانت عيونهم مفتوحة على مصراعيها بحيث بدا وكأن مقلت عينيهم على وشك الخروج.

 

 

شو إير كانت جوهر طائفة العنقاء الإلهية ، الكنز المقدس والأميرة الوحيدة الممنوحة لمدينة العنقاء الالهي. علاوة على ذلك ، كانت الخليفة الحقيقي الوحيد المتبقي لروح العنقاء الإلهية وروح عنقاء الالهي الثاني! 

 

 

كانت موهبتها ، ومكانتها ، وأناقتها ، وسلطها ، وجمالها ... جميعها لا مثيل لها تحت السماء. مثل هذه الشخصية كانت اميرة الثلج ، هي قصة خرافية مثل الوجود داخل إمبراطورية العنقاء الإلهية التي نالت أقصى قدر من العناية والحماية من الطائفة بأسرها، قبل أن تبلغ الثالثة عشرة من عمرها، كان يحرسها شخصيا إله العنقاء بنفسه. وكان من الصعب حتى على فنج هنجكونج أن يقابلها. وبعد أن بلغت الثالثة عشرة من عمرها، لم يتمكن حتى الامراء والشيوخ الاعزاء من الاقتراب اليها.

 

 

ومع ذلك ، الآن ... اميرة الثلج التي كانت مثل الخيال لهم احتضنت بإحكام رجل من خارج طائفتهم. علاوة على ذلك ، فقد اتخذت زمام المبادرة لعناقه ، وبكيت كثيرا بسببه.

 

 

" شو إير ، ابتعدي عنه الآن !!". اصبحت عيون فنج شيمينج دموية حيث بدأ صدره يتنفس كثيرًا لدرجة أنه بدا وكأنه على وشك الانفجار. لم تكن العودة المفاجئة لشو إير مفاجئة له. بعد كل شيء ، كانت هذه الضجة الكبيرة كافية بالتأكيد للوصول إلى وادي العنقاء. ومع ذلك ، لم يخطر بباله أبداً في أحلامه أن يكون أول شيء ستفعله عند عودتها هو احتضان يون تشي.

 

 

شعر فنج شيمينج وكأن كل جزء من جسمه على وشك الانفجار. شعور الغضب الذي لا يوصف ... وكذلك الغيرة قد تخطت على ما يبدو دماغه ،كانت كراهيته تجاه يون تشي شديدة للغاية ...

 

لأنه حتى هو ولي عهد العنقاء الالهي وأكبر الاخوة ... لم يتمكن حتى من لمس خنصرها من قبل.

 

 

عندما استولى الغضب فنج شيمينج الشديد، أطلق هدير وحشي من الحضيض ثم صعد فجأة الى الهواء وهو يزأر واندفع الى الأمام.

 

 

( ما كنت اعرف ان لمس الخناصر منكن يخلي الواحد يهيج كذا🤷‍♂️)

 

 

غرقت نظرة فنج تيانوي وهو يلوح فجأة بذراعه الى الاسفل، وتسببت طاقة عميقة قوية في اصطدام فمج شيمينج بالارض "هل تريد حقًا أن تموت بشدة!" 

 

 

عندما توقفت فنج شو إير من بكائها، كانت الدموع التي ذرفتها على يون تشي سبباً في إرباك مشاعر فنج هنجكونج. وهكذا، عندما اكتشف فجأة أن يون تشي لم يمت، ارتفعت نواياه للقتل ارتفاعا هائلا في لحظة.

 

 

اليوم ، الأمر الذي كان يشعر بالقلق والخوف قد حدث أخيرًا ... علاوة على ذلك ، كان الأمر أسوأ وأكثر إثارة للصدمة مما توقعه.

 

 

"ما هذا بحق الجحيم؟ … مالذي يحدث؟" كان وجه فنغ تيانوي مظلمًا بشكل مخيف. وبصفته شخصًا عاش مئات من السنين وكان ذات يوم إمبراطورًا للأمة وسيدًا للطائفة ، فكيف لم يدرك أن ... تصرفات شو إير الحالية تجاه يون تشي كانت أبعد من مجرد "تسديد لطف "!

 

 

إنه ببساطة لم يكن يعتقد أنها ستذرف دموع  وتعانق الرجل بنفسها.

 

 

كانت شو إير ... "إله العنقاء" المستقبل لطائفة العنقاء الإلهية !!

 

 

"..." تشوهت أصابع فنغ هنجكونج الملتوية بإحكام على رأسه  ، هذا هو السبب...لماذا كان علي قتل يون تشي"

 

 

"لا بدّ أنّ شو إير قد سُحرت من قبله...اقتله...جدي، يجب أن تقتل ذلك الوغد يون تشي اقتله!"فنج شيمينج مد يده وأمسك بزوايا ملابس فنج تيانوي وكان صوته وعبارته كما لو انه طُعن آلاف المرات.

 

 

كان حاجبا فنج تيانوي ترتجفان بقوة وهو يتنهد بعمق. وعندما نظر الى السماء،  حاجباه تمايلت قليلا" هالة شو إير… لماذا بها مثل هذا التغيير الكبير؟"

 

 

في هذا العالم لم يكن هناك شخص واحد يستطيع تحمل رؤية فنج شو إير تذرف الدموع وبينما كانت تبكي، كانت دموعها تتساقط باستمرار على كتفي يون تشي، فتثبط ردائه الخارجي وهو يتسرب من خلاله ويسقط على جلده، ويلمس عمق قلبه.

 

 

بعد أن تجمد يون تشي لفترة طويلة، قرر أخيراً أن يستدير. مدّ يده، ورفع وجه فنج شو إير الباكي ومسح الدموع المتساقطة بلطف...فنج شو إير الموجودة بجانبه تبدو تماماً كما كانت قبل ثلاث سنوات ولم يتغير مظهرها ولو قليلا، وكان جمالها الثلجي المتألق لا يزال حلما كسابقه.

 

 

"شو إير...هل أنتِ و تشان على ما يرام في الثلاث سنوات الماضية؟"

 

 

الدموع شوشت عيون فينج شوير بينما كانت تحدق بلباقة في يون تشي فقد ارادت ان تضحك من كل قلبها، لكنها ارادت ايضا ان تعانقه وتبكي ، "طالما أستطيع رؤية الأخ الأكبر يون ... سأكون بخير إلى الأبد ... أنا ... لقد ظننت ... أنني لن أتمكن من رؤيتك مجدداً ... "

 

 

"لم أوفي بعد بوعدي مع شو إير، لماذا لن تكوني غير قادر على رؤيتي مجدداً؟ في هذه السنوات الثلاث، ذهبت في رحلة لمشاهدة معالم المدينة على متن السفينة البدائية العميقة "ابتسم يون تشي بلطف.

 

 

"ممن ..." فنج شو إير ابتسمت والدموع لا تزال في عينيها ابتسامتها بدت على الفور ان كل الأشياء في العالم تفقد وهجها.

 

 

استمر المجال المشتعل معلقا في السماء فوق مدينة العنقاء فيما استمرت قلوب جميع اعضاء عشيرة العنقاء الالهية في التشدد في الاسفل. لكن المشاعر الكئيبة التي شعروا بها من يون تشي وفنج شو إير في الهواء الساخن طغت تماما على كل الحرارة. كل شيوخ وتلامذة العنقاء ذهلوا اما بفنج شيمينج، فقد كزّ على أسنانه بإحكام حتى انه نزف كلما بذل قصارى جهده ليمنع نفسه من الانهيار كليا. لكنه لم يستطع زصرخ بعنف" يون تشي.. أترك أختي الملكية"

 

 

"شو إير ، ابتعدي عنه ، اسرعي واهربي منه! سيقتلك!" فنج شيمينج يبدو كما لو أنه فقد كل قواه العقلية

 

 

يبدو أن صراخ فنج شيمينج كان سبباً في عودة ممارسين العنقاء الإلهية المذهولين إلى الواقع كما صرخ فنج تيانوي "يا شو إير ، أسرعي وابتعدي عن ذلك الشخص تعالي إلى جانب جدك! إنه خطير للغاية! "

 

 

فمحت يداه الثلجيتان بلطف آثار الدموع على وجهها عندما كشفت عن ابتسامة جاءت من أعماق قلبها وقالت "جدي ، اخي الملكي ، لا داعي للقلق. الأخ الأكبر يون لن يضر شو إير أبدا. "

 

 

"لا! انتِ لا تفهمين" رفع فنج هنجكونج ذراعيه وصرخ بصوت مرتجف "هو لَيسَ يون تشي مِنْ قبل ثلاث سَنَواتِ! هو الآن مجنون، شيطان مخيف! أتعلم، في الأيام القليلة الماضية فقط، قتل أخيك الرابع عشر، وأخوك الثالث عشر، بالإضافة إلى أخيك التاسع والحادي عشر؟ ... لقد قُتلوا جميعًا على يد يون تشي!

 

"وكانت وفاتهم مأساوية بشكل لا يصدق لأنه لم يتم حتى ترك جثتهم وراءهم!"

 

 

" ايضا، الشيخ الكبير والشيخ الثاني...حتى تيانكي وتانيو، وهما من شيوخنا الاعظم، قتلا كلاهما بواسطته!" كان فنج شيمينج يتذرع بكل قوته بعد كلمات فنج هنجكونج" حتى ابي الملكي أُصيب بجروح خطيرة بسببه! حتى أنه أراد تدمير مدينة العنقاء بأكملها…

 

مجال اللهب في السماء هو ما كان سيستخدمه لتدمير مدينة العنقاء اسرعي و ابتعدي عنه إنه شيطان وعدو لدود لطائفتنا بأسرها!"

 

 

لم تشهد شو اير أبدًا فنج هنجكونج وفنج شيمينج يصرخان بشدة من قبل. مع ذكائها الذي لا مثيل له كيف لم تلاحظ ما حدث هنا؟ ومع ذلك، فقد أُزيح كل هذا عن بالها بمظهر يون تشي. الآن، عندما سمعت صرخات والدها الملكي وأخوها الملكي، غمت عيناها عندما هزّت رأسها في رفض، ، "إنه ... لا يمكن أن يكون كذلك. الأخ الأكبر يون لن يفعل مثل هذه الأشياء. "

 

 

يون تشي ، "..."

 

********

تمت الترجمة بواسطة : AhmedZirea & assad bshara

 

تم التدقيق بواسطة : AhmedZirea

 

شكرا للاخ اسعد للمساعدة في الترجمة

 

سبب تأخر التنزيل هو تعطل جهازي واضريت اترجم على جوال 

واعتذر على الاطالة

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus