الان بقي امامي المدرع المغمى عليه والرامية.

قالت الرامية "كبف تجرؤ".

ومع ذلك امسكت السهم الذي كان في كتفي و اشرته اليها وقلت "هل تعرفين مهذا"

ولكن قبل ان تتكلم وجهت السهم ببطئ نحو قلبها اخترق الجلد وسال الدم ومع ضرختها زدت في قوتي قليلا واخترق اللحم واتجه نحو القلب صرخة مرة اخرى وفي الاخير اخترق قلبها و ماتت.

شكلة شعلة رمادية ووجهتها نحو الاشلاء واحترقة واصبحت رمادا .

اتجهت نحو المدرع المغمى عليه ونقشت على صدره رمز (الشيطان الاسمى قد عاد).

.................

في هذه الاثناء انا متجه نحو الجنوب الى المدينة في ذلك الوقت كان الميتم ياخذنا الى المدينة . وفي كل مرة ارى عربات تحمل اطفال مقيدون.

.............

 

 كانت مجموعة من العربات تتجه نحو المدينة  وكل مرة ياتون بعدد من الاطفال ويحرقونهم في وسط المدينة .

مع الجناحان الرماديان وصلت المدينة ومع بقاء ثلاثة ايام توقفت في نزل واستخدمت قناع لاخفاء وجهي .

في خلال هذه الايام اشتريت مجموعة من الملابس والمؤن .

...... 

بعد مرور 3 ايام

................

عربة   تسير عل طول الطريق حيث تحتوي على

ثلاث اطفال كانوا مقيدون بالسلاسل .

فتاتان احداهما في السابعة والاخرى في الرابعة عشر وفتى في 11 عشر.

اتجهت العربات نحو كنيسة المدينة ومع مرور الوقت نشرت الكنيسة اعلان على انهم قبضوا على عبدة الشياطين وسيتم حرقهم غدا.

اليوم التالي .....

في وسط المدينة توجد منصة فيها اعمدة على شكل صلي*.

ربط ثلاثة اطفال على الاعمدة وتحتهم مجموهة من الاخشاب.

في تلك اللحظة توجه رجل عجوز ساصفه بكلمة واحدة (نتن).

وبدا يتحدث مع الجمهور ويقول "ان عبدة الشياطين ستحرقهم النيران وان لم يكونوا فلن يحترقوا".

اه في تلك اللحظة هم سيحترقون في كلتا الحالتين .

اتجهت نحو المنصة وقبل اشتعال الحطب قمت بانشاء حاجز سحري شفاف على شكل شرنقة على اجسادهم.

في وسط الحريق لم تخرج اصوات صراخ .

تجهم وجه العجوز حيث كل مرة يتم فيها احراق شخص ايا من كان سيصرخ .

بعد انتهاء النيران بقي الاطفال على قيد الحياة في تلك اللحظة افحم وجه العجوز والجمهور بقي صامتا.

................

داخل العربة.

الفتاة ذات عمر 7 سنوات لها عينان حمراوان وشعر احمر مع وجه ابيض شبه دائري كانت حرارته منعدمة ككتلة جليد.واسمها(الينا).

اما الفتى له شعر اسود وعينان حمراوان كاخته ولكن هذه المرة تنبعث منه حرارة عالية .(غاسغل)

اماالفتاة ذات العمر 14 سنة لها عينن خضراء واخرى زرقاء  ولها شعر رمادي يميل الى الفضي.اسمها (ميرينا)

........

قالت الفتاة الصغيرة "اخي انا خائفة".

قال غاسغل"لا تخافي اخوك الكبير هنا ".

........

في الجهور بدا ينتشر الكلام عن الكنيسة و محاولة حرق اطفال هكذا ستصبح سمعته سيئة وكان صفعة تلقوها على وجوههم دون دفاع.

ولكن في تلك اللحظة قفز شخص الى المنصة و قطع قيود الطفال.

حاول العجوز منعه ولكن مع لكمة واحدة من هذا الشخص انفجر جسده.

........

قفزت على المنصة والغيت الدرع وبينما اقطع الحبال بسحري اتجه نحوي العجوز ومع فتح فمه القيت لكمة نحو راسه وانفجر...........

ان وصل عدد الاعجابات الى عشرة سارفع فصل اخر حتى منتصف الليل.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus