شيو : هل تشعر بالبرد ؟

آه اير : أنا بخير ولكن ماذا عنك أختي شيو وجهك شاحب هل تتألمين ؟

شيو : لا تقلق إنها الإصابة فقط تؤلم قليلا لأني حركت ذراعي كثيرا

.......

في قبيلة كين عندما عادت مو لي صدمت من خبر اختفاء شيو وأنها قد تكون ماتت أو اختطفت كانت مصدومة جدا فهي قد فقدت سيدها منذ فترة ليست ببعيدة والآن هناك احتمال أنها فقدت شيو أيضا

هاك : اعتقد أنها مازالت بخير

مين سان : لماذا تظن ذلك ؟

هاك : لقد تمكنا من معرفة من هجم على القرية ولكن عندما بحثنا عنهم وجدنا أنهم أيضا تم الهجوم عليهم وأن الأسرى قد اختفوا

تاي جين : أنت تظن أن تلك الفتاة هي من قامت بالهجوم ؟

جو اينغ : هل تشكك في قدرتها ؟

هاك : عليك أن تثق في أنها بخير حتى إن جو اينغ الذي كان لا يثق بها تغيرت وجهة نظره تماما

مين سان : ماذا إن لم تكن هي من قادت الهجوم ؟

هاك : عندها سنستمر في البحث

بعد ذلك بيوم كانت شيو قد وصلت للقبيلة

_ سيدي, سيدي الآنسة الصغيرة عادت

هاك : ماذا ؟ حقا ؟

لم يكن السيد هاك قد وقف من مكانه بعد إلا وقد كانت مو لي قد اختفت تماما من الخيمة

شيو : مو لي هل عدتـ ...مو لي انك تخنقيني سأموت

مو لي : أنا آسفة هل أنت بخير ؟ هل هذه أنت حقا .؟

شيو : اجل هذه أنا لست شبحا على حد علمي

تاي جين : أنتي لقد قضينا مدة طويلة نبحث عنك بينما كنت تلهين في الجوار ومن هذا الطفل ؟

شيو : لم أكن ألهو وهذا أخي الصغير آه اير ليس أخا بالدم

مين سان : ألم يكن بإمكانك أن تكون صريحا أكثر ؟

قال مين سان ذلك وهو يهمس وكان في عينيه نظرة خبث

تاي جين : ماذا تعني ؟

مين سان :اعني أن تقول بأنك كنت قلقا عليها

بسبب هذه العبارة حصل مين سان على نظرة تهديد مخيفة من تاي جين

مين سان : آسف كنت امزح فقط

تاي جين : يبدوا انك متفرغ جدا للمزاح ماذا عن تكليفك ببعض الأعمال لتمضية وقت فراغك هذا ؟

حصل مين سان بعد ذلك على كم لا متناهي من الأعمال

قام السيد هاك وجو اينغ بالترحيب بعودة شيو وقامت الخادمات بالعناية بها رغم ذلك لم ترد شيو الكثير من الراحة

شيو : جو اينغ عليك أن تذهب لمدينة السوق وتعلم من خلف هؤلاء الرجال لا اعتقد انه يوجد الكثير من التجار هناك

جو اينغ : حسنا

شيو : أما أنت سيد هاك بما أن تاي جين يرغب في الذهاب لقبيلته فسوف تقود القافلة إلى هناك وتساعده على البحث عن باقي أفراد عائلته

هاك : لقد فهمت سأجعله يتنكر كأحد التجار فربما لا يزال هناك من يحقد على عائلة كين و ماذا عنك آنستي أين ستبقي ؟

شيو : سأبقى أنا ومولي هنا لفترة ثم سننطلق ونلحق بجو اينغ

هاك : لا يمكنك مازالت إصابتك لم تشفى بعد

شيو : لا تقلق علي لن أتصرف بتهور على كل علي أن اذهب للتحدث إلى تاي جين الآن

...........

شيو : لقد تحدثت إلي السيد هاك سيأخذك إلى قبيلتك ولكن سيكون عليك أن تتنكر كتاجر وهكذا أكون قد أوفيت بوعدي

تاي جين : اجل وإذا ماذا تطلبين مني ؟

شيو : حاليا أريد بعض الرجال الأقوياء منك لمرافقتي

تاي جين : حسنا لا مشكلة هل من شيء أخر ؟

شيو : فقط تذكر انك الآن ضمن التحالف الذي أنشأته ولاحقا سنحتاج لمساعدتك

تاي جين : لا تقلقي لن أنسى ذلك

بمجرد أن غادرت شيو الخيمة دخل مين سان

مين سان : ما الأمر ؟

تاي جين : يبدوا انك ستضطر للاعتناء بالقبيلة في غيابي

مين سان : إذن ستذهب للبحث عن عائلتك

تاي جين : اجل

مين سان : و كيف حالها ؟

تاي جين : من ؟

مين سان : شيو بالتأكيد ...لا تقل لي انك لم تطمئن على إصابتها ؟

تاي جين : لماذا علي أن أسأل عن إصابتها انتظر لا تقل لي انك عدت لتفكر بتلك الأشياء الغريبة مجددا

مين سان : ماذا ؟ أنا ؟ لا ,لا لقد أسأت ظني أوه صحيح لدي شيء علي القيام به ؟ أراك لاحقا

تمكن مين سان من الهرب من غضب تاي جين هذه المرة في تلك الأثناء بدا حزن آه اير يزول تدريجا فقد بدأ يلعب مع فينج جينغ رغم أن آه اير اصغر من فينج جينغ بعدة سنوات إلا أنهما انسجما كما لو أنهما شقيقان وكانت والدة فينج جينغ تعتني بالصغير آه اير جيدا

انطلق جو اينغ للبحث عن معلومات وانطلقت القافلة لقبيلة والد تاي جين وبعدها بفترة انضمت شيو ومو لي إلى جو اينغ في مدينة السوق

جو اينغ : لقد وجدت تاجر رقيق هنا وهو دائما محاط بأتباعه ويبدوا أن له مكانة عالية هنا فلا احد يجرؤ على اعتراضه

شيو : هل يوجد غيره ؟

جو اينغ : يوجد تاجران ولكن يبدوا أنهم يقومون ببيع الرقيق الذين يشترونهم من تجار مناطق أخرى وأرباحهما ليست مثل هذا الرجل فهو يقوم ببيع أعداد كبيرة من الناس يصعب التصديق انه قد اشتراهم من تجار آخرين

شيو : هل علمت متى يبتعد عن رجاله ؟

جو اينغ : هو يبتعد عنهم في أماكن عديدة وذلك لان لا احد يجرؤ على تحديه هنا التفاصيل التي جمعتها

شيو : هذا جيد إذا غدا اذهب إلى ذلك المكان في الوقت الذي يذهب فيه وقم بمراقبته

جو اينغ : اجل فهمت

شيو : هل هناك أي شيء أخر ؟

جو اينغ : بعض الناس قالوا إن بعض المتاجر هنا كانت تعمل بها شابات صغيرات ولكنهن اختفين ولذلك باقي النساء توقفن عن العمل أيضا

شيو : فهمت إذا لقد غيرت رأيي لن تذهب إلى هذا المتجر بل إلي هذا المتجر

جو اينغ : حسنا

في اليوم التالي قام جو اينغ بفعل ما طلب منه وعاد بتقرير لشيو التي كانت قد انتهت من التخطيط مسبقا

جو اينغ : في الواقع لم يفعل أي شيء غير اعتيادي سوى انه كان متسلطا قليلا على العاملين هناك

شيو : متى سيذهب إلى هناك مجددا ؟

جو اينغ : بعد يومين

شيو : فهمت إذا سنقوم بالاتي سوف تبقى أنت والرجال من قبيلة كين في الشارع وتستعدون للقبض على الرجل وعليكم أن تتظاهروا بأنكم أناس عاديون حتى لا يشك بكم

جو اينغ : وماذا عنك ؟

شيو : سنكون أنا ومو لي طعما حتى تعلق الحشرة في الشبكة

جو اينغ : هذا خطر

مو لي : حاولت إقناعها بالفعل ولكن دون فائدة

لقد أتى اليوم الموعود وتتم مراقبة التاجر وكما هو مخطط لقد دخل إلى ذلك المطعم بعدها بفترة دخلت مو لي وشيو إلى المطعم بينما الرجال في الأسفل يحاصرون المكان

بمجرد دخولهما بدأ الناس في النظر إليهما فقد كانت شيو ترتدي ملابسها كما النبلاء ومن الغريب أن تأتي آنسة نبيلة إلى مطعم بسيط كهذا

نظرت شيو قليلا في الأرجاء ولم تجد التاجر فعلمت انه في الطابق الثاني فصعدت إليه وقد وجدته جالسا بجوار النافذة ثم بدأت تنظر في الجوار كأنها تبحث عن مقعد فارغ

التاجر : بإمكانك مشاركتي الطاولة أيتها الآنسة

شيو : شكرا لك أيها السيد

جلست شيو أمامه ووقفت مو لي خلفها

التاجر : ما الذي ستطلبينه؟ سأدفع لك

شيو : هذا كرم منك

مو لي : (( يبدوا أن سيدتي تجتهد حقا في التمثيل اشعر بالأسف عليها ))

التاجر : ما الذي تفعله نبيلة مثلك هنا (( هذه فرصة نادرة بيع تلك الفتاة سيجلب ثروة ))

شيو : أردت شراء شيء ما من هنا وقد جعت في الطريق لذلك دخلت إلى هنا

مازالت شيو تتحدث بابتسامة بينما تحاول قراءة أفكار الرجل

وبعد حوار طويل وممل بالنسبة لكل من شيو ومو لي 

التاجر : لكن عليكي الحذر هناك حالات اختطاف حدثت مؤخرا

شيو : سمعت أنهم تجار الرقيق من قاموا بهذا (( هذا الغبي مازال يتظاهر باللطف ))

التاجر : بالفعل انه أمر بشع أن يقوموا ببيع الناس

شيو : ألست تاجر رقيق أيضا؟ و ألست من قام بهذا الاختطاف ؟

تحولت عيني شيو إلى نظرة باردة يملؤها التهديد وبابتسامة ساخرة على فمها عندها ارتبك الرجل ثم أدرك أن عليه التخلص من تلك الفتاة التي تعلم أكثر مما ينبغي فقلب الطاولة التي أمامه ثم قام بالهجوم عليها ولكن مو لي تصدت له

التاجر : من أين خرجت بهذا السيف ؟

مو لي : من الحقيبة كما ترى أم انك أعمى ؟

عندها من أسفل السيوف المصطدمة في الهواء قامت شيو بركل يد الرجل بقوة فسقط السكين من يده ثم أسرع ليمسك المقعد لكن بمجرد أن رفعه قليلا خرجت ابر من مروحة شيو فأصابت وسقط المقعد أرضا

شيو : ابر تسبب شللا مؤقت لن تتمكن من استخدام يديك لفترة

التاجر : ولن تتمكني من إمساكي

ثم قفز من النافذة

شيو : جو اينغ  امسكه, يا له من غبي لقد ذهب فعلا إلى حيث أردناه أن يذهب هيا لنغادر

كان كل من في المطعم مندهشين عندها اقتربت شيو من العامل

شيو : تفضل هذا تعويض عما تسببنا به وناسف لإزعاجكم

كان العامل شابا بشعر بني وعينان خضراوان وكان يدعى يون

يون : اجل

ثم همت شيو بالخروج عندما امسك يون يدها فجأة

شيو : (( ما الأمر ما به ؟))

يون : (( ما الذي افعله ؟ يا لي من أحمق لماذا أوقفتها وليس لدي ما أقوله ؟))

شيو : (( هل هو قلق من أن يهجم عليهم إتباعه؟؟ )) أيها السيد لا تقلق لن يهجم عليكم إتباعه سنتولى أمرهم

يون : اجل شكرا لك

شيو : حسنا إذا وداعا

...........

قبل أن يقفز الرجل كان جو اينغ والرجال ينتظرون في الأسفل

جو اينغ : ما الذي يحدث ؟هل سنظل هكذا طويلا؟ هل هما بخير ؟

_ سيدي أصبر قليلا سيأتي خبر قريبا

ثم فجأة سقط الرجل من أعلى وسمعوا صوت شيو تأمرهم بإمساكه وجد التاجر نفسه فجأة محاطا بعدد من الرجال الذين قاموا بتقيده ثم أخذه في عربة

شيو : ليبقى بعض الرجال هنا لحراسة المتجر من إتباعه

_ هل يفترض أن نقبض عليهم أحياء؟

شيو : لن نحتاج لاستجوابهم لذلك أمرهم لا يهم ولكن يجب ألا يفلتوا منا حتى لا يتخذ العقل المدبر احتياطاته

_ علم

لاحقا قامت شيو وجو اينغ باستجواب التاجر

شيو : هل مازلت مصرا على ألا تتكلم ؟ ستموت من الألم هكذا

التاجر : ستقتلينني في كلتا الحالتين

شيو : اجل ولكن إن تكلمت ستحصل على موت سهل عوض عن أن تموت من التعذيب

كانت قوة التاجر قد خارت بالفعل لذلك قرر أن يتكلم

شيو : هل أنت المسئول عن الهجوم على القرى ؟

التاجر : اجل

شيو : وعن الاختطاف الذي حدث هنا ؟

التاجر : اجل

شيو : لصالح من تعمل ؟

التاجر : لصالح نفسي بالطبع

شيو : لا تكذب من أين حصلت على نفوذك وحريتك في هجوم القرى ؟ تلك الشجاعة لن تأتي من العدم من يساعدك ؟

التاجر : حسنا انه شخص من يونغ وهو مسئول كبير

جو اينغ : من هو ؟

التاجر : لست واثقا ولكنه تابع مقرب من حاكم يونغ كما اعتقد

شيو : حسنا إذا أنت محظوظ نوعا ما فلن أقتلك الآن ستكون مفيدا في المستقبل

التاجر : شكرا لك سيدتي سأفعل ما تريدينه

جو اينغ : خذوه وأغلقوا عليه واحرسوه جيدا

تمت الأمور بخير في خطة شيو ولكن من بعيد ظل اسود كان يراقب ما حدث ولم يتم الانتباه له  وبينما بقي آه اير مع فينج جينغ ووالدته كانت قافلة هاك متواجدة في قبيلة تاي جين للبحث عن عائلته والاطمئنان عليهم

****************

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus