لحظة حمل الغرض إلى المنصة قد كان مغطى بقطعة قماشية حمراء اللون و على ما يبدوا فإنه غرض كبير الحجم عند وصول الغرص إلى المنصة قال المضيف بحماسة " والأن سيداتي و سادتي انه الغرض الذي يتطلع له الجميع بشدة "


شعر ارثر بالكثير من الفضول لمعرفة هذا العرض الذي تم معاملته بهذه الاهمية و تغطيته بقطعة قماشة حمراء من اجل اخفائه ، عند إذ فعل عين الامبراطور و قرر ان يرى من خلال ذلك القماش الأحمر و معرفة ماذا يوجد تحتها 

عند تفعيل عين الامبراطور حدث امر غريب للغاية فقد كانت هناك هالة جوهر ضحمة تحوم حول الغرض و عند تفعيل و الضع الثاني لعين الامبراطور يمكنه الرؤية من خلال الأشياء و الاجسام عندئذ شعر ارثر بالغضب و الاشمئزاز من هذا 

المزاد الحقير...


ثم قال المضيف " و الان اكشف الستار عن  اخر غرض لليلة و أنا متأكد انه لن ترغبوا بتفويته" تم كشف الستار عن قفص زجاجي كبير يوجد بداخله فتاة شابة جميلة بشكل لا يصدق ، جمالها قادر على مقارعة جميلة الضوء اليزابيث وجها لوجه...


ببشرتها البيضاء و السلسة مثل اليشم و وجهها خارق الجمال و عيونها الفضية الجميلة مثل الكريستال و شعرها الفضي المائل للون الأزرق الفاتح يعطيها جمال خارق لا نظير له و المنحنيات الجذابة في جسدها 

تبدوا كما لو انها في الرابعة عشر إلى الخامسة عشر من العمر و هي جذابة بشكل لا يوصف...


شعر ارثر بالغضب و الإشمئزاز من هذا المزاد فكيف لهم ان يقوموا ببيع البشر هل يعتقدون حقًا ان حياة البشر رخيصة إلى هذه الدرجةحتى يتم بيعها بالفعل مثير للإشمئزاز هذا كان شعور ارثر في تلك اللحظة...


ثم قال المضيف " كما ترون سيداتي و سادتي هذه هي اخر قطعة لدينا لهذه الليلة و هي غرض نادر جدا حيث انه هي اخر من تبقى من سلالتها و سلاتها تمتلك مميزات و خصائص مختلفة عن البشر العادين بعدة اشياء و 

اهم مايميزهم هو لون شعرهم الغريب المائل للون الازرق حيث لن تجد قطعة نادرة مثلها مرة اخرى أما بالنسبة لسعر البداية و الزيادات فسوف تكون مفتوحة و بلا قيود فزايدوا كما تحبون " 



بدأت المزايدة و الجميع يقومون بالمزايدات بشكل جنوني كما لو ان حياتهم على المحك و اغلب المزايدين كانوا من الرجال ومن الواضح سبب رغبتهم بها و لا ننسى ايضا لعاب البعض الذي يسيل عند رؤيتهم لهذا الجمال الأخاذ 

احد المزايدين " 50 مليون عمل ذهبية " 

احد المزايدين " 60 مليون عملة ذهبية " 

و استمرت المزايدات بين الناس و الأرقام كانت ترتفع بشكل مجنون...


في تلك الأثناء ظهرت هيئت ايس الروحية امام ارثر بشكل طبيعي لا احد غير ارثر بإمكانه رؤيتها ثم بدأت بالحديث و قالت " همف ، البشر بالفعل هم مخلوقات حقيرة و دنيئة ، لا يكفيهم قتل جنس الأرواح خاصتي ي  بل ويقومون

ببيع بعضهم البعض و يقتلون و يسفكون الدماء من اجل مصالحهم الخاصة بالفعل عالم الجوهر كان ليكون مكانًا افضل من دونهم" 

اجابها ارثر ببرود " اجل في الحقيقة معك حق البشر هم فعلا احقر المخلوقات الموجودة في هذا العالم كما اني لا انكر حقيقة وجود بشر طيبين لكن كما رأيتي اليوم مع الأسف فإن اغلب البشر على هذه الشاكل و كما قلتي تماما كان ليكون عالم الجوهر بخير من دون وجودنا نحن البشر و هذه النقطة لا جدال فيها لكن لا يوجد شئ يمكننا القيام به فكما تعلمين فإن البشر هم اضعف اشكال 

الحياة لكن في نفس الوقت هي اخطرها ليس بسبب قوتهم و اختام الجوهر لكن بسبب ذكائهم و القدرة على التأقلم مع اصعب الظروف على عكس جنس الأرواح  فهكذا تمكنوا من البقائ في هذا العالم الملئ بالوحوش الاقوياء من امثالك..." 


شعرت ايس ببعض الغرابة في كلام ارثر و في نبرة كلامه كما لو انه شخص اخر الذي كان يتكلم لكن لم تعر الامر الكثير من الاهتمام ، لكنها مع الأسف لم تكن تدرك أن هذه اللحظة هي اللحظة المفصلية بين شخصيته الحالية

و شخصيته المستقبلية!!!...


بعد انهاء محادثة ارثر و ايس صدر صوت من القاعة السادسة و كانت هذا الصوت متكبرًا بشكل لا يصدق و كان يعود للأمير الثالث لمملكة النجوم و هو نفس الشخص الشخص الذي اشترى حبة نفس الجليد التي و ضعها ارثر في المزاد 

و كان الامير الثالث لمملكة النجوم عبارة عن شخص متعجرف و مغرور بشكل كبير لكنه  شخص ذكي و مخادع بشكل مخيف و قد تم ارساله لإمبراطورية القمر من اجل العلاقات الدبلماسية و هو الشخص المرشح لخطبة الاميرة مارجريت...



قام هذا الأمير المتعجرف بالمزايدة ب " 240 مليون عملة ذهبية " 

عندما قام هذا الامير بالمزايدة لم يجرؤ احد على الوقوف في وجهه بسبب كونه شخصية مرموقة جدا و ذات سلطة كبيرة في بلاده 

و ايضا في حال تم تعكير مزاجه فقد تفشل العلاقات الدبلوماسية بين البلدين و تنشب حرب كبيرة بين البلدين لذلك اختاروا تجنب معارضته  حتى الاميرة مارجريت لن تجرؤ على معارضته و هي الوريثة القادمة لعرش الإمبراطورية  



كان هذا الامير المتعجرف متأكد من فوزه و كان سعيدًا جدا لأنه على بعد خطوة واحدة من الفوز بهذا الجما ل الأخاذ الأسير على المنصة في اثاء غرقه فأفكاره الشهوانية و القذرة صدر صوت غير متوقع من الحجرة الثانية و قال " ازايدة ب بلورة نفس الجليد " 


جميع من في القاعة كان قد سقط فكوكهم عند سماعهم ان هناك شخص قد زايد بإستخدام بلورة نفس الجليد هو لم يقم 

بعرض حبة نفس الجليد في المزاد فحسب بال وزايد على احد القطع في المزاد بإستخدام بلورة نفس الجليد هذا الشخص بالتأكيد ليس شخصًا عاديا بالتأكيد هذا ما كان يفكر به الجميع...



عنها صدر صوت قبيح من الحجرة السادسة و كان يعود للأمير من مملكة النجوم و مان يتكلم و هو منفعل بغضب و يقول " انت ايها الحقير الا تعرف من أنا ، انت تجرؤ على معرضتي سوف احرص على قتلك بأشنع الطرق لتجرؤك على 

معارضتي انا هو من سوف يحصل على ذلك الغرض و ليس اي احد اخر اتفهم!!!" 


شعر ارثر بالعضب الشديد و اطلق نية قتل مرعبة شعر بها جميع من في القاعة و كانت مركزة اكثر ناحية الأمير من مملكة النجوم حيث تجمد من الخوف و القشعريرة و صلت إلى اسفل العامود الفقري الخاص به و سعل كمية كبيرة من الدماء كما حدث لسيد روبرت لكن هذه المرة بشكل أكبر بسبب كون الامير اضعف من السيد روبرت بكثير حيث ان الأمير في المستوى الثالث من فنون القتال و هذا يدل على نقص الموهبة لديه لكنه يعوضهما بإستخدام ذكائه و مكره...



ثم توجه ارثر إلى مقصورة الامير و ظهر فيها مثل الشبح و قال " اكثر الاشخاص الذين اكرههم هم من يقومون بتهديدي وليكن بمعلومك انا لست خائفا منك او من مملكة النجوم خاصتك او تعلم سوف اقتلك ومن ثم سوف اذهب لتدمير دولتك بالكامل ولن اترك اي شئ فيها على قد الحياة و سوف احرق الاخضر و اليابس ما رأيك اولست طيب القلب لن ادعك تموت وحدك بل سوف ارسل دولتك بأكملها معك ما رأيك !؟!" اجابه الامير الذي تعرق مثل المجنون من شدة الخوف " انت مجنون الا تعرف ماذا سوف يحدث اذا قتلتني و مملكة النجوم ليست شئ يمكنت العبث معه اتفهم ايها المختل!" 

نظر ارثر اليه نظرت استحقار و قال " اتعرف ما هو شعور قتل حشرة ، اجل لا شئ و هذا هو شعوري عند قتل الاشخاص من امثالك " 


بعدها نظر ارثر اليه بنظر مرعبة تعلوا وجهه و ثم قام بإستخدام  السحر الخاص به ( سحر البرق العظيم رمح البرق المدمر ) 


و اخترق رمح البرق من خلال قلبه مباشرة و تسبب بمقتله 




نظر ارثر نحو المنصة تجاه المضيف و قال " هيا اكمل " 


اعلن المضيف المرعوب " و هكذا سيداتي و سادتي وصلنا إلى ختام مزاد الليلة و القطعة الاخيرة تم بيعها مقابل بلورة نفس الجليد" 


غادر الجميع المزاد بهلع و بسرعة بسبب ما شاهدوه  من رعب في هذا المزاد ما شاهدوه الليلة لن يمحى من ذاكرتهم ابدا 





بعد ذلك جاء صاحب مزاد ظل القمر نفسه من اجل ان يعطي ارثر نقوده و بدأ بالتملق لأرثر فقال " سيدي  أُهنئك لحصولك على مثل ذلك الغرض النادر و ها هي نقودك ال 4.7 مليار عملة ذهبية داخل البطاقة الروحية " 

ارثر اجابه " أجل ، اشكرك " اخذ ارثر النقود ومن ثم رحل دون قول كلمة واحدة شعر صاحب المزاد بالإهانة من ما قام ارثر به لكنه لن يجرؤ على فعل شئ له لأنه رأى أرثر يقتل امير مملكة النجوم امام عينيه دون اي اعتبار لذلك ابقى غضبه في قلبه...


ثم اتى موظف الاستقبال و قام بإرشاد ارثر الى الغرفة حيث تم وضع الفتاة التي قام بشرائها من المزاد عند وصوله إلى الغرفة امر الموضف بأن لا يقترب اي احد من هذه الغرفة اطلاقًا إلى حين مغادرته هو و الفتاة ثم دخل ارثر إلى الغرفة و قام بإغلاق الباب بإحكام...



عند دخوله الى الغرفة ذهل عند مشاهدة الفتاة عن قرب حيث كانت جميلة جدا بشكل كبير حيث انه في نظره كانت تقارن مع اليزابيث بالكامل من ناحية الجمال...


ارثر المذهول استعاد رباطة جأسه بسرعة و عند النطر اليها عن قرب شاهد الاحمرار أسفل عينيها دليلا على انها كانت تبكي 

شعر أرثر بالحزن بالنظر إلى هذه الفتاة الجميلة  وكيف كانت تعيش بإذلال لدرجة انه تم بيعها في المزاد ارثر كان بإمكانه الإحساس بالمشاعر و كان قادرًا على الإحساس بمشاعر الخوف و الحزن داخل قلب هذه الفتاة...


   

اقترب ارثر من هذه الجميلة و من ثم قال " أنتِ ما هو اسمك "  الفتاة المترددة و الخائفة " إنا ايمي بلوجلاس " ابتسم ارثر ثم اطلق أحد مهاراته السحرية ( السحر الضائع البعد الفراغي) بعد إطلاق هذا السحر الخاص جدًا قام ارثر بصنع بعد مغلق صغير من خلاله كي لا يقاطع احد حديثهم او يتنصت عليهم 



بعد انهائه من صنع البعد المغلق الصغير الذي هو تقريبا بحجم الغرفة التي كانوا داخلها اي حاولي 15 متر مكعب نزع ارثر العبائة التي يلثم نفسه بها و قال " لا عليكي ليس عليك الخوف مني " لحظة نزع ارثر للعبائة و ظهر وجهه انبهرت الجميلة ايمي من شدة جمال و وسامة ارثر الشاب ذو البشرة البيضاء اللون 

و الشعر الأبيض او الفضي اللون المائل إلى الرمادي الفاتح الكثيف ثم اضاف ارثر و قال " أنسة ايمي هل تعرفين لماذا قمت بشرائك من هذا المزاد الخسيس ؟" اومئت رأسها بقلق اشارة على عدم معرفتها بالسبب...


ثم ابتسم ارثر وقال " لقد قمت بشرائك من اجل تحريرك من هذا السجن الحقير و لكن لدي شرط من اجل تحريرك !!" ايمي المتخبطة المشاعر و الحائر سئلت " ما هو الشرط " ابتسم ارثر وقال " ان تصبحي تلميذتي!!! "...


ايمي المحتارة " ماذا ، هذا فقط ان اصبح تلميذتك!؟!" ارثر " أجل ، و ماذا اعتقدتي اني سوف اطلب !؟! " ايمي شعرت بالعجز ثم سألت ارثر سؤال خطر على ذهنها و قالت " سيد ... " ارثر " اه ، اعتذر نسيت ان اقدم نفسي بشكل لائق 

، انا اسمي ارثر مادسون بإمكانك منادتي ارثر فقط " ايمي " هل لي ان اسئل " ارثر " بالطبع اسئلي كما تريدين "

ايمي " لماذا قمت بشرائي من اجل تحريري ، و أيضا لماذا تريدني ان اكون تلميذتك رغم عدم امتلاكي ختم جوهر او اي طاقة جوهر "... 



ابتسم ارثر بتسامة عفوية و قال " حسنا برأي الشخصي لا اعتقد ان حياة البشر رخيصة لدرجة ان يتم بيعها في المزاد اعتقد ان هذا السبب و ايضا لربما اني اراكي تشبهين اختي الصغيرة ، اما بالنسبة لجزء اني اريدك ان تكوني تلميذتي فالسبب في الحقيقة هو انك تملكين طافة جوهر مهولة مكبوتة داخلك ولم تستيقظ حتى الان! " ايمي " ... "



سألة ايمي " مالذي تعنيه لم تستيقظ حتى الان!؟!" ارثر اجاب " ما اعنيه هو ان ختم جوهرك و طاقة الجوهر خاصتك نائمين ولم يستسقظا حتى الان لذلك سوف اقوم بإقاظهم بشكل اجباري و من ثم ابدأ تدريبك ، اذا ما رأيك ، هل تقبلين ان اكون معلمك ؟؟" 


ايمي " أجل اقبل بك معلمي ، هذه التلميذة تحيي معلمها " ارثر " لا داعي لهذه الرسمية ، فعلى كل حال أنا اصغر منك ، فأنا في الرابعة عشر من العمر ، و أنت على ما يبدوا في الخامسة عشر اي اكبر مني ربسنة" صدمت ايمي عند معرفتها انها اكبر من ارثر حتى و قالت " معلمي انت في الرابعة عشر فحسب من عمرك و تمتلك كل تلك القوة إلى اي مدى تدربت فحسب حتى تصل إلى 

هذا المستوى و ما هي الأدوية التي اخذتها حتى تسرع من تدريبك إلى هذه الدرجة !؟!؟!" ضحك أرثر و قال " ليس الكثير فقط مواجهة وحوش الجوهر حتى الموت و بعض القتالات مع الوحوش العشرة الضاربة الأقوى في القارة ، ولم اعتمد ابدأ على اي ادوية خارجية بسبب طبيعة جوهري الخاصة " فُتح فم الجميلة على مصرعيه حين سمعت ما قاله معلمها الشاب و شعرت بالقلق من الطريقة التي سوف يدربها بها ، ثم ابتسم ارثر و قال " لكن لا تقلقي يستحيل ان اعرض تلمذتي لمثل هذا الخطر المحدق ابدا فأنا سوف اقوم بتعليمك لا تعذيبك " اطمئنت ايمي و عادت الإبتسامة الجميلة إلى وجهها 



ثم ارتدى ارثر عبائته و قام بإعطاء ايمي واحدى أيضا حتى تتخفى و لا تبرز و قام بإلغاء سحر البعد الفراغي و غادر كل من ارثر و ايمي قاعة المزاد بهدوء بفضل قدرة عين الإمبراطور الخاصة بأرثر الوهم الخفي حيث يسمح لهم بمحاكات البيئة من حولهم و الإختفاء...



ظهور اول عضو من اعضاء حراس الفا السبعة!!!! ، ارك جديد على الأبواب!!! 


                                         « يتبع » 

                                                                          

  

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus