- أيمن: بالضبط ولكنها فعلت ذلك بعد أن أدركت أنها في خطر لذلك إدعت أنها غير حامل وأنها عاقم، وهذا الإدعاء هو سيف ذو حدين فسيعتقد الناس أن الإمبراطور لم يعد يهتم لزوجته الأولى، وهذا بالضبط ما حدث فأنت لم تهتم لذلك والنتيجة وفاة إسترلا..


- هايزن: أنا لم أحقق في الأمر لأنها فعلا لا تزال حية.. فأنا لم أفقد نصف دمي المقدسة.. 


- أيمن: هذا إتفاق دم المقدس لذا إذا نقل هذا الدم إلى جسد شخص آخر فلن تعرف أنها ميتة.. يؤسفني أن أخبرك أن دمها المقدس نقل إلى الجنين والذي هو أنا، أنا ورثت أربع مائة بالمائة من الدم المقدس من أمي ومائتين منك وراثيا، بالإضافة إلى الأربع مائة التي نقلتها إسترلا إلي بسحرها فالمجموع يكون هو ألف بالمائة.. 


- هايزن: إنها معجزة أنك ورثت كل الدم المقدس وبالإضافة للدم المقدس فأنت عبقري بين العباقرة.. في الأساس والدتك هي منبع دمي المقدس، فهي من نقلت المائتان بالمائة إلي.. 


- أيمن: وهي كيف حصلت على الدم المقدس، وما هو دور هذا الأخير، وكيف أنشطه وأستفيد منه..؟ الإجابة على أسئلتي ثم التنحي عن العرش من أجلي سيكون كافي بالنسبة لي لسداد ديونك..


   تفاجأ هايزن من كلمات أيمن المستفزة وشعر بغضب لحد ما فمن هذا الذي سيتجرأ على التحدث أمامه بمثل تلك اللهجة، فيقول:" أنا حتماً يجب علي تقديم شيء لك، لكن العرش شيء غير قابل للمساومة.. ومع ذلك سأقدم لك كل المعلوماتية عن الدم المقدس، وسأعترف بك كإبن لي، وأيضاً سأجعلك تشارك في إختبار تعيين الأمير، وبقدراتك ودمك المقدس بالتأكيد ستحصد لقب الوريث الأول.."


   ينظر أيمن في عيون الإمبراطور ويقول بنبرة باردة:" ولما تمطيط الأمر، لما يجب عليك كتابة نهاية مأساوية لنفسك، بدل يمكنك ختم هذا الأمر والأن وستكون نهاية حقبتك نهاية مشرفة"


- هايزن: ليس وكأنني أحب العرش لكن أشعر به كأنه جزء مني.. بالإضافة أنني أشعر بأن واجبي لم ينتهي.. 


- أيمن: ماذا ستفعل بعد مثلا.. هل ستوحد القارة الوسطى، أم ستوحد هذا العالم بأسره، هذه هي الواجبات الوحيدة التي لم تنجزها، وغير قادر على إنجازها.. لذا أترك من لديهم خطط لفعل ذلك..


- هايزن:" التنحي عن العرش سيجلب اضطرابات سياسية كبيرة، فالشعب متعلق بي ومسألة كهذه قد تسبب في تفكك الإمبراطورية" 


   تنهد أيمن الصعداء وقال:" حاولت إنهاء هذه المشكلة الصغيرة بسرعة للتفكير بالمشاكل المبيرة، ولكن يبدو أنني سألجأ لطرق ملتوية" 


    نظر هايزن بنظرات حادة لأيمن:" لا تتهور بعمل شيء يعاقب عليه القانون فأنا صارم تجاه ذلك ضد أي شخص"


    ضحك أيمن ثم قال:" ولست صارم تجاه الجاني الذي قتل زوجتك"


   ثم قال هايزن بنبرة حزيمة:" توقعتها حية سالمة، ومع ذلك كنت أعلم أن هناك مؤامرة جعلتها تهرب وتختفي من الأنظار لكن لم أتوقع موتها، لهذا السبب لم أبحث في الأمر لأنها ليست جريمة قتل، وفتح تقرير في مثل قضية سيجعلنا سخرية القدر فالإمبراطر الذي حكم سدس القارة الوسطى لم يستطع التحكم في زوجاته.."


   قهقه أيمن بشفقة على هايزن فقال:" لم أكن أريد سماع هذه الإجابة فأول شيء على الإمبراطور تعلمه هو عدم التأثر برأي الآخرين فل يذهب رأيهم للجحيم، هل فعلا تسمي هذا حب.. الحب الحقيقي يجعل الحبيب يضحي بكل شيء لأجل حبيبته، أنت تأخذ فقط المصالح لنفسك.. "


   في موقف موضحك خفض هايزن رأسه في خجل، من يشاهد هذا المنظر سيضحك حتى الموت، فهذا الإمبراطور الشرس تم توبيخه من قبل شاب في العشرين من عمره، وليس هذا فحسب بل أيضاً الإمبراطور خفض رأسه بيأس معترفا بخطأه.. لو سمع أحدهم هذا سيضحك حتى الموت معتقدا أنها دعابة.


- أيمن:" أيها الإمبراطور سأعطيك فرصة قبل فوات الأوان، فقط فكر جيدا وتنحى جانباً.. لذا تكلم الأن عن الدم المقدس ومصدره وكيفية تنشيطه" 


- هايزن:" أمك تقريباً من عالم القديسين وهو عالم رئيسي يحتل المركز الأخير وذلك بسبب أنه مختوم بجميع الأختام" (الختم الأول والثاني والثالث ثم الرابع)


   فتح أيمن فمه متفاجئاً من ذلك، فسأل:" كيف لعالم مختوم أن يكون عالم رئيسي"


   يكمل هتيزن كلامه:" لأن كل سكان هذا العالم هم من عرق القديسين، وهم جنس يعتمد على قدرات دمهم المقدس فقط فكل القديسين الرئيسيين نسبة دمهم هي ألف بالمائة، لا يستطعون إستعمال السحر إطلاقاً، ولكن أمك هي نتاج لتزاوج قديس وبشرية، مما جعلها ترث ستة مائة من الدم المقدس جينيا، وفي نفس الوقت يمكنها إستعمال السحر.. لأن جيناته مختلطة، تذكر القصص أنه تم إعدام ذاك القديس على تزاوجه هذا بينما قامت الأم بطريقة ما بإخفاء الجنين، وهي نفس الطريقة التي قامت باخفائك أمك في بطن خادمتها، لأن هذه القدرة ورثتها إسترلا من أمها، لكن لم أتوقع بتاتاً أن تقوم إسترلا بنفس الخدعة لحمايتك من كل الأخطار الغير متوقعة.. "


- أيمن:" هذا مثير جدا فهذا العالم أصبح رئيسي بقوة دمه فقط وبدون التحرر من الأختام السحرية، إذاً ما هو هذا الدم المقدس بالضبط وكيف يعمل؟ "


- هايزن:" بدون جزيئات السحر يكون تطور القوى الثلاثة الغير سحرية (العقل والروح والجسد) ضعيف جداً، في حين تكون القوة السحرية لدى الفرد منعدمة تماماً، لكن هذه الدماء تجعل تطور القوى الثلاثة سريع جداً حتى بدون وجود جزيئات سحر، بل وسرعة تطوير هذه القوى بوجود هذا الدم تكون مضاعفة عدة مرات عن الكائنات التي تعتمد على جزيئات السحر"


- أيمن:" هذا فقط.. ومع ذلك لا بأس في هذا، فهذه القوى شيء أساسي ولكن بدون وجود سحر سيكون هناك ميل في الميزان"


- هايزن:" لا هناك عدة إستخدامات أخرى أروع من هذه بآلاف المرات ولكن لا نعلم ما هي.. لأن إسترلا لم تعش في عالم القديسين ولم ترث ذكريات والدها لتعرف أسرار الدم المقدس"


- أيمن:" معك حق فبما أن هذا العالم أمسى عالم رئيسي فقط بدمائه المقدسة فلا بد من وجود أسرار أعمق.. يجب أن أذهب جولة لهذا العالم يوما ما"


- هايزن:" هل نسيت أنه عالم مختوم وبالتالي لا يستطيع أحد دخوله، وهذا أيضا يعتبر نقطة قوة لهذا العالم فحتى لو حاول أحد الهجوم على عالمهم لن يفلح، بينما هم يمكنهم الخروج والدخول لأنهم أبناء ذاك العالم"


- أيمن:" أنا أعتبر إبن ذلك العالم أليس كذلك"


- هايزن:" منطقياً فأجل لأنك ورثت القيمة الكاملة للدم وهي الألف بالمائة، وبالتالي فاحتمال كبير أنه يمكنك الدخول"


- أيمن:" هيهيهيهي الأمور أصبحت مثيرة بعض الشيء، رغم أن الأحداث راكدة حالياً إلا أن الرياح قادمة لتحدث أمواج وأعاصير وتصبح الأمور أكثر إثارة"


- هايزن:" يبدو أنك متحمس جداً لذا لما لا نذهب لبدأ إختبار تحديد الوريث، وفضح الجاني في قتل إسترلا"


- أيمن:" حسنا، والأهم من ذلك أنصحك بالتنحي عن العرش وإلا ستذهب في رحلة أبدية للعالم الآخر"


- هايزن:" لا تذكر ذلك أمام الآخرين.. ربما سأفكر بذلك بعد تعيينك كأمير متوج.."


- أيمن:" لا أنا أريد إجابتك الأخيرة قبل الإختبار كي أحدد حركتي القادمة والأسرع، فأنا لا أريد أن أشيخ منتظراً وفاتك لأصبح حاكم"


   عبس هايزن من كلمات أيمن الوقحة وقال:" سأناقش الأمر بطريقة غير مباشرة مع المجلس" (المجلس هو تجمع الجنرالات ورؤساء القاعات والابطال وذوي السلطة) 


- أيمن:" إذا اليوم سيتم تحليل كل شيء بخصوص قضية إختفاء إسترلا وعلى جميع الأميرات والأمراء الحضور فهم حتماً لهم يد في الأمر" 


- هايزن:" سترى ما يسرك.. "


    فور خروج الإمبراطور أعطى أوامره لكل الحاضرين بالاصطفاف والتركيز فأغلب الحاضرين من المجلس وأبناء المجلس مع بعض الملك والوريث التنيني، يمكنك القول أن الوحيدين المجهولين بالغرفة هم فريق ياسين.. 


- ياسين (يهمس لرفاقه بصوت منخفض بعد أن علم ما حصل من الأميرة نور) : فعلا ما حدث مثير قدوم شخص من العدم والتكلم بجحود وغرور لا متناهي، ليتبين أنه الأمير المفقود.. من هو الأمير المفقود ولما ظهر اليوم أخيراً بعد كل تلك السنين.. لما الكل لم يكن يعرف بوجوده، لا بد أنه جاء هادفا للعرش، وربما يكون عميل للعدو وهدفه هو تدمير الإمبراطورية من قلبها.. 


- حسناء (تقهقه بخفة وتقول) : كنت لاشك في ذلك أيضاً، لو أنني لم أفحصه قبل قليل فنواياه غير شريرة البتة ومع ذلك هناك شيء غامض بشأنه فأحياناً رأيته شيطان بصفة إنسان وأحياناً ملاكا متجسدا، لن أكذب إذا قلت أنه أغمض شخص رأيته بداخل اللعبة (إيييه لعبة يالها من مزحة قديمة 😂🌿) إلى الأن فلن أكذب.. 

(تذكير قدرة حسناء هي الحواس الإلهية، وهنا استعملت مهارة عيون الإله فهذه العيون تستطيع رؤية شرور الروح ونوياها الشريرة على شكل هالة حمراء قاتمة)  


- نور: هل تذكرين حين أخبرتك أن تقومي بتحليل كل الأمراء والأميرات لأجلي، إنه الوقت المناسب، فجلالته طلب منا جميعاً الحضور هنا لذا أرجوك حددي لي أكثرهم شرا


- حسناء: كيف لي أن أرد طلب أختي الكبيرة.. 


   أخذ الكل يتجهز للموضوع الذي سيتكلم الإمبراطور بشأنه، ربما سيعلن بداية الإختبار من يدري..


   بعد حضور الكل وانتصابهم في أماكنهم، يدخل الإمبراطور بكل فخامة متوجهاً للمنصة التي وضع عليها كرسي لا يقل فخامة عن الكرسي في قاعة الاجتماعات، فيتربع عليه ويطلب من الجميع رفع رؤوسهم بعدما خفضوها احتراماً له، في هذه اللحظة يدخل أيمن من الجانب ويثبت في مكان بجوار مجموعة ياسين، هذا سبب في ضغط كبير لا إرادي لهم وللاميرة نور.. نظر مازن في عيون أيمن اللامعة وتنهد الصعداء ليقول:" أيها الأخ يرجى كتم هالتك أو التوجه لمكان آخر فهذا غير مريح لنا البتة"، كان مازن صريح جدا ولم يتردد في إخراج ما بقلبه على عكس مجموعته المترددة، نظر أيمن له ببرود ثم توجه لمكان آخر دون قول أي كلمة، في هذه اللحظة يتكلم الخادم الذي بجوار الملك ويقول:" يرجى من كل أمراء وأميرات الإمبراطورية التقدم لخط الامام"، تنفيذا لأوامر الإمبراطور تقدم جميع الأمراء بمن فيهم أيمن ونور.. لم يكن دان وديانا متوترا لأنهم اعتبروا أن تلك القضية نسيت منذ زمن، ومع ذلك كانوا شاحبين لظهور هذا الليتش (أيمن)، فحتى ديانا صدمت حين علمت أن إسترلا تركت إبن خلفها فهي علمت ذلك قبل الخمس سنوات.. 


   يقول الإمبراطور:" اليوم ستكشف عن حادثة مرت عليها عشرين عام، حادثة اختفاء إسترلا زوجتي الأولى"، فور خروج كلماته أصبحت دقات ديانا أسرع بينما جسدها يرتعش لكنها أصرت على أسنانه محاولة إخفاء توترها.. والجميع أصابه التوتر فهذا الأمر واضح هل يعقل أنها كانت مؤامرة من نوع ما..! 


- الإمبراطور: أول شيء هذا جهاز سحري ستمرون من خلاله وتدلون بكل شيء تعرفونه عن الحادثة.. 


قفز دان من مكانه وقال "سأذهب أولا" 


   توجه أيمن للمنصة ووضع كفه على ملمس أحد وجوه الجهاز الذي عبارة عن مكعب سحري غامض.. ثم قال ذ:" أنا لا أعرف شيء بشأن ذلك الحادث" ليوضئ المكعب باللون الأخضر معلنا صحة كلامه، فيقول الخادم التالي، تقدم الأمير سلمان ثم نور وجنان وأسد وجون، كلهم لا يعلمون شيء عن الحادثة لأنهم كانوا في بطون أمهاتهم أنذاك، وأخيراً تقدم أيمن ووضع يديه على الجهاز وقال أنه لا يعلم شيء فرن الجهاز بالأخضر، استغرب الإمبراطور للأمر فبكل تأكيد أيمن يعلم شيئا على الأقل كيف إستطاع الكذب على الجهاز الذي لم يستطع الإمبراطور نفسه الكذب عليه، هنا اقشعر جسده وتمتم لنفسه قائلا:" أظن أنه علي التفكير في التنحي عن العرش فعلا، وإلا لن أسلم.."، تقدم الزوجات الواحدة تلو الأخرى وكانت البعض منهم تصرح أنهم سمعوا ضوضاء غريبة وأضواء مشعة من اتجاه جناح الأميرة إسترلا كونهم قريبين من جناحها.. وأخيراً حانت اللحظة الحاسمة حيث تتقدم آخر أميرة ويمكن للكل القول أنها متورطة في الأمر بطريقة ما فالتوتر بارزاً على وجهها.. تقدمت للجهاز وانحنت احتراماً لهايزن ثم وضعت يديها على الجهاز وقال نفس ما قالته الزوجات الأخريات عن الضوضاء والأشعة ولكن هيهات فقد صاح الجهاز باللون الأحمر.. انتصب الإمبراطور من عرشه، وقال الخادم لديانا:" أيتها الأميرة قومي بإسقاط قطرات من دمك كي أبدأ عملي"، عبست ديانا وأخرجت خنجرا وحاولت طعن قلبها ولكن هوب فجأة برق مدوي سريع وصل وأسقط الخنجر من يديها، إنه أيمن وأخذ يصفع في وجهها يميناً ثم شمالاً يمكن للجميع صوت الصفعات المدوية التي ملأت الغرفة كلحن متناغم، صفعاته كانت قوية جداً لدرجة احمرار وجنتيها كالبركان وكأن وجهها سيذوب في أي لحظة، حاول الجنرال مارتن التدخل لكن الجنرال مينغ لونو اوقفه قائلاً:" الإمبراطور لم يعطي أي أوامر لذا اصطف جانباً"، استمر أيمن بصفعها حتى فقد وعيها، ليقوم بإيقاظها بصعقة كهربائية ويكمل الصفع، وجهها الحليبي تم تشويهه تماماً ويستحيل أن يعود كما كان، تمتم أيمن ناحية باسكت الجالس فوق رأس الأميرة نور ويقول:" ألم تقل سابقاً أنك تتناول القمامة وجدت لك واحدة"، ينظر باسكت نحوها ويسيل لعابه ويقول" إنها فعلا قمامة القمامة.. شكراً مقدماً على الوجبة"، حين سماع ذلك صرخ رئيس قاعة القانون:" أيها الأمير لا تتصرف من تلقاء نفسك حتى الإمبراطور سيكون مضطراً إلى إنتظار المحكمة.. يتدخل دان أيضا:" هذه جريمة إنه يضرب أمي دون إذن المحكمة وشوه وجهها الجميل وفوق كل هذا يريد إطعامها لحيوانه القذر أطالب بإعدام هذا الوحش" ، نظر أيمن بدم بارد ناحية الرئيس وقال:" تجرأ وتدخل في أمزري الخاصة ولن ترى في قاعتك تلك سوى الجثث"، كلمات أيمن استفزت الرئيس وكان ليرسل الضباط للإمساك به لولا أن قال الإمبراطور:" دعوها له.. "، كلمات الرئيس حطمت أمال الأمير دان والجنرال مارتن أيضا.. 

وهووووب قفز باسكت أمام أيمن وفتح فمه وأخذ بامتصاص طاقة غامضة باللون البنفسجي من جسد ديانا بواسطة فمه العلوي، ثم تمتم لأيمن "شكراً على الوجبة"، ظاهريا لا يبدو أنه تغير شيء في الأميرة، لكن فعليا فهي فقدت مستوياتها وقدرتها النادرة.. 


   ابتسم أيمن وقال:" فل تقوموا برميها في دار الدعارة بقارة الفوضى ومن يتجرأ على الذهاب لمحاولة إخراجها أقسم أن ينال عقاب أسوأ من الموت بأضعاف مضاعفة، ولتأخذوا عقاب هذه العا$@# على سبيل المثال"، كلمات أيمن إستفزت الإمبراطور نفسه فمالذي سيقوله الناس حينما يعرفوا أن زوجة الإمبراطور الكيان الأقوى في القرى الوسطى هي عا#@$ في قارة الفوضى.. لأنه لا يوجد قوانين في تلك القارة فانتشرت بيوت الدعارة هناك بكثرة حتى أنه هناك من يسمي هذه القارة بقارة العا@#&ات، هناك لا معنى لكلمة الشرف والأخلاق.. 


   تنهد الإمبراطور الصعداء وقال:" نفدوا أوامره بالحرف واعلنوا للعامة بالخيانة والجريمة التي ارتكبتها ديانا" 


   في هذه اللحظة بينما الكل اعتقد أن الأمر انتهى فجأة طار أيمن كالبرق وعاد إلى مكانه حاملا خمسة رؤوس مقطعة.. 


   في هذه اللحظة لم يفهم أحد ما جرى حتى بصروا خمسة جثث للأبطال (الأبطال مصطلح يطلقه الناس على النقذين في حالة الطوارئ سواء من الأشرار والمجرمين أو من حوادث وحروب وكوارث طبيعية) ساقطة في الدماء بينما رؤوسهم في أيدي أيمن فيقول هذا الشيطان:" هذا ثمن محاولة قتلي قبل خمس سنوات أيها الملثمين، يجب أن تشكروني لأنني أنهيت أمركم سريعاً دون أن تشعروا بالألم.. صحيح.." 


قال أحدهم: "هل سيصمت الإمبراطور وقاعة القانون عن هذا أيضاً؟" 


... يتبع 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(هههههه حمداً لله أنني ما نسيت أمر الملثمين ولسا الجنرال وذلك الدان، اممممم وأيضاً إذا كنتم ملاحظين دقيقين أثناء القراءة ستلاحظون أن الid الخاص بأيمن هو واحد كيف يكون هذا ممكناً وأنا قلت بأن النظام هو أساس الكون وأنه موجود منذ الأزل؟ اكيد يوجد تفسير لذلك ولكن لكل حاجة وقتها لذا لا تنسحبوا من الرواية معتقدين أنني فقط أخرف بدون تفسير شيء وباللا منطقية، ويوجد عدة أشياء مثل هذه مثلاً لماذا انشؤو لعبة الخير والشر؟ لماذا لم يعترفوا للبشرية بوجود كيانات أخرى؟ لماذا استهدفوا المغرب؟ لماذا في الحوار خاص بين مصممي اللعبة الخمسة قالوا لم ننهي سوى جزء صغير من المشروع؟ وعدة تساؤلات أخرى ستجدون أجوبتها مع مرور الفصول..) 


شكرا على التعليقات والتفاعل دمتم في أمان الله 👏 نلتقي في الفصل القادم.. 



التعليقات
blog comments powered by Disqus