"من هذان الشخصان؟"


طرح فانغ يوان هذا السؤال أثناء تنظيمه مسحوق غاز الرهج من الدرجة الأولى وبينما كان ينظر إلى الأخوين المغادرين.


"إنهم من عائلة تشو. أنت محظوظ جدًا اليوم لمقابلة الابن الثاني لعائلة تشو.... "


رد أحد أصحاب المتاجر، الذي بدا أنه يعرف عائلة تشو، وبدأ يهز رأسه.


"من الشخص الذين يحاولون علاجه بالجينسنغ الأحمر؟ هل العجوز تشو مريض؟ "


"الأمر ليس بهذه البساطة. عائلة تشو هي جزء من طائفة عودة الروح. يبدو أن العجوز تشو، وهو شماس، يعاني من إصابات داخلية. لهذا السبب يحتاج الجينسنغ الأحمر الآن لكي يتعافى. لسوء الحظ، الجينسنغ الأحمر الخاصة بك ليس بعمر 50. خلاف ذلك، هناك فرصة بالنسبة لك لتلبية المعايير المدرجة في الإعلان! "


"أي إعلان؟"


أبدى فانغ يوان اهتمامه وقال لصاحب المتجر، "أخبرني المزيد عنه."


"أي إعلان؟ ألم تشاهد إعلانا من قبل عائلة تشو؟ إنهم يبحثون عن طبيب لعلاج مرض العجوز تشو! وعدت عائلة تشو بتقديم أي شيء يريده الطبيب إذا كان الطبيب قادرًا على علاج مرض العجوز تشو ... ".


تنهد صاحب المتجر، مما جعل الأمر يبدو وكأنه من غير المرجح أن يتعافى العجوز تشو.


استمع فانغ يوان قبل مشاهدة إحصائياته دون وعي. تم تسجيل مستوى الطب الخاص به في نافذة الإحصائيات الخاصة به.


إن التعرف على نظام الإحصائيات الخاص به يعني أن قدرته قد وصلت إلى مستوى معين.


على الرغم من أن فانغ يوان قد تعلم بعض التقنيات، إلا أنه لم يستطع رؤية إلا التقنيات المتعلقة بالطب وعلم النبات.


ومن ثم، اعتبر فانغ يوان نفسه طبيبًا ماهرًا جدًا مقارنة بالأطباء العاديين الآخرين.


الشيء الوحيد هو أن فانغ يوان كان كسولًا بطبيعته ولم يحب مزاج الآنسة تشو. لذلك، لم يتطوع بنفسه لمساعدتها.


’بما أن عائلة تشو هي جزء من طائفة عودة الروح، ربما يمكنني أن أتعلم فنون القتال منهم ... ومع ذلك، يبدو هذا خطيرًا، ربما يجب أن أنسى الأمر ...’


على الرغم من أن الأخوين كانا وقحين. الا انهم بتأكيد سيكونون كرماء للغاية من حيث المال. ستسمح المكافأة بالتأكيد لـ فانغ يوان بشراء مسحوق غاز الرهج بكميات كبيرة مع الاحتفاظ ببعض المال الإضافي.


بعد الخروج من المتجر، واصل فانغ يوان التسوق بسعادة.


عند التفكير في الأمر، يجب أن يكون شخص ما من طائفة عودة الروح قد اتخذ هذا القرار دون استشارة أي شخص. هذا يجعل الإعلان أقل موثوقية.


في الظهيرة، جلس فانغ يوان في الزاوية وظل يفكر في الإعلان أثناء تناول كرات الأرز التي أحضرها.


كانت هذه أخبارًا جيدة لأنها تعني أنه لم يُجبر على مغادرة مسقط رأسه.


عندما حاولت عائلة تشو قطع إمداداته من خلال العجوز تيان، لم يجبروه على المغادرة، ولكن كان من الصعب تحديد ما سيحدث بعد ذلك.


’ربما .... هل يجب أن أذهب والتقط فنون قتالية من طائفة عودة الروح وامارسها؟ تقول الأسطورة أن طائفة عودة الروح يرأسها وو تسونغ. ما هو وو تسونغ؟ هل هو قوي جدا؟ لكنني لست متأكدًا حقًا مما إذا كان النظام سيعترف بفنون القتال ... ’


صنعت كرات الأرز من أرز الكريستال اليشم اللؤلؤي ولف الخوخ الحامض بداخلها مما أدى إلى رائحة رائعة.


تجمع عدد قليل من المتسولين حول فانغ يوان. تلمعت عيونهم وكان لعابهم يسيل، من الواضح أن رائحة كرات الأرز جذبتهم.


لحسن الحظ كان هناك الكثير من الناس على طول الشارع. إذا لم يكن الأمر كذلك، لكان المتسولون الذين تجمعوا قد بدأوا في انتزاع كرات الأرز.


’هاها ... إذن أنت هنا أيها المتسول الصغير؟’


في تلك اللحظة عندما كان فانغ يوان محاطًا بتلك النظرات المثيرة للشفقة وأراد التخلي عن بعض كرات الأرز الخاصة به، سمع صوت مألوف.


رفع رأسه ورأى الآنسة تشو تنظر إليه نظرة مغرورة.


"أنا؟ أنا متسول؟"


ذهل فانغ يوان عندما أشار إلى نفسه.


"أنتِ تجلسين مع المتسولين الآخرين. إذا لم تكنِ متسولة فماذا أنتِ؟ "


ابتسمت الأنسة تشو بابتسامة عريضة وأخرجت من المحفظة بعض من الذهب والفضة. "ماذا لو أعطيتك أيها المتسول بعض العملات للذهاب إلى مطعم لتناول وجبة جيدة؟"


نظر فانغ يوان إلى نفسه وأصبح عاجزًا عن الكلام.


عادة، كان القرويون الذين دخلوا المدينة يرتدون ملابس بهذه الطريقة،


أدار عينيه وتجاهل الآنسة تشو. ثم واصل أكل كرات الأرز.


"هاها ... أنتم أيها القرويون تعاملون كرات الأرز وكأنها كنوز. لقد جئت للتو من مطعم ... ما هذه الرائحة؟ "


شممت الآنسة تشو الرائحة واكتشفت أن الرائحة قادمة من كرات أرز فانغ يوان.


كل حبة من حبيبات أرز الكريستال كانت صافية مثل الكريستال وتتكامل جيدًا مع الخوخ الحامض. لم تكن كرات الأرز هذه تشبه ما يأكله القرويون عادة.


بالطبع، كان عامل الجذب الرئيسي هو رائحة كرات الأرز.


لقد اكلت للتو نفس نوع الأرز من أحد المطاعم، لكن رائحة كرات الأرز هذه…. مغرية جدًا….


بسبب استيائها، بدأت الآنسة تشو تدرك أن معدتها بدأت تزمجر على الرغم من أنها أكلت للتو وجبة.


لم يكن هذا بسبب جوعها، ولكن بسبب أن كرات الأرز اللذيذة كانت تغريها!


فبدأت تشعر ان كرات الارزّ التي يأكلها فانڠ يوان هي كالثقب الأسود، مما يجعلها تلفت انتباهها باستمرار.


إذا واصلت التحديق، سيسيل لعابها!


قررت الآنسة تشو بحكمة العودة للخلف والمغادرة.


"هل تريدين كرة ارز؟"


نظر فانغ يوان الى عيون الآنسة تشو وشعر بأنها مثيرة للشفقة. ومن ثم، قدم آخر كرة أرز، "سأعطيك آخر كرة!"


ابتلعت الآنسة تشو وبدأت تحمر من الخجل. اهتزت أصابعها قليلاً، وبدا أنها تمد يدها إلى كرات الأرز. أخيرًا، صرخت قائلة: "يا لها من مزحة ... أنا تشو وينشين من عائلة تشو المعروفة. كيف يمكن أن آكل هذا…."


"أوه، أنت لا تريدينها!"


فهمها فانغ يوان وأعطى آخر كرة أرز لأحد المتسولين بدلاً منها، "خذها!"


"شكرا لك سيدي! شكرا لك سيدي!"


كان ذلك المتسول يسيل لعابه أمام فانغ يوان. أصبح ممتنًا جدًا لدرجة أنه ظل يشكره أثناء تناول كرة الأرز.


أمسك هذا المتسول كرة الأرز بقوة. في هذه الأثناء، بدا أن تشو وينشين على وشك الانفجار من الغضب في أي لحظة.


"اووه….. هذا لذيذ!"


قام هذا المتسول بإصدار اصوات اثناء اكله كرة الأرز في غضون ثوان وبدأ بلعق أصابعه بعد الانتهاء من كرة الأرز.


"أنت…."


أصبح وجه تشو وينشين حزينا وخجلًا. فجأة، بدأت بالصراخ بصوت عالٍ، "لقد قمت بتنمر علي!"


لم تكن متأكدة حقًا من سبب شعورها بهذه الطريقة، استدارت وهربت.


اجتمع الأشخاص الذين عرفوا تشو وينشين حول فانغ يوان وأعجبوا به لما فعله.


كان هذا الشاب قادرًا على جعل الآنسة تشو الوقحة تبكي. هذا الرجل قادر على تحقيق أي شيء في المستقبل!


"هذا….'


خدش فانغ يوان رأسه واعتقد أنه مظلوم. في بعض الأحيان، كان من الأفضل إزالة أي سوء فهم من قبل الآخرين لأن معدل ذكائه قد لا يكون مساوياً لـ للأخر.


ومع ذلك، كان يعلم أن معدل الذكاء الخاص به منخفض وكان يعلم أنه إذا لم يبدأ في الجري، فسيواجه مشكلة كبيرة عندما يأتي حراس الآنسة تشو الشخصيين من أجله.


بدأ بالفرار إلى زاوية شارع آخر.


….


كان توقع فانغ يوان صحيحًا.


حراس الآنسة تشو الشخصيين، بدوا غاضبين، جاءوا راكضين إلى هنا بعد فترة قصيرة. لحسن الحظ لم يبدأوا بإغلاق المدينة بأكملها


لحسن الحظ، كان فانغ يوان بالفعل خارج المدينة، في طريق عودته إلى الوادي.


كان هناك القليل في المدينة الذين تعرفوا على مظهر فانغ يوان، لكن لم يعرف أحد مكان إقامته.


كانت الآنسة تشو غاضبة لعدم معرفة اسم فانغ يوان ولم يكن بإمكانها سوى التخلي مطاردته. انتشر خبر جعل فانغ يوان تشو وينشين تبكي في كل مكان في المدينة، مما تسبب في إحراج الآنسة تشو. شهد الكثيرون وقوع الحادث، مما جعل تشو وينشين أكثر غضبًا. لسوء الحظ، لم يكن هناك شخص للتنفيس عن غضبها عليه.


"حسنًا ... إذن وو تسونغ هي مرحلة تدريب يمكن أن يحققها فنان قتالي. أن وو تسونغ قويًا لدرجة أنه قادر على هزيمة الكثيرين. في الطائفة عودة الروح بوحدة، هناك فقط واحد مثل هذا الفنان القتالي ... "


اشترى فانغ يوان كتابًا من كشك قريب باستخدام بعض العملات النحاسية وكان يقرأه.


يبدو أن هذا الكتاب كتبه عالِم. كانت المحتويات تستند إلى معلومات شخصية ويبدو أن الكاتب كان يحب السفر. ذكر الكتاب شيئًا ما عن وو تسونغ، والذي جذب فانغ يوان.


"وهنا يقع جبل الروح النقي. ها هي مقاطعة تشينغ وهذه المدينة أصبحت الآن مدينة تشينغ ... "


ما جعل فانغ يوان مهتمًا جدًا بالكتاب هو أنه كان قادرًا على معرفة مكان وجوده والأماكن المحيطة من الكتاب نفسه.


"العالم كبير جدًا. المقاطعة التي أعيش فيها الآن صغيرة جدًا مقارنة بالعالم. ومع ذلك، قد يعتقد البعض أن هذه المقاطعة كبيرة بالفعل ... "


من الكتاب، عرف فانغ يوان حجم العالم، مما جعله متحمسًا.


"وو تسونغ معروف جيدًا فقط في مجال فنون القتال. يجب أن يكون هناك هياكل أخرى غير فنون القتال.... "


أعاد فانغ يوان الكتاب إلى سلة الخيزران الخاصة به وبدأ في التحرك.


"لسوء الحظ، لم أتمكن من الحصول على أي كتاب فنون قتالية. لا ينبغي أن أفكر في أنواع أخرى من الكتيبات بعد ذلك ... "


بمجرد عودته إلى الوادي، شعر فانغ يوان بالراحة.


"لا يزال الأمر أكثر راحة في المنزل ..."


على الرغم من أنه لم يكن بعيدًا عن المنزل لفترة طويلة، كان فانغ يوان يشعر بالحنين إلى منزله.


ذهب على الفور إلى المزرعة بعد أن ترك متعلقاته.


"إيه؟"


عند وصوله إلى المدخل صُدم من وجود بصمة حيوان، "آفة؟"


إن امتلاك مزرعة في الجبل سيجذب بالتأكيد جميع أنواع الطيور والحيوانات. لحسن الحظ، كان لدى سيد وينكسين طريقة لمنع أي آفة من دخول المزرعة.


تستخدم النمور والذئاب والثدييات الأخرى بولها لتحديد أراضيها. لن تجرؤ الحيوانات الأخرى على دخول هذه المناطق عند شم رائحة البول. في الواقع، تم صنع نوع من الأعشاب في صورة سائلة وسيتم سكبه حول محيط المنطقة بالكامل، خداع الحيوانات الأخرى للاعتقاد بأن هذه المنطقة هي أراضي شخص ما وبالتالي لن يدخلها أحد.


حتى لو كانت هذه الطريقة فاشلة، فإن المصائد كانت ستحل مشكلة أي تجاوز.


ومع ذلك، فقد تضررت الفخاخ في المزرعة وفقدت الطعوم كما لو أن المتعدي كان يضحك على من وضعها.


[1]شماس: رتبة تدريبية, ستتضح مستقبلًا



المترجم : Dark Night



المدقق : Ghost

التعليقات
blog comments powered by Disqus