الفصل 52 : كلانوس (4)

القوة المقدسة.

إنها قدرة أعطاها الحاكم على هذا العالم و هي اقوى دليل على وجود الحاكم.

ومع ذلك، لا يمكن تعريفها ببساطة على أنها قوة مقدسة .

قوة [الشفاء] التي تشفي الجروح وتساعد على التغلب على الأمراض.

قوة [البركة] لطرد الحظ السيئ وجلب الحظ السعيد.

قوة [الابادة] لتمييز الأشياء الشريرة والقضاء عليها.

أولئك الذين يمتلكون القوة المقدسة أظهروا كل هذه الخصائص الثلاث. ومع ذلك، فإن درجة ظهور كل منها تختلف بين الأفراد عادة، في حين قد يتفوق أحدهم في جانب واحد، فإن الجانبين الآخرين سيكونان ضئيلين تقريبًا.

على سبيل المثال، فرسان القديس تيرباشيا، المتخصصين في قوة الإبادة و تكمن مهمتهم في طرد الأرواح الشريرة، أما فرسان القديس جراسيا فمهمتهم الرئيسية هي الخدمة والتضحية غالبا ما يمتلك العديد من اعضائهم قوة الشفاء أو البركة.

بالطبع، كان الكهنة أو الكرادلة رفيعو المستوى في كثير من الأحيان أقوياء في جميع الخصائص الثلاث لأن قوتهم المقدسة كانت قوية جدًا. في تلك المرحلة، كان بامكانهم القيام بأعمال بطولية تقترب من المعجزات خاصة في مجالات تخصصهم .

لكن، المشهد الذي يظهر الان لا يوجد مشهد آخر غيره يستحق أن نطلق عليه [معجزة] .

عندما غطى الضوء الأبيض المبهر جسد الأمير موريس، خرجت شظايا الخشب على الفور من جروحه مما أفسح المجال لنمو جلد جديد . كما تم تجديد يده في المكان الذي تمزق فيه الجلد وتمزقت بعض العضلات، ونما جلد ناعم أبيض جديد.

اختفت كل تلك الجروح بسلاسة دون أن تترك ندبة واحدة. حتى وجهه، الذي كان مسمرًا قليلاً بسبب الجري تحت الشمس في صالة الألعاب الرياضية طوال اليوم خلال الأيام القليلة الماضية، أصبح أكثر إشراقًا.

كان الأمر كما لو أن قوة حياة هائلة قد تم سكبها في فرد واحد.

كان هذا مشهد [المعجزة] كما يراها الناس العاديون

ومع ذلك، رأى الكهنة شيئا مختلفا قليلا.

هالة رائعة متعددة الألوان تحيط بالإمبراطور والأمير. تنتشر رائحة القداسة الرقيقة على نطاق واسع. هالة ذهبية لامعة يمكن رؤيتها أحيانًا حول الإمبراطور المقدس.

كيف يمكن لأي شخص، وهو يرى هذا المشهد، أن يجرؤ على الشك في ممثل الحاكم؟

كلما ارتفع مستوى الكاهن، أو كلما كانت القوة المقدسة التي يمتلكها أقوى، كان لا بد أن يكون المشهد أكثر قوة و تأثيرا عليه.

"اوه....… "

"يا الهي...… "

انظروا إلى رؤساء الكهنة، وهم غارقون تمامًا، راكعين ويرسمون إشارة الصليب.

م.م : (استغفر الله العظيم )

في حالة الكاردينال ديجوري، كان يجلس على الأرض بوجه مذعور تمامًا، ويبكي بغزارة. حتى الكاردينال الملتوي بينيتوس كان يرسم إشارة الصليب والدموع في عينيه.

بالطبع، سيونغ جين، الذي كان مستلقيًا على النقالة لم يشعر بأي شيء لأنه لم يكن لديه قوة مقدسة، كان محرجًا عندما هرع الناس فجأة خارج غرفة الاجتماعات وبدأوا في البكاء.

في النهاية، عندما شفي الجرح واختفى الألم تمامًا، نهض سيونغ جين من النقالة ونظر إلى يده اليمنى السليمة بعيون فضولية.

"واو، هذه هي القوة المقدسة...….'

حتى بالنسبة لـسيونج جين، الذي لم يكن يعرف شيئًا، كانت قدرات الامبراطور المقدس غير عادية. إنه على مستوى مختلف عن قوة الشفاء التي أظهرها فرانسيس عدة مرات بالأمس. لم يلتئم الجرح دون أن يترك أثرا فحسب، بل يبدو أن الدم المتدفق قد تم تجديده بشكل صحيح، ولم يترك أي أثر لفقر الدم.

سحب الامبراطور المقدس يده من جبين سيونغ جين وتحدث كما لو كان يتنهد.

"ألم أخبرك أن تكون هادئًا و تركز على تدريبك؟"

ومع ذلك، شعر سيونغ جين بالظلم.

م.م : (انت دائما تسوي مصيبة و عندك الجرأة تحس بالظلم؟)

"لكن يا أبي. كنت حقا أتدرب حسب تعليماتك ؟ لقد اطلعت اوامرك..… ".

لكنه لم يستطع الاستمرار في الحديث. أوقفته نقرة مفاجئة جاءت من الامبراطور المقدس و خرجت ضربة خفيفة من العدم.

نقرة.

"أييغ!"

تدحرج سيونغ جين على النقالة، ممسكًا بجبهته. ماذا؟ لماذا هذا مؤلم أكثر مما حدث عندما انفجر علي السيف الخشبي؟

وقف الامبراطور المقدس واقترب من ماسين، الذي كان يحني رأسه ووجهه منحنيًا بجوار النقالة بتعبير حزين ، و قال :

"جلالتك...… "

"هذا الصبي يتسبب في الكثير من الحوادث، فلماذا تلوم نفسك يا ماسين؟ لقد أرسلتك كمعلم للمبارزة، وليس كجليسة أطفال."

وجه ماسين كان مشوها من تعبير لا يمكن أن نعرف ما إذا كان يبتسم أم يعبس. ربت الامبراطور المقدس على كتفه ثم أدار رأسه.

"لويس."

"نعم يا صاحب الجلالة."

"ما هو الجدول الزمني لبعد الظهر؟"

بدا رئيس الخدم المخلص مصطربا إلى حد ما. وفقًا للتاريخ، كان هذا هو اليوم الذي كان من المفترض أن يقابل فيه الأمير موريس، ولكن كان هناك الكثير من المهام التي تراكمت خلال الأيام القليلة الماضية.

"جلالتك، أعتقد...… "

عندما تأخر رئيس الخدم، أومأ الامبراطور المقدس برأسه وقال.

"هل الغذاء جاهز؟"

لكن يا صاحب الجلالة. انت حتى تخطيت وجبة الإفطار…....

لوح الامبراطور المقدس بيده ببساطة إلى رئيس الخدم الذي كان يكافح من أجل الكلمات، ولم يكن يعرف ماذا يفعل، ونظر إلى الأسفل ببرود إلى سيونغ جين، الذي كان لا يزال يئن بينما يمسك جبهته من الألم.

"دعنا نتحدث للحظة يا بني."

حازوقة.

لم يكن يعرف لماذا شعر بالفواق فجأة.

تم سحب سيونج جين بطاعة إلى مكتب الامبراطور المقدس. على الرغم من أن أجسادهم بأكملها كانت مغطاة بالدم، لم يهتم أي منهم بذلك على الإطلاق.

بينما كان يتبع الامبراطور المقدس، الذي كان يسير أمامه بثيابه المتطايرة، كان سيونغ جين ينظر أحيانًا إلى الجزء الخلفي من رأس الامبراطور. بطريقة ما هذا الرجل يبدو متعباً قليلاً، هل هو مجرد خيالي؟

بعد وصوله إلى المكتب و صرف الخدم، جلس الامبراطور المقدس على المكتب، وشبك يديه، وأشار إلى الأريكة المقابلة له بطرف ذقنه.

"اجلس."

"نعم."

"اشرح."

"نعم!"

شرح سيونغ جين بجدية سببه لإطلاق الهالة في السيف الخشبي.و لماذا حاول أن يتسبب في هياج الهالة التي أطلقها السيف الخشبي.

لذا، أولاً، شرح الضربة المذهلة التي أظهرها ماسين عندما قطع اليرقة، ثم انتهى به الأمر بالحديث باختصار عن المعركة التي وقعت في قصر ديجوري .

أثناء الحديث عن الموضوع، بدأ يتباهى بمدى التقدم الذي تم إحرازه في تقنيات ممارسته للهالة مؤخرًا وكيف زادت كفاءته في الممارسة فجأة بشكل ملحوظ بعد المعركة.

ربما اعتقد هذا دون وعي. يبدو أن الامبراطور مشغول، لذلك دعونا نتحدث كثيرا لتضييع أكبر قدر ممكن من الوقت. لذلك سيكون لديه وقت اقل لتوبيخي.

من المثير للدهشة أن الامبراطور المقدس، الذي بدا وكأنه سيبدأ توبيخه في أي لحظة، استمع بهدوء إلى قصة سيونج جين.

"لذلك، كنت احاول تحديد التوقيت لإرسال الهالة إلى حالة من الهياج، وفجأة انفجر السيف الخشبي، وهذا ما حدث."

" ........… "

بعد الانتهاء من شرحه الطويل، نظر سيونغ جين حوله بهدوء، وألقى الامبراطور المقدس، الذي كان غارقًا في التفكير للحظة، نظرة خاطفة على ساعة الحائط وفتح فمه.

"التقنية التي قلت أن ماسين استخدمها تسمى [انفجار الهالة]."

أوه. يبدو أنه قد تخلى عن التوبيخ.

"بين فرسان القصر الإمبراطوري، يطلق عليه ألقاب سخيفة مثل [قطع العاصفة] و [هلال شق السماء]، ولكن يمكنك تجاهلها. ليس من غير المعقول بالنسبة لك أن تعتقد أنه يبدو هياج الهالة، لكن المبدأ الفعلي لهذه التقنية مختلف قليلاً."

شرح الامبراطور المقدس باختصار جوهر التقنية.

المفتاح ليس السماح للهالة التدفق إلى السلاح، بل انشاء طبقة رقيقة من الهالة لتتجسد خارج السلاح. لذلك، هذه تقنية لا يمكن تجربتها إلا بعد إنشاء شفرة هالة مستقرة.

ما يبدو وكأنه هياج الهالة هو في الواقع أقرب إلى ارسال شفرة سيف ليتردد صداه باهتزاز معين عبر الهالة. بمعنى آخر، بدلاً من التسبب في تقلب الهالة بشكل عشوائي، فيجب الزيادة من القوة التدميرية عن طريق فرض اهتزازات يتم التحكم فيها جيدا.

في الختام، لم يكن سيونغجين مستعدًا لتقليده بعد، وعليه التركيز على بناء طبقة الهالة الخاصة به.

"كانت الفكرة في حد ذاتها مثيرة للاهتمام، لكن اختبارها على سلاح كان خطيرًا للغاية. هل تفهم؟"

"نعم…… "

باعتباري مبتدئًا بدأ للتو في التعرف إلى الهالة، ربما كنت جشعًا جدًا.

بينما كان بحك خده من الخجل، سمع صوت طرق خفيف من خارج المكتب. كان رئيس الخدم.

"يا صاحب الجلالة، حان الوقت الآن لتناول وجبتك."

تنهد الامبراطور المقدس قليلاً ووقف.

"حسنًا، حتى مع شرحي، إذا توصلت إلى شيء جديد، فيترغب في تجربته مرة أخرى ، ابي كذلك؟"

"امم…… "

لا أستطيع إنكار ذلك. كان سيونج جين أيضًا مدركًا جيدًا لعيب شخصيته المتمثلة في عدم قدرته على كبح فضوله.

عندما تحرك الامبراطور المقدس نحو مدخل المكتب، وضع يده على حزام السيف عند خصره. سمع صوت معدني و أخرج السيف الطويل. و قام بتسليمه بصمت إلى سيونج جين مع حزام السيف .

"...…...؟"

سيونج جين أخذه بشكل لا ارادي، شعر بالوزن الثقيل للسيف الحقيقي في كلتا يدي.

"من الآن فصاعدا ، ستلعب بهذا بدلاً من السيف الخشبي. بغض النظر عن الحيل التي ستلعبها، فلن ينكسر."

م.م : نيت انت تعطي لابنك سيف حقيقي يلعب بيه ؟

"أه…..شكرًا لك؟"

كان متوترا جدًا لأنه اعتقد أنه سيوبخ تمامًا، لكنه في المقابل تلقى سيفًا.

أجاب بتعبير محير، و رفع الامبراطور المقدس زوايا فمه بشكل خافت. كان هذا تعبيرًا يمكن القول بأنه أول ابتسامة رآها سيونغ جين على الإطلاق.

بعد ذلك، ربت الإمبراطور المقدس على رأس سيونغ جين بلطف عدة مرات ثم استدار بعيدًا.

قبل ان يغادر المكتب، قدم الامبراطور المقدس نصيحة أخيرة.

"موريس."

"نعم؟"

"لا تخبر ماسين أنك تعرضت لحادث لأنك قمت بتقليده".

كان يشير إلى قائد الفرسان الذي كان يلوم نفسه بشكل خاص منذ الأمس.

أومأ سيونغ جين بوجه متصلب.

*

"......كسارة البندق؟"

ماسين، الذي كان ينتظر خارج القصر الرئيسي لخروج سيونغ جين، رأى السيف مربوطًا الى خصره وصرخ بعيون واسعة.

كسارة البندق؟ ما هذا؟

بناءً على كلماته، توافد الفرسان المقيمون في قصر اللؤلؤ، بما في ذلك هافن.

"إيه؟ كسارة البندق؟"

"السلاح المحبوب لصاحب الجلالة؟ هل هو حقا كسارة البندق ذاك؟"

يبدو عاديا، لكن يبدو أنه سيف مشهور.

سلاح الملك المفضل، هل يمكن أن يكون سلاحًا أسطوريًا من نوع ما؟ ولكن لماذا اسمه هكذا؟

أخرج سيونغ جين السيف مرة أخرى وتفحصه عن كثب.

بدا السيف وكأنه سيف طويل عادي بدون أي زخارف خاصة. كان جسم السيف رفيعًا وقصيرًا بعض الشيء، لكن المقبض كان طويلًا، مما يجعل من السهل التأرجح بخفة بكلتا اليدين. إنه سيف يبدو مناسبًا لصبي في عمر موريس أكثر من سيف لشخص بالغ.

كان نصل السيف عبارة عن معدن رمادي فريد فقد بريقه، و لم تكن الشفرة حادة بشكل خاص. حتى لو كنت قليل الخبرة، أستطيع أن أقول أنه سيف لم يتم صيانته جيدًا.

أليس رثا قليلا لكي يحمله الامبراطور المقدس ؟

ومع ذلك، قال الفرسان المقيمون شيئا مختلفا.

"هذا سيف مشهور بكونه قويًا لدرجة أنه حتى حجر المشحذ لا يمكنه شحذه!"

"سمعت أنه حتى عندما يضعه الحداد في الفرن لصياغته، فإنه لا يسخن جيدًا؟"

"الأسطورة تقول بأن التنين صنعه منذ زمن طويل لتكسير الجوز....… "

انتظر لحظة. هل هناك تنانين في هذا العالم؟

ولكن لماذا قام التنين بصناعة سيف لكسر الجوز؟

كما أن الاسم مبالغ فيه بعض الشيء بالنسبة لسيف أسطوري. كسارة البندق، ألا تذكرك بشيء مرعب؟

و....

بطريقة ما، يبدو و كأنه سيكون أكثر فعالية لكسر رؤوس الإنسان أكثر من الجوز...…..

من المؤكد أن هافن نظر حوله للحظة وخفض صوته ليهمس كما لو كان يقول سرًا.

"سمعت أنه عندما كان جلالة الإمبراطور المقدس نشطًا في الخطوط الأمامية عندما كان صغيرًا، كان هناك عشرات الآلاف من الأشخاص الذين كسرت رؤوسهم بهذا السيف."

حقًا؟

بينما كان سيونغ جين في حيرة من أمره، جاء فرسان مقيمون آخرون وبدأوا بإضافة قصصهم الخاصة.

"نعم. انها حقيقة. ويقال أن جبلا قد تشكل فقط من جماجمهم المحطمة."

" و قد شكل الدم المتدفق من هذا الجبل نهرًا ضخمًا...… "

"يقال أن الأشباح مقطوعة الرأس لا تزال تتجول هناك كل ليلة، تعوي...… "

" .....… "

ماذا بحق السماء قد أعطاني هذا الرجل؟

حتى السيد فرانسيس، الذي لا يتزعزع عادة، بدا متفاجئًا تمامًا هذه المرة. عبس ونظر إلى سيونج جين.

"انه لم يبتعد عن هذا السيف ابدا و لو للحظة واحدة. ما الذي قلته والذي جعل جلالته يعطي هذا السيف للأمير؟ "

أمال سيونغ جين رأسه.

"حسنًا، سمع أن سيفي الخشبي انكسر أثناء التدريب، لذا طلب مني أن ألعب بهذا بدلاً من ذلك. و قال أنه لن ينكسر بسهولة."

لا بد أن ماسين أصيب بصدمة شديدة لدرجة أن بؤبؤ عينيه كانوا يرتجفون قليلاً.

"....كبديل للسيف الخشبي....اللعب بهذا؟"

تسك. نقر فرانسيس على لسانه.

"ماسين. ألم يحن الوقت للتخلي عن هذا الخيال غير الواقعي؟ وهذا يعني أنه ليس السلاح الأسطوري الذي تفكر فيه."

ماسين، أعتقد أنه كان معجبا بكسارة البندق.

"و لكن لا يزال هذا السيف...… "

"كان يجب أن أعرف، منذ شبابه، كان الامبراطور المقدس كثيرًا ما يكسر الجوز بهذا السيف على الجبل."

أوه، لقد كان حقًا يستخدمه لتكسير الجوز بعد كل شيء.

انتهى الفصل الثاني و الخمسون.

_______________________________________________________

لو تلاحظون دائما الامبراطور المقدس ينقر بإصبعه على جبهة موريس

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/02/06 · 506 مشاهدة · 1967 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024