الفصل 60 : الزراعة (4)

'...هل خرجت بدون سبب؟'

لقد حوصر في العربة لعشرات الدقائق، ولم يتمكن من الخروج بسبب الزحام.

كان سيونغ جين نادمًا بعض الشيء.

كان الفرسان المرافقون قلقين كما لو كان خطأهم ازدحام الطريق. على وجه الخصوص، تبدو السيدة كلوديا غير مرتاحة إلى حد ما لأنها كانت تتململ في مقعدها وتلقي نظرة خاطفة على سيونغ جين.

لماذا هي هكذا؟ هل هي جائعة؟

فكر سيونغ جين للحظة ثم فتح فمه.

"سوف نتأخر على أي حال، فهل يجب أن نأكل ثم نعود؟"

ثم يمكننا تخطي العشاء و تخصيص بعض الوقت للتدرب.

"هل…هل يمكن أن تكون باهظة الثمن يا صاحب السمو؟"

"اذهب الى أي مكان تريد أن تأكل فيه سأشتري لك أي شيء."

فجأة، بدأت عيون السيدة كلوديا تتألق بشكل مشرق.

لا بد أنها كانت تتضور جوعا.

”هذا مطعم مشهور جدًا في شارع ديست. هذا أحد المطاعم القليلة حيث يمكنك تذوق فطائر اللحم فلاندرز الأصيلة!"

كان المكان الذي وصلنا إليه، بقيادة السيدة كلوديا، عبارة عن مطعم كبير ذو سمعة جيدة.

لم يكن وقت العشاء قد حان بعد، لكنه كان مزدحمًا بالفعل بالناس، لذلك بدا وكأنه مكان مشهور جدًا، كما قالت.

"....في مكان مثل هذا.....هل من المقبول احضار الأمير؟"

نظرت السيدة ماريا حولها بتعبير محير. بغض النظر عن نظرتك إليه، فهو لم يكن مطعمًا فاخرًا به غرف منفصلة لكبار الشخصيات.

لكن السيدة كلوديا كانت مصرة.

"ما فائدة الرتبة في مواجهة فن الطهو المطلق؟ ليست هناك حاجة لتناول وجبة مفصلة بالطبع. الطعام الساخن الذي يتم طهيه وتقديمه على الفور هو الأفضل!"

لقد كان بيانا مقنعا للغاية.

لذلك اختاروا طاولة فارغة متاحة.

”يجب أن تجرب فطيرة لحم الخنزير الأصلية على طريقة فلاندرز! إن الطبقة السميكة من لحم الخنزير و العصارة داخل الفطيرة المخبوزة و المقرمشة مذهلة حقًا!"

"هل هذا صحيح؟"

"نعم. ويجب تنوله مع الجبن الإضافي. جبن فلاندرز له سحر خاص يختلف عن جبن قرطاج!"

" .......… "

يبدو أن سيدة كلوديا لديها شغف كبير في الملابس و الطعام.

اليوم قد رأى منها الكثير من الجاونب غير المتوقعة.

وكان الطبق، الذي أوصت به الذواقة بشدة، يستحق العناء.

"رائع……"

ماريا، التي لم تستطع إخفاء انزعاجها حتى عندما تم تقديم الطعام، بدت مفتونة في اللحظة التي وضعت فيها قطعة الفطيرة في فمها. فطيرة لحم فلاندرز الأصيلة كانت لذيذة.

"هيهيهي. كيف هذا؟ انها مدهشة حقا، أليس كذلك؟"

وينطبق الشيء نفسه على السيدة كلوديا، التي تسأل بوجه فخور. تبدو سعيدة للغاية وهي تأخذ قضمة من الفطيرة و تجعّد أنفها المنمش.

لذلك قرر سيونغ جين أن يفكر في هذه النزهة بشكل أكثر إيجابية. ربما هذا هو وقت الفراغ الذي كان يتحدث عنه الامبراطور المقدس.

بحلول الوقت الذي انتهى فيه من نصف طعامه.

فجأة بدأ الزبائن يتوافدون على المطعم عند اقتراب وقت العشاء.

ويقال أن الكثير من الناس من بلدان أخرى جاءوا قبل حفلة عيد الميلاد، وفي بعض الأحيان تم ملاحظة أشخاص يرتدون أزياء غريبة.

وجلست مجموعة من الأجانب بجوار طاولة سيونغ جين ومجموعته. كان الرجال يرتدون ملابس براقة و مزينة مع الكثير من الأزرار المزخرفة الملونة.

همم؟ ولكن تلك الملابس تبدو مألوفة إلى حد ما؟

"لابد أنهم مواطنون من بريتاني."

همست السيدة كلوديا و الطعام في فمها.

آه، هذا هو الأسلوب الذي تم عرضه في صالون ميرسي. وقيل أن هذا هو أحدث اتجاه للموضة في القارة.

نظر إليهم سيونغ جين بعيون فضولية.

مستوى نشاط الهالة لدى الجميع مرتفع جدًا. تشير كل السيوف البراقة و الضحلة التي يرتدونها على أنهم ربما كانوا فارسانا لشخص ذي رتبة عالية.

ومع ذلك، على الرغم من تعبيراتهم القاتمة، كان لديهم جميعا ذقون محلوقة بسلاسة وخدود وردية، مما جعلهم يبدون بشعين للغاية.

هل هذا يعني أن شيئًا كهذا هو الموضة؟ هل هذا يعني أنه في السنوات القليلة المقبلة، سوف يتجول الجميع في ديلكروس بهذا الشكل؟

شعر سيونغ جين بالاشمئزاز عندما تخيل أن كبار فرسان قصر اللؤلؤ يضعون أحمر الخدود.

في هذه الأثناء، طلب رجال بريتاني الطعام بطريقة فظة وسرعان ما بدأوا يتحدثون بصوت عالٍ فيما بينهم.

"بغض النظر عن مدى صعوبة محاولتي، لا أستطيع التعود على الطعام الخام هنا. سمعت أن مواطني الإمبراطورية البسطاء لا يعرفون كيف يطبخون."

"هذا صحيح. ستكون أطباق السمان الصغيرة و الرقيقة من روهان مثالية مع النبيذ الأحمر ."

"آه. لقد شعرت بالحنين إلى الوطن منذ اليوم الأول الذي أتيت فيه إلى العاصمة الإمبراطورية!"

كان هؤلاء الرجال يشتمون ديلكروس علانية في وسط عاصمتها.

كانت وقاحتهم مذهلة

"من المدهش أن هناك أشخاصًا يمكنهم زيادة وزنهم عن طريق تناول هذه الأنواع من الأشياء."

"آهاهاها! هل تقصد الخنزير الصغير الشهير من عائلة الامبراطورية المقدس ؟ الرجل المشهور بكونه لقيط..…"

"صحيح. انظر الى من يدعونه بالأمير. حتى هؤلاء الرجال من ديلكروس يصبحون مضحكين حقًا عندما تتعرف عليهم."

في تلك اللحظة، نظرت السيدة كلوديا إلى سيونغ جين في مفاجأة. يبدو أنها تخشى أن يقوم الأمير، الذي لا يستطيع السيطرة على أعصابه، بفعل شيء مجنون مرة أخرى.

ابتسم سيونغ جين بمرارة ووضع قطعة من لحم الخنزير في فمه بهدوء.

الناس يتحدثون حتى عن ملكهم بسوء عندما لا يكون موجودا.

هؤلاء الرجال لا يعرفون حتى من أنا، فماذا يمكنني أن أفعل بالغضب الشديد؟ هذا كله بسبب الوغد موريس.

بالمناسبة، هذا اللقيط، موريس، هو لقيط لدرجة أنه يتعرض للشتم حتى من قبل الأجانب لفعله شيئًا سيئًا للغاية.

ومع ذلك، ملك الشياطين الذي كان هادئًا حتى الآن سأل سيونغ جين فجأة.

[هل تسمع ما يقولون؟]

"بالطبع، إذا كانوا يتحدثون بصوت مرتفع بهذه الطريقة، بالطبع يمكنني سماعهم".

[….أقصد هل يمكنك سماع ذلك؟]

"...…....؟"

ما الذي يتحدث عنه هذا الرجل مرة أخرى؟

بينما كان سيونغ جين يتساءل، كانت القيل والقال على الطاولة المجاورة له تدخل الآن مرحلة جديدة.

"على أي حال، سمعت أن هناك الكثير من أفراد العائلة المالكة الشباب الذين بلغوا سن الرشد في حفل عيد الميلاد هذا، أليس كذلك؟"

"آمل أن يجد أميرنا تشارلز شريكًا جيدًا هذه المرة."

"نعم. إذا تم اختطاف قلب واحدة من أميرات ديلكروس. ثم سوف يصبح صهر الإمبراطور العظيم!"

"سمعت أن الأميرة الأولى أميليا جميلة جدًا؟"

كان حواجب سيونغ جين ترتعش دون أن يدرك ذلك، لكن الرجل ذو تسريحة الوعاء، الذي بدا أنه الأكبر بينهم، بدأ يلوح بيديه ويتحدث هراء.

"جمال؟ مهما كنت جميلة، ماذا يمكنها أن تفعل؟ لقد جائت من خلفية متواضعة."

"خلفية منخفضة؟"

"لا، إنها أميرة العائلة الامبراطورية المقدسة...…."

صهه. واصل ذو تسريحة الوعاء الحديث، خافضًا صوته كما لو كان يحكي سرًا كبيرًا.

"في الواقع، لا يمكن القول أن الأمير الأول والأميرة الأولى لديلكروس عضوان مناسبان في العائلة الامبراطورية. ويقال أنهم نشأوا بشكل غير لائق ، و قد دخولوا القصر الإمبراطوري لكونهم أبناء الإمبراطور المقدس. كل من تمكن من رؤية الامبراطور المقدس لا يقولو أي شيء."

"حقا؟"

" بالطبع. لقد أمضوا معظم طفولتهم يتجولون في التراب مع عامة الناس، انهم لا يستحقون حقًا أن يعاملوا مثل الملوك. هذه هي الحقيقة"

"هاها، هذا صحيح. مهما كانت الفتاة جميلة، فالقصة مختلفة إذا جاءت من خلفية متواضعة."

كلما تحدث هؤلاء الاوغاد اكثر، كلما بدا انه ليس لديهم حدود لكلماتهم.

كلانغ. سيونغ جين وضع ادوات المائدة الفضية ببطء على الطبق. و شعر بشيء يغلي في داخله

"هذا ليس كل شيء. هل تعتقد حقا أن تلك الأميرة هي الطفلة البيولوجية للامبراطور؟"

"ماذا؟ عن ماذا تتحدث؟"

كما لو كان يستمتع بردود الفعل المفاجئة للأشخاص من حوله، ابتسم الرجل ذو تسريحة الوعاء بمكر.

"أتعلم؟ هناك أيضًا شائعة في العالم مفادها أن والدة الأميرة الأولى هي في الواقع عاهرة. إذا كان هذا صحيحا، فمن في العالم يستطيع أن يقول على وجه اليقين أن والد تلك الفتاة هو الامبراطور المقدس حقا؟"

قعقعة.

نهض سيونغ جين من مقعده قبل أن يدرك ذلك. يقولون أنه عندما يصبح الناس غاضبين جدًا، فإنهم يصبحون هادئين، وهذا بالضبط ما كان عليه سيونغ جين الآن.

سخنت يديه و قدميه كما لو أن الدم في كل جسده يغلي، لكن نبضات قلبه تباطأت في الواقع و هدأ ذهنه.

"راقب ما تقول! إذا سمعك أحد، فستكون مشكلة كبيرة!"

"لا لا. هناك نقطة في ذلك. ألن تكون قصة مقنعة بما أن أن والدتها لم تحصل على منصب رسمي، أليس كذلك؟"

"آه، لقد سمعت أن الامبراطور المقدس كان فتى لعوب. شيء مثل هذا...…"

طق، طق، طق.

مشى سيونغ جين نحو ذو تسريحة الوعاء.

بدهشة، نهضت السيدة ماريا و كلوديا من مقاعدهما متأخرتان و طاردا سيونغ جين.

[مهلا، مهلا. إهدئ. حسنا؟ مهلا، لي سيونغ جين !]

بدأ ملك الشياطين يتحدث بذعر بجانبه.

[انتظر قليلا. حسنا؟ أعلم أنك غاضب، ولكن إذا أخطأت الان، فسوف ينتهي بك الأمر إلى أن تصبح في وضع لا يمكن اصلاحه!]

ما هذا الهراء. من سيسبب الحوادث؟

أنا فقط سأقوم بالاحتجاج "بأدب" على وقاحتهم.

[يا إلهي! لقد جن جنون عيون هذا الرجل مرة أخرى. هل تخطط لقتلهم جميعًا حقًا؟]

….كيف يراني هذا الرجل بحق الجحيم؟

شخر سيونغ جين و توقف أمام الرجل ذو الشعر المقطوع.

رمش الرجل ذو تسريحة الوعاء الذي كان يتحدث بالهراء حتى ذلك الحين عندما اقترب منه صبي صغير.

"....هل هناك شيء يمكنني فعله من اجلك؟"

عند النظر إلى عيون الصبي الشرسة وتعبيراته القاتمة، لا يبدو أن هذا عمل جيد، لكنه طرح سؤالاً بأدب مع ذلك. وذلك لأن ملابس الصبي وسلوكه يشبه سلوك الشخص النبيل.

وفوق كل شيء، كان هناك شعور بالخوف لا يمكن انكاره، أو نوع من الكرامة، تنبعث من هذا الصبي لا يمكن تجاهلها.

وأجاب سيونغ جين بلطف على سؤاله، ورحب به في ديلكروس.

م.م : نعم نعم بلطف صدقنا 🙂

"هيا. حاولوا النباح بالهراء مرة أخرى. يا أبناء العاهرة."

في تلك اللحظة.

مواطنوا بريتاني الجالسون حول الطاولة، وحتى فرسان الحراسة خلف سيونغ جين، نظروا إليه جميعًا بأعين واسعة في عدم تصديق.

".....…!"

"لغة بريتاني...…!"

"هل بالصدفة سمع كل ما قلناه...…."

حتى السيدة كلوديا تلعثمت.

"صاحب السمو! كيف يمكنك التحدث بلغة بريتاني بهذه الطلاقة…؟"

لماذا يثيرون ضجة مرة أخرى؟

عندما رفع سيونغ جين حاجبيه قليلاً بسبب رد الفعل الغريب لمن حوله، تنهد ملك الشياطين وأوضح.

[لقد تحدثت للتو بتلك اللغة الأجنبية الغريبة.]

….ماذا؟

[ تحدثت بلغة بريتاني. وبصرف النظر عن الفهم، كيف يمكنك حتى التحدث بها بشكل طبيعي؟]

ألم تكن اللغة الرسمية للإمبراطورية؟

كان متأكدا أن هذا ما سمعه، أليس كذلك؟

ضيق سيونغ جين عينيه ونظر حوله، بدأ البريتانيون الذين كانوا متجمدين حتى ذلك الحين يفتحون أفواههم واحدًا تلو الآخر.

"هل أنت مواطن من الإمبراطورية؟ لكنني لا أستطيع اكتشاف لهجة ديلكروس في كلامه على الإطلاق."

"لم يسبق لي أن رأيت أجنبيًا ينطق Arrhc بهذه الطريقة الطبيعية."

"هل السيد الشاب بأي حال من الأحوال من بريتاني؟"

'أوه……..؟"

رمش سيونغ جين في حرج.

هذه الاصوات المكتومة بشكل غريب. هل هذه حقا المرة الأولى التي أسمع فيها لغة أجنبية؟

[تسك. هل كنت غير واع بذلك؟ ثم نعم.]

نقر ملك الشياطين على لسانه.

فتح سيونغ جين فمه مرة أخرى نحو الرجل ذو تسريحة الوعاء، تحسبًا.

"أنا لست من بريتاني. من الواضح أنني من الإمبراطورية. كيف تجرؤ على التحدث بهذا الهراء في العاصمة الإمبراطورية. هل فقدتم عقلكم يا رفاق؟"

أوه، لقد نجحت.

هل كان موريس جيدًا بشكل مدهش في اللغات الأجنبية؟

نظرا لأن التكلم بهذه الللغة مفاجئ، فقد كان يشعر بالفضول الشديد بشأن آلية عملها.

ومع ذلك، حتى من قبل، كان لدى سيونغ جين تجربة التحدث بشكل طبيعي باللغة الرسمية للإمبراطورية، والتي لم يتعلمها أبدًا، كما لو كانت اللغة الكورية. حتى لو تمت إضافة لغة أو لغتين، فلن يحدث ذلك فرقًا كبيرًا.

في الوقت الحالي لديه شيء أكثر إلحاحا ليهتم به .

تحدث سيونغ جين ببطء، وركز نظره على وجوه كل من البريتانيين الذين كانوا ينظرون إليه بوجوه متوترة.

"لقد قلتم للتو شيئًا تجديفيًا لجلالة الامبراطور المقدس، ممثل الحاكم، ووصفته بأنه مستهتر. يمكن اعتبار هذا بمثابة إهانة للحاكم الرئيسي وتحدي لسلطة الإمبراطورية."

على الرغم من أنني أعترف أن الامبراطور المقدس عاش حياة غير مرتبة إلى حد ما عندما كان شابا. ومع ذلك، انه ليس شخصا ينبغي أن يطلق عليه لقب المستهتر! هاه؟

إن الاعتناء بأطفاله طوال الوقت أثناء حياته المنشغلة ليس شيئًا يمكن للجميع القيام به!

هذا الرجل المراعي هو والدي ، و أنا احترمه

" و قد تجرأت بالقاء كلمات قذرة بفمك عن أنبل أميرة في الإمبراطورية. لا تظن أنه يمكن بسهولة التغاضي على عدم احترام العائلة المالكة!"

حتى لاني اريد أن اصرب رأسي على الأرض الان لأمدح أختي التي أتت لهذا العالم ، لكن ماذا يقول هؤلاء الاوغاد ؟ هل هي متواضع؟ ذات خلفية متواضعة؟

سيكون من الجيد أن ننقش هذا بوضوح في عقولهم المثيرة للشفقة، هل تفهم؟

أختنا أميليا ملاك!

[….انت عنيد بشكل مدهش، اليس كذلك؟.]

لماذا يختار هذا الرجل القتال مرة أخرى؟

من المؤكد أن موقف مواطنوا بريتاني أصبح عدائيًا بعد سماع كلمات سيونغ جين. نهض الجميع من مقاعدهم و وضعوا أيديهم على السيوف التي في خصورهم.

كان سيونغ جين قادرًا على الشعور بتكثف هالته بشكل أكثر وضوحًا بينما كان يستعد للهجوم ورفع سلاحه. بالمقارنة مع الفرسان المقيمين في قصر اللؤلؤ، فهو تقريبًا على مستوى فارس متوسط.

تقدمت السيدة ماريا و السيدة كلوديا أيضًا خطوة إلى الأمام وحاولا الاستيلاء على سيوفهما، لكن سيونغ جين رفع يده بسرعة لإيقافهما.

سيكون الامر مشكله اذا كان جانبهم هو اول من سحب السلاح.

"ما هذا؟ هل هو قتال؟"

"....هل تعتقد أنهم سوف يسحبون سيوفهم؟"

"حرس العاصمة! اسرع و نادي الحراس!"

في هذه المرحلة، لم يكن من الممكن ألا يلاحظ الأشخاص في المطعم الصراع بين البريتانيين وسيونغ جين و مجموعته. و سرعان ما أصبح المطعم مزدحمًا بالزبائن الذين تركوا مقاعدهم بسرعة والموظفين يركضون هنا وهناك في محاولة لتسوية الوضع.

"كنت سأسامحك لو ركعت و توسلت، لكنك تجعل الأمر مشكلة كبيرة".

"لماذا؟ هل أنت خائف الآن؟ أنت من بدأ الجدال أولاً."

"هل تخطط حقًا سحب السيوف في مكان عام؟ إذا جاء حراس العاصمة، فستكون في مشكلة، أليس كذلك؟"

"أنت الشخص الذي سيقع في ورطة. نحن الفرسان المرافقون الذين نحمي ابن الماركيز رابجوري المحترم. أي نوع من عدم الاحترام الدبلوماسي هذا تجاه ضيف من دولة أخرى!"

"هل أولئك الذين أهانوا العائلة الامبراطورية علنا يذكرون عدم الاحترام الدبلوماسي….؟ "

تحول احباط سيونغ جين إلى ضحك لأن الأمر كان سخيفًا للغاية، اما الرجل ذو تسريحة الوعاء ابتسم.

"أليس هذا مجرد ادعاءك؟ هل يمكنك تقديم الأدلة لحراس الأمن؟ أتساءل عما إذا كان هناك شاهد هنا مثقف بما يكفي لفهم لغة رفيعة المستوى مثل بريتاني، في ديلكروس الريفية."

هؤلاء الأوغاد؟

هل يتحدثون بحرية لان لا احد يفهمهم ؟

"الآن بعد أن عرفت موقفك، اخرج قبل أن يأتي الحراس. إذا أغلقت فمك وغادرت، فسوف أسامحك على وقاحتك حتى الآن."

هذا ما كان يقصده.

ابتسم سيونغ جين بعجرفة للرجل ذو تسريحة الوعاء.

"أوه هل هذا صحيح؟ أعتقد أنني أسأت الفهم؟ أنا آسفحيال هذا. لقد كنتم يا رفاق تثرثرون عرضًا حول السيد الشاب، لكن أعتقد أنني أسأت الفهم، أليس كذلك؟"

"التحدث خلف ظهره.. ماذا؟"

"كان الأمر هكذا. لقد تم تنفيذ مثل هذه الأمور الظالمة علنًا في ماركيزية رافيجوري! يعاملون فرسانهم بقسوة و يقللون أجورهم؟ على أي حال، كبار المسؤولين هم الاكثر بخلا. "

اختفت الابتسامة المتعجرفة من وجه الرجل ذو شعر الوعاء.

"ما هذا الهراء الذي تتحدث عنه!"

"وهذا يعني أنه عندما يصل حراس العاصمة، سوف أدلي بشهادة "جيدة" للغاية. كان هؤلاء المساكين يعانون فقط من طغيان الماركيز وكانوا يعبرون عن عدم رضاهم إلى حد ما. و أنني قد أسأت فهم شكواهم، مما أدى إلى هذا الموقف. صحيح؟"

فتح مواطنوا بريتاني أفواههم بغباء.

ما الذي يتحدث عنه هذا الرجل الآن؟

انتهى الفصل الستون .

________________________________________________________

أختنا أميليا ملاك!

😭😭😭😭😭😭😭

ساعات و انا ابحث عن الصورة 🗿

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/02/12 · 366 مشاهدة · 2387 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024