الفصل 66 : الطاعون الرمادي (2)

اندلع وباء غامض بين السجناء المنقولين من محكمة الهرطقة!

—لو كانوا محتجزين مع سجناء آخرين في سجن محكمة الهرطقة..….

—أليس معظم السجناء هناك من عبدة الشيطان؟ ربماهو مرض جلبه الشيطان!

دخلت المحكمة في حالة فوضى على الفور.

اتصل بكهنة طرد الأرواح الشريرة ورش الماء المقدس. كان الحراس في حالة من الضجة ولم يتمكنوا من الهدوء إلا بعد أن أوضح فرانسيس، البلادين، مرارًا وتكرارًا أنه لا يستطيع الشعور بأي [طاقة شريرة]، وهي دليل على وجود الشيطان.

على أية حال، تم عزل آشلي بيتشر وجوناثان ماك ألبين في زنزانة سجن فارغة و معزولة.

يرجع سبب عدم عزل الطلاب الآخرين الذين كانوا معهم إلى حقيقة أن جميعهم كان لديهم كهنة رفيعو المستوى يدعمونهم.

تم طرد سيونغ جين على الفور من مقر المحكمة.

قبل أن يتمكن من معرفة ما يجري، دفعه فرانسيس بالقوة خارج المبنى وسمّره.

"لقد اتصلت بقصر اللؤلؤ، وسوف يأتي ماسين ليأخذك قريبا. في الوقت الحالي، فقط ابق مكانك!"

واستعدادًا لاحتمال انتشار الطاعون، أضاف فرانسيس أنه سيبقى داخل المبنى حتى يصل أطباء الطاعون ويغلقون الباب.

"آه، الأمور أصبحت معقدة فجأة..….'

انفجر سيونغ جين في عرق بارد.

هل أخطأ في المجيء المحكمة و إشراك فرانسيس دون سبب؟ أول شيء فعله هو إلقاء نظرة فاحصة على المرضى، ماذا لو انتشر له المرض؟

[هل يجب أن ألقي نظرة فاحصة؟]

قبل أن يتمكن سيونغ جين من الرد، اختفى حضور ملك الشياطين فجأة. لقد بدا متحمسًا حول شيء ما.

"همم……"

حدق سيونغ جين بهدوء في الباب الأمامي المغلق للمحكمة للحظة، ثم ترنح إلى الحديقة المجاور له وجلس القرفصاء بشكل غريب.

أخبرني الامبراطور المقدس بعدم التسبب في المشاكل.

لا، بالطبع هذا ليس خطأي.

لكن السيد ماسين، أنا متأكد من أنه سيكون غاضبًا جدًا، أليس كذلك؟

….انه أمر محبط بعض الشيء.

دفن سيونغ جين رأسه بين ركبتيه وأغمض عينيه بهدوء.

منذ متى كان الأمر على هذا النحو؟

كان الحراس الذين يحرسون مدخل المحكمة ينظرون أحيانًا إلى الأمير الذي كان جالسًا. لم تكن هناك رياح، ولكن من الغريب أنه كان هناك شعور بأن العشب في الحديقة حول المكان الذي كان يجلس فيه الأمير يتحرك ذهابًا وإيابًا.

هل هو وهم؟

بينما كانوا يميلون رؤويهم، بدؤوا يسمعون صوت حوافر الخيول بوتيرة سريعة من بعيد.

جاء الصوت في لحظة. وسرعان ما تمكنوا من رؤية بأم أعينهم ظهور فارس قوي يتجه نحو المحكمة بوتيرة تشبه العاصفة.

"اللورد ماسين!"

توتر الحراس، الذين غمرهم الزخم، وقاموا بتعديل وضعيتهم و قاموا بتحيته.

ومع ذلك السيد ماسين، الذي قفز من الحصان قبل أن يتمكن الحصان حتى من التوقف تجاهل التحية ومشى على الفور نحو الأمير موريس، الذي كان يجلس القرفصاء.

كان وجهه غاضبا جدًا لدرجة أنه بدا وكأنه سيصرخ في أي لحظة.

ولكن بعد ذلك، عندما اقترب من الأمير خطوة بخطوة، أدرك ما رآه، وتغيرت تعابير وجهه بشكل غريب، متحولة إلى تعبير عن الدهشة.

وقف ماسين أمام الأمير للحظة ونظر إليه ثم فتح فمه.

"....هل تتأمل في موقف كهذا؟"

"آه، سيد ماسين."

سيونغ جين، الذي كان غارقا في أفكاره، عاد أخيرًا إلى رشده ونظر إلى ماسين.

"لقد وصلت للتو إلى الطبقة الخامس في حالتي العقلية."

"...….."

"أعتقد أن الناس، إذا كانت لديهم الإرادة، يمكنهم استخدام حتى المشاعر السلبية كقوة دافعة للنمو."

عقد ماسين حواجبه.

"ما الذي يفترض أن يعنيه هذا؟"

ما تقصد؟ هذا يعني أن أفضل ما يمكنك فعله عندما تشعر بالاحباط هو التدرب.

هز ماسين رأسه.

"على أي حال، أنت ماهر حقًا في الوقوع في الحوادث. كم مضى منذ أن غادرت قصر اللؤلؤ؟ هل هو الآن طاعون؟ طاعون! لا أستطيع أن أرفع عيني عنك، ولو للحظة واحدة."

ماذا يعتقد هذا الرجل حقا عني؟

ليس الأمر و كأنني أنا من نشر الطاعون.

"ولكن ألم يكن بفضلي أنهم لاحظوا ذلك بسرعة؟ لولا هذا، لما عرفوا ذلك إلا بعد أن انتشر الطاعون في المحكمة"

"نعم نعم. كيف لا يمكنك أن تعرف بشكل افضل؟ هل أنت على ما يرام؟ انت لم تقترب من المريض، أليس كذلك؟"

الآن مظهره الشرير قد اختفى إلى حد كبير.

سيد ماسين انت مثل الامبراطور المقدس، أنت من النوع الذي يغضب بسرعة لكن يبرد بنفس السرعة إذا فاتك التوقيت. يجب أن أحيط علما بهذا.

عندما وقف سيونغ جين، نفض الغبار عن ملابسه، رأى مجموعة من الأشخاص يرتدون ملابس غريبة يسيرون نحو المحكمة.

وهم يرتدون زي الراهب السميك المصبوغ باللون البرونزي الداكن، وقفازات جلدية طويلة تمتد إلى سواعدهم، وأقنعة جلدية سميكة تغطي أنوفهم وأفواههم بالكامل.

إنه أمر أخرق بعض الشيء، لكن يبدو أنهم يرتدون قدرًا كبيرًا من الملابس الواقية.

بسرعة. وبينما كانوا يسيرون في انسجام تام، كان كل منهم يحمل شيئًا كبيرًا أو صغيرًا يشبه مسدس الرش في أيديهم.

"هؤلاء هم أطباء الطاعون من ليورا."

أدار ماسين رأسه ليتبع نظرة سيونغ جين وقال.

"إنها طائفة الطاعون الوحيدة المعترف بها رسميًا من قبل كنيسة ديلكروس على أنه ليست هرطقة".

لم تكن معظم الطوائف التي تتبع تعاليم المدارس المختلفة خالية من الجدل حول الهرطقة. وذلك لأنه كانت هناك حالات كثيرة من الإنكار الصريح لموقف الكنيسة القائل بأن الطاعون كان بسبب عقوبة من الحاكم الرئيسي أو لعنة الشيطان.

ومع ذلك، في حالة طائفة ليورا، كانت مدرسة تنشر تعاليم ودية مع الدين نسبيًا مفادها أن الطاعون شيء قذر يحتاج إلى التطهير والمعالجة.

وكانوا يستخدمون الشموع المعطرة والعطور لطرد الروائح الكريهة من المرضى وتنقيتهم عن طريق إزالة الدم الفاسد من الجسم. وبالمقارنة مع المدارس الأخرى التي مارست حيلاً غريبة من خلال الجمع بين الأعشاب المختلفة، كانت طريقتهم تناسب أذواق الكنيسة الأرثوذكسية بشكل جيد جداً.

بفضل هذا، كان لأطباء مدرسة ليورا أكبر قدر من الحرية في أنشطتهم داخل ديلكروس، وكان هناك حتى قسم صغير تم إعداده لهم داخل الإدارة.

كما هو الحال الآن، عندما يندلع الطاعون في العاصمة، يرسل هذا القسم على الفور أطباء الطاعون إلى مكان الحادث.

عندما اقترب أطباء الطاعون ذوو اللون الرونزي، قام سيونغ جين بتغطية أنفه بشكل غريزي. لأنه تفوح منهم رائحة الأعشاب والعطور القوية.

في تلك اللحظة.

بينما اصطف أطباء الطاعون ودخلوا قاعة المحكمة، استدار طبيب يمشي على الحافة لينظر إلى سيونغ جين و مجموعته واقترب. على الرغم من أنها كانت ترتدي زي التحقيق السميك، إلا أن جسدها الصغير جعلها تبدو وكأنها امرأة.

غطت معظم وجهها بقبعة كبيرة وقناع جلدي، ولم تكشف سوى عينيها المستديرتين، نظرت إليهما للحظة ثم فتحت فمها. كان صوتها خافت بفضل القناع السميك.

"سأنشر البخور لفترة وجيزة لمنع الطاعون."

ماذا؟

قبل أن يتمكنوا من فهم ما كانت تقوله، حملت جهاز رش كبير و وجهته نحو سيونغ جين و ماسين. وسرعان ما انتشرت رائحة الورد القوية على الشخصين.

بغض النظر عن مدى جودة الرائحة، فإن الكثير منها لا بعد أكثر من اللازم. بالكاد تمكن سيونغ جين من قمع الرغبة في التقيؤ.

"ينتشر الوباء عن طريق الروائح. لا يمكنك الوقاية من الأمراض إلا من خلال القضاء على الروائح الكريهة."

".....شكرًا لك."

اجابها ماسين و هو عابس، أومأ طبيب الطاعون برأسه قليلاً ثم استدار على الفور واختفى في قاعة المحكمة.

"أريد أن أغسل كل هذا بسرعة. أريد العودة إلى قصر اللؤلؤ."

كان سيونغ جين، الذي كان يتمتع بحس سليم فيما يتعلق بالعلوم الطبية للأرض، يعلم أن العطور لا تمنع المرض على وجه التحديد. يبدو أن ماسين كان لديه أفكار مماثلة عندما أومأ برأسه و أجاب.

"لدينا كاهنة و أطباء على أهبة الاستعداد في قصر اللؤلؤ. ستصل العربة قريبًا، لذا قم أولاً بإجراء فحص طبي في القصر."

وبينما كنت أقف بهدوء في انتظار العربة، خرج فرانسيس بعد لحظة من قاعة المحكمة. كان أيضًا قد تم غنره بالعطور في جميع أنحاء جسده وكان وجهه عبوسًا.

"لم أكن أعلم أبدًا أن رائحة الخزامى يمكنها أن تصبح كريهة جدًا."

أعتقد أن نوع الرائحة التي يستعملونها لا يهم حقًا طالما أنه يمكن أن يزيل الرائحة الكريهة. ويبدو أن كل اطباء طاعون يحملون عطرًا مختلفًا يناسب ذوقهم.

"كيف حال آشلي وجوناثان؟"

هز فرانسيس كتفيه.

"لا تبدو حالتهم جيدة جدًا. تستمر درجة حرارة جسدهم في الانخفاض و هم فاقدون للوعي. علاوة على ذلك، جاء أطباء الطاعون، أليس كذلك؟ لا يبدو أن هناك الكثير من الأمل الآن."

ماذا؟ أليس العكس عادة؟ الأطباء موجودون، لكن لماذا التشخيص سلبي إلى هذا الحد؟

"هذا لأنه من الآن فصاعدا، انهم يخططون للتخلص من كل "الدماء الفاسدة" بين هؤلاء المرضى. انهم بالفعل في حالة حرجة، و هذا سيؤدي إلى فقدانهم الكثير من الدماء."

"امم……"

لحظة. ألا يجب أن نوقفهم عن هذا؟

"فرانسيس، لا تخيفنا من أجل لا شيء. هؤلاء الاشخاص لديهم خبرة كبيرة في علاج المرضى، لذا لن يتخطوا الحدود."

ماسين الذي رأى تغير بشرة سيونغ جين حذر فرانسيس. يبدو أنه كان قلقًا من أن سيونغ جين سيركض إلى الداخل في أي لحظة.

لكن فرانسيس قال بسخرية.

"حتى على الجبهة الجنوبية، حيث يوجد نقص في القوى العاملة، فإن الأشخاص الوحيدين غير المرحب بهم هم أطباء جمعية ليورا للطاعون. إنهم معروفون باسم أطباء الموت."

"اطباء الموت، اليست كلمة قاسية؟!"

"فعلا؟ من المحتمل أنك سمعت الشائعات من الخطوط الأمامية أيضًا، أليس كذلك؟ ومن بين المرضى الذين سقطوا في أيديهم كم بقي منهم على قيد الحياة…؟"

"أمام سموه! لا ينبغي الاستهانة بجمعية الطاعون المعترف بها من قبل الكنيسة الأرثوذكسية بناءً على شائعات غير مؤكدة فقط...…."

بينما كان الاثنان يتجادلان، سأل سيونغ جين سؤالاً غير متوقع.

"ما هي سمعة جمعية طاعون أديلهيت؟"

م.م : اذا كنت تتذكرون ، فقد عرفنا أن موريس الأصلي قد قدم الدعم المالي لبضع الجمعيات الغريبة ، و جمعية أديلهيت للطاعون أحد هذه الجمعيات.

لقد كان سؤالاً طرأ على ذهنه فجأة.

إحدى الأماكن التي رعاها موريس هي جمعية أديلهيت للطاعون. إذا كان مكانًا غريبًا مثل جمعية ليورا للطاعون، فشعر أنه يتعين عليه العثور على مصدر الدعم على الفور وقطع الأموال.

تصلب وجه ماسين من ذلك.

"إنهم مشتبه بهم بالهرطقة يا صاحب السمو."

ومع ذلك، كان رأي فرانسيس مختلفا قليلا.

"إنهم صيادلة ماهرون للغاية. اللاعبون معظمهم صيادلتهم شباب، وبينما يقدرون الكفاءة أكثر من أي شيء، فإنهم أيضًا حذرون ويستخدمون فقط العلاجات المثبتة. من المحتمل أنهم الأكثر تفضيلاً على الخطوط الأمامية هذه الأيام. على الأقل لا يأخذون زمام المبادرة في قتل المرضاهم"

هل هذا صحيح؟

اقتنع سيونغ جين بكلامه لكن ماسين حذره.

"باعتبارك فارسًا مقدسًا تحت رعاية الحاكم، كن حذرًا فيما تقوله."

"لماذا؟ أنا أقول الحقيقة فقط. على أي حال، لا أعرف لماذا تدعم الكنيسة الأرثوذكسية أماكن مثل جمعية ليورا للطاعون بدل مكان مثل."

"فرانسيس!"

كان الجو على وشك أن يصبح متوتراً، عندما وصلت عربة مرسلة من قصر اللؤلؤ. وعندما اقتربوا، اندهش السائق وأمسك بأنفه.

على أية حال، جمعية طاعون ليورا، أيها الدجالون. يا له من ازعاج

جلس الثلاثة على مسافة من بعضهم البعض مع فتح نوافذ العربة على مصراعيها، و عادوا لقصر اللؤلؤ.

بعد وصوله إلى قصر اللؤلؤ، استحم سيونغ جين وكان يتقلب في السرير مبكرا لأول مرة منذ وقت طويل.

بعد بناء الطبقة الخامسة من الهالة عن طريق الخطأ، كان يتطلع إلى التدريب في فترة ما بعد الظهر، لكن

الطبيب نينياس، الذي عالجه، نصحه بأخذ راحة مطلقة اليوم في حالة حدوث موقف غير متوقع.

ومع ذلك، لم يكن هذا هو الوقت المناسب للإحباط فقط. وذلك لأن المعلومات الواردة من ملك الشياطين الذي ذهب لينظر داخل المحكمة كانت غير عادية إلى حد ما.

"طفيليات؟"

[طفيليات! على الرغم من أنها صغيرة الحجم بعض الشيء، إلا أنها بالتأكيد شياطين. حسنًا، في منطقة سيجورد 34، ستكون أقرب إلى دبابير طفيلية.]

وفقا لما قاله ملك الشياطين، كان بإمكانه الشعور بالطاقة الشيطانية في الشخصين المريضين، وإن كان ذلك بشكل ضعيف للغاية. كان الأمر غريبًا، لذا فحصهم عن كثب و وجد أن هناك بيوض شيطانية بحجم ظفر صغير داخل أجسادهم."

كان يُدعى [لوفيلوم]، وهو وحش من الجحيم، وكان وحشًا متواضعًا يعيش كطفيلي على بيض الشياطين الأخرى.

"لكنني لم أر شيئًا كهذا منذ عقود؟"

[إنها لا تفقس البيض داخل الإنسان على أي حال، لذلك ليس لديها سبب للاقتراب من البشر. إنها تعيش فقط في بيض بعض الشياطين من نوع الحشرات.]

لهذا السبب حتى ملك الشياطين كان متشككا في البداية.

"هل انت متأكد من أنك لست مخطئا؟"

[يا! لماذا تنظر إلي هكذا؟ على الرغم من أنني ابدو هكذا، إلا أنني مازلت ملك الشياطين الذي حكم ذات يوم كل شيء في الجحيم! لا يوجد شيء لا أعرفه عن شياطين الجحيم!]

إذا كان الأمر كذلك، فهو غريب.

لماذا بيض الشياطين لا تضع بيضها حتى على البشر موجود داخل أجساد أشلي و جوناثان؟

أيضًا، موضوع يرقة بانترا هو هكذا أيضا، لماذا تستمر الوحوش من الجحيم في الظهور؟

ومع ذلك، لا يبدو أن ملك الشياطين يعتقد أن الأمر غريب جدًا.

[ تمامًا كما لا يعيش البشر في المنطقة سيجورد 34 فقط، فلا يوجد قانون يقول إن وحوش الجحيم تعيش في الجحيم فقط.]

بالتاكيد.

[علاوة على ذلك، قد يكون الأمر مرتبطًا بالحادثة السابقة. يحب لوفيلوم أيضًا بيض يرقة بانترا.]

إذن، انت تقول أن هناك احتمال أن الشخصان اللذان كانا بالقرب من يرقة بانترا المصابة بالعدوى قد أصيبا أيضا بالعدوى عن طريق الخطأ؟

لكنني اعتقدت أنها لا تضع بيضها في البشر حتى؟

هل يمكن أن تدخل البيضة لجسم الإنسان لمجرد أنه قريب منها؟

"هل من الممكن أن يقوم شخص ما بوضع البيضة داخل الجسم عمداً؟"

[لا أعتقد أنه من المستحيل إذا حاول، ولكن لماذا يفعل شيئا من هذا القبيل؟ على أي حال، إذا لم تكن بيضة لوفيلوم داخل بيضة وحش آخر، فسوف تموت دون أن تتمكن من الفقس، أليس كذلك؟]

في الاصل، درجة حرارة جسم الإنسان مرتفعة جدًا بحيث لا تستطيع الوحوش الطفيلية البقاء على قيد الحياة. ويقال أن البيض الموجود في جثتي أشلي وجوناثان كان على وشك الموت أيضًا.

إذن، هؤلاء الأطفال لن يموتوا فورًا بسبب العدوى الطفيلية، أليس كذلك؟

أي طالما أن الأطباء في ليورا لا يسحبون الكثير من دمهم.

بينما كان يشعر بالارتياح قليلاً، همس ملك الشياطين فجأة لسيونغ جين.

[لي سيونج جين.]

'هاه؟'

[لقد تسلل شخص ما إلى قصر اللؤلؤ.]

'ماذا؟'

لم أشعر بأي حضور؟

[هناك شخص واحد فقط. إنه يتجه مباشرة نحو هذه الغرفة.]

عند تلك الكلمات، غزز سيونغ جين حواسه بحدة ونظر حوله.

في الواقع، على الرغم من أنه خافت، إلا أن هناك بالتأكيد وجودًا غريبًا داخل قصر اللؤلؤ.

"...لقد اقترب إلى هذا الحد ولم ألاحظه؟"

نهض سيونغ جين بسرعة من السرير والتقط كسارة البندق التي كانت موضوعة بجانبه. إذا تسلل شخص ما، فمن المحتمل ألا يكون ذلك لغرض جيد.

"على الرغم انني كنت مشتتا، لكن لماذا لم يلاحظ فرسان الحراسة أو السيد ماسين؟"

[يبدو وكأنه رجل جيد جدًا في إخفاء وجوده. عرفت بوجوه لأنني أستطيع رؤية روحه التي تقترب بوضوح.]

لولا تحذير ملك الشياطين، فإن وجود الدخيل كان خافتًا للغاية لدرجة أن سيونغ جين كان سيواجه صعوبة في ملاحظته. هذا الدخيل غير المدعو ماهرا بما يكفي لخداع حواس سيونغ جين الذي كان آخر صياد على مستوى البشرية.

[انه قادم إلى الشرفة!]

سوووش. أخرج سيونغ جين كسارة البندق ونظر إلى الشرفة.

ومن المؤكد أنه فجأة سقط شخص يرتدي ملابس سوداء من الطابق العلوي. بدلاً من المرور عبر ردهة الطابق الثاني، دخل الطابق الثالث ذي الحراسة الضعيفة نسبيًا وتسلل إلى غرفة سيونغ جين.

الضيف غير المدعو، الذي كان يرتدي ملابس سوداء بالكامل ويرتدي قناعًا، فتح النافذة بعناية ودخل، لكنه اندهش عندما تواصل بصريًا مع سيونغ جين، الذي كان واقفًا و سيفه موجه إليه.

"هاه؟ لقد اتخذت المزيد من الحذر لأن قائد الفرسان كان هنا، لكنني لم أعتقد أن الأمير سيلاحظني بنفسه"

لقد كان صوت امرأة أجش قليلاً. لم يكن هناك عداء خاص في صوتها.

"لا تقلق. أنا لست عدوا."

اقتربت ببطء بكلتا يديها للأعلى، وأظهرت أنها لا تملك أي أسلحة، وتوقفت بشكل رائع على بعد خطوة واحدة فقط من حافة سيف سيونغ جين.

"هل تعتقد أنه سيكون مقنعًا إذا قلت شيئًا كهذا أثناء ارتداء قناع؟"

"هاها. هذا صحيح."

ابتسمت بمرح وبدأت بطاعة في خلع قناعها.

وسرعان ما تم الكشف عن شعرها الأسود الطويل المموج و بشرة داكنة مثل الشوكولاتة. وفي الظلام، بدت أسنانها البيضاء مشرقة بشكل خاص.

"مرحبا أيها الأمير. لقد أحضرت لك رد بريمان من برج مراقبة القرد."

م.م : برج مراقبة القرد هو اسم الحانة التي ذهب لها موريس بتوصية من التوأم في الفصل 25.

انتهى الفصل السادس و الستون.

_______________________________________________________

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/02/16 · 1,242 مشاهدة · 2490 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024