الفصل 68 : الطاعون الرمادي (4)

"في الوقت الحالي، أنقلوا السيد هافن أولاً إلى المسكن."

سأل أحد الفرسان بوجه قلق بعد سماع كلمات سيونغ جين.

"ألا ينبغي أن نترك الأمر هكذا حتى يأتي طبيب الطاعون؟ إذا لمسته بالخطأ ومرضت..…"

عندما يأتي طبيب الطاعون ويبدأ في سحب دمه، قد يموت هافن حقًا.

هز سيونغ جين رأسه.

"إنه ليس الطاعون. إنه مرض أعرفه"

"... كيف يمكننا أن نصدق ذلك؟"

حدق فارس آخر يقف بجانبه في سيونغ جين وسأله بتشكك. إنه فارس شاب ذو ندبة طويلة على جبهته.

أصبح سيونغ جين مؤخرًا ودودًا مع معظم الفرسان المقيمين، لكن ذلك الشاب استمر دائما في إرسال نظرات غير محترمة إلى سيونغ جين .

"حتى لو قال الأمير ذلك، أليس نحن من سنموت في النهاية اذا تبين أنه الطاعون ؟"

"...…..."

لقد كان موقفا وقحا للغاية، ولكن بصراحة، لم يكن هناك أي خطأ فيما قاله.

من الغريب أن يصدقوا الأمير الشاب المعروف بأنه أحمق

بسهولة عندما لا يكون لديه أي معرفة طبية على الإطلاق.

دون إجابة، خفض سيونغ جين وضعيته ببطء وأمسك بذراع هافن الساقطة.

في تلك اللحظة، كان هناك صوت الفرسان من حولهم يلهثون للهواء.

بغض النظر، وضع سيونغ جين ذراع هافن حول كتفه وجعله يجلس. كان جسد هافن صغير إلى حد ما، و قد وضع سيونغ جين هالته في عضلاته لذا لم يكن يشكل تحديا كبيرا بالنسبة له

نظر سيونغ جين إلى الفرسان المحيطين به في تلك الحالة.

"حسنًا، سأتحمل نصف المسؤولية، لذا أنتم يا رفاق ستراهنون على النصف الآخر أيضًا. انه رفيق، أليس كذلك؟"

"......"

نظر الفرسان إلى وجوه بعضهم البعض وراقبوا بعضهم البعض في صمت.

والمثير للدهشة أن أول شخص اقترب كان الفارس الشاب الذي استجوب سيونغ جين. أمسك بذراع هافن الأخرى بصمت و ساعد سيونغ جين على رفع جسده.

وسرعان ما بدأ الرجلان بالسير نحو مقر الفرسان و دعموا هافن بينهم.

"اعتقدت أنه كان رجلا عنيدا، لكنه لا يزال يعرف معنى الوفاء."

عندما نظر سيونغ جين إلى الجانب، رأى الفارس الشاب يحدق للأمام مباشرة مع حاجبيه مجعدين، كما لو أنه لا يحب شيئًا ما.

"أين كنت تنتمي؟ كم من الوقت مضى منذ أن تم إرسالك إلى قصر اللؤلؤ؟"

"....لماذا ؟ إذا أخبرتك هل ستتذكر؟"

"....….."

ما مشكلة هذا الرجل؟ ألا يعرف كيفية التواصل الإجتماعي؟ هاه؟

اصبح الجو متوترا بعض الشيء، لكن لحسن الحظ، فإن القسم الذي اتجه له سيونغ جين والفارس الشاب لم يكن بعيدا جدًا. اتصل السيد كورت بالطبيب وهرع لإعداد نقالة.

وبمجرد أن سلم الفارس الشاب هافن إلى الطبيب، اختفى من المكان دون أن يودعه. كان لديه شخصية غير ودية حقا.

وسرعان ما تم وضع هافن على نقالة ونقله بسرعة إلى المسكن.

"منذ متى كان على هذه الحالة؟"

سأل الطبيب نينياس. كما هو الحال دائمًا، كان أنفه أحمر اللون، كما لو أنه قد تناول مشروبا.

"كان بخير حتى بعد ظهر أمس."

ردًا على إجابة السيد كورت، قام الطبيب نينياس بفحص هافن بسرعة.

تحقق من نبضه، و نظر داخل فمه، حتى أننده أرجع جفنيه إلى الخلف.

وبطبيعة الحال، كانت ارتعاشاته الشديدة لا تزال مستمرة، لذلك كانت لدي شكوك حول ما إذا كان قد تحقق من النبض بشكل صحيح...….

"هل وصف هذا الرجل العجوز مدرسة ليورا بالدجال من قبل؟"

خطر له فجأة أنه لا يبدو أنه يحب مدرسة ليورا كثيرًا. وفجأة ارتفعت ثقته في الطبيب نينياس!

الطبيب، الذي لم يستطع معرفة أفكار سيونغ جين، فحص هافن باهتمام لفترة من الوقت ثم تحدث إلى سيونغ جين و مجموعته.

"من المؤكد أنه لا يبدو مثل الطاعون المعروف، كما قال الأمير."

"الطاعون….أليس كذلك؟"

سأل السيد كورت، وهو مرتاح إلى حد ما.

"ربما لذلك. غالبًا ما تكون معظم الأوبئة مصحوبة بحمى شديدة في البداية، لكن هذا الشخص...…"

درجة حرارة جسمه تنخفض.

"بالطبع مع مرور الوقت واشتداد المرض يضعف النبض وتنخفض درجة حرارة الجسم هكذا، لكن يقال أنه لم يمض وقت طويل على ظهور الأعراض عليه "

"إذن أيها الطبيب، إذا لم يكن هذا هو الطاعون، فلماذا هو في هذه الحالة؟"

بناءً على سؤال السيد كورت، مسح الطبيب نينياس العرق من جبهته بتعبير مصطرب قليلاً.

"من السابق لأوانه القول. يجب أن أراقب حالته في الوقت الحالي..…"

ونظر إلى سيونغ جين، الذي كان يستمع للقصة بهدوء وذراعيه متقاطعتين.

نظرًا لأنه كان أول من قال أن الأمر لا يبدو وكأنه طاعون، فقد بدا فضولي بشأن مقدار المعرفة التي لدى سيونغ جين كصيدلي.

"في بعض الأحيان يكون هناك أشخاص يتعرضون للدغة نحلة وتظهر عليهم أعراض مماثلة. كان هناك شاب في الحي الذي أعيش فيه مات بعد أن لدغته نحلة، وكان يعاني من طفح جلدي، وكان وجهه منتفخًا، وكان يعاني من صعوبة في التنفس، والأهم من ذلك كله أن درجة حرارة جسمه انخفضت فجأة بهذا الشكل. يقولون أن والده و جده أيضا ماتوا من لسعات النحل."

وأضاف الطبيب نينياس: " بالطبع، ان حالته لا تتدهور بسرعة و لكن...."

"علاوة على ذلك، من الصعب حاليًا تخمين سبب فقدانه للوعي قبل أن يضعف نبضه. إنها ليست من أعراض التسمم النموذجية، ولكن أعتقد أننا يجب أن نأخذ في الاعتبار احتمال أن يكون قد تسمم بسم جديد."

نظر سيونغ جين إلى هافن، الذي كان مستلقيًا فاقدًا للوعي على السرير.

أصبحت بشرته شاحبة جدًا لدرجة أن بشرته بدت رمادية تقريبًا. تغير لون شفاهه، و يظهر طفح جلدي أحمر منتفخ بشكل متفرق على الجلد المكشوف بما في ذلك الوجه والرقبة.

و تحت صدره تحول جزء من الجلد إلى اللون الرمادي .

هل يمكن أن يكون ذلك المكان؟

[هذا صحيح، هناك بيضة لوفيلوم في صدره. لقد ماتت بالفعل.]

همس ملك الشياطين.

ما هو تأثير بيض لوفيلوم على البشر؟ هل هي سامة؟

[حسنًا، لا أعرف لأنني لم أضع بيضة على إنسان من قبل.]

لقد ضاع سيونغ جين في أفكاره للحظة.

على الرغم من أنه عاش على الأرض الحديثة، لم يكن لدى سيونغ جين الكثير من المعرفة الطبية. قبل حادثة البوابة، كان مجرد عامل مكتب عادي، وبعد حادثة البوابة، عاش كصياد خارق دون القلق بشأن الإصابة بالمرض.

ومع ذلك، حتى سيونغ جين كان يعلم أن سبب وفاة الناس المفاجئة بسبب لدغة نحل كان بسبب صدمة الحساسية الناجمة عن حساسية لسعات النحل.

لا يمكن لبيض لوفليوم البقاء على قيد الحياة في جسم الإنسان و يموت ببساطة بمرور الوقت.

ولكن ماذا لو تسببت تلك البويضات الميتة في رد فعل للجسم قريب من رد الفعل التحسسي؟ أو ماذا لو استمرت البيضة الميتة في قذف شيء مشابه للسم؟

إذا كان الأمر كذلك، فلن تتحسن الأعراض إلا إذا تمت إزالة البويضة الميتة من الجسم.

وكانت المهمة التي يتعين القيام بها واضحة. و هي اخراج البيضة.

"الطبيب نينياس، أليس لون بشرته غريبا بعض الشيء؟ يبدو الامر مختلفا قليلا في عيني..…"

عند سماع كلمات سيونغ جين، ألقى الطبيب نظرة فاحصة على الجزء من صدر هافن الذي كان يشير إليه. وربما لم يكن من السهل ملاحظته بسبب الطفح الجلدي الملون وشحوب لون البشرة.

عندما فتح الطبيب نينياس قميص هافن بعناية، ظهرت قطعة من الجلد متغيرة اللون بحجم كف يده. وفي منتصف ذلك الجلد الرمادي، كان هناك جرح صغير بحجم ظفر صغير مغطى بالقشرة.

ربما يكون هذا الجرح هو المكان الذي دفنت فيه بيضة لوفيلوم.

لمس الطبيب الصدر المتغير اللون وأمال رأسه.

"والآن بعد أن أفكر في ذلك، انت محق. لونه مختلف. هناك أيضا جرح. لسبب ما، أشعر بأن بشرته قاسية قليلاً....هاه؟"

لقد ربت واكتسح الجلد المتغير بلطف بيديه. ثم رفع رأسه بوجه أكثر جدية قليلاً.

"في الداخل….أشعر بشيء غريب؟"

هل تم وضعها بشكل سطحي بحيث يمكنك لمسها من الخارج؟ ثم ستصبح القصة أسهل.

كان سيونغ جين سعيدًا وقدم اقتراحًا إلى الطبيب.

"ألا ينبغي لنا أن نخرج ذلك؟"

"هاه؟"

"اعني، أعتقد أنه يمكن إخراجها بمجرد شق صغير في الجلد."

"...ماذا؟"

نظر الطبيب نينياس و السيد كورت في نفس الوقت إلى سيونغ جين بدهشة.

"لحسنا، حتى لو كان شيئا غريبا، فهو ليس مؤكدا. في بعض الأحيان، ليس من النادر أن تشعر بوجود كتلة في الجسم..…"

وبينما كان الطبيب يفرك أنفه المحمر، تحول أنفه الأحمر بالفعل إلى لون أكثر حمرة كما لو كان يحترق.

"هذا….صاحب السمو، ألن يتفاقم الوضع إذا جرحت شخصًا مريضًا بسكين؟"

نظر السيد كورت لسيونغ جين بنظرة محيرة. إنه وجه يظهر بوضوح القلق من أن هذا الأمير غير الناضج قد يتسبب في تفاقم حالة هافن من خلال التدخل دون سبب.

وكما هو متوقع، هل محاولة إقناعهم بهذه الطريقة بدون جدوى؟ عبس سيونغ جين.

لكن المساعدة جاءت من مكان غير متوقع.

استمع فرانسيس، الذي وصل متأخرًا إلى مسكن الفرسان مع ماسين، إلى كلمات سيونغ جين و تحدث للطبيب.

"إنها مختلفة عن الطاقة الشيطانية لأنواع الشياطين، ولكن ما زلت أشعر باقلق. أعتقد أنه سيكون من الأفضل التخلص منه."

".....…!"

كان هذا رأي شخص كان لا يقل عن منصب قائد فرسان القديس أوريليون.

تردد الطبيب للحظة ونظر حوله، ولكن عندما رأى وجه فرانسيس المصمم، سرعان ما استسلم واستعد لإجراء شق.

"طلاب الأكاديمية وهذا الفارس لديهم نفس الأعراض."

شرح فرانسيس لفترة وجيزة لسيونغ جين الأعراض التي رآها في قاعة المحكمة.

شحوب البشرة، وبرودة درجة حرارة الجسم، وطفح جلدي في جميع أنحاء الجسم. وقبل كل شيء، قال إنه شعر بطاقة غريبة بالقرب من صدور الطلاب.

قال أنها كانت طاقة غريبة تصد القوة المقدسة.

"لم يكن بالتأكيد نوعًا شيطانيًا. إذا وجدت شعورًا مشابهًا، فسيكون ذلك مثل المخلوق الغريب في قصر ديجوري."

ويقال أنه في ذلك الوقت، كان الوجود خافتًا جدًا لدرجة أنه تم تجاوزه دون الكثير من التفكير. لذلك اعتقدوا ببساطة أنه كان الطاعون.

ومع ذلك، بعد الاستماع إلى شرح سيونغ جين، بدأ يتساءل عما إذا كانت الطاقة الغريبة قد تكون أيضًا سبب الأعراض التي يعاني منها طلاب الأكاديمية.

"إذا قامت بصد القوة المقدسة، فهذا مثل الانواع الشيطانية....أليس هو نفس الشيء؟"

سأل ماسين بوجه شاحب قليلاً. نظر فرانسيس إليه ونقر على لسانه بخفة.

"أعلم ما الذي يقلقك، لكن هذا غير ممكن. في المقام الأول، طالما أن جلالة الإمبراطور المقدس حاضر، فإن لعنة الأنواع الشيطانية لا يمكن أن تتجذر داخل عاصمة ديلكروس. "

وبعد ذلك صمتوا وشاهدوا نينياس يقطع صدر هافن.

قام الطبيب أولاً بتطهير الجلد بالكحول عالي الكثافة، ثم قام بعمل شق في الجلد بوجه مليء بالعرق.

لم يكن هناك الكثير من النزيف. كان بيض لوفيلوم موجودًا بالفعل أسفل الجلد مباشرةً.

وسرعان ما ارتعد الطبيب نينياس وأخرج بيضة رمادية داكنة بحجم ظفر صغير.

أثناء قطع الجلد، تشقق جزء من البيضة وأصبح مغمورا بالدم، لكن من الواضح أنه لم يكن شيئا يمكن أن يتشكل بشكل طبيعي في جسم الإنسان.

قام الطبيب بفحص المنطقة المحيطة بالشق بعناية وقام بتطهيرها بالكحول مرة أخرى، ثم أخرج خيطاً وإبرة وبدأ بخياطة الجرح.

بالنسبة لشخص كان مترددًا ، فهو عمل رائع جدًا.

ما هي مدرسة الصيدلة التي كان الكبيب نينياس ينتمي لها؟ يبدو أنه يريد إخفاء ذلك لسبب ما، لكن سيونغ جين اعتقد أنه يجب عليه أن يسأل سرًا على الأقل لاحقًا.

ثم قام سيونغ جين و فرانسيس بفحص البيضة التي أخرجها الطبيب بعناية.

البيضة الشفافة ذات اللون الرمادي الداكن ممدودة وتشبه حبات الأرز.

سيونغ جين، الذي كان يعلم أن هذه بيضة وحش، كان بإمكانه رؤية الأجزاء الصغيرة المرئية داخل البيضة بشكل ضعيف. لو أنها نجت لإستيقظت لتتحول إلى يرقة.

"هذا….يبدو وكأنه بيضة لشيء ما؟"

فرانسيس، أنت سريع البديهة .

عندما أومأ سيونغ جين لنفسه، استدار فرانسيس نحو مدخل المسكن.

"سأذهب إلى المحكمة يا صاحب السمو. أولاً وقبل كل شيء، يجب أن نطلب من أطباء الطاعون التوقف عن علاج الطلاب بسحب دمائهم و البحث عن البيض".

لا ينبغي أن يموتوا بسبب فقدان الدم المفرط بعد.

ترك فرانسيس هذه الكلمات المشؤومة وغادر بسرعة.

بعد الانتهاء أخيرًا من خياطة الجرح، بدأ الطبيب نينياس في التحرك وسحب الأعشاب المختلفة. ثم قام بخلط الأعشاب المسحوقة جيدًا مع الماء ثم قام بإسقاطها في فم هافن.

هل هو فقط خيالي؟ على الرغم من أنه كان لا يزال فاقدًا للوعي، يبدو أن بشرة هافن قد تحسنت قليلاً.

أمر سيونغ جين، الذي نظر إلى ذلك للحظة، بإبلاغه بمجرد حدوث أي شيء للبيض و خرج من المسكن مع ماسين.

"يبدو هذا الجرح الموجود على الصدر وكأنه أثر لشخص قام بحقن البيضة فيه بشكل مصطنع...….'

كان عقله في حالة اضطراب.

من على وجه الأرض يفعل شيئا كهذا و لأي غرض؟

هل الامبراطور المقدس على علم بهذا الوضع؟ إلى أي مدى تم إجراء التحقيق حتى الآن، وما حجم الإجراءات التي تم اتخاذها؟

"صاحب السمو."

فجأة، سمع نداءً من الخلف واستدار ليرى ماسين ينظر إلى سيونغ جين بوجه متصلب قليلاً.

"سمعت لفترة وجيزة عما حدث في ساحة التدريب من السيدة ماريا. سمعت أنك ساعدت الفارس المريض بنفسك؟"

"نعم."

مع تنهد. واصل ماسين التحدث .

"لقد كنت متسرعًا جدًا. كان يجب أن تهرب من مكان الحادث على الفور. و تسمع النتائج لاحقًا من مرؤوسيك. لحسن الحظ، يقال إنه من المحتمل جدًا أنه ليس وباءً هذه المرة، ولكن إذا حدث شيء مثل هذا مرة أخرى في المستقبل...…"

"سيد ماسين."

لم يستمع سيونغ جين له بعد الآن و قاطعه.

"أنا لست طفلاً يحتاج إلى جليسة أطفال."

اهتزت عيون ماسين من الكلمات الصارمة غير المسبوقة.

ومع ذلك، اعتقد سيونغ جين أنه ينبغي له توضيح موقفه .

إذا قرر ماسين البقاء كقائد الفرسان وليس كأخ أكبر لموريس، فسوف يأتي وقت يتعين عليه فيه توضيح موقفه أكثر قليلاً.

"أعلم جيدًا أنك تقول هذا حرصًا على سلامتي، ولكن كان لدي أيضًا أفكاري وقناعاتي الخاصة".

" ......… "

"سوف أستمع إلى النصيحة الصادقة. لكن لا تعتقد أن هذا سيحد من أفكاري و أفعالي"

نظر سيونغ جين مباشرة إلى وجهه، والذي كان محرجًا بشكل واضح. نظر ماسين إلى سيونغ جين وفمه مغلقًا للحظة، ثم أخفض بصره وأخفض رأسه.

"أنا.…لقد لقد تجاوزت حدودي. أعتذر يا صاحب السمو."

"نعم."

م.م : نعم؟نعم؟ الرجل خايف عليك لانك كل مرة تسوي مصيبة و انت تقول نعم؟

أومأ سيونغ جين برأسه واستدار على الفور وبدأ في المشي مرة أخرى.

أنهى الاثنان غداءهما في صمت، وسرعان ما أنهيا فصل المبارزة بعد الظهر دون وقوع أي حادث.

بدأ سيونغ جين، الذي عاد إلى غرفة النوم في وقت متأخر من المساء بعد انفصاله عن ماسين المكتئب إلى حد ما، في التأمل مبكرا.

لأنه لم يشعر بالارتياح تجاه كونه قاسيا جدًا مع ذلك الرجل الذي يشبه الكلب المخلص.

في مثل هذه الأوقات، يكون التدريب هو الشيء الصحيح.

م.م : همك الوحيد هو التدريب

لكن التأمل لم يدم طويلا.

[لي سيونغ جين. إنها تلك المرأة.]

جنبًا إلى جنب مع تحذير ملك الشياطين، اكتشف سيونغ جين أيضًا وجود شخص يتسلل بهدوء.

على الرغم من أنه كان لا يزال خافتًا للغاية، إلا أنه كان من الأسهل اكتشافها أكثر من الأمس، بعد تجربته مرة واحدة.

وسرعان ما سقط شكل أسود جديد من شرفة الطابق الثالث على نافذة سيونغ جين. لقد كانت داشا، العميلة النخبة لدى برج مراقبة القرد.

عندما فتحت النافذة وتسللت إلى الغرفة، اذهلت عندما وجدت سيونغ جين جالسًا على السرير ويحدق بها عند دخولها.

"يا صاحب السمو. كيف تعرف أنني قادمة؟"

لسبب ما، بدى أن فخرها قد تأذى.

انتهى الفصل الثامن و الستون.

م.م : هذا البيض يمكن محرك الدمى رومان هو من زرعه في أجساد الناس

____________________________________________________

ترجمة : روي/ Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات: jihane.artist

2024/02/18 · 777 مشاهدة · 2327 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024