الفصل 76 : بلورة العقل (7)

بعد مشيه لفترة من الوقت مسترشدًا بشيء يمكن أن يكون شبحًا أو روحًا، صادف سيونغ جين السيد كالمن، الذي كان محاطًا بحراس العاصمة ويتعرض للضرب حتى الموت.

"...لماذا يتعرض للضرب بهذه الطريقة؟ انه ليس من النوع الذي يسقط بسهولة؟"

سيونغ جين الذي كان اعتقد دائمًا أن السيد كالمن يستحق الاهتمام بين الفرسان المقيمين، لكنه وجد هذا الوضع محيرا و سرعان ما ادرك أن كالمن كان يائسًا لحماية شخص ما.

على الرغم من أن حراس العاصمة كانوا يؤدون عملهم، إلا أنه هذا كان وضعًا بعيدا عن الوضع الطبيعي.

عندها قرر سيونغ جين التدخل.

"مهلا، توقفوا عن هذا على الفور."

ومن الغريب أنه في اللحظة التي واجه فيها السيد كالمن، اختفى الشبح على الفور. ربما كان هدفه هو قيادته إلى هنا.

على أية حال، الآن لم يكن الوقت المناسب للقلق بشأن الأشباح.

"يأخذ حراس العاصمة جميع المرضى الذين يعانون من الطفح الجلدي في العاصمة الإمبراطورية إلى محكمة الهرطقة. بحجة انها لعنة الشيطان!"

عبس سيونغ جين من كلمات كالمن.

لقد تم بالفعل الكشف عن أن الطاعون الرمادي سببه بيض الوحوش.

بالإضافة إلى ذلك، محكمة الهرطقة قد خلصت منذ وقت مبكر أن الأمر لم يكن لعنة بل طاعون.

سيتم تشكيل [فريق العمل الخاص بالوحش] قريبًا، وكل ما عليهم فعله هو استخراج البويضات من المرضى.

من ينظم هذا ولأي غرض؟

هل يعلم الامبراطور المقدس عن هذا؟

قبل كل شيء، كانت حالة المريض الذي يحميه السيد كالمن غير عادية.

يبدو أنه قد مر وقت طويل منذ أن دخلت بيضة لوفيلوم في جسده، والطفح الجلدي انحسر و تحول جسمه بالكامل إلى اللون الرمادي.

[البيضة لا تزال على قيد الحياة.]

ملك الشياطين الذي فحص المريض أعطاني تلميحا.

[و لكن هناك شيء غريب؟ أستطيع أن أرى عددا هائلا من بلورات الروح في رأس ذلك الرجل. ما هذا؟ هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها شيئًا كهذا]

عند سماع كلمات ملك الشياطين، همس حدس سيونغ جين له فجأة.

نحن بحاجة إلى أخذ هذا الشخص والتحقيق معه.

من الممكن أن يكون مرتبطًا بسبب تفشي الطاعون الرمادي.

"سوف نأخذ هذا المريض. لا تتدخلوا و تنحوا جانبا."

نصح سيونغ جين حراس العاصمة على التراجع بهدوء، وفي النهاية استلقوا بهدوء على الأرض وفتحوا الطريق.

حسنًا، لن أنكر أنه تم استخدام بعض العنف في هذه العملية لتحقيق فعاليتها.

نظر كالمن إلى سيونغ جين كما لو كان مجرمًا من عصر آخر.

لقد أنقذته للتو من التعرض للضرب، و مع ذلك فهو ناكر للجميل!

سيونغ جين حمل المريض على ظهره بدلاً من السيد كالمن المصاب، وسار بخطى سريعة نحو القصر الإمبراطوري.

كما تم الحكم على أن المركز الطبي الملحق بالقصر الإمبراطوري والذي حاول كالمن الذهاب إليه لأول مرة بأنه مكان غير آمن إلى حد ما.

بعد تأمين المريض في قصر اللؤلؤ، اعتقد أنه يجب أن يبحث عن مكان وجود المرضى الآخرين الذين قيل إنهم قد تم نقلهم بعيدًا.

إذا فكر فيما حدث لطلاب الأكاديمية الذين سجنتهم محكمة الهرطقة، فسيكون من حسن الحظ إذا وجدهم على قيد الحياة.

"أولاً، احتاج الى ابلاغ والدي بهذا.….'

و للقيام بذلك، يجب أن أعترف أولاً بحقيقة أنني هربت سراً من القصر الإمبراطوري.

من المرجح أن يتم تعزيز أمن القصر الإمبراطوري في المستقبل.

أعتقد أنني سأسمع انتقادات شديدة من داشا أيضًا.

و على أقل تقدير سيصل هذا بالتأكيد إلى آذان ماسين، رئيس الأمن.

'...السيد ماسين، سيكون غاضبًا جدًا.'

تنهد سيونغ جين بعمق.

لم يرغب في إضاعة الوقت، لذا تجول في الشوارع في دوائر لتجنب مواجهة حرس العاصمة قدر الإمكان. ولحسن الحظ، تمكن السيد كالمن من اللحاق به على الرغم من إصابته.

في هذه الأثناء، واصل ملك الشياطين الحديث عما اكتشفه.

يتعلق الأمر ببلورات العقل التي تملأ رأس المريض.

م.م: الترجمة تتغير في كل جملة، لست متأكدة من الاسم الصحيح ، ربما بلورات العقل أو بلورات اللهب، اختاروا أي واحد افضل

[على هذا المستوى، يجب اعتبار التوجيه مستحيلًا تمامًا.]

لكي تعمل بلورة العقل كعضو مناسب مثل بلورات بارتوش، يجب أولاً أن يكون لها الشكل الصحيح والحجم المناسب.

لكن حالة هذا المريض كانت مختلفة.

و أوضح ملك الشياطين أن له مظهرها غريب، كما لو تم رش مسحوق الزجاج في جميع أنحاء رأسه. كل واحدة منهم كانت ضئيلة لدرجة أنه من المحرج حتى أن نسميها بلورات.

"إذن هل يعاني هذا الشخص أيضًا يعاني من هلاوس سمعية أو شيء من هذا القبيل؟"

وعندما سؤاله أثناء تذكره لقضية السيدة شارون، نفى ملك الشياطين هذا الاحتمال.

[هذا مستحيل. قد تكون بلورة الفارسة المجنونة التي رأيناها خلال النهار غير مكتملة، لكنها على الاقل كان لها شكل ما. لكن بالنسبة لهذا الشخص لا استطيع اكتشاف أي شيء إنها تماما مثل حبات الرمل.]

بمعنى آخر، فهي ليست أكثر من من شوائب تملأ عقله.

'ومن ثم ماذا سيحدث؟'

[ الدماغ سيتلف ببساطة. خاصة إذا كان هناك الكثير، من المشكوك إذا كان سيتمكن من الحفاظ على وعيه مع هذا العقل المشوش]

إذا كان الأمر كذلك، فمن المحتمل جدًا أن يكون الطاعون الرمادي هو السبب، أليس كذلك؟

يقال أنه في الماضي كان قائد فرسان محترم، لذلك لا بد أن حالته لن تكن هكذا في الأصل.

قد يكون الأمر مرتبطا بتدهور الحالة الذهنية لمن يعانون من الطاعون الرمادي

تم اكتشاف إصابة السيد هافن مبكرًا و استيقظ دون أي آثار لاحقة، ولكن قد يكون من الجيد التحقق من المرضى الآخرين الذين تقدم مرضهم إلى مرحلة متقدمة.

كان يفكر في سؤال السيد كالمن عن حالة المريض السابقة، لكن عندما نظر خلفه رآى الرجل يمشي و على وجهه تعبير جدي للغاية، كما لو كان يفكر بعمق في شيء ما.

—صاحب السمو! هذا الشخص كان قائد الفرسان السابق للحرس الامبراطوري من فضلك تأكد من عدم نقله إلى محكمة الهرطقة...…!

حقيقة أنه استخدم كل قوته لحماية هذا الشخص حتى أثناء تعرضه للضرب، وحقيقة أنه طلب العون بيأس من الشخص الذي لطالما أظهر موقفا وقحا تجهه فقط من أجل إنقاذ هذا الشخص.

ما علاقة هذا المريض بالسيد كالمن؟

يزعجني أيضًا أن القائد السابق لفرسان القصر الإمبراطوري يبدو وكأنه متشرد.

شعر سيونغ جين بأنه قد يتطرق لموضوع حساس للغاية اذا سأله لذا امتنع عن طرح أي اسئلة اخرى و أبقى فمه مغلقًا.

عندما وصل أخيرًا إلى البوابة الشرقية الثانية للقصر الإمبراطوري، شعر سيونغ جين بالإحباط قليلاً.

البوابة الشرقية التي كانت فارغة تماما سابقا، أصبحت الآن مشرقة بسبب المشاعل كما لو كانت في وضح النهار.

اصطف فرسان الحرس الامبراطوري المسلحون حول البوابة الشرقية، و أحيانا أمكن رؤية فرسان يرتدون زي فرسان القديس أوريليون.

و في مقدمتهم وقف السيد ماسين.

" انتهى بي الامر بجعل قائد الأمن يخرج عند الفجر، هاه….'

لم يكن يتوقع أن يتمكن من التسلل كما فعل عندما خرج، لكن إثارة مثل هذه الضجة كانت بمثابة الاعتراف بأنه قد أخطأ حقا.

هل اكتشفوا أنني هربت؟

و لكن متى اكتشفوا ذلك؟

كيف تمكنوا بدقة من تحديد أنني خرجت من البوابة الثانية؟

كانت لديه هذه الأفكاره فقط للحظة عندما اندهش فرسان القصر الإمبراطوري الذين اكتشفوا سيونغ جين و من معه واندفعوا نحوهم جميعًا مرة واحدة.

لقد فوجئوا واحدًا تلو الآخر بحقيقة أن الأمير الشاب كان يحمل شخصًا ما على ظهره، وحقيقة أن الشخص الذي يحمله بدا وكأنه متسول تماما، وحقيقة أن الفارس الإمبراطوري الذي كان من المفترض أن يساعد الأمير أصيب إصابة شديدة و أنه بالكاد يستطيع الوقوف بمفرده.

سيونغ جين، الذي صادف أن رأى وجه السيد كورت أثناء تسليم المريض إلى الفرسان، أعطاه التعليمات.

"هذا الشخص ضيف في قصر اللؤلؤ. نظرًا لأنه يعاني من الطاعون الرمادي، فلا تأخذه إلى أي مكان آخر، بل خذه مباشرة إلى الطبيب نينياس في قصر اللؤلؤ و اطلب منه أن يسرع و يزيل البيض."

وقف السيد كورت وفمه مفتوح في حالة ذهول، كما لو كان قد صدم بشدة لسبب ما. ثم سرعان ما عاد إلى رشده وأمر الفرسان الآخرين بصنع نقالة بسيطة مصنوعة بعباءاة الفرسان.

في هذه الأثناء، نظر الى السيد كالمن الذي كان يحدث في النقالة التي تحمل المريض.

هذا الرجل هو خارج عقله تماما.

"....دع السيد كالمن يستلقي بجواره أيضًا."

عندما لوح سيونغ جين بيده وتحدث، جاء اثنان من الفرسان الإمبراطوريين لدعمه.

نظر السيد كورت الذي كان يشرف على هذه العملية إلى سيونغ جين بنظرة غريبة للحظة، ثم انحنى بأدب.

ثم أخذ المريض على النقالة و السيد كالمن معه واختفى في اتجاه قصر اللؤلؤ.

عندها فقط تمكن سيونغ جين من التوجه نحو ماسين.

في الواقع، اعتقد أنه سيركض نحوه و يصرخ في وجهه بمجرد رؤيته، ولكن من المدهش أنه وقف على مسافة و حدق في سيونغ جين بتعبير صامت.

نظرًا لأن الجو كان غير عادي، اقترب منه سيونغ جين بتردد و فتح فمه.

" اه....…"

"...…..."

"....أنا آسف لأنني خرجت وحدي يا سيد ماسين."

نظر ماسين إلى سيونغ جين في صمت للحظة، ثم خلع عباءته ووضعها على كتفي سيونغ جين.

و قام بتعديل ملابس سيونغ جين بعناية حتى لا تظهر بيجامته و عباءته القديمة الممزقة.

"أممم، اللورد ماسين...…"

"ليس هناك حاجة لصاحب السمو للاعتذار"

في رد ماسين الحازم، نظر سيونغ جين إلى الأعلى ليجد وجه ماسين مثقلا كما لو كان يحمل كل آلام و أحزان العالم.

"أنا رئيس الأمن في قصر اللؤلؤ. هذا الحادث هو خطأي بالكامل."

"هاه؟ أنا من خرج فلماذا..…"

"كان لدي الكثير من التفكير الذاتي بسبب الأحداث الأخيرة "

تفكير؟ ما الذي يجب تفكر فيه؟

"لقد فرضت عليك معاييري الخاصة و فشلت في الثقة بك بشكل كامل. و هذا السبب دفعك لاتخاذ قرار التصرف و التحرك بدوني. مما جعلك تخرج وحدك في منتصف الليل للقيام بنزهة محفوفة بالمخاطر. أليس هذا كله بسبب إهمالي؟"

هل هذا الرجل جاد الآن؟

لقد صدم سيونغ جين.

هاه؟ لا لا! أيها الأحمق العنيد!

توقف عن وضع نفسك في موقف صعب فقط بسبب نزهة بسيطة.

"أشعر بالخجل حقًا لأنني تجرأت على إعطاء نصيحة غير مرغوب فيها إلى سموك، خاصة عندما لم أتمكن حتى من الوفاء بمسؤولياتي بشكل صحيح."

" امم، اذن...…"

"كان يجب أن أتبعك بإيمان، ولكن بدلا من ذلك، كنت اتمنى ثقتك بينما أهملت واجباتي كأحد رعاياك، بعد ادراكي لذلك لا اعرف كيف اواجهك…"

"آه....سيد ماسين؟"

"لم يمر وقت طويل منذ أن ادعيت بفخر أنني أحمي قصر اللؤلؤ، فكيف يجب أن أنظر إليك الآن؟ لو كان بإمكاني تعويض ذلك بالموت، فسأموت مراراً وتكراراً...…"

"توقف! لقد كنت الشخص الذي أخطأ، يا سيد ماسين!"

من الآن فصاعدًا، لن أتسلل أبدًا مرة أخرى بدون السيد ماسين!

لذا من فضلك توقف عن التفكير الزائد في الأمر! لا تحفر كل الطريق إلى قلبي!

سأل ملك الشياطين سؤالاً متردداً لسيونغ جين الذي كان يكافح.

[….يبدو أنك تحاول منع هذا الرجل من المبالغة، أم أن هذا مجرد مخيلتي؟]

* * *

بمجرد وصول سيونغ جين إلى قصر اللؤلؤ، تلقى استدعاء من الإمبراطور المقدس.

كان يخطط للذهاب إلى هناك على أي حال. إذا كان شخص ما يعتقل الناس بشكل تعسفي، فهذا أمر يجب إبلاغ الإمبراطور به.

بعد تغيير ملابسه لفترة وجيزة، توجه سيونغ جين مباشرة إلى القصر الرئيسي.

ربما لأنه في عمق الليل ، كان القصر الرئيسي لا يزال مغمورا في الظلام. فقط مكتب الإمبراطور كان مضاءًا بشكل مشرق.

"في الأصل، كان ينبغي للحرس الامبراطوري بأكمله أن يدخل في وضع الطوارئ، ولكن لحسن الحظ، أرسل جلالته رسولا إلى قصر اللؤلؤ قبل تصاعد الوضع".

و أوضح ماسين مع نظرة الكآبة على وجهه.

هذه حادثة اختفى فيها الأمير فجأة. لم يكن الأمر كافيًا لقلب القصر الإمبراطوري بأكمله رأسًا على عقب، لكن يقال أن الإمبراطور طمأن أهل قصر اللؤلؤ و طلب منهم القدوم إلى البوابة الشرقية الثانية لمقابلته.

"انتظر، البوابة الشرقية الثاني؟"

"هذا بالضبط ما قاله جلالته."

الجاني الذي حدد البوابة الشرقية الثانية هو الامبراطور المقدس.

ذلك الرجل، منذ متى كان يعرف؟

".....كيف عرفت أنني مفقود؟"

وبما أنه كان واثقًا من أنه غادر دون ترك أي أثر، فقد كان يشعر بالفضول الشديد بشأن كيفية اكتشافه.

لكن إجابة ماسين كانت غير متوقعة.

"يُقال أن خادمتك الشخصية جاءت إلى غرفتك قائلة أن شيئًا كان غريبًا."

إديث؟

"نعم. قالت أنها لم تستطع سماع صوتك و قالت أنك تتحدث دائمًا أثناء نومك في نفس الوقت تقريبًا."

"......…؟"

كانت المرة الأولى التي يسمع فيها هذا.

هل لدي عادات نوم كهذه؟

مهلا، ملك الشياطين؟ هل تعلم أي شيئ؟

[….…..]

كان ملك الشيطان صامتا.

عادة، عندما يأتي إلى القصر الرئيسي، كان يبقي فمه مغلقًا لأنه كان قلقًا بشأن اهتمام الامبراطور المقدس، لكن من الواضح أن سيونغ جين هذه المرة كان يشعر بعدم الراحة من ملك الشياطين.

هناك شيء مشبوه حوله.

و بما أنه وصل إلى المكتب في ذلك الوقت، لم يستطع الاستمرار في أفكاره.

"جلالة الامبراطور في انتظارك يا صاحب السمو."

دخل سيونغ جين المكتب بتوجيه من لويس.

لقد كان مستعدًا للتوبيخ لأنه تسبب في حادث كبير، لكن عندما واجه الامبراطور المقدس، كان وجهه أكثر هدوءًا مما توقع.

"لقد وصلت"

"...نعم"

نظر إلى سيونغ جين بتعبير هادئ على وجهه و أشار بيده إليه دون أن ينبس ببنت شفة.

"....…؟"

عندما اقترب سيونغ جين منه دون أن يعرف معنى الإشارة، ارتفعت يد الامبراطور المقدس ببطء نحو جبهة سيونغ جين.

كان متوترا من التعرض للضرب مرة أخرى، ولكن فجأة انفجر شعاع ساطع من الضوء من يد الامبراطور المقدس و لامس جبهته وانسكب على رأسه.

وعندها فقط أدرك سيونغ جين أنه كان يشعر بآلام طفيفة في جميع أنحاء جسده.

"إن تدفق هالتك مضطرب. يبدو أنك استخدمتها بشكل غير معقول في فترة قصيرة"

الآن بعد أن فكر في الأمر، شعر و كأنه استخدم الهالة بشكل متهور بعض الشيء أثناء قتال حراس العاصمة.

إن فكرة أن هذا النوع من الأشياء يمكن أن تراها عيون هذا الرجل لم تعد جديدة عليه بعد الآن.

بعد أن خفف كتفيه، شعر بالانتعاش الشديد، أشار الامبراطور المقدس بذقنه.

"اجلس."

لسبب ما، لا يبدو أن لديه أي نية لتوبيخه حول مسألة الخروج دون إذن.

بعد أن شعر بالاطمئنان، جلس سيونغ جين بطاعة مقابله و دخل مباشرة في صلب الموضوع.

"شخص ما يأخذ جميع المصابين بالطاعون الرمادي إلى محكمة الهرطقة. ويقال أنه حتى المرضى الأصحاء الذين يعانون من أمراض جلدية بسيطة تم جرهم للاشتباه في كونهم في المراحل الأولى من اللعنة. هل تعرف هذا؟"

".....…"

لم يجب الامبراطور المقدس، لكن سيونغ جين عرف الإجابة.

"إذن لماذا..…"

شعر أن الأسئلة تتراكم و تعلق في حلقه.

في الواقع، كان سيونغ جين يريد أن يسأل الامبراطور المقدس حول شيئ ما لبعض الوقت الآن.

—ألم يكن والدي يعرف حقيقة الطاعون الرمادي منذ البداية؟

كان هذا هو السؤال الذي كان يدور في ذهنه منذ أن تلقى التقرير عن فرقة العمل الخاصة للوحش من داشا.

في الواقع، العلاقة بين الطاعون الرمادي و المرض الجديد ضعيفة بعض الشيء.

المرحلة المبكرة عندما يظهر الطفح الجلدي، والمرحلة اللاحقة عندما يتحول الجسم بأكمله إلى اللون الرمادي و يتصلب.

تم استخراج البيض من المرضى الأوائل و شظايا الحجر التي تم العثور عليها من الجثث المتوقين.

ومن أجل الكشف بوضوح عن العلاقة بين الاثنين، يجب مراقبة العملية و إثبات الانتقال من الأول إلى الأخير بشكل مباشر.

بمجرد أن سمع الامبراطور المقدس رسالة سيونغ جين بشأن البيضة الطفيلية، كأنه كان ينتظر ذلك فقد أكد أن الاثنين هما نفس المرض و أمر على الفور بإنشاء قسم جديد؟

ولم يكلف نفسه عناء منع سيونغ جين من التدخل بحجة اعطائهم النصيحة.

كان من الواضح أن لديه فكرة عن مدى معرفة سيونغ جين بالوحوش ومدى سهولة اكتشاف البيض الطفيلي باستخدام ملك الشياطين.

على أي حال، كان سيونغ جين يعتقد أن الامبراطور المقدس على الأقل لديه الإرادة لحل الطاعون الرمادي.

"اعتقدت أن انشاء [فرقة العمل الخاصة بالوحش] كان يهدف في المقام الأول إلى حل مشكلة الطاعون الرمادي. لكن ألا يتعارض هذا الهدف مع قيام شخص ما بهذه التصرفات الاحادية؟ لماذا سمحتم لهم بالاستمرار؟"

"....…."

مرت لحظة صمت.

"....فرقة العمل الخاصة بالوحش هي"

وأخيرا، فتح الامبراطور المقدس فمه وأعطى إجابة غير متوقعة.

"إنها ترس صغير يعمل على مدار الساعة و سيدعم أحد ركائز ديلكروس في المستقبل، موريس."

للحظة، لم يفهم سيونغ جين على الفور و رمش بعينيه.

ثم محادثة أجراها مع الامبراطور المقدس منذ وقت طويل ظهرت في ذهنه بشكل غامض.

—الاسرة الحاكمة كالساعة العملاقة التي تدور دون أي انحراف.

انتظر، متى تحدثنا عن ذلك؟

وبينما كان في حيرة من أمره، واصل الامبراطور المقدس كلامه.

"والشخص الذي يتلاعب حاليًا بحراس العاصمة بمفرده لا يختلف."

"....هل هو أيضا جزء من تلك الساعة المضبوطة بدقة و التي تعمل على مدار الساعة؟"

عندما سأل سيونغ جين بشك، أومأ الامبراطور المقدس بتعبير غير مبال.

"نعم، إنه آلية دقيقة ستنكسر إذا لمستها بتهور."

"...….."

"هل تعتقد أن هذا الوضع غير عادل؟"

عندما نظر سيونغ جين إلى الامبراطور المقدس بعينين محبطتين، بدا أن زوايا فمه بدأت ترتفع قليلاً.

"افعل ما يحلو لك. إذا كنت ترغب في تصحيح هذا الظلم، فليكن."

انتهى الفصل السادس و السبعون.

______________________________________________________

ملاحظة: الفقرة الأخيرة من الفصل كانت معقدة لذا سأشرح ما فهمته

هناك نوعان من حالات المرض التي تم اكتشافها.

الحالة الأولى: حيث وجدت فيها الضحية ميتة، و كان كل جسمها رمادي اللون مع وجود شظايا مثل الحجر في أجسادهم

الحالة الثانية: تم اكتشاف الضحايا مبكرا، لم يموتوا لكن بعض أجزاء جسمهم تحولت للون الرمادي مع وجود بويضات طفيلية حية أو ميتة داخل اجسادهم

سيونغ جين يشك في أن الحالتين يمكن ألا تكون نفس المرض، فقط احتمال

و الآن سأشرح جزء آلية الساعة أو الساعة العملاقة ، لست متأكدة، قال الامبراطور أن نظام العائلة الحاكمة يعمل مثل الساعة ، يجب على كل شيء أن يكون مكانه دون خلل من أجل أن تعمل الساعة بشكل صحيح، و كما ذكر فإن الشخص الذي أمر حراس العاصمة باعتقال المرضى هو أيضا جزء مهم يجعل الساعة تعمل بانتظام لذا فإن الحقوا ضررا فيه أو ان لمسوه بتهور فإن آليه الساعة ستدمر و ستعم الفوضى.

آمل أن يكون شرحي واضح.

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/03/03 · 714 مشاهدة · 2735 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024