الفصل 78 : الكنيسة الأرثوذكسية (2)

كان الطابور طويلًا جدًا، ولكن لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تم تقييمهم.

في المقام الأول، المتأثرون بالطاعون الرمادي يعانون من انخفاض الوعي في البداية. لم يكن هناك أي مصاب ببيض لوفيلوم و لا يزال الناس يمكنهم المشي على قدمين.

تم تقييم حوالي نصف الأشخاص الذين كانوا يملأون سجن حرس العاصمة و الفناء أثناء مرورهم أمام الطاولة بسرعة.

المرحة الأولى هي جبريل، طبيبة الطاعون من ليورا.

كانت ترتدي بدلة واقية مثالية تقريبًا، وتقوم بفحص المرضى، و إذا قررت أنهم ليسوا مصابين بالطاعون رمادية، تقوم على الفور برشهم بعطر الورد.

"قبل الوقوف أمام سموه، قم بإزالة الرائحة الكريهة تمامًا للوقاية من المرض! الروائح الكريهة أصل كل الأمراض!"

اللعنة على أطباء ليورا الطاعون الدجالين!

و المرحلة الثانية هو فرانسيس، الكلب المقاتل الموثوق.

كان يسعل بشكل متكرر بسبب العطر القوي، و فحص مرة أخرى ليرى ما إذا كان يمكنه الشعور بهالة شيطانية في المرضى الذين مر بهم.

"لقد وعدتني يا صاحب السمو! إلى القائدة، سعال! من فضلك مجهوداتي! تأكد من نقلها بشكل صحيح ...سعال "

أنت لا تصلح لشي، تفاخر بعد أن تنتهي من عملك بشكل جيد.

و المرحلة الثالثة كانت لي سيونغ جين مع ملك الشياطين اللقيط.

فحص ملك الشياطين صدر و رأس جميع المارة و همس لسيونغ جين.

[لا يوجد بيض لوفيلوم، ولا توجد بلورات عقل. اكتمل التأكيد. هيهيهي.]

مشاعر الفخر المتدفقة منه دون أي تصفية كانت غير مريحة إلى حد ما.

و المرحلة الرابعة هي السيد ماسين الذي يحمل حقيبة نقود.

أعطى بعض العملات المعدنية للأشخاص الذين تم تقييمهم و التأكيد عليهم و هو ينظر في أعينهم بشكل غير مريح.

"الشخص الذي أنقذ حياتكم اليوم هو الأمير موريس! حتى عندما تعود، لا تنس أن تكون ممتنًا لبقية حياتك. هل تفهم؟"

….السيد ماسين، من فضلك توقف! أنا محرج جدا!

وأخيرًا، بعد حصولهم على رغيف خبز الجاودار و تفاحة من السيد هافن و السيدة كلوديا غادروا مقر حرس العاصمة.

مع تعبير مذهول، كانت تتساءل عما إذا كان هذا حلماً أم حقيقة.

و بعد أن غادر الأشخاص الموجودون في الطابور، همست السيدة كلوديا.

"لكن أليس التعويض صغيرًا جدًا، مجرد عدد قليل من العملات المعدنية؟ هذا بالكاد يغطي وجبة طعام في طريقهم إلى المنزل."

"هذا هو المبلغ المناسب."

أجاب سيونغ جين.

"اذا كان بإمكاننا أخذ هؤلاء الأشخاص إلى المنزل وحمايتهم حتى ينفقوا كل اموالهم، فيمكن عندها تقديم المزيد، لكن...."

المعروف الزائد يمكن أن يكون سامًا في الواقع للأشخاص الذين لا يستطيعون حماية شيء ثمين، على الرغم من أن الوضع مؤسف، لكن هذا هو الحد.

".....آه!"

بدت السيدة كلوديا كما لو أنها حصلت على تنوير و نظرت إلى سيونغ جين بعيون مشرقة.

أعتقد أنها تنظر إلي بهذه الطريقة في كل مرة تشعر فيها بالجوع. ألم تأكل سراً قطعة من خبز الجاودار في وقت سابق؟

م.م: البطل غبي 😭

عندما لم يتبق سوى عدد قليل من الناس في الطابور، هرع رجل كبير في منتصف العمر على عجل من مبنى حرس أمن العاصمة.

لقد كان قائد حرس العاصمة هو الذي سمع عن الوضع متأخرا.

"ما هذا؟ لماذا تطلقون سراح جميع السجناء الذين أسرناهم؟!"

ثم تقدمت السيدة شارون التي كانت تراقب حرس العاصمة خطوة إلى الأمام وأوقفته.

"أدرك أنني سلمت وثيقة تعاون رسمية مختومة بختم التعاون. ألم تستلمها؟"

"لقد تلقيتها، ولكن ماذا تقصدوت بالتعاون الفعال؟ علاوة على ذلك، إطلاق سراح السجناء كما تريد! تم القبض على هؤلاء الأشخاص بناء على أوامر من كبار المسؤولين! لا أحد يستطيع.…!"

"هيهي. وبما أنك لا تفهم، اسمح لي أن أشرح مرة أخرى: إن إجراءات الطوارئ المؤقتة قد انتهت بالفعل بمجرد بدأ مراجعة الموافقة للمجلس المقدسة. علاوة على ذلك، سحبت محكمة الهرطقة يدها أيضا بطلب رفض المراجعة. لذا، في الوقت الحالي، لا يملك أي من الطرفين سلطة اتخاذ قرار بشأن مصيرهم. هيهيهي."

"ما هذا الهراء! حتى لو كان الأمر هكذا، فهذا لا يعني أنهم يخضعون على الفور لسلطة فرقة العمل الخاصة للوحش! بالطبع سيتعين على حراس العاصمة إدارتهم على الأقل حتى يتم تحديد سياسة مجلس المقدسة!"

كانت وجهة نظر قائد الحرس صحيحة.

بالمعنى الدقيق للكلمة فقد تدخل قسم الوحوش كطرف الثالث بشكل مفاجئ.

ومع ذلك، إذا كان يصر على ذلك بتهور، فهذا هو السبب في أنني اخترت وقتًا غامضًا عندما لا أستطيع حتى دحض ذلك وقمت بالغزو هنا. لأن شيئا من هذا القبيل كان ممكن.

"أليست هذا أيضا خارج نطاق اختصاص حرس العاصمة؟"

"يجب علينا اتباع إجراءات الطوارئ المؤقتة إلى أقصى حد ممكن...…"

"لكن الآن هذه الإجراءات لم تعد ضمن مسؤولية الكنيسة الأرثوذكسية"

"ومع ذلك، في النهاية يجب أن يتم سجنهم في محكمة الهرطقة...…"

"للأسف، فهم ليسوا ضمن سلطة محكمة الهرطقة في الوقت الحالي أيضا. إذن لكن لماذا تتدخل في [الواجبات الرسمية] لفرقة العمل الخاصة بالوحوش؟"

"كررغ……!"

كان الصبر يختفي تدريجياً من وجه قائد الحرس و هو يستمع إلى صوت السيدة شارون الرقيق و الهادئ.

وفي الوقت نفسه، غادر آخر شخص على عجل مقر حرس العاصمة، والآن لم يتبق سوى عشرات المرضى فاقدين للوعي في الفناء.

ارتطام. استطعت رؤية وجه قائد الحرس العاجز و هو جالس هناك بلا حول ولا قوة.

"هل حان الوقت لإرضائه…."

اقترب سيونغ جين من قائد الحرس.

"أنت تعمل دائمًا بجد لحماية العاصمة الإمبراطورية. أعتذر عن عدم تمكننا من طلب تعاونك مقدمًا لأن ذلك كان بمثابة [واجبات رسمية] عالية المخاطر بالنسبة لنا أيضًا".

"...صاحب السمو الأمير موريس"

وقف قائد الحرس على عجل و بدأ بالجدال بنظرة

محبطة على وجهه.

"سموك! إذا دفعتنا فجأة بشكل متهور في موقف صعب كهذا، فسيكون الأمر مزعجًا! هل فكرت في موقفنا المتمثل في ضرورة إعادة جميع الأشخاص الذين أطلقت سراحهم للتو....؟!"

"هذا مستحيل. لأن إجراءات الطوارئ المؤقتة قد انتهت بالفعل. إذا حدث أي ضرر آخر للمواطنين الأبرياء في العاصمة الإمبراطورية، من الآن فصاعدا، سأحكم على أن كل شيء هو قرار تعسفي من قائد الحرس و أتخذ الإجراءات المناسبة وفقا لذلك."

"قرار تعسفي؟! الأوامر تنص بوضوح على اعتقال أولئك الذين يعانون من الطفح الجلدي!"

"بالضبط، لماذا تقبض على مريض مصاب بطفح جلدي؟"

"بالطبع، ذلك لأن الطفح الجلدي هو أحد الأعراض المبكرة للعنة....!"

"بالضبط، النقطة الأساسية هي أن الطفح الجلدي هو أحد الأعراض المبكرة للطاعون الرمادي."

قطع سيونغ جين كلام قائد الحرس و أحضر الطبيب جبريل الذي كان يقف خلفه إلى الأمام.

جبريل سيمور.

لقد كانت نفس طبيبة الطاعون التي رشت عطر الورد على سيونغ جين و من كان معه أمام المحكمة من قبل. توقف عند مكتب فرقة العمل الخاصة بالوحوش و رصد شخصا مألوفا لذا قام بدعوتها بشكل عرضي.

على الرغم من أنها كانت عضوًا في الدجالين، إلا أنها كانت مدججة بالسلاح وترتدي بدلة واقية وتبدو وكأنها متخصصة تماما.

"لذلك طلبنا مشورة جمعية طاعون ليورا. كما تعلمون، جمعية الطاعون هي مدرسة تاريخية وقد اعترف المجلس المقدسة بمهاراتها. وعدم الإيمان بها هو بمثابة عدم الاعتراف بسلطة المجمع المقدس."

نظر قائد الحرس إلى سيونغ جين مع عبوس على وجهه.

مهلا، لا تغضب.

بما اننا قمنا بفصل الاشخاص الخاضعين للمراجعة من قبل المجلس المقدس، أفلا يحتاجون أيضًا إلى مجال لتقديم الأعذار للمجلس المقدس لاحقًا؟

"ولحسن الحظ أيضا، فقد تدخل نائب قائد فرسان القديس أوريليون شخصيا."

واصل سيونغ جين الإشارة إلى الفارس الغاضب الذي يقف خلفه و هو عابس.

"أليس الفارس المقدس هو الموهبة التي يمكنها التعرف بوضوح على لعنة الشيطان؟ يُنسب إليه الفضل في كونه أول من اكتشف الطاعون الذي اندلع في قاعة المحكمة منذ وقت ليس ببعيد. منذ فترة، تم إنقاذ حياة فارس إمبراطوري يعاني من الطاعون الرمادي بفضل ذكاء السيد فرانسيس."

ثم قام قائد الحرس بسحب شاربه و رسم وجهًا غير مريح.

"صاحب السمو. حراس العاصمة ببساطة ينفذون الأوامر. أليس الأمر متروكًا لمحكمة الهرطقة لتحديد ما إذا كانت لعنة أم لا؟ الآن أنت تتجاهل جميع الإجراءات الصحيحة!"

"هل هذا هو الحال فعلا؟ لا أعرف إذا كنت قد سمعت، لكن محكمة العرطقة خلصت بالفعل إلى أن الطاعون الرمادي ليس له علاقة بالشياطين. ومع ذلك، إذا حدث خطأ ما مع الأبرياء بسبب سجنهم، فهل تعتقد أن محكمة الهرطقة ستتحمل المسؤولية عن العواقب؟ وفي النهاية، سيعود كل هذا اللوم إلى حراس العاصمة غير المرنين."

"......…"

"بالمناسبة، لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت بينما يتوسط المجلس المقدسة، فكيف كنت ستدير كل هؤلاء الأشخاص في هذه الأثناء؟ على الأقل هل تم توفير ما يكفي من الطعام لهم؟"

الناس من الأحياء الفقيرة الذين لا يستطيعون الحصول على العلاج المناسب على أي حال. حتى لو لم يتم إحضارهم إلى هنا، لكان معظمهم قد ماتوا، لذا كان القصد هو سجنهم دون إجراءات، لكن قائد الحرس لم يستطع أن يقول ذلك بصراحة.

"...لقد نظرنا أيضًا في التدابير الخاصة بنا. لقد أرسلنا أيضًا العديد من رسائل التعاون الرسمية إلى فرقة الفرسان السابعة..…"

"في هذه الحالة، بعد أن تم حل جميع المشاكل، ليست هناك حاجة لإرسال رسائل تعاون رسمية بعد الآن. أليس هذا أمرا جيدا؟ انتم بحاجة فقط إلى ادارة السجناء المتبقين بشكل جيد."

".....…"

كان وجه الصبي، الذي ارتسمت على وجهه ابتسامة ماكرة بلطف أثناء الإجابة على الأسئلة مثيرًا للغضب حقًا.

ضاقت عيون قائد الحرس قليلا و هو ينظر لسيونغ جين.

"الآن بعد أن فكرت في الأمر، كان هناك شيء آخر أردت أن أسألك عنه أيضًا يا صاحب السمو، وقعت الليلة الماضية حادثة أصيب فيها بعض أفراد حرس العاصمة بجروح خطيرة أثناء قيامهم بواجبهم. ما رأيك حول أن يحدث شيئ مشين كهذا داخل العاصمة الإمبراطورية حيث تحكم قوانين قداسته؟"

"أوه؟ هل حدث شيء كهذا؟ آمل أن يتم علاج أفراد الحرس المصابين بشكل جيد. آه، الآن بعد أن فكرت في ذلك..…"

عبس سيونغ جين و استمر في التحدث.

"الليلة الماضية، تعرض فارس من قصر اللؤلؤ الذي كان يرافق [ضيفي] أيضًا لحادث حيث تعرض لاعتداء شديد في الشارع. لقد هاجموا [ضيف] القصر الإمبراطوري و اعتدوا على فارس امبراطوري بشكل جماعي، بل وسحبوا سيفًا على أحد أفراد العائلة الإمبراطورية الذي كان يحاول إيقافهم. أشياء مثل هذه تحدث كثيرا في العاصمة الإمبراطورية حيث القانون موجود، فما الذي تعتقد أنه يجب فعله حيال ذلك؟"

".....…."

"لقد كانوا مجموعة شريرة حقًا من الأشخاص الذين ذهبوا إلى حد إهانة العائلة الامبراطورية وحتى محاولة اغتيال الأمير. أنا فضولي حقًا لمعرفة من الأشخاص الذي كانوا يعملون بموجب أوامره."

"هذا……"

"أولاً، أنا مشغول جدًا بـ[الواجبات الرسمية] لدرجة أنه ليس لدي الوقت للاهتمام بشأن هذا الأمر. لذا، أفكر في تكليف حرس أمن العاصمة بالتحقيق بالتحقيق في هذا الحادث، لكن هل يمكنهم التعامل مع هذا الحادث بهدوء دون إحداث ضجة كبيرة؟ "

"....سنبذل قصارى جهدنا يا صاحب السمو."

ابتلع قائد الحرس ذو الوجه الشاحب لعابه و تراجع.

[….ألم تقل أنك سترضيه؟ لماذا تهدده؟]

"لم أرفع قبضتي حتى، كيف يمكن أن يعتبر هذا تهديدا؟هذه طريقة لطيفة جدًا لإرضائهم."

[….…...]

المشكلة الحقيقية تبدأ الآن.

أولئك الذين يرقدون هنا جميعهم يعانون من الطاعون الرمادي. علينا أن نقرر الآن أيًا من هؤلاء يجب أن ننقذه.

خلال الأيام الثلاثة الماضية، بلغ عدد الأشخاص الذين تم جرهم بلا رحمة إلى مقر حرس العاصمة ما يقرب من 150 شخصًا.

ومن بينهم، كان أولئك الذين تمكنوا من التحرك قد غادروا بالفعل، وبقي نصفهم تقريبًا.

سار سيونغ جين حول الفناء و السجن، و سرعان ما قام بفحص الأشخاص المستلقين. ثم قام مرة أخرى باختيار حوالي عشرة أشخاص كانوا فاقدين للوعي بسبب أمراض أخرى غير الطاعون الرمادي.

بعد التأكد منهم مع جبريل و فرانسيس على التوالي و إرسالهم إلى المركز الطبي الملحق بالقصر الإمبراطوري، لم يتبق الآن سوى مرضى الطاعون الرمادي في مقر حرس العاصمة.

"...هل سيتم إزالة البيض منهم جميعا؟ الوقت ينفذ."

سأل ماسين بنظرة قلقة عندما رأى أنه لا يزال هناك حوالي 50 شخصًا.

قدم سيونغ جين أيضًا معايير واضحة.

"أطلب من الحراس أن يعطوهم الماء. أولئك الذين لا يستطيعون البلع مستبعدون في الوقت الحالي."

وسرعان ما ظهر مشهد غريب حيث كان كل واحد من حراس العاصمة يحمل وعاء من الماء، ثم بدأوا في سكب الماء في أفواه السجناء واحدًا تلو الآخر.

بينما كان سيونغ جين يتجول في السجن و يعطي التعليمات، كان حراس حرس العاصمة ينفذون أوامره بارتباك.

بادئ ذي بدء، بما أن القسم المتخصص بالوحوش بأكمله كان يتحرك بسلاسة تحت قيادته، كان من الطبيعي أن يُنظر إلى الصبي الصغير على أنه الشخص ذو السلكة هنا. كما كان قائد الحرس يراقب بهدوء الأمير و هو يتحرك كما يشاء ويعطي الأوامر.

علاوة على ذلك، على الرغم من أنه لم يضغط عليهم بناءً على مكانته أو سلطته، إلا أن كلمات الصبي كان لها وزن غريب بالنسبة لهم، لذلك لم يشعر أحد بالرغبة في معارضته.

تم اختيار حوالي عشرة أشخاص آخرين ممن استطاعوا ابتلاع الماء، و الآن لم يتبق في السجن سوى مرضى الطاعون الرمادي في المرحلة المتوسطة و المتأخرة.

"أولئك الذين تم اختيارهم سيتم نقلهم الآن إلى الطبيب لبدئ عملية الاستخراج"

بعد إعطاء هذا الأمر، أدار سيونغ جين رأسه بعيدًا عن الأشخاص المتبقين دون تردد.

يبدو أن أولئك الذين عانوا بالفعل منمراحل متقدمة من الطاعون الرمادي ليس لديهم فرصة للشفاء.

حتى أن ملك الشياطين أكد أن عقلهم قد تضرر تمامًا لأن رأسهم كان مليئًا ببلورات العقل. بمجرد النظر إليهم، يمكن رؤية أن جسدهم بأكمله أصبح قاسيًا مثل قطعة من الخشب، وكانوا بالكاد قادرين على التنفس.

وبغض النظر عما إذا كان هذا الموقف قابلاً للعكس، فإن الشخص الذي لا يستطيع حتى شرب الماء ليس لديه أمل في البقاء على قيد الحياة. خاصة و أن التغذية الوريدية لم تكن خيارا متاحا في ظل التكنولوجيا الطبية الحالية.

في هذه الحالة، سيكون من مصلحة الجميع أن يتم تسليمهم على الأقل إلى محكمة الهرطقة و الكنيسة الأرثوذكسية.

قد يبدو هذا قاسيا، لكن سيونغ جين اعتقد أن هذا القرار كان للأفضل.

"من وجهة نظر محكمة الهرطقة، فإن هذا عبء لا يريدونه، ولكن إذا سرقته إدارة أخرى منهم دون إذن، فقد يضر ذلك بكبريئاهم. ومع ذلك، إذا تم تقليل العدد قليلاً، فهناك احتمال كبير بأن يتم قبولهم."

الشيء نفسه ينطبق على الكنيسة الأرثوذكسية.

وإذا تم إطلاق سراح كل السجناء، فإن مراجعة المجلس المقدس سوف تصبح بلا معنى، وقد تلجأ الكنيسة الأرثوذكسية اليائسة مرة أخرى إلى اتخاذ تدابير الطوارئ المؤقتة.

ومع ذلك، إذا ترك عدد كبير من الأشخاص المصابين بوضوح بالطاعون الرمادي، فستكون هناك فرصة أكبر للانتظار بهدوء حتى تنتهي المراجعة.

على أية حال، كان الهدف الأولي هو نصف النتائج منذ البداية.

"آمل أن تكون راضيًا بربع هذا النصف فقط."

بينما كان سيونغ جين غارقًا في أفكاره، كان ماسين ينظر إلى وجهه و يشعر بعاطفة غريبة.

لقد كان يعبر عن عن آرائه المختلفة بحذر منذ أن قام سيونغ جين بنقل فرقة العمل الخاصة بالوحوش هذا الصباح.

—إذا كنت يا صاحب السمو تشعر بالأسف تجاه مواطني الامبراطورية الذين تم احتجازهم ظلما، فأعتقد أنه سيكون من المناسب الضغط على المجلس المقدس لتحويل الثقل نحو رفض المراجعة الآن. وطالما تم رفض القضية، فسيتم إطلاق سراح الجميع. بخلاف ذلك، إذا سرقتهم منهم بشكل تعسفي، فمن الممكن أن تجعل كل من الكنيسة الأرثوذكسية ومحكمة الهرطقة أعداء لك.

م.م: هنا ماسين يتذكر محادثته مع الامير في الصباح.

—و لكن في هذه الأثناء سيعاني من تم جلبهم عن طريق الخطأ، و سيفقد مرضى الطاعون الرمادي في المرحلة المبكرة فترة العلاج. أليس كذلك؟

—ومع ذلك أنا لا اتفق، إذا تدخلت شخصيا و اتخذت قرارًا يحدد حياة أو موت أشخاص أبرياء، فسيكون هناك حتما أشخاص سيحاولون لاحقًا نقل المسؤولية إليك مستغلين وفاتهم. أيضًا، سيكون هناك الكثير من الناس سيشككون في مؤهلاتك و ينتقدون حكمك….

—سيد ماسين

بالنسبة إلى ماسين، الذي نشأ و هو يشاهد والده وهو يخوض معارك دامية مع إخوته و أخواته منذ الطفولة، فإن الأشياء التي كان يفعلها سيونغ جين بدت وكأنها أشياء خطيرة يمكن أن تعرض منصبه للخطر.

ومع ذلك، كان الأمير الشاب أكثر تصميما مما كان متوقعا.

—الأمور التي ستحدث لاحقا يمكن التعامل معها عندما تحدث. في الوقت الحالي، دعونا نرى عدد الأشخاص الذين يمكننا إنقاذهم و التركيز على ذلك فقط.

—...…....

الأمير، الذي بدا مملوءًا بالعزم على مساعدة المواطنين المعرضين لخطر كبير، كان الآن يقوم بلا تردد بالتمييز بين أولئك الذين يجب إنقاذهم و أولئك الذين سيموتون، وكان سلوكه باردا بشكل مثير للقلل.

لسبب ما، شعر ماسين أن مظهر الأمير الشاب كان غير مألوف للغاية، ولكن من ناحية أخرى، بدا مألوفًا إلى حد ما، مما جعله يهز رأسه بإنكار عن غير قصد.

انتهى الفصل الثامن و السبعون.

~~رمضان مبارك ~~

____________________________________________________

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/03/11 · 520 مشاهدة · 2509 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024