الفصل 81 : المسؤولية (2)

على الرغم من زيادة عدد المرضى الفاقدين للوعي فجأة، بدى الطبيب نينياس مرتاحًا إلى حد ما.

"إنه أمر مرهق حقًا عندما يستمرون في النضال و هم على وشك الموت. من الأفضل أن يظلوا مستلقين على هذا النحو."

بدأ بكل سرور في دهن الأعشاب المطحونة على وجه كالمن المتورم بشكل ملحوظ.

على العكس من ذلك، ماسين و السيد كورت كانا متوترين بشدة أثناء قياسهما لمزاج سيونغ جين.

الأمير الذي أطاح فجأة بفارس إمبراطوري بضربة واحدة شعروا بأنه غير مألوف بشكل غريب بالنسبة لهم.

"...صحيح أنه فعل شيئا يستحق العقاب يا صاحب السمو، و لكن...…"

"كنت آمل لو تمكنت من ضربه بلطف اكثر...هذا الوجه..احم....انه رائع!"

لماذا يتصرفون هكذا؟على الرغم من أنني ضحيت بقبضتي لإنقاذ مخلوق مثير للشفقة.

و خاصة السيد ماسين، ما تلك النظرة في عينيه؟

لو كان كالمن قد ارتكب جريمة اهانة فرد من العائلة المالكة لكان هو أول من أدخله السجن!

و في هذه الأثناء، استقبل سيونغ جين و مجموعته زائرًا غير متوقع جاء لزيارة المريض.

كاترينا، قائدة فرسان القديس أوريليون.

و دخلت على وجه السرعة إلى غرفة العلاج برفقة نائبها فرانسيس.

"....القائد برونو."

حدقت في القائد للحظة، كما لو أنها لا تستطيع أن تصدق مدى تغيره، ولكن بعد ذلك أصبح وجهها حزينًا و مشت إلى السرير حيث كان يرقد. ثم مدت يدها بعناية و وضعتها على كتفه و بدأت بسكب القوة المقدسة البيضاء الساطعة.

مثل لقبها، "الدرع الحديدي" الذي يساعد الإمبراطور، اشتهرت السيدة كاترينا بموقفها اللامبالي، وعدم اهتمامها بأي شخص آخر غير الإمبراطور.

لا أستطيع أن أصدق أنها كانت الآن تسكب قوتها المقدسة بهذه الطريقة الجدية.

"القوة المقدسة ليست فعالة جدًا ضد الطاعون الرمادي."

وعلى الرغم من تحذير الطبيب نينياس، لم تتمكن كاترينا من رفع يديها عن القائد لفترة من الوقت.

فرانسيس، الذي كان ينظر إليها بتعبير متجهم قليلاً، تذمر إلى سيونغ جين.

"اذن هذا هو العامي سيء الحظ الذي أصبح قائد الفرسان، سمعت أنه و قائدتنا كانا رفاقا قاتلا جنبا إلى جنب في الحياة و الموت. لقد قالت دائمًا أن لديهما علاقة وثيقة جدًا."

تعمقت شكوك سيونغ جين مع هذا التفسير.

علاقة وثيقة؟

حسنًا، بالنظر إلى رد فعل كاترينا الآن، أعتقد أن هذا قد يكون صحيحا.

لكن لماذا لم تذهب للبحث عن القائد برونو و هو في هذه الحالة؟

هل يمكن أن يكون للأمر علاقة بتجاهل الامبراطور المقدس له؟

"على أية حال، هل هذا من شأني؟ الآن، كل هذا مجرد علاقة لا معنى لها الآن. ومع ذلك فإنه جعل قائدنا تشعر بالقلق هكذا...…"

تنهد.

أصيب سيونغ جين، الذي كان ضائعًا في أفكاره بالذهول و رفع رأسه عندما سمع صوت صرير الأسنان الواضح.

أيها الكلب المقاتل المجنون. هل تريد أن تشعر بالغيرة من شخص مصاب بمرض خطير بهذه الطريقة؟

في تلك اللحظة، بالصدفة التقت عيون سيونغ جين بعيني كاترينا التي كانت تنظر في هذا الاتجاه.

أمال سيونغ جين رأسه.

'هل هذا مجرد خيالي؟ لماذا تنظر إلي بجدية كما لو كنت الأمل الوحيد؟ بالطبع لا يمكن أن يكون الأمر كذلك....'

لكن هذا الشعور لم يكن خاطئا.

استدارت كاترينا من السرير، و اقتربت ببطء من سيونغ جين، و فتحت فمها بتعبير يائس لم يسبق له مثيل.

"صاحب السمو. لو سمحت. رجاء ساعد القائد برونو."

".....…؟"

كيف من المفترض أن أساعده؟

بينما كان سيونغ جين في حيرة، كانت كاترينا الآن تضع يدها على درعها القصير و تحني رأسها بأدب!

"لن يكون هناك أبدًا أي شخص خدم ديلكروس بنفس القدر من الإخلاص مثل هذا الشخص. إن ولائه للعائلة المالكة عميق للغاية، لذا من فضلك أظهر له الرحمة."

"......…"

حتى في خضم الارتباك، فكر رأس سيونغ جين بسرعة.

لن يكون من الممكن أن تطلب من موريس الذي لا يملك ذرة من القوة المقدسة أن يشفيه مباشرة.

إذن الاحتمال الوحيد هو.

"....هل تطلبين مني أن أطلب من والدي شخصيا مساعدته؟"

لم تجب كاترينا، ولكن بالنظر إلى الطريقة التي خفضت بها رأسها أكثر، بدا أن هذه هي الإجابة الصحيحة.

"لماذا لا تفعلين ذلك بنفسك؟"

كان سيونغ جين فضوليًا حقًا وطرح السؤال.

هي يده اليمنى الأكثر ثقة و التي ساعدت الامبراطور المقدس لفترة طويلة.

لن يكون من النوع الذي يتجاهل طلبها عرضًا.

لكن كاترينا هزت رأسها.

"هذا ليس كافيا."

"غير كافي؟"

"نعم صاحب السمو. جلالته لا يستطيع مساعدة الجميع دون قيد أو شرط لمجرد أن شخصًا ما لديه رغبة يائسة"

في تلك اللحظة، مرت فكرة في ذهن سيونغ جين.

بعد تجربة حادثة الطاعون الرمادي الأخيرة، بدأت هذه الفكرة مع الشك في أن الامبراطور المقدس كان يعرف بالفعل القصة الكاملة للموقف.

إذا كان الأمر كذلك، إلى أي مدى و كيف يجب أن يتدخل الامبراطور المقدس؟

في الواقع، الامبراطور المقدس الذي فهمه سيونغ جين كان شخصًا غامضا لا يمكن قياس حدوده بسهولة. إذا اتخذ الامبراطور المقدس قراره حقًا، فلا يوجد شيء لا يمكنه حله.

إذن إلى أي مدى يجب أن يتدخل؟

وهذا صحيح حتى لو أخذنا الطاعون كمثال. حتى لو كان يعرف كل الأمراض و حتى لو كان بإمكانه علاج جميع الامراض، سيكون من غير المستدام على جميع مواطني ديلكروس أن يعتمدوا على الامبراطور المقدس في كل شيء.

ماذا لو كان بإمكانه الوقاية من جميع الأمراض قبل أن تتفاقم؟ و ماذا لو كان بإمكانه علاج جميع الأمراض قبل أن تشتد؟

فهل ستكون هناك حاجة إلى المستشفيات؟ هل سيحتاج الناس إلى حماية النظافة العامة؟

لا، هل هناك حاجة لمعرفة السبب الحقيقي للطاعون في المقام الأول؟

ستكون هذه كأسا مسمومة. ستقود ديلكروس إلى طريق الاانحدار اللانهائي.

ربما تكون الأفعال غير المبالية للإمبراطور المقدس حول هذا الأمر لها علاقة بهذا أيضًا.

—جلالته لا يستطيع مساعدة الجميع دون قيد أو شرط.

و وفقا لما قالته كاترينا، يبدو أن هناك حاجة إلى [شروط] معينة لكي يتحرك بمفرده.

و هي تقول أنه من أجل تلبية هذا [الشرط]، يجب على سيونغ جين أن يأخذ زمام المبادرة.

“هل سيكون طلبي بمثابة [شرط] لوالدي من أجل مساعدة القائد؟”

عندما سألها سيونغ جين تجنبت كاترينا نظرته قليلاً و أعطته إجابة لا يمكن تفسيرها.

"في بعض الأحيان، حتى الكلمات التي يتم التحدث عنها بشكل عرضي يمكنها أن تهز الأسس ذاتها و تجعلها تنهار، يا صاحب السمو."

"......…"

ما تقصده هو أنها لا تستطيع أن تقول ذلك.

حسنًا، هذا أفضل من الامبراطور المقدس الذي يبقي فمه مغلقًا.

أومأ سيونغ جين برأسه و قال.

"حتى لو لم يكن الأمر كذلك، كنت سأطلب المساعدة من والدي في هذا الأمر. أنا لست متأكدًا من مدى مساعدة ذلك. فكما سمعت، إن الطاعون الرمادي ليس لديه استجابة كبيرة للقوة المقدسة."

"لا داعي للقلق بشأن ذلك يا صاحب السمو. القوة المقدسة المنبعثة من الكهنة و قوة جلالة الإمبراطور المقدس تبدو متشابهة للوهلة الأولى، ولكنهما مختلفتان بشكل أساسي."

كانت هناك ثقة قوية في صوت كاترينا. من الواضح أن الامبراطور المقدس لديه طريقة.

أومأ سيونغ جين برأسه و وقف.

بما أنه كان من الواضح ما يجب القيام به، فلا داعي للتأخير.

* * *

في البداية، كان يخطط لزيارة المكتب وطلب خدمة سريعة فقط.

ومع ذلك، عندما غادر سيونغ جين غرفة العلاج، خطرت له فكرة.

"بينما نحن في طريقنا، هل يجب أن نأخذ القائد برونو معنا من البداية؟ ان اخبار جلالة الامبراطور أن يأتي و يرى المريض يبدو مرهق بعض الشيء."

و المشكلة الأخرى هي أن حالة القائد كانت تزداد سوءًا. وفقًا لملك الشياطين، لا يزال عدد بلورات العقل يتزايد تدريجيًا في رأسه.

على الرغم من مرور بعض الوقت منذ إزالة البويضات، يبدو أن المرض لم يتوقف عن التطور.

على أية حال، لم تكن هناك فائدة من تأخير العلاج، لذلك خطط لإحضار المريض أمام الإمبراطور بمجرد حصوله على الإذن منه.

"بالطبع هناك احتمالية أن رفض معالجته، ولكن…."

ومع ذلك، كان لدى سيونغ جين ثقة لا أساس لها من الصحة و التي كانت قريبة من الحدس.

في النهاية، سينقذ الامبراطور المقدس القائد برونو.

بهذه الطريقة، تم تشكيل موكب غريب إلى حد ما، حيث لم يكن ماسين فقط من يتبع سيونغ جين، بل أيضًا قائد و نائب فرسان القديس أوريليون و كذلك كان الفرسان المقيمين يحملون نقالة تحمل المريض المصاب بمرض خطير.

م.م: الوضع يضحك هههههههه

كانت المشكلة هي كيفية شرح سبب زيارة هذه التركيبة الغريبة من الأشخاص لحراس القصر الرئيسي.

ولكن بعد فترة من الوقت، أدرك سيونغ جين أن هذا القلق لا طائل منه. عندما وصلوا إلى القصر الرئيسي بشكل غير متوقع كان لويس رئيس الخدم هناك لتحية سيونغ جين و مجموعته عند المدخل.

نظر إلى القائد المتهالك على النقالة بعيون حزينة للحظة، ثم استدار و قاد المجموعة بأكملها بطاعة إلى مكتب الامبراطور. هل هو يعرف بالفعل ما هو العمل الذي جاء سيونغ جين إلى القصر الرئيسي من أجله؟

’’حسنًا، انه أمر متورط فيه الامبراطور المقدس، فلا يوجد شيء مفاجئ في ذلك"

هز سيونغ جين كتفيه و مشى خلف لويس.

"هل وصلت؟"

عندما دخلوا المكتب، استقبلهم الامبراطور المقدس بسلوكه اللامبالي المعتاد.

ومع ذلك، نظرًا لأن المشهد الذي لفت انتباه سيونغ جين كان غير متوقع تمامًا فقد أصيب بالذهول للحظات و لم يكن لديه خيار سوى التوقف عن المشي.

"ماذا يفعل؟"

عند قول ذلك.

أدار الامبراطور المقدس رأسه في الاتجاه الخاطئ، و ليس نحو المدخل و لم يكن حتى ينظر إلى سيونغ جين و مجموعته.

لا، سيكون من الأدق أن نقول انه لم يتمكن من رؤيتهم. ذلك لأن عيون الامبراطور المقدس كانت مغطاة بشيء يشبه القماش الأسود، مثل رقعة العين.

لم يكن سيونغ جين وحده من تفاجأ بالمظهر غير المتوقع. فتح ماسين فمه مع تعبير غبي على وجهه، وحتى فرانسيس وسع عينيه و رفع نظارته.

يبدو أن كاترينا فقط هي التي خمنت شيئًا ما، و سارت ببطء إلى جانب الامبراطور المقدس كما لو كانت تساعده.

لقد كان سيونغ جين في حيرة من أمره للحظات بسبب الجو الغريب السائد في المكتب، لكن سرعان ما تحدث سيونغ جين بصراحة.

"لقد جئت لطلب معروف من والدي."

"معروف."

"نعم، أود منك أن تعالج شخص ما. لقد أحضرت مريضا بالطاعون الرمادي إلى قصر اللؤلؤ بالأمس. وربما يعرفه والدي بالفعل..…"

"موريس."

نادرا ما كان الإمبراطور يقاطع كلمات سيونغ جين، ثم واصل الحديث بنبرة صارمة.

"ليست هناك حاجة لتخبرني باسم هذا الشخص."

"......…"

"و ليس لدي سبب للتعرف على وجهه أيضا."

رمش سيونغ جين.

أوه، هل هذا هو الغرض من رقعة العين هذه؟ لست متأكدا مما يعنيه هذا.

"ألم تفهم؟"

"في الواقع نعم لم أفهم."

"عندما سألته 'لماذا لا تنظر' فأجاب ' السبب هو أنني لا أحكم مسبقًا على الاتجاه الذي يشير اليه طاقمي' "

"...ماذا؟"

بينما كان سيونغ جين يحدق بشكل فارغ في وجه الامبراطور المقدس ارتفعت زوايا فمه قليلاً.

"....يبدو أنك لم تفكر بعد في قراءة 'مقدمة في علم اللاهوت' "

أصبح سيونغ جين محرجًا و أدار رأسه.

أوه، هل كان ذلك مقتبسا من الكتاب؟

"همم، أنا أبذل قصارى جهدي لقراءتها."

هذا يعني أنه قد فتح المقدمة و نظر إليها فقط.

لقد أحبطته الحروف الصغيرة الكثيفة التي بالكاد يمكن رؤيتها إذا نظر من خلال عدسة مكبرة، لذلك قام بإغلاق الكتاب على الفور.

"أرى. ثم الأمر محسوم."

اعتقد أنه سيوبخه أكثر لأنه لم يدرس، ولكن من المدهش أن الامبراطور المقدس أومأ برأسه كما لو أنه لا يهتم حقًا. ثم مد يده ببطء إلى الأمام و أعطى تعليمات.

"أحضره إلى هنا."

الفرسان المقيمون الذين كانوا يديرون أعينهم فقط حتى ذلك الحين بدأوا في التحرك بتردد فقط بعد أن تلقوا اشارة من سيونغ جين.

و سرعان ما تم وضع النقالة التي تحمل القائد برونو أمام الامبراطور المقدس، أنزل يده ببطء و وضعها على صدر القائد كما لو كان يقيس شيئا ما و في تلك اللحظة رأى سيونغ جين أن فمه يرتعش قليلاً.

لماذا؟ ما يتبادر إلى ذهنه فجأة هو التعبير المثير للشفقة الذي أظهرته كاترينا في البداية تجاه القائد.

بينما كان سيونغ جين يشعر بشعور غريب تنهد الامبراطور المقدس بهدوء وفتح فمه.

"هل هو مهم بالنسبة لك؟"

شعر كما لو أن نوعا من الطقوس قد بدأت.

هو لا يعرف ما نوع الخطوات المحددة المطلوبة، و لكنه اعتقد أنه يتعين عليه أن يجيب على هذا السؤال بالإيجاب دون قيد أو شرط قبل أن يتمكن من الانتقال إلى الخطوة التالية.

فكر سيونغ جين للحظة ثم أجاب.

"إنه شخص سيكون مهماً بالنسبة لي."

ثم جاء السؤال التالي على الفور.

"هل من الصواب إنقاذه؟"

وكانت الإجابة على هذا السؤال سهلة.

"إنه رجل ذو قيمة، لكنه عانى من مصائب لا مبرر لها، لذا فمن الصواب انقاذه."

وسرعان ما تم طرح السؤال الثالث.

"هل تستطيع تحمل عواقب هذا القرار؟"

"....….."

نظرًا لأن وزن هذا السؤال كان مختلفًا قليلاً عن الأسئلة السابقة، لم يتمكن سيونغ جين من الإجابة بسهولة و فقد أفكاره للحظة.

هل من الممكن أن يتحمل شخص ما حياة و مستقبل شخص آخر بالكامل؟

لا، ليس هذا ما يعنيه. إنه أقرب إلى الإجراءات الذي يجب عليك اتباعها. لا تبالغ في التفكير في الامر.

جمع سيونغ جين أفكاره بسرعة و أومأ برأسه.

على أية حال، إذا تحسنت حالة القائد برونو، فأنا على استعداد لتحمل المسؤولية ليس فقط عن معيشته و لكن أيضًا عن رفاهيته.

"ماضيه كان بسبب خطأي، لذا فإن مستقبله سيكون مسؤوليتي أيضًا"

كان في تلك اللحظة.

كان لدى الامبراطور المقدس و كاترينا ابتسامة باهتة على وجوههم في نفس الوقت، كما لو كانا توأمان.

أدرك سيونغ جين فجأة.

كاترينا بيلفين. تُعرف بأنها أقوى درع للإمبراطور المقدس، لكنها في الواقع قد تكون أقرب إلى كونها مِرْآةَ الإمبراطور المقدس.

"جيد جدا يا موريس"

استمر صوت الامبراطور المقدس الهادئ.

"من الآن فصاعدا، سوف ينتمي هذا الاهتمام بالكامل إلى الكارما الخاصة بك."

و بهذا التصريح.

سرعان ما انفجر ضوء أبيض مبهر من أطراف أصابع الامبراطور المقدس.

انتهى الفصل الواحد و الثمانين.

____________________________________________________

م.م: اتوقع أن هناك سبب جعل الامبراطور لا يريد من سيونغ جين ذكر اسم القائد برونو و كذلك لماذا لم يرد رأية وجهه 🤔

م.م: نيت قال عبارة من مقدمة علم اللاهوت و سيونغ جين ما فهمها و المترجمة ما فهمتها و القراء ما فهموها فمن الأفضل تتجاهلها 🙂🤝🏻

ترجمة : روي / Rui

حسابي في الانستا لأي تساؤلات : jihane.artist

2024/03/18 · 857 مشاهدة · 2150 كلمة
Rui / روي
نادي الروايات - 2024