بينما أتنقل في الغابة فأنا أنظر إلى نقاطي البالغة 2.131 لدي عدد قليل من المهارات لذالك سأقوم بترقيتها اليوم، حيث أنني أخطط لكي أواجه والدي غدا

أنتقل إلى مهارة إضاءة شيطان الجسم وأقوم بترقيتها إلى المستوى الرابع مقابل 1.100 نقطة

أنظر إلى متطلبات المرحلة الخامسة وأتنهد، 14.000 هذا حقا كثير، من ذكرياتي فمهارة إضاءة شيطان الجسم لها ثلاثة مراحل فقط

يبدوا أنني أستطيع تطوير المهارات أبعد من حدودها وهذا شيء مذهل، لا وصف مذهل هو بخص في حقها، لدي بعض الأفكار بخصوص هاده الخاصية المذهلة لاكني سأنتظر الوقت المناسب لتجربتها

أتوقف في مكاني، وأنظر إلى القردة التي تنظر إلي بعداء فوق الأشجار، أعتقد أن هاذه فرصة جيدة لرأية مدى تطور المهارة والإختلاف الدي حصل عليها

أاخد نفسا عميقا من الهواء، ثم أمدد يداي بعيدا عن جسمي وأفصل بين أصابعي

تخرج صواعق كهربائية بالعشرات من جسمي وكلها تقريبا تصيب القرود

النظر إلى القرود تسقط من الأشجار، فأنا أبتسم وأحكم سيفي ثم أبدأ مذبحة

( بعد ربع ساعة )

عدد كبير من القرود يرقدون على الأرض وهم يصرخون صراخا بائسا مع أطراف مقطوعة لتأكد من عدم هربهم، بعدهم يحاول الزحف بيد واحدة، بعيدا عن الوحش

أطعن سيفي في القرد أسفلي ببطئ وأسحب ثم أعيد الطعن، لأتأكد من تعديبه، حيث أنه بسبب الغوريلا فقد تجدد كرهي لهاته القرود، والشيء الوحيد الدي يستطيع إزالة غضبي هو قتلهم والتأكد من أنهم قد كفروا عن خطاياهم، أفضل من أنني أقوم باصطيادهم حتى ينقرضوا، حيث أنني شخص رحيم، ربما

( بعد نصف ساعة )

بعد الإنتهاء

أنظر إلى الجثت المشوهة وأريد أن أفرغ بطني "أعتقد أنني قد بالغت قليلا" يبدوا أن التعذيب لايصلح لشخص مثلي، سأحتاج لتابع في المستقبل ليقوم بهاته الأمور

بينما أنا في طريق الخروج، أتوقف وأرسل صاعقة من إصبعي والتي تضرب قردا مختبئا وراء شجرة

     {لقد اكتسبت 53 نقطة خبرة }

حسنا مما اختبرت فيمكنني القول أن

تحكمي قد أصبح أفضل، حتى أنني يمكن أن أجعل الصاعقة تغير اتجاهاتها لإصابة الهدف

الكمية المستنزفة من تشي قد أصبحت أقل، كما أن كفائتي في المهارة قد ارتفعت

جيد، يبقى لي فقط بعض التسوية من أجل المهارات المتبقية، والذي سأنهيه بسرعة

( تغير المشهد )

أقف أمام مذخل منزل سيد العشيرة وأتدكر المخارج، في حال احتجتها، مع أنني أشك في أنني سأحتاجها، لاكن قليل من الحذر لايضر

ألقي نظرة أخيرة على شاشة الحالة

 

إسم:  شانغ لي

نقاط خبرة:  487

زراعة:  تشي التجميع المستوى الأول

زراعة الجسم:  تشي التجميع المستوى الأول

 

مهارات:  القتال بالسيف (4)   /   قبضة النمر الأبيض (4)   /   إضاءة شيطان الجسم (4)   /   تشي التحكم (1) 

تحمل الألم (3)   /   فنون القتال (3)

 

الحرس يرون السيد الشاب فهم يفتحون الباب بدون سؤال

بينما أمر من المذخل، يستقبلني الخدم

أمر من الممرات إلى أن أصل إلى الفناء الخلفي، هناك أجد رجلا في منتصف العمر متوسط المظهر يجلس على كرسي يشرب الشاي ومحاط بخادمتين

أقترب منه وئاخد كرسيا أمامه، أجلس عليه ولا أتحدث

يفتح شانغ لونغ عينيه ويبتسم في ابنه، فقط عندما أراد التحدث، فإن ومضة إرتباك وصدمة تمر من عينيه عندما يقوم بتفحص ابنه 

يمكن لشانغ لونغ أن يرى أن هالة ابنه قد اصبحت وحشية ومليئة بالدمائ

كما يمكنه الشعور ببعض الحدة القادمة منه، وهذا وحده صادم فهاده الحدة تتطلب أن يكون الشخص سيدا في السيف، استغرق شانغ لونغ أربعين سنة من التدريب الشاق في السيف لكي يصل إلى هاده المرحلة وقد كان ذات يوم عبقريا مثل ابنه

حينما ينظر إلى عيني ابنه فهو متأكد من أنه لم يعد ابنه الذي يعرفه، تلك البرودة والحدة في عينيه شيء مختلف عن أي شيء رأاه كما أنها غير مفهومة، وبالتأكيد نظرة كهاذه لايمكن الحصول عليها بسهولة أو تزييفها

بينما يقوم شانغ لونغ بفحص ابنه فإن ابنه بدوره يفحصه

ليس سيئا إذا كنت سأقول، مع أنني رأيت أشخاصا أفضل في إخفاء مشاعرهم، يبدوا أنه مصدوم، حسنا إما أنه مصدوم من عدم قدرته على اكتشاف زراعتي أو تغير شخصيتي، لاأهتم إدا لم يستطع رأية زراعتي حيث أنني سأظهرها له لاكن زراعة جسمي ستبقى مخفية حيث أنها ورقتي الرابحة الوحيدة، أما تغير شخصية ابنه فأنا لا أخطط لستخدام تلك الشخصية فأنا أفضل شخصيتي زائد أنه لدي بالفعل طريقة لتفسير تغير شخصيتي 

يعود شانغ لونغ من تفكيره ويتحدث "أتركونا لوحدنا"

تنحني الخادمتان وتغادران

"أنت محظوظ، فلقد حصلت البارحة على بعض الأعشاب الروحية للشاي المساعدة على الإسترخاء من عشيرة سو كهدية، أعشاب كهذه نادرا ماتوجد في المدينة، لو أنك لم تأتي لزيارتي لكنت قد فوت فرصة عظيمة" شانغ لونغ يقوم بإعداد كأس شاي وتمريره إلى ابنه

أمسك الشاي وأفحصه

{ شاي روحي: شاي مصنوع من أعشاب روحية من مستوى نجمة منخفضة يساعد على الإسترخاء }

بعد أن لم أجد أي شيء غريب، غير تصنيف نجمة والذي سأفكر فيه فيما بعد، فأنا أحتسي الشاي

هم، أنظر إلى الشاي الأخضر بتعجب مذاقه ليس مذهلا لاكنه بالفعل يجعلك تسترخي

"ألم أخبرك" شانغ لونغ يبتسم حينما يرى رد فعل ابنه

"إذا ماسبب الزيارة، فأنت نادرا ماتزورني"

"حسنا أنا هنا من أجل الخطوبة"

شانغ لونغ عبوس لاكنه مازال يسأل "هل هناك شيء يقلقك بشأن الخطوبة"

"حسنا، أنا لست مهتما بالخطبة"

"شانغ لي، الأمر لايتعلق بإذا كنت مهتما أم لا، الأمر ضروري بالنسبة للعشيرة، كما أنك ستحصل على زوجة جميلة في المستقبل فأين المشكلة في هذا"

يبدوا أنني قللت من شأنه، لديه بعض التحكم في النفس، لاكنني لست هنا لتضييع وقتي في أمور تافهة لذالك سأنهي الأمر بشكل أسرع

أطلق العنان لزراعتي، حالما أظهر زراعتي، فجميع أنواع المشاعر تظهر على وجه شانغ لونغ

"هذا كيف، كيف ارتفعت زراعتك إلى هذه الدرجة بسرعة" شانغ لونغ ينظر إلى ابنه بصدمة وكفر وعدم تصديق وقليل من الحسد

"حسنا، هاذه هي زراعتي الحقيقية"

"زراعتك الحقيقية، مالذي تعنيه"

"كما سمعت، زراعتي الحقيقية التي كنت أخفيها"

يستعيد شانغ لونغ هدوئه ويسأل بكفر "هل تعني أنك كنت تخفي زراعتك الحقيقية"

"أجل" يبدوا أن جوابي قد ضربه مثل الصاعقة

"لماذا" كل ما يفكر فيه شانغ لونغ هو لماذا

في النهاية ينظر إلى ابنه ويتحدث بغضب "هل تعلم أنك لو أظهرت زراعتك الحقيقية لكنت فخر وهيبة العشيرة، حتى أن تحالف مع عشيرة سو كان سيكون أسهل، ولن تضطر عشيرة شانغ إلى تقديم العديد من التنازلات في هذا التحالف، بل حتى أن العشائر الأخرى ستأتي إلى عشيرتنا من أجل إظهار حسن نيتها" كلما فكر في عدد الفوائد الهائل الذي كان من الممكن أن تحصل عليه عشيرة شانغ لو علم بموهبة ابنه الوحشية، يجعله أكثر غضبا

سماع مايقوله هذا الأحمق، يجعلني أريد ضربه

"أرجوك توقف هناك، ودعني أسألك سؤالا" أنا حقا لاأستطيع سماع هرائه أكثر

"ماهو" شانغ لونغ يستعيد هدوءه بعد أن يتذكر أن شخصا أخفى مثل هذه الموهبة، وحرم نفسه من التمتع بمزايا هائلة، يجب أن يكون لديه أسباب مقنعة

"ماذا كنت ستفعل لو أن أحد العشائر حصلت على موهبة مثلي" قد يبدوا السؤال بسيطا للبعض، لاكنه يخفي معنى ورائه

تمر ثواني وفي الأخير تومض نظرة فهم على وجه شانغ لونغ

"لاكن كان يمكنك أن تخبرني، وسأساعدك على إبقاء الأمور مخفية"

"لا، قد تجدب إنتباه غير مرغوب فيه، خاصتا وأنك لاتعرف هوية الجواسيس"

"جواسيس"

رؤية عبوس وارتباك على وجهه يجعلني أريد حقا تحطيم وجهه، لاتخبرني أنك لاتتوقع أن يكون هنالك جواسيس داخل العشيرة

"فلتنسى الأمر" العشيرة ليست حقا من اهتمامي، لذالك لما أزعج نفسي

"ومن أخبرك أنه لايمكن الحصول على فوائد، الأن وقد أصبحت مزارع تشي التجميع ويمكنني ضمان سلامتي، يمكن للعشيرة أخيرا أن ترتفع، حيث لايمكنك المقارنة بين عبقري ومزارع تشي التجميع، في الحقيقة الأن وبعد أن أصبحت مزارع تشي التجميع فسأظهر كعبقرية أكبر"

سماع مايقوله ابنه، ترتسم ابتسامة على وجه شانغ لونغ، بالطبع لايمكنك المقارنة بشخص يتسلق وشخص قد وصل بالفعل إلى القمة، لاكن في حالة شانغ لي فمازال بإمكانه التسلق والوصول إلى مرتفعات أعلى، وهذا وحده يجعله أكثر حماسة، يمكنه بالفعل أن يرى نفسه سيد المدينة بمساعدة من ابنه

حسنا يبدوا أنه لاينوي أن يغدر بي، إذا حاول فأول شيء سأفعله هو الهرب والعودة في المستقبل لقتله وتدمير العشيرة، لاكن يبدوا أن هذا لن يحصل حسب ماأراه

"أما الخطبة فيجب إلغائها، حيث أن سو مي لاتستحق أن تكون زوجتي، فمنصب الزوجة يجب تركه إلى فتاة أكثر أهلية بالمنصب، لاكن يمكنها هي ووريثات العشائر الأخرى أن يصبحن محظيات" في البداية فأنا لم أفكر حقا في الحصول على محظيات، لاكن الوسواس في رأسي قد ذكرني أنهن جميلات، يمكنني أن أستمتع بهن قبل قتلهن إذا وجدت فتيات أفضل، لاكنني لاأستطيع جعل سو مي محظيتي، ليس قبل أن يتناسخ شخص في ذالك الأحمق وأتأكد من أنه ليس مهتما بها

شانغ لونغ يستمع إلى مايقوله ابنه، ويعترف أن مايقوله معقول، شانغ لي لديه فرصة كبيرة بأن يصعد إلى العالم الأسطوري، حينها شخص بمنصبه يمكنه حتى الزواج من تلك الأميرات التي سمع عنهن، أما فتيات العشائر فإنها تروتهم بالفعل أن يكونوا محظيات لشخص مثله

"حسنا، لك ماتريد لاكن يجب أن أخبرك أن عضوا رفيعا من طائفة سيمر من مدينتنا لرأية إذا كان هناك أي مواهب عن طريق مسابقة، للأسف فهو يمر مرة كل عشرة سنوات ولايختار أحدا، لاكن الأن وبعد رأية زراعتك فأنا مرتاح وأنا متأكد من أنه سيتم اختيارك"

مسابقة، لا توجد مسابقة في ذكرياتي، لاكن الإنظمام إلى طائفة، ههههههه بالتأكيد سيكون أفضل من هذا المكان الفقير

أتحدث مع ابتسامة "متى سيمر"

( تغير المشهد )

أقوم بفتح الباب والذخول ثم اغلاقه

"الأخ لي"

أنظر إلى شانغ مي التي تقوم بالتنظيف، وأقترب منها

"إذا كيف كان الأمر"

هم، قلقة، لا عجب، فلقد أصبحت هكذا مند أن علمت أنني سأذهب لوالدي من أجل افساخ الخطوبة

"ههههه أتريدين أن تعرفي، فقط بعد أن أحصل على عناق سأخبرك"

"بالتأكيد لا"

"أوه، لا تلعبي معي، أعرف أنك تريدين عناقا مثلي" أقترب منها وأسحبها في عناق

شانغ مي تخفي وجهها "إذا كيف كان الأمر"

يبدوا أنها حقا قلقة

"لقد أقنعته بإفساخ الخطوبة"

أنظر إلى شانغ مي بحاجب مرفوع، هل فقط تنهدت في صدري، يبدوا أن المحصول جاهز للحصاد

في هاذه الحال سأنتقل إلى الخطوة الأخيرة الليلة

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus