مع أنه يكره طلب المساعدة منه، إلا أنه متأكد أن يو شوان سيقتله ومن نظرات القادة لايبدوا أنهم سيساعدونه

أنظر إلى شانغ جيانغ بابتسامة، أرفع اصبعي

قبل أن يصل يو شوان فإن صاعقة تضربه مرسلتا إياه للوراء، الصاعقة ليست مؤدية له لاكنها تحذير

أنهض من مقعدي وأقفز للساحة، أقترب من شانغ جيانغ وأتحدث

"يو شوان يجب أن أقول لقد خيبت ظني، لقد سمعته بنفسك يطلب المساعدة مني لاكنك مازلت تهاجمه، ألا تدعني بين عينيك، أم أنك تضن أنني سأعفوا عنك هاده المرة أيضا"

يحكم يو شوان أسنانه "الأمر ليس كذالك فقد أعماني الغضب لدالك لم أسمع ماقاله القمامة"

أنظر إليه وأتنهد، مازلت تناديه بالقمامة حتى بعد كل مافعله، حقا حمقى، أنتم هم القمامة الحقيقية

أنظر إلى شانغ جيانغ بابتسامة "يجب أن أقول لقد قمت بعمل جيد، كما أنني صددتك، لدالك لاتأتي إلي في المستقبل باكيا" لم أكن أتوقع أنه سيستخدم تفضيله بهاده السرعة، حقا الشخصيات الرئيسية يقعون في الكثير من المشاكل

لاكن هاده المرة المشكلة التي أدخل نفسه فيها هائلة، هناك العديد من العيون الجائعة التي تراقبه، أيظن حقا أن إظهار تقنية بهاده القوة المخيفة سيمر مرور الكرام، لو كنت مكانهم فسأستهدفه مثلهم، تقنية كهاده تظهر مثل هاده القوة الطاغية بزراعة تزوير الجسم الثالت فمادا إدا كانت التقنية في يد أشخاص في عالم تشي التجميع أو حتى تشي التكثيف، لاكن للتقنية أيضا عيوب كثيرة فهي تقوم بامتصاص النار من أجل هجوم واحد، لدالك إدا كان خصمك لايستخدم تقنيات نارية أو المكان الدي أنت فيه لايحتوي على النار، فإن التقنية لافائدة منها زائد إدا كان من المعروف أنه لديك مثل هاده التقنية، فلن يستخدم عدوك النار لمهاجمتك

لاكن يبقى هدا التحليل حسب ماأظهره القتال، أما عمل المهارة الحقيقي من ما وصفه

النظام فهو تنقية خطوط الطول وتقويتها وإزالة الشوائب من الجسم، لاكن هناك شيء غريب إدا كان الهدف الأساسي من التقنية هو إزالة وتقوية خطوط الطول، والتحكم في النيران مجرد شيء ثانوي فهادا فقط يظهر مدى أهمية وصعوبة تنقية خطوط الطول والجسم

أنظر إلى القادة، لاكن حتى بدون معرفة خصائص التقنية الحقيقية فمازال قادة العشائر يرغبون في التقنية

أتنهد، ياله من أحمق، لو كنت مكانه فلن أشارك حتى في هاده المسابقة

فجأة يتحدث يو شوان الدي يخرجني من أفكاري "شانغ لي هل هو تحت حمايتك"

هم، أنظر إليه، مادا قال حمايته، إنه لايحتاج لحمايتي

"لا"

يتنفس الجميع نفسا من الهواء

يضيق شانغ جيان عينيه

"لاكن يجب أن أخبركم، لاأحد يلمس شانغ جيانغ ليوم كامل، بعد يوم فهو لم يعد تحث حمايتي، أي شخص يخالف هدا سيكون عدوي"

ينظر من لديهم نوايا تجاه شانغ جيان إلى بعدهم بتفاهم

ألتفت إلى شانغ جيانغ "إعتبره صالح مني"

يومئ شانغ جيانغ رأسه بفهم

أنظر إلى قاعة الشخصيات الرئيسية وأبدأ بالضحك

"هههههههه أتوقع منكم دفع ديونكم غدا ههههههههه" 

أتجه للمخرج مع الضحك

اللعنة لاأستطيع التوقف عن الضحك بالتأكيد أبدوا كنوع من الشرير

باي لو يحطم مسند الكرسي بسبب الغضب، لقد لعبني الطفل اللعين

وجوه القادة قاتمة، التخلص من كنوزهم أشبه بالتخلص من إرث ينتقل من جيل إلى جيل، لاكنه لايستحق إغضاب شانغ لي

يديرون رأوسهم تجاه شانغ جيانغ بنظرة خبيثة، تلك التقنية مع أنه من الواضح أنها تعمل فقط مع النار، إلى أنها بالتأكيد مذهلة

حالما خرجت من الساحة فقد عمت الفوضى من جديد

( تغير المشهد )

أقوم بتمشيط شعر شانغ مي وأتنهد، هاده الفتاة قد أصبحت مدللة للغاية

"ميير"

"مالأمر"

"سنقضي يومين هنا، قبل المغادرة، هل مازلت تريدين الدهاب"

شانغ مي عبوس "لقد اخبرتك بالفعل، أينما تدهب سأتبعك"

أتنهد، بدون شانغ مي سيكون النوم صعبا، من الجيد أن الرجل العجوز قد قبل، حيث أنني اسثناء بسبب زراعتي، لأنه من كلامه يحظر  جلب أشخاص غير التلاميد

 

( تغير المشهد )

داخل مسكن عشيرة يو، ينظر يو شوان إلى اصابات إبنته بغضب

يو يير تجلس على كرسي وتتنهد، ماخطب هدا الطفل إنها مجرد إصابات بسيطة، لاكن دالك شانغ جيانغ، التقنية التي استعملها لهزيمتي لايمكن أن تكون في مكان كهذا، ناهيك أن يمتلكها شخص في أول مراحل الزراعة، أو ربما لاتكون تقنية وإنما سلالة، لاكن سلالة متعلقة بالنار ولاأعلم بها، الطفل لديه سر معه

"يو يير"

تتنهد "مالأمر"

يطحن يو شوان أسنانه بغضب "أنا حقا أسف، لاكن يجب أن أخد السيف منك"

تفتح يو يير عينيها بعدم تصديق "مادا، لاكنك أعطيته لي، أنا حقا أحتاجه" لو كان دالك قبل، لما كانت ستعطي نظرة واحدة لهاده الخردة، بل ستعتبرها إهانة كبيرة، لاكن الأن فهي تحتاج لسيف موصل للتشي لستخدام تقنياتها

"أعلم، لاكن دالك الطفل اللعين شانغ لي قد وضع رهانا مع الجميع، بفوز شانغ جيانغ ضدك"

يو يير تعبس، وضع رهانا لخسارتي، هل كان يعلم بخسارتي أم أنه خطط لهدا مع شانغ جيانغ، لاكن لمادا سيخطط للأمر، إدا أراد أسلحة القادة فيمكنه أخدها بسهولة، شانغ جيانغ وشانغ لي هدان الإتنان هناك شيء غريب حولهم، بالأخص شانغ لي تصرفاته غريبة وغير مفهومة

تتنهد يو يير وتمد السيف إليه

يمسك يو شوان السيف بقلب ثقيل ويخرج من الغرفة، لاتقلقي يو يير سأعوضك بتقنية القمامة

( تغير المشهد )

في كوخ مهترئ، يستلقي شانغ جيانغ بصعوبة وألم، ثم يتنهد

فجأة يضيء الخاتم في إصبع شانغ جيانغ ويصدر صوت ملائكي، يجعل الشخص منوما، لولا الغضب القادم من الصوت

"شانغ جيانغ، أيها الأحمق، لمادا أظهرت التقنية، الأن هناك العديد من الأشخاص الدين يحيطون بلمكان"

يتنهد شانغ جيانغ، هو نفسه لم يظن أن أثار الثقنية ستكون بهاده القوة

"ئاسف"

"لايبدوا أنك قلق للغاية من الوضع، أنت تعلم أنني لن أساعدك"

"لاتقلقي، لدي يوم كامل للتفكير في حل للمشكلة" شانغ جيانغ قلق قليلا، حيث أنه قد مر بمواقف أسوأ واستطاع النجاة

"ذالك الشاب"

يضيق شانغ جيانغ عينيه

"هل اكتشفت شيئا عنه"

"في البداية لم أعطي أي اهتمام له، لاكن في تلك المسابقة الغبية، فقد شعرت بالممل لدالك راقبته قليلا"

"ماالدي توصلت إليه"

"لقد راهن بفوزك"

يفتح شانغ جيانغ عيونه بصدمة، هو نفسه لم يكن واثقا من فوزه، بل قد كان مستعدا للخسارة

"بمادا راهن"

"مئة ألف حجارة روحية منخفضة مع دالك الرجل العجوز، كما راهن مع قادة العشائر بعدم الدفع والحصول على خدمة شخصية منه مقابل أسلحتهم"

يأخد شانغ جيانغ نفسا من الهواء البارد، هدا لايصدق

"ههههههه يجب أن أعترف تصرفات دالك الطفل غريبة، لدالك قمت بفحصه، ووجدت أنه بالفعل في عالم تشي التكثيف"

"تشي التكثيف هل هو العالم فوق تشي التجميع"

"أجل"

هدا يفسر سبب خوف القادة منه

"لاكن الأغرب أنه يزرع جسمه أيضا، وجسمه بالفعل في عالم عالي، بالنسبة لموارد هدا المكان"

مادا "إلى أي درجة عالي"

"تشي التجميع المستوى الرابع"

الأن صرت متيقنا، هنالك بالتأكيد شيء غريب مع دالك الشاب، هدا المستوى من القوة بالتأكيد مخيف

 

( بعد ثلاتة أيام )

النظر إلى الملابس تختفي في الحلقة على اصبعي، فلا يمكنني سوى الإبتسام

شانغ مي تنظر إلى الخاتم بعيون جشعة "زوج أنت بالتأكيد يجب أن تجد لي واحدة مثلها"

أنظر إلى شانغ مي وأبتسم، أقترب منها، "هل تريدين واحدة مثلها، أنتي تعرفين أنها كلفتني نصف مليون من الأحجار الروحية المنخفضة من الرجل العجوز"

"لاتكن بخيلا أعرف أنك تستطيع جمع هدا المبلغ في المستقبل"

"هههههه بالتأكيد أستطيع فأنا شانغ لي، لاكن مالدي ستقدمينه في المقابل"

ألف يدي حول خصرها وأبتسم

تقلب شانغ مي عيونها وتتنهد "مالدي تريده"

هم، أبتسم ثم أنحني لأدنيها وأتحدث

سماع مايهمس، تتحول خدود شانغ مي للون الأحمر 

"فقط مرة واحدة"

"بالتأكيد، بالتأكيد"

رأية مظهره فهي تشك في أنه يقول الحقيقة

( تغير المشهد )

بينما نخرج من العشيرة فإنني أبتسم، ألقي نظرة على شانغ مي وأجدها عبوس في وجهي

"مالأمر"

تدير شانغ مي رأسها

أفرك مأخرة رأسي وأتنهد

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus