ينظر الشاب بنظرة غطرسة إلى اللحم بدهول، ويتدوقه مرة أخرى، رأية هدا تعبس الفتاة بنظرة مغرية

" لو شوان كيف يمكنك أن تكون شره، إنتظر حتى ننتهي نحن النساء"

مادا، ينظر لو شوان إلى شو مياو بنظرة معقدة، لقد حاول كثيرا أن يتقرب إلى هاده الفتاة لاكن هل يستحق 

"بالتأكيد لا" يمسك قطع لحم ويحشو فمه

السماء، كيف يكون طبخه بهاده اللدة

شو مياو تحكم أسنانها بغضب، هل يجرؤ على تجاهل أوامرها وهي أعلى منه زراعة، تنظر إلى اللحم وتجده معقولا، هدا اللحم مدهل

"توقفوا هناك" يتدخل باي لو

ينظر إلى اللحم بجشع

"سأقوم بتقسيمه بنفسي وسأتؤكد من أن الجميع حصل على حصة عادلة"

سماع التقسيم يخف توثر الجميع

بعد التقسيم، ينظر الجميع إلى الأكبر بنظرة غير راضية، حيث حصل على كمية كبيرة مقارنة بالأخرين لاكن لاأحد يجرأ على قولها

يأخد كل واحد صحنه ويبتعد عن الأخرين ويأكل اللحم ببطئ

شانغ جيانغ يأكل اللحم وينظر إلى شانغ لي الدي يأكل اللحم وكأنه معتاد على هدا النوع من الطعام

يجب أن أعترف طبخه جيد للغاية

تتدوق يو يير الطعام وتجده مقبول لشخص بمكانتها، مع أنها تدوقت ماهو أفضل

تنظر شو مياو إلى شانغ لي بجوع، وسيم وقوي للغاية وموهوب وأفضل طباخ، تلمع عيونها لاكنها تنظر إلى شانغ مي وتتنهد، مالدي يراه في تلك الفتاة، بالتأكيد يجب أن أعرف

تمر الليلة

في الخيمة يتقلب شانغ لي ويتنهد

"لاتستطيع النوم"

"أجل"

فجأة تلمع فكرة 

أنقلب تجاه شانغ مي وأقربها لحضني

"هل يمكنك مساعدة زوجك المسكين"

شانغ مي تنظر إلى شانغ لي بعبوس "لا"

"أرجوك، أنا حقا لاأستطيع النوم، أرجوك، أرجوك"

"شانغ لي هل أصبت في رأسك، هل تظن أنهم لن يسمعونا"

أبتسم وأهمس في أدنها

"هل سيعمل"

أتنهد "أجل، إنها الطريقة البدائية لأي رجل لكي يخفف عن نفسه بدون إمرأة، لاكن إن قمت بها أنت فستكون أفضل"

تتنهد شانغ مي، تدخل يدها داخل رداء شانغ لي، تمر يدها للبحث عن أخيه الصغير إلى أن تجده

حالما تمسكه فهي تقوم برفع يدها وإنزالها ببطئ

"أجل" هدا سيعمل، فيد شانغ مي ناعمة وباردة

بعد دقائق من تحريك يدها فإن شانغ لي يخرج حمولته في يدها

أنظر إلى شانغ مي وأقبلها

"شكرا لك، الأن يمكنني النوم بسلام"

شانغ مي تنظر إلى يدها بعبوس قبل أن تتنهد

( تغير المشهد )

أنظر إلى شانغ مي التي تدردش مع شو مياو بسعادة وتضحك ولايسعني سوى اللعن

هاده الفتاة حمقاء وساذجة، إنها محضوضة أنها مع أعظم مخادع لكي يحميها

أنظر إلى شو مياو وأقرر تركهم، كيف لاأعرف أن تلك الفتاة تحاول التقرب مني باستعمال شانغ مي

أفحص شو مياو، ثدي كبير وساقين طويلتين، ومؤخرة كبيرة وأفخاد سمينة، أدير وجهي وأمسح اللعاب بالتأكيد هي من نوعي، في الحقيقة فهي تبدو بالغة قليلا بدل فتاة شابة

هل أحاول الحصول عليها، بالتأكيد ستكون جيدة في الفراش، لايهم إدا لم يكن لديها سلالة، طالما أنها ترضيني في الفراش فسأضمها إلى جانبي

لاكن يجب أن أتؤكد من شخصيتها أولا، فأنا لاأريد وضع أفعى قد تعضني بالقرب مني

أنظر إلى شانغ مي وأتنهد، الصعوبة ستكون في شانغ مي فهي تغار، سأرى مايمكنني فعله تجاهها أما الأن فيجب أن أحصل على معلومات، فالمعلومات هي كل شيء، قد تكون الفتاة تريد أن تكون إلى جانبي لاكن هدا ربما بسبب قوتي

لدالك بالمعلومات الكافية يمكنني لعبها كيفما أريد

أنضر إلى معدات الطبخ وأتنهد يبدوا أن دور الطبخ قد تم تسليمه لي، على الأقل سوف أطبخ فقط لي وشانغ مي، أو أنني كنت سأجن

أرفع الأكمام من يدي وأتذكر الوصفة، بعد أن قمت بترقية الطبخ فقد بدأت الوصفات المتنوعة بالظهور في رأسي

نفس الشيء ينطبق على المهارات الأخرى

 

تنظر شو مياو إلى الفتاة أمامها بصدمة، يبدوا أن هاده الفتاة كانت خادمة

لاكن عندما حاولت سؤالها عن كيف تعرفت على شانغ لي فهي تغير الموضوع

من الواضح أنها لاتريد التكلم عن هدا الموضوع، لدالك فهي لاتلح عليها كي لايأثر على الصداقة التي أنشئتها مع الفتاة

فجأة تعم رائحة شهية المكان

تتنهد شو مياو، قبل أن تحاول عذر نفسها، فإن شانغ مي تمسكها من يدها وتجرها إلى مصدر الرائحة

بينما أضع الطعام على الطاولة، فإن شانغ مي تأثي، وتبدأ بالنظر إلى الأطعمة

"الرائحة شهية، زوج ماهدا" شانغ مي لايمكن أن تساعد، فأغلب هاده الأطباق لايمكنها التعرف عليه

شو مياو لديها نفس التفكير

أنظر إلى شو مياو بحاجب مرفوع

شانغ مي رأية هدا

"إنها صديقتي، لذالك ستأكل معنا، ولاتعطيها تلك النظرة" تجر شانغ مي شو مياو إلى مقعد

"لاتهتمي لأمره، دعينا نجرب هدا"

شو مياو لاتعرف ماتقول تنظر إلى شانغ لي وتجده يتنهد، يبدوا أنه معتاد على الأمر

تتدوق شانغ مي الحساء وتفتح عينيها بالنعيم

"زوج ماهدا"

"حساء"

شانغ مي عبوس لاكنها تمسك بالأشياء الغريبة وتتدوقها

"زوج ماهدا"

"لحم"

"زوج ماهدا"

"بيض"

زوج ماهدا"

"خضار"

بدأ الغضب في الظهور على وجه شانغ مي

تتحدث شانغ مي ببطئ وكأنها تأكد على غضبها "زوج ماهدا" أثناء حمل كرة سوداء صغيرة

أنا أبلع، اللعنة ماأدراني بما يكون عليه القرف الأسود، أعرف فقط كيف أصنعه، الدكريات لم تخبرني بأسماء الأطعمة

اللعنة إدا أغضبتها فسينعكس دالك على حياتي الليلية

أعسر دماغي للبحث عن إسم طعام، أي إسم يناسب هده الكرة السوداء

"شوكولاتة" 

تبتسم شانغ مي "شوكولاتة، مع أن إسمها غريب إلا أن طعمها لذيذ"

شو مياو تحاول كبح ضحكها، هدا الثنائي مضحك، تنظر إلى شانغ لي ويمكنها أن تقول أنه ليس قاسيا وباردا كما يبدوا

تنظر شانغ مي إلى صديقتها الجديدة وتتحدث "ألن تأكلي"

شانغ مي لم يكن لديها مسبقا أصدقاء ناهيك عن صديقة لدالك فهي مهتمة بها

شو مياو تبدأ بالأكل ببطئ أثناء الإستمتاع بالطعام اللذيذ

أنظر إلى الطعام وأتنهد، لاشك أن شانغ مي ستحمل ماسيتبقى للأخرين

( بعد خمسة أيام )

أنظر من النافدة إلى الخارج وأتنهد

"باي لو كم سيأخد الوقت للوصول إلى الطائفة"

يتنهد باي لو "في غضون ثلاتة أيام سنمر على مملكة الشفق وسنستريح هناك ليومين كي ئاخد بعض المواهب من هناك، وبعدها الطريق للطائفة سيستغرق حوالي شهر"

اللعنة، رجل عجوز هل تحاول قطع قارة

"باي لو هل لديك خريطة"

يخرج باي لو خريطة ويمررها على الطاولة، أقترب من الطاولة وأنظر إلى الخريطة التي تظهر قارة واحدة

"هل يمكنك أن تريني أين نحن وأين مكان الطافة باي لو"

يضع باي لو إصبعه في ركن الخريطة موضحا أننا في نهاية القارة وبالقرب من البحر

"وهنا الطائفة"

مادا، هدا، أنظر إلى المسافة وأجدها صغيرة مقارنة بالخريطة

في الحقيقة المسافة تبدوا صغيرتا جدا 

يبدوا أن هاده القارة ضخمة بشكل سخيف

"يجب أن تعرف أن هاده الخريطة هي إرث من جدي، خريطة نادرة ويصعب الحصول عليها حتى من قبل قادة الطوائف" 

"شكرا"

"لا مشكلة"

أتنهد وأعود للجلوس على مقعدي، هاده بالتأكيد ستكون رحلة طويلة

بينما العربة تتحرك فأنا أنظر إلى شانغ مي وشو مياو

مع أن شو مياو تعامل شانغ مي بشكل أفضل إلى أنني أستطيع رئية حسد كبير من تلك الفتاة ناحية شانغ مي

لاكن شانغ مي المسكينة ساذجة للغاية، والدي يمكنني إستخدامه لصالحي

حسب ماجمعت من معلومات حول شو مياو فهي مغرورة تنظر إلى الأشخاص الأقل زراعة بغرور وزدراء، كما أنها معجبة بنفسها، لاكن الفتاة لديها بعض الذكاء وتعرف كيف تتصرف وتبحث عن مصلحتها

لاكنها تبقى ساذجة بمعاييري، فهي سطحية وأفكارها ضحلة

أنظر إلى خاتم التخزين وأبتسم، بعد أن أنتهي من خطواتي فالفتاة المسكينة ستصبح مثل شانغ مي، لا يجب أن أقول مسكينة فهي في الحقيقة محضوضة للغاية بأن تكون إلى جانبي

 

شو مياو تلقي نظرة خاطفة على شانغ لي الدي ينظر من نافدة العربة، وتتنهد لقد حاولت عدة مرات إغوائه لاكنه لايتفاعل، حتى أنها لم تجد أي علامة شهوة منه تجاهها وهو الأمر الدي لايصدق، فمند صغرها يمكنها اكتشاف شهوة الرجال تجاهها، ومع الوقت فقد صارت تميز هاته الأمور بسهولة، أينما اعتادت على الدهاب ومهما حاولوا اخفائها فهي تستطيع الشعور بنظرتهم الشهوانية عليها

 

لاكنها لم تستطع اكتشاف أي شيء من هاته الأمور تجاهها من طرف شانغ لي، لاكن تلك النظرة تظهر أحيانا على وجهه عندما يكون مع شانغ مي وهو مايثير غضبها الشديد أنا أفضل منها في كل شيء، فكيف يمكن أن يظهر تلك النظرة تجاهها وليس أنا، كانت ستتقبلها لو كانت جميلة لاكنها ليست كدالك

"أخت مياو ما الأمر"

"لاشيء فقط كنت أفكر في أنك محضوضة لحصولك على الأخ لي" فلنأمل أن تخبرني هاده المرة

"هدا" تتردد شانغ مي قبل أن تقرر

"هل تريدين أن تعرفي"

"بالتأكيد أريد أن أعرف" 

"حسنا، اقتربي مني"

تتشكل ابتسامة في ذهن شو مياو

بعد ربع ساعة

تنظر شو مياو إلى شانغ مي بكفر، ماقالته يشبه قصة خرافية في أذني شو مياو

حب، هل تمزحين معي، لاكن التفكير في الأمر لايوجد سبب منطقي ئاخر لتفسير إهتمام ورعاية شانغ لي بفتاة كهاده

حقا هاده الفتاة، من خادمة بسيطة إلى مايكون أقرب للزوجة لشخص كشانغ لي الدي لديه مستقبل لاحدود له

لاكن حب، شخص مثله يحب فتاة كهاده، حظ هاده الفتاة قد اخترق الغيوم

تتنهد شو مياو وحسدها تجاه الفتاة قد تضاعف 

بعيدا قليلا عن الفتاتان، ينظر لو شوان إلى شو مياو وينهض من مقعده

يتقدم تجاه الفتاتين، فجأة تغلفه نية قتل، يتوقف لو شوان ويلتفث، يجد شانغ لي يعطيه نظرة باردة

الجميع يلاحظ الموقف، ويمكنهم تخمين، لاكن لا أحد يريد التدخل

تختفي نية القتل حول لو شوان، يتنهد لو شوان ويعود لمكانه

مغفل، أعود لنظر تجاه النافدة، لاكنني لا أراقب الخارج بل شاشة الحالة، أحدق في مهارة علاج التي رفعتها البارحة إلى المستوى الخامس وأبتسم، كل شيء جاهز أحتاج فقط الإنتظار 

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus