( تغير المشهد )

بينما أطبخ، تأتي شانغ مي وشو مياو

"زوج هل تعرف مكان استحمام"

"هل ستستحمين، هل تريدين من زوجك الوسيم أن يستحم معك"

شانغ مي عبوس "لا، سأستحم أنا والأخت مياو لوحدنا الأن أخبرني هل تعرف مكان للإستحمام"

أنظر إلى شانغ مي بحاجب مرفوع "هل ستستحمين معها"

تبتسم شو مياو "أجل الأخ لي"

أتنهد وأضع ما أقوم به قبل توجيههم إلى بحيرة، مع إبتسامة شريرة في ذهني

بينما أقودهم، فأنا ئاخدهم إلى أبعد بحيرة وجدتها عن المخيم الليلة السابقة، لاأريد أن يتدخل أحد في خطتي وبالأخص الشخصية الرئيسية

"زوج، هل هو بعيد"

"لقد اقتربنا"

حالما وصلنا إلى البحيرة فإن شانغ مي تبدأ بدفعي للمغادرة

"يمكنك الرحيل الأن"

أنقر جبهة شانغ مي بإصبعي "هل أنت غبية كيف يمكنني تركك في البرية، هل تريدينني أن أعود لكي أجدك في بطن وحش"

تفرك شانغ مي جبهتها بعبوس "حسنا لاتعد للمخيم، إبقى بالقرب من المكان، لاكنني أحذرك، إياك أن تأتي قريبا للغاية أو تتجسس علينا"

أضع يدي على قلبي وكأنني أتألم "ميير ألا تتقين بزوجك"

شانغ مي شخير

"حسنا" أتنهد وأغادر

بعد مغادرتي فإن شو مياو تضحك

"أخت مي، لماذا لاتسمحين له بالإستحمام معنا"

شانغ مي عبوس، تنظر إلى شو مياو وتتنهد، شعر أسود طويل، عيون سوداء مغرية، وجه أبيض ناعم جميل، تنظر للأسفل وتتنهد

يمكن لشو مياو معرفة ماتفكر فيه الفتاة، لاكن شو مياو تعتقد أن مخاوفها غير ضرورية فحسب ماتراه فيمكنها القول أن الأخ لي وفي لها وحدها وهو مايثير الحسد

"أنت لست خائفة من إظهار جسمك تجاهه"
"الأخت مي، لقد كنت فقط أمزح"
تتنهد شانغ مي بارتياح، فهي لاتعرف ماستقوم به إذا كانت صديقتها من هذا النوع من النساء

"دعينا نستحم"

"حسنا"

 

بعد ربع ساعة من الجلوس فوق شجرة ومشاهدة الفتيات يسحممن، فإنني أشعر بالحكة في جسمي السفلي

أنظر إلى الجرة في يدي وأبتسم، أفتحها وتصعد حشرات تشبه البعوض، تطير الحشرات لتجاه البحيرة

أنظر إلى الحشرات وأبتسم، الحشرات ستتبع الرائحة التي وضعتها على الفتيات، فبمهارة الدقة فإن وضع بعض الرائحة عليهم كان أشبه بتناول الحلوة

بمهاراتي الطبية فقد صنعت سم لايوجد إلى لدى نوع من الحشرات النادرة، ثم وضعته على البعوض العادي، بهاده الطريقة لن تكون هناك شبهات وشكوك في الموقف

أستلقي على الشجرة وأراقب المشهد، ما علي فعله الان هو فقط إنتضار الإشارة

 

بينما الفتيات يستحممن ويتحدثن

"هدا كثير"

"أخت مي أنت لم تري شيئا"

"هدا، أليس لديهم خجل"

"اه" شانغ مي تنظر إلى البعوضة على يدها بعبوس قبل قتلها

تتوقف شو مياو وتنظر إلى شانغ مي "مالأمر"

"مجرد حشرة"

تصفع شو مياو حشرة على خدها

تنظر إلى الحشرة باشمئزاز

قبل أن تتحدث فإن حشرة أخرى تظهر على يدها قبل أن تقتلها فإن عدة حشرات أخرى تظهر على جسمها 

نفس الأمر مع شانغ مي

"أخت مي دعينا نخرج من هنا"

بينما يخرجون ويحاولون إبعاد الحشرات بأيديهم

فإن شانغ مي تتوقف، وتسقط في الماء بينما تتلوى في الماء وتصرخ

"اااااااههههههه"

رأية هدا فإن شو مياو تصبح خائفة، تمسك شانغ مي وتحملها خارج الماء

قبل أن تسقط هي أيضا وتبدأ بالصراخ

شانغ مي تشعر وكأن دواخلها تحترق وجلدها يريد التمزق

شانغ مي لم يسبق أن مرة بمثل هدا الألم الفضيع طوال حياتها، تبدأ بالتقلب على الأرض والبكاء والصراخ، كل ماتريد هو أن يتوقف هدا الألم

 

فوق شجرة، شانغ لي ينظر إلى المشهد مبتسما بينما يأكل الحلوى

أوه يبدوا أن دوري قد أتى، أعيد الحلوى إلى حلقة التخزين ثم أقفز من الشجرة للأرض

أدع يدي على خدي "يمكنك فعلها شانغ لي، ركز قليلا"

تتحول عيني من غير مبالية وباردة إلى نظرة دعر وخوف

"جيد" 

أبدئ بالجري تجاه البحيرة 

حالما وصلت أرى شانغ مي تبكي وتصرخ وتتقلب على الأرض

أما شو مياو فهي تتقلب على الأرض أثناء البكاء

رئية هدا المشهد فأنا ألعن، لمادا تتقلبين على التراب حتى مظهرك لم يعد جميلا بسبب الوحل

أطلق القليل من نية القتل تجاه البعوض الدي يدور حول الفتيات، ثم يسقط ميتا

أقترب من شانغ مي بسرعة وأجذبها لحضني، ثم أقوم بإرسال تشي إلى جسمها وتمريره عبر خطوط الطول الخاصة بها لإزالة السم، تنفث شانغ مي الدماء وتتوقف عن الحركة ويخف تعبيرها

تنظر شانغ مي إلى شانغ لي القلق، ثم تدفن وجهها في حضنه أثناء البكاء

"ميير مالدي حدث"

"لا أع رف، كن ا، نستح م، ثم حشرا ت، قد لسعتن ى ، أنا و شو"

ترفع شانغ مي رأسها وتنظر إلى شو مياو التي توقفت عن الصراخ

تتحدث شانغ مي بهستيرية أتناء الإقتراب من شو مياو "زوج، أسرع أنقدها، مالدي تنتظره"

تحرك شانغ مي جسد شو مياو الدي لايتحرك وتنظر إلى شانغ لي

"زوج مالدي تنتظر أسرع"

"ئاسف، لقد استخدمت بالفعل تشي الخاص بي لإزالة السم من جسمك"

"سم، هل تسممنا"

"أجل" أرفع يدي لأريها بعوضة "هل هدا ماهجمكم"

تنظر شانغ مي بصعوبة إلى الحشرة بسبب البكاء

"أجل، هل هي مسمومة"

أتنهد "أجل، هاده الحشرة تعيش في ضفف البحيرات وهي نادرة للغاية، لم أكن أتوقع أن تكون في هاده البحيرة، أنا ئاسف شانغ مي لقد كان بسببي أنكي عانيت"

تخفض شانغ مي رأسها أثناء البكاء "لا، لم يكن بسببك، أنا السبب، أنا من أخبرك أن تجد لنا مكان للإستحمام، وأنا من أقنع شو مياو لكي تستحم معي"

تنظر شانغ مي إلى جسد شو مياو الدي لايتحرك، وتشعر  بحزن ثقيل يعسر قلبها

"هل، هل ماتت"

"ليس بعد"

يشتعل الأمل داخل صدر شانغ مي "ألا توجد طريقة لإنقادها، قلت أن تشي الخاص بك قد نفد، إدا مادا عن الأكبر"

أجلس على الأرض وأتنهد

رئية استجابته فإن شانغ مي تشعر أن ماسيقول سيدمر أملها

"أخشى أن هدا غير ممكن، الشيخ ليس لديه سيطرة ممتازة على التشي مثلي، إدا حاول إزالة السم منها، فأخشى أنه سيدمر خطوط الطول الخاصة بها مما يعطيها موتا بائسا، كما أنني أشك أنه سيخاطر باستنفاد التشي الخاص به من أجلها، فبدون التشي فهو يخاطر بحياته داخل هاده الغابة فمن يعلم قد نهاجم من قبل وحش قوي حينها سنكون أنا وهوا في خطر كبير، لاكن السبب الأكبر هو أن الشيخ لن يخاطر بنفسه، فقد ينتقل السم من جسم شو مياو إليه مع أنه احتمال ضعيف إلى أن الشيخ لن يخاطر من أجلها"

تخفض شانغ مي رأسها، تنظر إلى جسد شو مياو الهامد بنظرة فارغة

"ميير أعلم أن الأمر صعب عليك، لاكن من الأفضل قتلها بدل تركها تتألم من مواجهة السم"

ترفع شانغ مي رأسها حالما تتدكر الألم الدي قد واجهته وتبدأ الدموع في الإنخفاض من وجهها

تحاول النهوض لاكن ساقيها لايدعمانها، تشعر بيدين يرفعانها، تنظر إلى شانغ لي، وتشعر أنها مباركة بوجوده معها، تدفن وجهها وتبكي في حضنه فهي لاتريد رئية المشهد، أول صديقة لها ستموث بسببها

أشكل كرة تشي زرقاء بحجم كرة فوق يدي

أتوقف وأنظر إلى شانغ مي وأتنهد

"هناك طريقة لإنقادها"

ترفع شانغ مي رأسها وتجد شانغ لي عبوس

يشتعل الأمل مرة أخرى "هل هدا صحيح" تنظر شانغ مي لشانغ لي بالدموع

أنخفض لأدن شانغ مي وأتحدث

تنظر شانغ مي بغضب لشانغ لي "لمادا لم تخبرني، فقط إفعلها" يمكن أن تفهم شانغ مي سبب عدم اخباره بهدا

لاكنها لن تضحي بصديقتها لشيء كهدا

أتنهد، أقترب من شو مياو، أنحني وأحملها وأبدأ بالجري تجاه الكهف الدي وجدته البارحة

شانغ مي تجري ورائي

أنظر إلى الأعشاب والصخور التي تغطي الكهف وأتجنبها وأدخل من ممر كنت قد صممته

حالما صرنا داخل الكهف

أضع غطاء على الأرض، وأضع شو مياو عليه ثم أبدئ بإزالة ملابسي

"شانغ مي هل يمكنك الإستدارة أو الإبتعاد"

"لمادا"

لأنني لاأستطيع الإستمتاع بشو مياو وأنت تراقبينني "ماسأقوم به يحتاج مني التركيز أو سينتقل السم إلي"

شانغ مي تتراجع بسرعة، إيداء شانغ لي هو ئاخر شيء تريده

أرمي حلقة التخزين تجاه شانغ مي، شانغ مي تمسكها

"هناك ملابس إرتديها"

تمسك شانغ مي الحلقة وتخرج

الأن، نحن لوحدنا، أنظر إلى شو مياو وأبتسم بشكل فاسد

فهي في وضع شبيه بالغيبوبة مما يعني، يمكنني الإستمتاع كيفما أريد

( بعد نصف ساعة )

اللعنة، كان هدا أفضل جنس مارسته

أنظر للأسفل وأعطيها قبلة قذرة أخيرة قبل أن أنهض

أنهض وأبدئ بارتداء ملابسي، حالما أنتهي، أنحني للأسفل وأمزق قطعة من الغطاء وأبدأ بتنظيف جسد شو مياو مما قمت به، حالما انتهيت، ألفها في الغطاء وأحملها للخارج

الخطوة الأولى ناجحة، أما الخطوة الثانية، أتنهد

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus