قال سون يون ( امي اختي سأراقبكم من بعيد ) ذهب سون يون و استلقي في سانكتوم و قال ( ماذا افعل الان لم يعد يمكنني التواجد في هذا العالم ) تنهد سون يون و قال ( بحق هل سأبقي هنا للابد ) فكر سون يون قليلا ووقف سون يون و البسمه تعلوا وجهه و قال ( إذا لم يكن لي مكان في هذا العالم فلما لا تصنع واحد فقط ) شعر سون يون بالحماسه و قال ( كم سيكون صعبا علي اي حال لقد صنعت ابعاد فلما لا أستطيع انشاء اكوان ) و فكر سون يون و قال ( لكن كيف أنا عادتا كنت افكر في عائلتي عندما افكر في إنشاء الابعاد و كان كل شئ متمحور حولهم ) و جلس سون يون و قال ( لما لا أنشأ عالم موازي لعالمنا ولكن لنزد الأمر مرحا لقد قرأت العديد من المانجات ، مانهات ، مانوات لنركز علي الموريم ولكن لنحاول تعديل تزامن الوقت مازال لدي امل أنه يمكنني العوده للعيش مع عائلتي يجب علي تغير تناسب الوقت كل ما علي هو التفكير به صحيح ؟ ) قام سون يون بجعل تناسب الوقت 1:5 و قال ( إذا كل خمس أعوام هنا يساوي عام واحد عندهم ها لا لا يكفي ) جعل سون يون تزامن الوقت 1:20 و قال ( أنا لا اعلم الي متي سأبقي في هذا العالم لنزد التزامن احتياطا فقط ) قام سون يون بجعل تزامن الوقت (1:100) و بدأ عليه ملامح تعب بسيطه و قال ( في القصص الذي رأيتها الذين يعيشون في الموريم يعيشون طويلا لا بد لي من زيادته أكثر) قام سون يون بجعل تزامن الوقت 1:1000 و قال و هو يلهث ( هذا يكفي صحيح ؟!) جلس سون يون و ارتاح قليلا و بعدها قام و ركز تفكيره علي إنشاء عالم موازي لعالمه و ركز علي ما قرأه من قصص عن الموريم من وحوش شيطانيه كتب ، مهارات و بعدما ركز عليها بشده قام بالإحساس بالم رهيب جدا أكثر من أي مره تعرض بها للألم و فشل في فعلها و قال و هو يلهث في نفسه ( ما هذا بحق الجحيم ما هذا الالم أنا لم أشعر بمثل هذا من قبل ) جلس سون يون يحاول مرارا و تكرارا و لم يستطع فعلها و قال ( هل سأظل محبوسا هنا حقا ) و فكر قليلاً ثم قال ( لما احاول انشائه مره واحده لما لا ابنيه علي مراحل حتي عالمنا تكون علي مليارات السنين ) بدي علي سون يون ملامح الامل  وقال ( لنستعين بنظريه الانفجار العظيم ) و بدا علي وجهه نظره ثقه و قام في اليوم الأول ببناء اساسيات الكون و قال سون يون ( سيأخذ هذا للأبد أن انتظرت فقط لنظبط تزامن الوقت في هذا العالم ) جعل سون يون تزامن الوقت في عالمه الف عام لكل يوم و استغرب سون يون أنه لم يتعبه ذلك علي الاطلاق و قال ( لقد جعلني ذلك مرهق تماما عندما حاولت فعلها في عالمي الأساسي ) و فكر قليلا ثم قال ( هكذا إذا لقد أتعبني ذلك لأن ذلك العالم لم يكن من انشائي فانا لا استطيع التحكم فيما لم انشئه بعد كل شئ ) ضحك سون يون و اكمل و جعل سون يون تزامن الوقت تدريجيا من ألف الي مليون و قال ( سأضع الان نقطه البدايه ) و بالفعل فعلها سون يون مستعينا بمدرسه الانفجار العظيم و جلس ينظر إلي خلق عالمه وهو مستلقي و مستمتع بما يراه و قال ( من كان يظن أنه سيمكنني رؤيه نشأه الكون ) قال بعدها ( لقد مللت حقا لنجعل تزامن الوقت اكبر ) جعل سون يون تزامن الوقت مليار عام لكل يوم و كان حقا متمتعا بالمنظر و قال (حسنا لنضع لمستنا السحريه) وضع سون يون مفهوم الكي في العالم و جعله يتطور معه و تفاجئ ان الكي قام بإنشاء العالم محله و قال ( لقد وفرت علي الكثير حقا ) سون يون لم يكن يحتاج طعام ، شراب أو نوم كل ما احتاجه هو الراحه من الآلام التي يجابها من إنشاء الكون كل يوم ولكن حجم المتعه التي كان يخوضها من المشاهد الرائعه التي يراها كانت تضاهي حتي الآلام التي يشعر بها و قال سون يون ( الكون في عالمي قد نشأ منذ حوالي 13.8 مليار عام هاه إذا لننتظر أربع عشر يوما لن يكون هنالك متعه أن لم يكن هنالك بشر في هذا العالم ) انتظر سون يون في هذه الأيام و قرر أن يرجع تزامن الوقت في البعد الذي تتواجد به سون سول و سون لي ليتفقدهما الي حين اكتمال عالمه ووجد أن سون سول كانت لا تزال حزينه علي فقدانها لسون يون و أخته التي كانت حولها لتواسيها ولكنه كان فرحا اكثر لانه لم يحدث لهما مكروه و قال و دموع بسيطه في عينه ( سنلتقي مجدداً سنلتقي مجدداً بكل تأكيد ) بعدها ارجع سون يون تزامن الوقت مجدداً و جلس و تمرن قليلا و ثم جلس ينظر إلى نشأت الكون و يفعل اشياء تسلي وقته الي حين اكتمال وقته و في اليوم الثالث عشر ظهرت كائنات الكي علي سطح الأرض   و رأها سون يون بوضوح و قال و هو مفجوع ( ما هذا بحق السماء أنا لم أري مثل هذه الكائنات باي من القصص من قبل هل الكي فعل كل هذا بنفسه ؟ ) جلس سون يون يتأمل في ما يراه و قال ( هذا ممتع أكثر من القصص بحق )  و عندها بدأ البشر بالظهور و من ثم فنانون القتال و التقنيات و اصبح البشر أكثر قوه ووقعت الحروب و تطورت المدن ومرت ملايين السنين في بضع ساعات الي أن انتهت مده الاربع عشر يوما و قال سون يون ( و الان بعض الانتظار طوال هذه المده يجب علي أن أنزل و اري صنعي الا يجب علي )


التعليقات
blog comments powered by Disqus