نزل سون يون من سانكتوم و حاولت روحه النزول الي الارض و لكنه قد تمت ايقاف روحه بقوه جباره و سمعت روح سون يون قبل أن تنزل الي الارض من قبل ذلك الكيان المجهول ( ايها الوجود ما انت و كيف اتيت لهذا العالم ) سمعت روح سون يون ذلك ( أليس من الوقاحه أن تسأل شخصاً عن هويته قبل أن تقدم نفسك ) قال ذلك الكائن ( ههههه لقد اضحكتني أنا هو التنين الخالد اقوي وجود في هذا العالم أنا هو إله هذا العالم ) قال سون يون و هو يضحك ( إذا كنت انت إله هذا العالم فماذا أكون أنا ) قال التنين الخالد ( ايها الوجود لقد أعجبت بك و اريد ان اعرض عليك صفقه ) قال سون يون ( اوه ما هي تلك الصفقه ) قال التنين الخالد ( اطلعني علي ذكرياتك و سأرشدك في هذا العالم بنفسي سأعطيك الموهبه العلم و المعرفه قد لا استطيع التدخل كثيرا مع العالم الدنيوي لأنني اله ولكن سأكون رفيقا لك في أي مكان تذهب إليه ) قال سون يون في نفسه ( هل يستطيع أن يأتي معي الي سانكتوم إذا كان الأمر كذلك فهى صفقه رابحه بكل المقادير ) قال سون يون ( أنا موافق ايها التنين الخالد ولكن كيف اشارك ذاكرتي معك ؟ ) قال التنين الخالد ( فقط اسمح بتدفق قواي داخلك ) و عندما فعل سون يون ذلك قال ( لا استطيع انتظار رؤيه ردت فعله بعدما يري ذاكرتي ) قال التنين الخالد ( انت ..انت هو خالق هذا العالم ) ضحك سون يون بشده و قال ( الا تزال صفقتنا قائمه ايها التنين ) اخفض التنين الخالد رأسه احتراما لروح سون يون و قال ( سيدي أنا تحت طاعتك و سأنفذ اي أمر تطلبه مني طالما هو في حدود قوتي ) قال سون يون ( اولا لا تناديني سيدي انت يجب أن تعرف بعدما اطلعت علي ذاكرتي أن اسمي هو يون ) قال التنين الخالد ( انا لا أجرؤ ) قال سون يون ( هذا كان أمر إليها التنين ) رد التنين الخالد و قال ( حسنا يا يون ) و قال سون يون ( أيضا التنين الخالد اسم طويل ما هو اسمك الذي يناديك به اصدقائك ) قال التنين الخالد ( يون أنا لا يجرؤ أحد علي تسميتي بصديق له ) قال سون يون ( اوه حتي أنا ) اخفض التنين الخالد رأسه و قال ( أنا لا أجرؤ كيف لي انا التنين أنا أصبح صديق صانع هذا العالم ) ضحك سون يون و قال ( الن تجيبني ما هو اسمك الان ؟ ) قال التنين الخالد ( سمني ما شئت يا يون ) قال سون يون ( حسنا إذا فليكن اسمك شين ) قال شين ( من الآن و صاعدا اسمي هو شين ) قال سون يون ( جيد الان قل لي كيف استطيع ان أنزل للعالم الدنيوي ) قال شين ( يون مع انك انت خالق هذا الوجود الي انك ضعيف جدا لذلك أما أن يتم اعاده ولادتك أو يتشكل جسدك بأكمله من الكي و تصبح مثل الوحوش الروحيه علي شكل انسان ) قال سون يون ( أنا أفضل أن اولد من جديد لا اريد أن يقول الناس علي وحش ) قال شين ( يون من يتجرأ علي قول شئ كهذا حتي تدمير مملكته لن يكفي ) قال سون يون ( هوه الم تقل انك لا تستطيع التدخل في شؤون العالم الدنيوي ) قال شين ( أنا بالفعل لا استطيع التدخل في شؤون العالم الدنيوي ولكني استطيع ان أرسل عليهم كوارث الهيه ) قال سون يون و هو ينظر لشين ( جيد لكن إياك أن تفعلها بدون استشارتي ) اومئ شين برأسه و قال ( حسنا يا يون ) قال يون ( حسنا إذا لنبدأ هذه الحياه ) نزل سون يون في رحم أحد النساء و قال ( اين أنا ما هذا السواد هل رجعت الي سانكتوم ؟ ) رد شين قائلا ( يون انت لا زلت في رحم والدتك ) رد سون يون و قال ( ها لم اضع ذلك في الحسبان كم تبقي علي ولادتي ) رد شين قائلا ( حسنا بالمعيار البشري فتبقي ثلاثه اشهر ) رد سون يون ( يا رجل سأموت من الملل في ثلاثه اشهر ) قال شين ( يجب عليك أن تستفيد من هذه الثلاث اشهر و كل لحظه ممكنه ) رد سون يون ( هو و كيف ذلك ) رد شين قائلا ( بالتدرب بالطبع ) رد سون يون قائلا ( و هل تظن أن حالتي تسمح لي بالتدرب ، اتحاول العبث معي ) رد شين قائلا ( لا يا يون ليس هذا النوع من التدريب أنا أقصد تجميع الكي أنا بالفعل منحتك الموهبه الإلهية لذالك ستكون قادر علي التدرب أسرع من الآخرين عشرات لا بل مئات المرات ستكون هنالك حتي حروب لتحدد من سيدربك بسبب موهبتك هذه ) ضحك سون يون قائلا ( هذا يبدوا ممتعا يا شين يبدوا أن رحلتنا ستكون رائعة ) قال شين ( حسنا يا يون لكي تجمع الكي الذي حولك يجب عليك أن تتأمل و تتنفس عميقا الي أن تري اضواء صغيره فقط حاول تجميعها ) قال سون يون ( فقط بهذه البساطة ؟ ) قال شين ( نعم إنه كذلك ) تأمل سون يون و جمع الاضواء المتناثرة مع بعضها البعض و في ساعه واحده كان قد جمع آلاف منهم مع بعضهم البعض و بدأ يلاحظ القوه تتدفق بداخله و قال شين ( مبارك لك يا يون لقد اخترقت الي المرحلة البيضاء المستوي الثاني م أخذ البعض اشهر و ربما سنوات أخذ معك ساعه واحده ) قال سون يون ( يا رجل هذه الموهبه مخيفه حقا ) رد شين قائلا ( بالفعل أن موهبتك الإلهية مذهلة و الان دعني اعرفك علي المستويات في هذا العالم انت الان في المستوي الثاني من المرحله البيضاء يوجد 9 مستويات من كل مرحله و هي كالآتي ابيض ، اصفر ، برتقالي ، احمر ، ازرق ، سماوي ، أرجواني و اخيرا ذهبي ومن بعد ذلك نصف اله ومن ثم اله  ) قال سون يون ( لا يزال أمامنا طريق طويل إذا ولكن ذلك التأمل يشبه حقا لعبه 2048 ) رد شين ( أنا لا اعلم ما الذي تتحدث عنه لكن طالما هو شئ جيد فأنا سعيد من اجلك ) رد سون يون ( حسنا إذا لنكمل التأمل يجب أن اخترق للمستوي الاول من المرحله الصفراء علي الاقل قبل أن اولد ) ضحك شين قائلا ( ستكون أول شخص في التاريخ اخترق قبل أن يولد حتي و سأحرص علي ذلك ) أرشد شين سون يون في كل خطوه و ظل سون يون يخترق مستوي وراء الآخر الي أن وصل إلي عنق الزجاجه في شهر واحد فقط و قال شين ( يون أنت قد فقت توقعاتي بمراحل حتي اظن أنه في ثلاث عقود قد تصبح اله أو ربما أقل ) قال سون يون ( لنجعل الظن اكيد إذا و ايضا لما لا يمكنني الاختراق الي المرحلة الصفراء ؟ ) قال شين ( يون انت وصلت إلي عنق الزجاجه يجب أن تكون واحده اكبر منها قبل أن تكسرها و الا ستموت ) قال سون يون ( هكذا إذا ) قال شين ( ألا تخاف من الموت يا يون ؟ ) رد سون يون قائلا ( و لما يجب علي أنا لا اموت بشكل حتمي علي اي حال الم تري ذلك في ذاكرتي ؟ ) قال شين ( حتي أنا يا يون من أصبح اله في هذا العالم لم استطع استيعاب الا ثواني قليله من ذاكرتك و هي مقتطفات من انشائك لهذا العالم و اذا كنت قد تعمقت أكثر لكنت قد مت ) قال سون يون ( ظننت أن الالهة لا تموت ) رد شين قائلا ( للموت عده معاني يا يون فقد يتم ختم روحك أو تحطيمها أو قد يتم الاستحواذ عليك و في حالتك أنا كنت أواجه خطر تحطيم روحي ) قال سون يون ( الم تقل انك تستطيع أن تتبعني لاي مكان يا شين ؟ ) قال شين ( نعم يا يون استطيع ان اتبع روحك الي اي مكان في هذا العالم ) قال سون يون ( ماذا عن خارج هذا العالم ) تفاجئ شين من كلمات سون يون و قال ( ما الذي تقصده يا يون ؟ ) قال سون يون ( ستعرف لاحقا الان دعنا نعد الي موضوع الاختراق كيف استطيع تكوين زجاجة اكبر ؟ ) رد شين قائلا ( عليك فقط تجميع الأضواء خارج الزجاجه الأولي و تجعل حجمها أكبر قدر الإمكان ) قال سون يون ( حسنا إذا لنحاول ) قال شين ( لا تتعجل يا يون و لا تمل من المحاوله بعض الأشخاص يعلقون في عنق الزجاجة لسنوات لذلك قد يستغرق منك ذلك وقت أطو….) قبل أن ينهي شين كلامه لاحظ أن سون يون قد أكمل الاختراق من عنق الزجاجة الي المستوي الاول من المرحله الصفراء ضحك سون يون قائلا ( يا يون انا اسحب كلامي أنا لا اظن فقط انك ستصبح اله في ثلاثه عقود بل أنا متيقن الان )…..


التعليقات
blog comments powered by Disqus