كان سون يون في حضن أخته و كان شديد الغضب وكان يفكر بالف طريقه لقتلهم جميعا و قال ( حتي إذا عدت بالزمن لن يوجد الكثير الذي بإمكاني فعله ) و نظر سون يون حوله ووجد أخته و علامات التعب عليها و افتكر في لحظه واحده أنها لم تأكل شيء منذ البارحه و قال ( شين هل هنالك أي طعام قريب من هنا اختي لم تأكل اي شيء من البارحه ) رد شين ( قائلاً اسف يا يون لا يوجد أي طعام في هذا المكان و لن تستطيع طفله لم تتجاوز الأربع أعوام أن تحصل علي طعام بنفسها ) قال سون يون ( تبا سنموت من الجوع هكذا ) رد شين و قال ( يون انت مبارك من قبلي طالما لديك كي في جسدك لن تحتاج اي شيء من الأغراض الدنياوية مثل الطعام و الشراب ) رد سون يون و قال ( إذا افعلها باركها هي أيضاً ) رد شين قائلاً ( يون يبدوا انك لم تفهمني عندما قلت اني لا استطيع التدخل في العالم الدنياوي لقد باركتك قبل أن تنزل روحك إليه وليس فيه لانه لا يوجد ممر لطاقتي في العالم الدنياوي ) رد سون يون و قال ( كلا بل يوجد يا شين ) رد شين و قال ( ماذا تقصد يا يون ) رد سون يون و قال ( أنا يا شين أنا ممر بطاقتك فأنا املكها فلما لا أستطيع تمريرها ) رد شين و قال ( يوجد حل ولكنه خطر جدا علي حياتك ) رد سون يون قائلاً ( الموت هو أقل مخاوفي فلتقل ما عندك ) رد شين و قال ( سيتوجب وضع يدك علي رأسها و أن تتحمل طاقتي و انا انقلها عبرك سيكون هذا أكثر الم تتعرض له في حياتك ) رد سون يون بصوت خافت و قال ( أنا حقا اشك في هذا ) قال شين ( سأبدأ الان ) و بدأ شين بتمرير طاقته عبر سون يون و كان الم لم يشعر به سون يون منذ أن كان ينتقل عبر الزمن في عالمه الاصلي و لكنه تحمل و قال ( حتي هذا الالم لا يقارن بالألم الذي ينتج عن فقدان عائلتك ) تفاجئ شين بمقدار هدوء سون يون و قال ( لا بد أنك تعرضت للكثير مسبقا ) رد سون يون و قال ( أكثر مما تظن ) قالها سون يون بصوت حزين و قال سون يون بعدها ( حسنا إذا كيف حال يوي ) رد شين قائلاً ( انها حاليا لا تزال نائمة و لكنها لم تصبح في حاجه للأغراض الدنياوية فحسب بل أصبحت في نفس مستوي موهبتك أيضا ) رد سون يون ( جيد جداً و الان لننتظر الي أن تستيقظ ) انتظر سون يون حوالي الخمس ساعات و استيقظت يوي و قالت ( لقد استيقظت مبكرا يا اخي لم يتبقي غيرك لي الآن لنعش حياه جيده مع بعضنا ) قبلت يوي رأس سون يون و قال سون يون ( شين ما الذي حدث هذه ليست تصرفات شخص في الرابعه من عمره ) رد شين قائلاً ( هي لم تكتسب الموهبه فقط بل الحكمه أيضاً ) رد سون يون و قال ( هكذا إذا ) ارتاح سون يون و بعدها قالت يوي و قالت ( لقد قالت امي أن اسميك يا اخي يجب أن اسميك اسم جميل مثلك حسنا لنري ما رأيك في يون نعم سيكون اسمك سون يون ) قال سون يون ( شين هذه لا يمكن أن تكون صدفه كيف عرفت اسمي الحقيقي ) رد شين و قال ( هذه المره لم يكن لي دخل في هذا يا يون ) رد سون يون و قال ( حسنا لا يهم و الان شين هل تستطيع هي رؤيتك ) رد شين و قال ( كلا هي لا تستطيع رؤيتي حاليا ولكني استطيع ان اظهر لها إذا سمحت لي ) رد سون يون و قال ( جيد إذا أرها نفسك و علمها فنون القتال و اجعلها اقوي الي أن أكبر قليلا ) رد شين و قال حسنا يا يون سأفعلها ) ظهر سون يون ل يوي و قال ( مرحبا ايتها الفتاه ) ردت يوي و قالت ( ما انت هل انت تنين ؟ ) رد شين و قال ( نعم يا فتاه أنا هو التنين الخالد إله هذا العالم و أيضاً تستطيعين تسميتي ب شين لقد اخترتك من بين جميع الناس لكي تحملي مهاراتي و قوتي و سوف اجعلك من اقوي الأشخاص في العالم ) قال سون يون ( ايها الاحمق هل تظن أن طفله في الرابعه تستطيع استيعاب مثل هذا الكلام ) ضحك شين ضحكه خفيفة و بعدها قالت يوي ( حسنا إذا أنا أريد أن أصبح اقوي لأحمي اخي ) رد سون يون ( لقد فهمت حقا يا رجل حكمتك هذه قد أثرت عليها كثيرا ) رد شين علي يوي و قال ( يا له من هدف نبيل، ايتها الفتاه ما هو اسمك ) ردت يوي و قالت ( اسمي سون يوي يمكنك أن تناديني يوي ) رد شين و قال ( اسم جيد يا يوي و الان مهمتك الأولي هي العثور على ملجئ لتحتمي به يوجد مبني مهجور علي قمه الجبل فلتذهبي لهنالك و سوف نبدأ تمرينك هنالك ) ردت يوي و قالت ( لكن اخي لم يأكل أو يشرب اي شئ منذ البارحه و هو لا يزال رضيع ) قال شين ( يون هل تريدني أن أقول لها انك مبارك أيضا ) رد سون يون و قال ( نعم لا احب إبقاء الاسرار عن العائلة ) رد شين علي سون يون و قال ( كما تريد ) رد شين علي يوي و قال ( اخيكي أيضا مبارك من قبلي بهذا انتم لن تحتاجوا الي طعام أو شراب طالما يوجد كي في اجسادكم ) ردت يوي ( ولكن لا يزال اريد اطعامه ) رد شين و قال ( حسنا اذا فلتذهبي الي سطح الجبل هنالك ستجدين الملجئ، الطعام ، الشراب و البيئه المناسبه للتدريب ) ردت يوي و قالت ( حسنا إذا سأحاول الذهاب الان ) كانت يوي علي وشك مغادره الكهف و قال سون يون ( شين أوقفها اجعلها تتمرن قليلا اجعلها تصل للمستوي الثاني من المرحله البيضاء قبل أن نذهب لتكون قادره علي تحمل المناخ في الجبل ) رد شين ( مع اني لا استشعر اي طاقه قريبا من هنا إلا أن الاحتياط واجب ) قال شين ل يوي ( انتظري قليلا يا يوي يجب عليك التدرب قليلا لتستطيعي تحمل المناخ في الجبل ) قالت يوي ( كيف يمكنني التدرب الان و ايضا هذا يأخذ الكثير من الوقت ) رد شين ( لا تقلقي يا يوي مع مباركتي انت لديك مهاره الهيه تجعلك تتمرنين مئات المرات اسرع من اقرانك ) قالت يوي ( حسنا ولاكن سريعا لا اريد ان اجعل اخي ينتظر كثيرا ) قال شين ( حسنا إذا اجلسي و تأملي و سترين كرات بيضاء حاولي تجميعها مع بعضها البعض ) ردت يوي و قالت ( حسنا  سأحاول ) و عندما فعلتها يوي و بنت أساسها فجأة بدأت في تقئ الدماء و كانت لونها اسود و قال سون يون ( ماذا يحدث يا شين ) رد شين و قال ( لا تقلق يا يون أنها تتقيء الرواسب التي بجسدها هي لم تتمرن من قبل لذلك يحصل هذا ) رد سون يون و قال ( لماذا لم يحصل معي ذلك ) رد شين ( هذا بسبب انك لم تكبر بعد و هي بعمر الرابعه و لم تتمرن لذلك هي تتخلص من الرواسب التي تراكمت في عروقها علي مر هذه السنين ) و قال شين ل يوي ( أكملي التدريب لا تعاني و لا تفقدي تركيزك أن هذه مجرد رواسب ) ردت يوي و قالت ( حسنا سأحاول ) وهي تسعل الدماء و تكون أساس يوي و اصبحت في المستوي الاول من المرحله البيضاء و قال شين ( مبارك لك يا يوي أنت الآن قد أصبح لك أساس قوي و الان حاولي الوصول للمستوي الثاني فقط كرري ما فعلته مره اخره مع تركيز اكبر و في اقل من ساعة وصلت يوي الي المستوي الثاني و قال شين ( احسنتي يا يوي الان يكملك اكمال تدريبك عندما تصلين لسطح الجبل ) ردت يوي و قالت ( شكرا علي إرشادي يا شين ) رد شين ( حسنا إذا لنخرج من هذا الكهف )


التعليقات
blog comments powered by Disqus