و بعدها فزع عامل الطوارئ و قال ( ايها الطفل العين ما الذي فعلته بحق الجحيم) قال سون يون ( احضر فريق تفكيك القنابل ايضا يوجد سياره بها متفجرات بالخارج صدق او لا تصدق هذا الرجل صاحبها ) قال عامل الطوارئ ( لماذا لم تبلغ فقط عن السياره هل كان كل ذلك ضروري ) قال سون يون ( هل كنت لتصدقني ايها المنافق العين ) كل هذا مر و أخته كانت خائفه من أن تتحدث حتي و هي جالسه علي الارض و هي خائفه و بعدها قال سون يون و يده مغطاه بالدماء لها ( لا تخافي يا لي أنا آسف ولكن كان يجب علي فعل ذلك إذا لم تفعل لم تكن لتأتي الشرطه و كانت لتظن أنه مجرد مكالمه عابثه بعدها ب 10 دقائق أتت الشرطه و حصل سوء فهم بسيط بين كل من الشرطه و سون يون لأنهم و جدوه مغطي بالدماء و لاكن سوء الفهم حل ببساطه بعدما حكت لهم أخته القصه و أراهم سون يون السياره التي بها المتفجرات و بعدها أتت ام سون يون سون سول و هي مفزوعه من سيارات الشرطه و الإسعاف التي بالخارج و رأت ابنها الذي تملئه الدماء و قالت لرجال الشرطه الذين يحققون معه أنهم فقط سيأخذونه فقط ليسمعوا شهادته وأنه حتي قد يأخذ ميداليه علي أفعاله و ذهبت اخت سون يون سون لي لشرح لوالدتها الوضع و بعدها أخذ شهاده سون يون و اعتراف المجرم الذي اتضح أن اسمه داو ما و هو رجل بالغ من العمر الرابعه و الخمسين و اتضح أنه فعل ذلك بسبب تهديد أحد المنظمات الإرهابية بقتل عائلته و لانه كان تحت التهديد وضع له حكم مخفف و تم القبض علي الارهابين بنفس اليوم و بعدها طلب سون يون من ضابط الشرطه أن يضعه هو و عائلته تحت برنامج حمايه الشهود أو حتي اي منشأه تابعه للشرطه الي حين اليوم الذي يليه فقال ضابط الشرطه هوو ماو ( لقض قبضنا علي الجانين بالفعل لا تقلق لن يستطيع أحد فعل أي شي لك ) قال سون يون ( يا حضره الضابط فقط لمساء غد حتي لو كنت ستبقي علينا في الحجز ) قال الضابط و هو يحك رأسه ( يا رجل لا اعلم ما الذي يخيفك الي هذا الحد و لاكن أيا يكن لك ما اردت سأضع بضعه ضباط حول منزلك الي أن تكتمل اوراق برنامج الحمايه ستنتهي في خلال يومين الي ذلك الحين تحمل قليلا) قال سون يون ( حسنا شكرا لك سيدي ) بعدها ذهب سون يون الي منزله و جلس ليشرح لعائلته و انتهي اليوم علي ذلك و قال سون يون ( يجب أن اتجاوز الساعه السادسه من مساء غد فقط و سأكون قد نجحت في حمايه عائلتي).

استلقي سون يون علي سريره و هو ينظر إلي السقف و يفكر و قال (ها من الغريب اني لم اتسائل كيف حصلت علي هذه القدره من الأساس ربما يجب أن أبحث عنها قليلاً ) بعدها قام سون يون بالبحث عن التنقل عبر الزمن و ظهرت له فقط افلام وقال ( العزه من قال أنه يمكنك البحث عن كل شئ علي الانترنت ) و بعدها تصفح سون يون قليلا ووجد نظريه الفراشه و قرأها سون يون و عرف كيف انه لو تغير شئ في الماضي سيغير مجريات المستقبل ولكنه لن يمنع المحتوم و بعدها وجد أن المحتوم يحصل بسبب "النسبيه" و التي تنص علي أنه مهما تغيرت المجريات و مهما تغيرت الأحداث في الماضي "ستتغير طرق وقوع الحدث ولكن سيحصل الحدث" ضحك يون يون ضحكه خفيفه قائلا (هه سنري بشأن ذلك) كانت الساعه الخامسه صباحا و لم ينم سون يون الي لساعتين فقط و استيقظ و قال ( لنبدأ بالتحضير ) ذهب سون يون علي أطراف أصابعه بهدوء الي القبو و جهز بضع اشياء و هي مضرب البيسبول الحديدي ذاته الذي استخدمه علي الرجل ، حبل و مصباح كهربائي و انتظر الي أن نهضت والدته علي الساعه الخامسه صباحا و قال لها ( صباح الخير امي ) قالت سون سول ( صباح الخير يون لماذا انت مستيقظ مبكرا هكذا ؟ ) قال سون يون ( امي ما رأيك أن نذهب الي جدي ) قالت سون سول ( حقا ولاكن منذ متي تحب الزيارات يا يون ؟ ) قال سون يون (فقط اريد رؤيه جدي يا امي ) قالت سون سول ( حسنا حسنا اذهب و أيقظ اختك و انا سأجهز الاغراض ) قال سون يون ( حسنا ) ذهب سون يون الي غرفه أخته و كانت نائمه نوما عميقا قلم سون يون لمحاوله ايقاظها بروايه و لكنها لم تستجب قال سون يون و هو جالس بجوارها و ينظر للسقف ( لا يمكنني لومها بعد ما حدث البارحه ) ترك سون يون غرفتها و قفل الباب من خلفه و ذهب و ساعد أمه في تحضير اغراضهم وقالت سون سول ( الم تذهب لإيقاظ اختك يا يون ) قال سون يون ( لنتركها تنام بضع ساعات اخري ) استغربت الام و أعجبت من موقف سون يون ( قالت اري اري انظر لنفسك أصبحت رجلا تسعي وراء راحه عائلتك ) قال سون يون ( هههه حسنا أنا أتعجب من نفسي حتي ) نظر سون يون في الساعه وجدها التاسعه صباحا و قال في نفسه ( حسنا لم يتبقي الكثير يجب أن اتعدي الساعه السادسه فقط ) ذهب سون يون لوضع الأغراض التي جهزها هو و أمه في السياره و بعدها وجد أن أخته استيقظت و هي تتثائب و قال لها سون يون ( صباح الخير لي ) تعجبت سون لي بل و وضعت ذراعها علي شكل X و قالت ( ماذا تفعل ايها الشبح بداخل جسد اخي ) قال سون يون وهو مبتسم ( جهازي أغراضك نحن سنذهب لمنزل جدي ) قالت ( حقا أنا لم أراه منذ فتره طويله ) وقل سون يون ( إذا اسرعي سنغادر خلال عشر دقائق ) و قالت سون لي ( حسنا حسنا ) ركب سون يون ، سون لي و سون سول في تمام الساعه التاسعه و النصف و قال سون ( امي متي سنصل )

قالت سون سول ( همم اعتقد خلال 4 ساعات علي الاغلب ) مر الوقت سريعا ولاكن حصل زحام مروري علي الطريق بسبب حادثه سياره و كانت الساعه الثالثه و النصف تقريبا و قال سون يون ( تبا تبا تبا لماذا في كل مره لماذا ) ولم تستطع عائله سون أن تعود بالسياره حتي بسبب الزحام المروري و أتت الساعه ال 5:55 ولم يحدث شئ ولاكن سون يون غاضبا جدا ولكنه قال ( حسنا لا يهم كيف سنموت و نحن هنا ) بعدها بدقيقتين اي في الساعه ال 5:57 سمع سون يون في مذياع الراديو للسياره بواسطه المذيع ( لقد تم اكتشاف عطل في الطائره رقم 68x و من المرجح أنها ستقوم بعمل هبوط طارئ و قد تم اكتشاف العطل في الساعه ال 5:55 نرجوا منكم توخي الحذر ) قال سون يون بصوت غاضب و عالي ( ايتها "النسبيه الحقيره" لماذا تحاولين بشتي الطرق) قالت سون سول ( ماذا بك يا يون ما الذي يزعجك الي هذه الدرجه ) قال سون يون و الدموع في عينه ( امي لقد حاولت…لقد حاولت و فشلت في كل مره ) و قبل أن تنهي سون سول كلامها قائله ( ما الذي تتح…) وجدت أن الطائره علي وشك الاصطدام بالطريق الذي يوجد به سون يون و قالت سون سول ما هذا !!! ) و كانت الساعه 5:59 و تبقت ثواني معدوده علي الساعه السادسه قال سون يون ( النسبيه هاه حقا الم في المؤخره تبقت 5 ثواني و انا اري الموت بعيني ) اصطدمت الطائره بالطريق الذي كان عليه سون يون مسببه في انفجار جميع السيارات في طريقها و مما تسبب في موت عائله سون كامله )


التعليقات
blog comments powered by Disqus