28 - الفصل الثامن والعشرين: أدوات

عاد كل من اليستر و اينكلور و هيرا إلى قصر عائلة راينهارد بعد خروجهم من المنطقة الشمالية مباشرة دخلوا إلى القصر قال اليستر حسنا اينكلور شكراً لك على مرافقتى لقد استمتعت كثيراً أبتسم اينكلور و قال لا بأس فنحن اصدقاء فى النهاية أبتسم اليستر و قال حسنا سأصعد إلى غرفتى الآن فأنا بحاجة للراحة و عندما تأتى ليزا إذا رأيتها أخبرها أننى اريد رؤيتها قال اينكلور حسنا سأفعل ثم صعد اليستر على الدرج ناحية غرفتة كان اينكلور يحدق فى ظهرة قالت هيرا و هى تحمل القطة اينكلور أنا اعلم أنك طيب و لطيف للغاية لكن لا تعط هذا الخادم الكثير من الوجه نظر لها اينكلور و أبتسم هيرا فى عينى جميع البشر متساويين لهذا لا يهم إذا كان خادم و الأن لنذهب أريد الرسم لقد جائتنى العديد من الأفكار استدار كلاهما للذهاب و لكن جاء صوت من خلفهم ماذا يا اخى الاصغر الأحمق هل تعمل كمرشد للخدم الآن؟ التفت كل من اينكلور و هيرا قال اينكلور كين ماذا هناك؟ قال كين الا تشعر بالعار انت من عائلة راينهارد ربما تكون ضعيف و بلا فائدة لكنك لا تزال نبيل و لست مجرد نبيل عادى بل نبيل من العائلات الخمسة الكبيرة و تقوم بمرافقة خادم لمشاهدة العاصمة؟ نظر له اينكلور و قال هذا ليس شأنك انه صديقى تفاجئ كين للحظة ثم بدأ بالضحك و قال صديقك؟ هل صديقك مجرد خادم؟ يا له من عار حقا تحدثت هيرا فى هذه اللحظة كين لا تتحدث مع اينكلور بهذه الطريقة ليس جميع النبلاء حثالة مثلك قال كين ماذا قلتى بحق الجحيم؟ انتى مجرد عامية لعينة مجرد حارسة شخصية لأخى الأصغر الأحمق و تجرؤين على الحديث معى بتلك الطريقة؟ قال اينكلور هيرا ليست مجرد عامية أنها فرد من العائلة لقد نشأت معنا منذ الصغر قال كين لكنها تظل مجرد حثالة من العامة

صفعة

أمسك كين بوجهه بصدمة لقد قام اينكلور بصفع كين لم يصدق كين ما حدث نظر له و قال هل قمت بصفعى للتو هل قمت بصفع أخاك الأكبر سأقتلك قام كين بالهجوم على اينكلور لكن هيرا تقدمت فى لحظة و قامت بسحب سيفها من على ظهرها و قامت بوضعة على رقبة كين قالت هيرا كين إذا تجرأت و اكملت فيما تريد فعلة سأجعلك تندم و سأقوم بركل مؤخرتك مثل عندما كنا اطفال ربما تكون قريب من ليزا لكن ليس لديك فرصة امامى أنا لهذا فلتتراجع قبل أن أغير رأيي قام كين بصر اسنانة بقوة ثم التفت و ذهب اعادت هيرا سيفها إلى الغمد مجدداً و نظر لها اينكلور و قال شكراً لك هيرا انتى دائما تقومين بحمايتى قالت هيرا توقف عن هذه الحماقة و لنذهب كى تبدأ بالرسم........

كان اليستر جالس يقوم بالتفكير فى غرفتة حتى فتح أحدهم الباب دخلت ليزا اغلقت الباب نظر لها اليستر قالت ليزا لقد اخبرنى اينكلور انك تريد رؤيتى هل حدث شئ ما؟ قال اليستر اريد منك أن تعطينى خمس عملات ذهبية قالت ليزا حسنا لا بأس لكن ماذا ستفعل بهم نهض اليستر و قال سأخبرك لاحقا قالت ليزا حسنا سأحضرهم لك فى الحال ذهبت ليزا و عادت مع العملات ثم اعطتها لأليستر و ذهبت.........

فى صباح اليوم التالى خرج اليستر من القصر و توجه نحو المنطقة الشمالية قال لحراس البوابة أنا صديق اينكلور راينهارد الذى جاء معه البارحة قال الحارس نعم نعم حسنا سأفتح البوابة لك لكن لحظة ما كل هذه العربات التى خلفك؟ كان خلف اليستر هناك الكثير من العربات الخشبية التى تحمل الكثير من الاشياء ملابس طعام دمى مياة و ادوات اخرى قال اليستر أنا افعل هذا تحت أوامر عائلة راينهارد لم يتحدث الحارس أكثر بعد سماع اسم عالئلة راينهارد و قام بفتح البوابة دخل اليستر إلى المنطقة الشمالية و خلفة العربات التى جائت معه وصلوا حتى نقطة معينة ثم اخبرهم اليستر بأنزال كل البضائع و العودة من حيث جائوا بالفعل قام الرجال بأنزال كل البضائع و الرحيل كان هناك بعض العامة يراقبون اليستر و الأشياء التى خلفة قال اليستر أحضروا لى حاكم المنطقة الشمالية إلى هنا توجه بالفعل الكثير من الأطفال الى حاكم المنطقة الشمالية لأحضاره كان الجميع ينظرون لأليستر بشك حتى جاء حاكم المنطقة الشمالية صدم الرجل عند رؤية اليستر كان يحمل حاكم المنطقة الشمالية ابنتة التى قامت بضرب اليستر البارحة قال الحاكم سيدى هل جئت لأنك غيرت رأيك و تريد الأنتقام؟ ضحك اليستر و قال بالطبع لا لقد احضرت لكم الكثير من الهدايا من طعام و ملابس و غيرها من الأشياء فى الواقع انا ايضا من العامة لكننى فقط أعيش فى قصر راينهارد بسبب ظروف معقدة عندما رأيت حالتكم بالأمس شعرت بغضب شديد كيف للنبلاء أن يعيشوا بهذه الرفاهية و أنتم هنا شبه اموات لماذا لا تفعلون أى شئ؟ تحدث حاكم المدينة و قال انت طيب و كريم للغاية سيدى لكن نحن لا نملك أى قوة ولا فرصة لدينا لمقاتلة النبلاء أبتسم اليستر و قال فقط نادينى اليستر طلب اليستر من بعض العامة توزيع الهدايا التى أحضرها على الجميع تجمع كل العامة فى المنطقة الشمالية حول اليستر قام اليستر بالتربيت على رأس الطفلة التى اصطدمت به بالأمس ابنة حاكم المنطقة الشمالية و قال اسمك كاثرين اليس كذلك؟ ابتسمت كاثرين و قالت نعم انا اسفة على ما حدث البارحة انت شخص طيب لست مثل النبلاء الآخرين قال حاكم المنطقة الشمالية أنا آسف لكن ابنتى تكره النبلاء كثيرا منذ عدة أشهر جاء أحد أفراد العائلات الخمسة الكبيرة كان يبحث عن امرأة لتكون إحدى عشيقاتة من العامة و لسوء الحظ اختار زوجتى و والدة كاثرين لم استطع فعل أى شئ لقد أخذ زوجتى أمام عيونى و لم أفعل شئ انا مثير للشفقة كان حاكم المدينة يبكى جثى اليستر على ركبتيه لمقابلة كاثرين و قال حسنا ما رأيك أن نكون اصدقاء هل هذا مناسب؟ ابتسمت كاثرين و قالت بالطبع نهض اليستر و نظر إلى جميع العامة ثم قال بصوت عالى يسمعه الجميع ايها الرجال و النساء و الأطفال و الكبار لقد تم ظلمكم من قبل النبلاء تم اخذ اموالكم و اطفالكم و نسائكم و منازلكم و كل شئ من قبلهم أنا اعلم انكم لا تملكون القوة لكننى سأقوم بتدريبكم جميعاً و سأجعلكم أقوى و فى الوقت المناسب سنستعيد كل شئ و ننتقم من هؤلاء الحثالة هل تريدون فعل هذا معى؟ قام جميع العامة بالصراخ نعم أيها القائد اليستر سنثق بك بالطبع ظلوا يهتفون طويلا بعد هدوء كل شئ قام اليستر بتدريب من يستطيعون استخدام التغليف من العامة بحيث يعلمون البقية ثم ودعهم و ذهب و هو فى الطريق إلى البوابة كان يفكر الآن لدى جيش و قريبا سيكون جيش قوى استطيع استخدامهم فى حالات الطوارئ لقد تلاعبت بهم جميعاً و استغللت كراهيتهم للنبلاء لكنهم فى الواقع مجرد ادوات خاصة بى سأستخدمها فى الوقت المناسب......

عاد اليستر إلى قصر راينهارد و صعد إلى غرفتة جلس على السرير كان يريد النوم بسبب شعوره بالتعب و ذهب بالفعل إلى النوم........

مرت عده أيام و كان اليستر يذهب يومياً لتدريب العامة من المنطقة الشمالية ذهنياً و جسدياً و على التغليف أيضاً و كان هو أيضاً يتدرب دون توقف كل ليلة كان جالس يتدرب فى غرفتة و يفكر غدا الاجتماع أخيرا أهم و أقوى الشخصيات فى الامبراطورية سيكونون هناك طرق على الباب قاطع تفكير اليستر قال اليستر ادخل لقد خمن اليستر أن الطارق ليس ليزا بسبب كونها تدخل بعد الطرق دون انتظار الرد فتح الباب و دخل أحدهم و اغلق الباب خلفة لقد كانت والدة اينكلور و كين زوجة زيك راينهارد تقدمت ببطء و جلست بجانب اليستر كان اليستر هادئ و نظر لها ببرود و قال ماذا هناك سيدتى لما أنتى فى غرفتى فى هذا الوقت من الليل ابتسمت و قالت لا تتحامق أيها الفتى أعلم جيداً ان تلك العاهرة ليزا تزورك دائماً فى الليل يبدو أنها معجبة بك اعلم ما تفعلون أيضا لهذا أنا أيضاً اريدك اريد الاحساس بجسدك فلتجعل سيدتك تشعر بشعور جيد هل فهمت أيها الفتى كانت تضع يديها على وجه اليستر لكن تعبير اليستر كان ما يزال بارد قالت أنا اعلم أنك لا تصدق أن شخص مثلى سيريدك لكن هذا ما حدث هيا الآن أعلم انك لا تستطيع مقاومتى فالجميع لا يستطيعون فى هذه اللحظة أمسك اليستر رقبتها بقوة و قام بأنزال جسدها على السرير كان اليستر يقبض على رقبتها بقوة ثم قال إذا استخدمتى التغليف سأقوم بقتلك على الفور خرجت نية قتل خفيفة من اليستر لكنها كانت كافية بدب الرعب فى قلبها و عقلها قال اليستر هل تظنين أن مجرد عاهرة مثلك قادرة على اغرائى هل تظنين حقا أننى سأنظر لك؟ هل اعتقدتى أننى مجرد شخص تستطيعين فعل ما تشائينه معى أبتسم اليستر و قال أنا أستطيع قتلك بسهولة لكننى لن افعل فقط بسبب كونى لا اريد لفت الأنظار الآن لهذا اعتبرى نفسك محظوظة و لا تظهرى امامى مجدداً هل تفهمين؟ كانت تفكر فى أن اليستر قادر على قتلها بالفعل كانت على وشك الاختناق بسبب يد اليستر كانت تفكر فى كونها قد ازعجت شيطان دون علمها بهذا قامت بالأيماء برأسها على الفور قام اليستر بنزع يده من رقبتها ثم نهضت و ركضت خارج الغرفة و اغلقت الباب بسرعة عاد اليستر إلى جلستة تلك العاهرة لقد قاطعت تفكيرى و تدريبى حسنا يجب على النوم الآن اريد أن اكون فى كامل تركيزى فى الاجتماع غدا.

2022/04/20 · 94 مشاهدة · 1421 كلمة
Boda
نادي الروايات - 2022