38 - الفصل الثامن والثلاثون:خطة التمرد

لاحظ الفارس جثة الامبراطور الملقاة على الأرض و تجهم وجهه فى صدمة ما الذي يحدث هنا؟ اتجه قائد عائلة جينار نحوه على الفور و قال ماذا قلت الأن عن مهاجمة العامة للعاصمة؟ استعاد الفارس وعيه ثم قال لقد قام جميع العامة من الإمبراطورية بمهاجمة العاصمة فى نفس الوقت حتى العامة من المنطقة الشمالية خرجوا بالقوة من الاسوار للمشاركة فى الهجوم كان الجميع متفاجئين من هذا كثيرا نهضت الامبراطورة فى هذه اللحظة و قالت إنها خطة منظمة للغاية هل هى خطتهم حقا؟ ثم نظرت الامبراطورة إلى اليستر المبتسم و تغير تعبيرها تماما ايعقل انك....

كان كل هذا خطة اليستر لقد خطط لمهاجمة العامة للعاصمة فى يوم الاجتماع لسببين الأول هو انشغال اقوى أفراد الإمبراطورية بالأجتماع و السبب الثانى هو فى حالة حدوث أى شئ عكسي لأليستر فى الاجتماع سيكونون هم ورقتة الرابحة لكن العامة من المنطقة الشمالية اليستر لم يدربهم إلا لأسبوع واحد و هذا غير كافى لهذا قام بجعلهم يرسلون رسائل إلى العامة من كل مكان فى الامبراطورية ليتحدوا ضد النبلاء و هذا ما حدث بالفعل تجمع العامة من كل مكان فى الامبراطورية بالقرب من حدود العاصمة فى الليلة الماضية ليبدئوا بمهاجمة العاصمة فى الوقت المحدد من اليستر و عند بداية الاجتماع مباشرة خرج العامة من المنطقة الشمالية من بوابة السور بالقوة و اتجهوا إلى بوابات العاصمة و قاموا بفتحها من الداخل للعامة فى الخارج و هكذا بدأ الهجوم على العاصمة لكن الشئ الذى يجعل اليستر سعيدا الآن هو انه وقع فى ورطة كما توقع و الأن هؤلاء العامة هم ورقتة الرابحة للتفاوض قالت الامبراطورة القوا به فى سجن القلعة فى الوقت الحالى نفذ القادة الأمر على الفور و ذهبوا بأليستر إلى السجن كانت ليزا متوترة للغاية لكن اليستر نظر لها و هو يبتسم لم تفهم ليزا سر هذه الابتسامة الواثقة على وجهه كان من الواضح انه فى ورطة قالت الامبراطورة حسنا أنا سأتولى الحكم فى الوقت الحالى لم يتحدث أى شخص و انحنى الجميع خرجت الامبراطورة و معها الأمراء و بعض النبلاء إلى جدران القلعة كان العامة محتشدون أمام القلعة كانوا أكثر من خمسين ألف عامى تحدث الأمير الأول و قال امى علينا فقط قتل هؤلاء الحثالة المتمردون نظرت له الامبراطورة بهدوء و قالت أيها الأحمق الغبي ربما إذا تدخلت جميع العائلات الأربعة الكبيرة الآن سنستطيع سحق جميع العامة لكن وقتها ستنتقدنا كامل القارة على هذا و قد يحدث ما هو اسوء هل تعلم ما معنى أن يقتل الامبراطور شعبه لأنهم قاموا بثورة؟ صمت الأمير الأول و نظر للأسفل بخجل قالت الامبراطورة بصوت مسموع و واضح ما الذى تريدونه أيها المحاربون؟ تقدم حاكم المنطقة الشمالية و قال قبل أى شئ نريد قائدنا فى الحال لم يعلم أى أحد من هو قائدهم لكن الامبراطورة كانت قد فهمت بالفعل هل تريدون اليستر روكس؟ صرخ الجميع بصوت واحد نعم نريد قائدنا اليستر لقد اخبرهم اليستر ان كل هذا سيحدث و اخبرهم اذا لم يخرج لهم بنفسة و ينضم إليهم اذا هو فى مشكلة و يجب عليهم المطالبة به تمتمت الامبراطورة بصوت منخفض انه وحش غير مروض حقا قالت الامبراطورة انه خائن لقد قتل الامبراطور قال حاكم المنطقة الشمالية هذا لا يعنينا نريد قائدنا قبل كل شئ صرخت الطفلة بجانبه ابنة حاكم المنطقة الشمالية نعم نريد الأخ الأكبر فى الحال قالت الامبراطورة حسنا سنرى هذا الأمر و نعود لكم دخلت الامبراطورة إلى القصر و جلست على العرش هل لديكم أى اراء؟ أول من تحدث كان قائد عائلة جينار وقال جلالتك انه خطير يجب اعدامة حالا و مقاومة هؤلاء العامة قاطعه قائد عائلة كيورا و قال اذا حدث ذلك ستكون مذبحة هذا قاسي و خطير للغاية قال ميكاييل قائد عائلة زيرياس يالك من جبان كالعادة فقط علينا سحقهم دون قتلهم هذا سهل قالت الأميرة الثالثة راتشيل فى هذه اللحظة امى هل يمكننى مقابلة هذا الفتى؟ نظرت لها الامبراطورة و قالت لماذا؟ قالت ربما استطيع حل هذه المعضلة تحدث الأمير الرابع فراي فى هذه اللحظة جلالتك هل يمكننى التحدث معك على انفراد؟ نظرت له الامبراطورة قليلا ثم قالت حسنا دعونا و عندما استدعيكم مجددا اريد الوزراء و المستشارين ان يأتوا معكم انحنى الجميع ثم خرجوا

قالت الامبراطورة حسنا نحن وحدنا الآن تحدث قال فراي جلالتك اقترح اخراج اليستر روكس قالت الامبراطورة ما الذى تعنيه؟ اكمل فراي جلالتك ذكية للغاية و داهية لهذا اعلم انكى ستفهمين ما اعنيه ربما يمكننا التغاضى عن قتل اليستر للأمبراطور و بدلا من خوفنا من قوتة نستطيع جعلها سلاح لدينا قالت الامبراطورة و كيف هذا؟ قال فراي سوف نخرجه و نعطية منصب جيد و هو سيسيطر على العامة و الافضل فى هذا انه سيكون سلاح لدينا ضد باقى القارة بجانب سيسيليا سيرعب اليستر الجميع بعد عدة سنوات اتوقع انه قد يصل لقوة سيسيليا راينهارد حتى فى بضع أعوام لهذا يجب علينا اخراجه و جعلة حليف لنا فكرت الامبراطورة فى هذا قليلا ثم قالت هذا الفتى لا يمكن التحكم به يمكننى معرفة هذا من نظرة واحدة قال فراي دعى هذا الأمر لى أنا.........

كان اليستر جالس فى زنزانة صغيرة كان هادئ لأنه كان يعلم انه سيخرج على كل حال سمع اليستر صوت خطوات متجهة نحوه و ابتسم ظهر فراي أمام الزنزانة و تحدث هل تريد الخروج؟ قال اليستر لست انت من توقعت رؤيتة فى الواقع قال فراي لقد توقعت الامبراطورة اليس كذلك لقد خططت لهذا التمرد و لكل شئ و جعلت العامة يطالبون بحضورك هل لهذا ظننت انك ستخرج لأننا سنخشى العامة؟ نهض اليستر و سار بخفة نحو القضبان الحديدية و قال ما الذى تتحدث عنه أيها الأمير انا لست واثق من خروجى بسبب العامة فقط انا أمتلك سلاح الظلام الاسطورى لا شئ يمكنه حبسى استطيع الخروج من هنا باستخدام ظلامى بكل سهولة قال فراي اسمعنى جيدا انت لن تخرج فقط بل ستخرج و سأعطيك منصب عظيم و سأعطى العامة جميع ما يريدونة لكن بشرط واحد؟ ابتسم اليستر وقال يبدو أنك تحاول اللعب بدون اخوتك و والدتك انت تريد منى أن اساعدك للحصول على العرش اليس كذلك؟ قال فراي انت ذكى حقا لكن الامبراطورة ليست والدتى أنها والدة جميع الأمراء عدا أنا انا فقط ابن لمحظية قال اليستر لماذا أساعدك انت؟ قال فراي سوف تكون الشخص الأكثر حرية فى الامبراطورية و سأعطيك صلاحيات مفتوحة و سأعطيك كل ما تريد قال اليستر لماذا انا؟ قال فراي صراع الخلافة بدأ منذ فترة بالفعل قبل موت أبي جميع اخوتى لديهم الكثير من الحلفاء عدا أنا جميعهم أبناء للأمبراطورة عدا انا لهذا فى الظروف الحالية اذا حصلت على دعمك أنت و العامة سأحصل على العرش بسهولة كان اليستر يفكر اذا ساعدتة و نجح فى الحصول على العرش سأحصل على نتائج أفضل مما توقعت تحدث اليستر و قال حسنا أنا موافق ابتسم فراي و قال اذا نحن اصدقاء الآن قال اليستر لا نحن فقط حلفاء أنا لا املك اصدقاء لكن قبل كل شئ اريد الشيطانة الخاصة بي لقد فزت بجميع القتالات قال فراي لا اعلم لماذا انت مهووس بشأنها لكن حسنا انها لك أيها الحارس قام فراي بمناداة الحارس و أمره بفتح الزنزانة فتح الحارس الزنزانة و خرج اليستر قال فراي حسنا لنبدأ الاستيلاء على العرش.

2022/04/29 · 63 مشاهدة · 1096 كلمة
Boda
نادي الروايات - 2022