نهض اليستر من الفراش بهدوء لقد شعر بوجود شخص ما فى القصر استخدم اليستر التغليف الحسى لتحديد مكان المتسلل بدقة غطى تغليف اليستر الادراكى كامل القصر تاتاليا نائمة فى غرفتها جميع الخدم فى غرفهم الطابق السفلى فارغ الطابق العلوى.. هذا المتسلل أمام غرفتى مباشرة

فتح المتسلل باب غرفة اليستر بهدوء ثم دخل و اغلق الباب نظر حوله لكنه وجد الغرفة فارغة تماما كانت الغرفة مظلمة لكن المتسلل استطاع الرؤية بوضوح

يا لك من شخص جرئ حقا لتأتى إلى قصرى و تقتحم غرفتى هل هناك شخص أحمق لدرجة اقتحامة لعرين التنين؟

جاء صوت اليستر من خلف المتسلل تفاجئ المتسلل و اندفع إلى الأمام لمواجهة اليستر قال اليستر اخلع قناعك قبل أن اقتلك أريد معرفة هويتك نظر المتسلل إلى اليستر بأستسلام ثم قام بنزع القناع ببطء

تفاجئ اليستر قليلا الأميرة الثالثة!

نظرت له الأميرة الثالثة راتشيل وقالت أنا لست هنا من أجل شئ سئ بل اريد مساعدتك نظر لها اليستر بشك و قال ترتدين ملابس سوداء و قناع اسود و تتسللين إلى منزلى فى منتصف الليل مثل القتلة لا أظن أن هذه طريقة مناسبة لطلب المساعدة قالت راتشيل ليس لدى خيار اخر اخى فراي اصبح الامبراطور و هو يبحث عنى الآن ليقوم بقتلى أريد منك حمايتى صمت اليستر للحظة ثم ضحك بخفة حمايتك؟ اذا قمت بتسليمك إلى الامبراطور الآن سأحصل على مكافئة ضخمة وانتى امرأة ذكية لهذا انتى تعلمين هذا و بما انك جئتى إلى هنا و طلبتى حمايتى فبالتأكيد لديك شئ أكثر إغراء اليس كذلك؟ ابتسمت راتشيل بهدوء و قالت بالطبع انت ذكى للغاية أنا املك سلاح اسطورى قوى للغاية و سأمنحة لك قال اليستر ما هى رتبة هذا السلاح؟ قالت راتشيل انه من الرتبة الثالثة لكنه يملك قدرة مذهلة أخرجت راتشيل قوس خشبي من ردائها و قدمتة إلى اليستر هذا القوس يدعى القوس المعجزة اذا كانت عين مستخدمة ترى الهدف سيصيبة السهم مهما حدث و مهما فعل انه قوس مطلق و أيضا تستطيع أن تضع فيه السيوف و السهام و كل أنواع الأسلحة هل تقبل به؟ فكر اليستر انه بلا فائدة بالنسبة لى أنا امتلك وسم الظلام المشابة له لكنه قد يكون مفيدا فى المستقبل مد اليستر يده و أخذ القوس و قال حسنا اتفقنا انتى الآن تابعتى و تحت حمايتى نظرت له راتشيل بغرابة و قالت تابعتك؟ قال اليستر الا يعجبك هذا؟ فى الواقع انتى لا تمتلكين الإمكانيات الكافية لتكونى خادمتى او تابعتى لكننى قد قبلت لك لكونك ذكية ليس اكثر و الأن تعارضين؟ كان قبول هذا صعب بالنسبة لراتشيل منذ فترة قصيرة كانت ترغب بجعل اليستر خادم لها لكن الآن العكس ما حدث فكرت راتشيل فى أنها الآن فى خطر و أنها ستوافق للوقت الحالى قالت راتشيل حسنا اتفقنا أنا موافقة استدار اليستر و فتح باب غرفتة و قال تستطيعين أخذ أى غرفة من غرف الطابق العلوى عدا الغرفة التى تنام بها تاتاليا بالطبع والآن تستطيعين الذهاب خرجت راتشيل من الغرفة ثم اغلق اليستر الباب.......

فى اليوم التالى توجه اليستر إلى قلعة الامبراطور دخل اليستر إلى قصر الامبراطور كان فراي جالس على العرش و بجانبة بعض الخدم عندما رأى اليستر طلب من الخدم الذهاب على الفور ثم رحب بأليستر لقد اخبرونى أنك تريد مقابلتى اليستر هل حدث شئ ما؟ نظر اليستر له ببرود و قال الأميرة الثالثة راتشيل لا تطاردها بعد الآن أنها فى قصرى و قد اصبحت خادمتى لن تشكل أى خطر عليك تجعدت حواجب فراي و قال اليستر هل تعلم خطر ما تقولة؟ اذا تركت أى منهم على قيد الحياة قد يقومون بالأنتقام فى أحد الأيام انا لا اخشى الموت لكننى لا اريد الموت قبل تحقيق ما اريده و لن ادع اى شئ يعيق هدفى قال اليستر لقد قلت لك أنها لن تشكل أى خطر عليك الا تفهم؟ أنها خادمتى الآن هل تعتقد أننى شخص لا يستطيع حماية اتباعة؟ نظر اليستر إلى فراي بحدة تنهد فراي و قال حسنا لكن لدى طلب اطلبة منك فى مقابل ترك راتشيل قال اليستر ما هو؟ نهض فراي و سار ببطء الأمير الأول انه مختبئ فى قلعة سيزر على حدود العاصمة لقد ارسلت الكثير من الفرسان و لم يستطيعوا قتله حتى أننى ارسلت فرسان متمرسين و فارس نخبة لكنهم لم يستطيعوا اختراق جدران القلعة ولا يوجد أى فارس ذهبي من الخمسة فى العاصمة أنت الفارس الذهبي الوحيد المتواجد حاليا أريد منك قتل الأمير الأول من اجلى فكر اليستر قليلا ثم قال حسنا ثم استدار و غادر عاد اليستر إلى قصره ثم توجه إلى الداخل وجد تاتاليا جالسة دون فعل أى شئ توجه نحوها و قال تاتاليا تعالى معى سنذهب لفعل شئ ما نهضت تاتاليا على الفور وقالت بالطبع سيدى أنا تحت امرك قال اليستر إلى أحد الخدم أخبر راتشيل ان لا تتحرك من القصر حتى نعود ثم توجه هو و تاتاليا إلى خارج القصر و قاموا بركوب العربة نحو قلعة سيزر فى الطريق سألت تاتاليا سيدى من هى راتشيل؟نظر لها اليستر و قال انها تابعة جديدة لى قالت تاتاليا هل هى جميلة هل هى أجمل منى؟ قال اليستر ما هذا السؤال الغريب فى الواقع سترينها عندما نعود إلى القصر يمكنك الحكم وقتها عبس وجه تاتاليا و ظلت صامتة طوال الطريق وصلوا إلى قلعة سيزر بعد ساعة واحدة نزل اليستر من العربة ثم نزلت تاتاليا قال اليستر للسائق أن ينتظر هنا نظر اليستر إلى القلعة و قال لقد فهمت الأن سبب عجزهم عن اختراق القلعة لقد كانت اسوار القلعة ضخمة للغاية و سميكة و الطريقة الوحيدة لأختراقها هو فتح البوابة من الداخل قال اليستر هذا سهل للغاية فى الواقع أمسك اليستر بتاتاليا جيداً وقال لا تتركينى ابدا سننتقل من اسفل القلعة بأستخدام ظلامى تفاجئت تاتاليا واختفى جسد اليستر وتاتاليا فى بقعة الظلام التى ظهرت اسفلهم خرج اليستر و تاتاليا خلف اسوار القلعة داخلها بالتحديد قام اليستر بفتح البوابة من الداخل اصدرت البوابة صوت مزعج و قوى للغاية ثم خرج اليستر وتاتاليا و وقفوا أمام القلعة من الخارج بعد وقت قصير خرج الأمير الأول من داخل القلعة مصدوما كيف تم فتح البوابة بحق الجحيم تحدث اليستر و قال لم ارغب فى تضييع الوقت في البحث عنك داخل القلعة لهذا فتحت البوابة لكى تسمع الصوت و تخرج بنفسك قال الأمير الأول أنت! حاول إغلاق البوابة بسرعة لكن اصابتة كرة من الظلام جعلتة يسقط للخلف نهض و قال اذا على هزيمتك اولا اليس كذلك

سأريك قوة سلاح الطين الاسطورى اندفع الأمير الأول إلى خارج القلعة نحو اليستر

وحوش الطين

خرجت الكثير من وحوش الطين من تحت الأرض و اتجهت نحو اليستر صاحت تاتاليا سيدى أحذر أخرج اليستر سيف الظلام ثم فى اندفاعة واحدة قطع جميع وحوش الطين فى لحظة توسعت عيون الأمير الأول ثم صرخ

الطين المقيد

ظهرت بقعة من الطين اسفل اليستر و قامت بتقييد قدمية ضحك الأمير الأول و قال والآن أنها نهايتك

مدفع الطين

ظهر مدفع من الطين ثم بدأ بأطلاق كرات طينية نحو اليستر لكن اليستر كان هادئ للغاية قام ظلامة بأبتلاع بقعة الطين اسفلة

حاجز الظلام

ظهر حاجز من الظلام أمام اليستر و اصطدمت به جميع كرات الطين الغى اليستر الحاجز و قال هل انتهيت الآن؟ توسعت عيون الأمير الأول و قال مس مستحيل اذا لنرى اذا كنت ستظل صامدا

ظهر اليستر خلفة على الفور لقد سئمت من هرائك هذا يكفى قطع اليستر يديه على الفور صرخ الأمير الأول ثم قام بقطع كلتا قدمية أيضاً ظل الأمير الأول يصرخ بقوة قال اليستر الآن استطيع انهائك براحة رفع اليستر سيفة حتى يطعن قلب الأمير الأول لكنه قفز للخلف بسرعة جنونية و أمسك بتاتاليا و قام بتغطيتهم بقوقعة الظلام و فى اللحظة التالية هبط أكثر من مئة سيف ذهبي من السماء و دمر المنطقة كاملة حتى أن قوقعة اليستر لم تستطع التحمل حتى النهاية عندما اختفت قوقعة اليستر وجد أمامة خمسة أشخاص يرتدون بذل حمراء اللون و يقفون امامة و ينظرون له ببرود و غضب و احتقار.

2022/05/05 · 49 مشاهدة · 1210 كلمة
Boda
نادي الروايات - 2022