كان اليستر يقف بلا حراك ليس انه خائف و لا يستطيع جسدة الحركة بسبب الخوف بل من قوة ضغط طاقة الشخص الواقف امامة لم يستطع اليستر تحريك أى عضلة من جسدة تبا هل هذه قوة أحد القلوب أنهم حقا وحوش لكن لماذا جاء إلى هنا بنفسة فى النهاية القلوب هم أقوى البشر فى القارة هم القمة بالنسبة لجميع البشر لماذا جاء إلى هنا شخصيا هذا غير منطقي إذا كانت تلك الحرب بهذا المستوى و تتطلب تدخل قلب كان فراي سيعلم و سيطلب من سيسيليا تلك قلب امبراطوريتنا القدوم ليس فقط الفرسان الذهبيين حتى فرسان القمر و جميع فرسان امبراطورية غريسفورد يبدو عليهم الذهول و المفاجأة من قدومة إلى هنا هذا يعنى انهم لم يعلموا بقدومة كان عقل اليستر يعتصر من شدة التفكير تبا لا يهم الآن لماذا و كيف جاء المهم انه هنا بالفعل لكن الآن لا يوجد لدينا فرصة للفوز ربما حتى لا يوجد لدينا فرصة للنجاة لكن ربما اذا قاتلناه نحن الستة برتبة فارس ذهبي قد نستطيع هزيمة نعم ليزا أيضا موجودة أنها أحد الأمراء الخمسة فى النهاية الذين هم أقوى خمسة من الجيل الشاب لقارة البشر و أفضل خمس مواهب كذلك و هناك أيضاً عدد جيد من فرسان النخبة ربما نستطيع هزيمتة إذا اجتمعنا ضدة تلك الهالة المنبثقة منه تعطينى شعور و كأنه لا ينتمى إلى البشر و لا ينتمى حتى لهذا العالم تلك القوة المطلقة التى تبعث اليأس فى نفوس الجميع تبا اذا كنت فقط بنصف قوتى الكاملة لكان الأمر مختلف تماماً الآن قاطع صوت جيرارد أفكار اليستر نظر جيرارد إلى القلب و قال سيدى ما الذى تفعلة هنا لماذا جئت شخصيا كنا نستطيع التكفل بالأمر وحدنا هؤلاء النمل لا يستحقون حتى رؤيتك فتح قلب امبراطورية غريسفورد فمه بهدوء و قال تستطيعون التكفل بالأمر؟ لقد تم هزيمة مارتين على يد أحد هؤلاء الذين تدعوهم بالنمل و ليسانا كذلك ماذا هل تعتقد انك حققت انجاز فقط لكونك هزمت أحد الحشرات كان هانز يشير إلى رايدر لم يستطع رايدر التحرك حتى أن البعض لم يستطيعوا التنفس من ضغط القوة و شدة الخوف اكمل القلب هانز و قال يبدو أنك اصبحت متساهل و أحمق للغاية جيرارد كونك تشعر بأنك حققت انجاز يشعرنى حقا بالغضب أنت حتى لم تستطع ابادة هذا الجيش الغبى بالكامل و تتفاخر؟ أخفض جيرارد رأسه بخجل و قال أنا اسف سيدى أنا أستحق عقابك كان الخوف قد بدأ بالظهور على ليسانا كذلك لقد غضب هانز من جيرارد رغم انه لم يهزم إذا ماذا سيفعل معها هى كانت متوترة للغاية تحدث هانز مجدداً و قال لقد جئت هنا من أجل شخص ما فقط لكن بما أننى قد جئت فسأقوم بقتل جميع من هم هنا لكن ربما اذا اعجبنى أحدكم قد اخذه كفأر تجارب ياله من شرف عظيم لأمثالكم غطى العرق البارد الجميع و اصبحت تعابيرهم أكثر رعب و هلع لكن كان فى رأس كل شخص هنا نفس السؤال من هو الشخص الذي جاء قلب من اجله خصيصاً و لماذا يريده لكن هانز أجاب على سؤالهم بجملتة التالية من منكم هو اليستر روكس؟ توسعت عيون اليستر و شعر بالصدمة و هذا كان حال الجميع لقد نظر الجميع إلى اليستر فى نفس اللحظة لم يكن فرسان امبراطورية غريسفورد يعلمون من هو اليستر فقط ليسانا كانت تعلم بسيب ما حدث فى البلورة كانت على وشك الإشارة إلى اليستر لكن جاء صوت اليستر بقوة و أوقفها انا هو اليستر ماذا تريد توجهت عيون هانز إلى اليستر و تفاجئ الجميع من شجاعة اليستر كان اليستر يعلم ان هانز سيعلم عنه على أى حال و كان أيضاً يشعر بالفصول لسبب رغبة هانز فى مقابلتة رغم أنه كان لديه تكهن بالفعل لكنه تمنى أن يكون على خطأ تحدث هانز بهدوء و قال انت هو اليستر روكس؟ هل أنت الفتى الذى يملك سلاح الظلام الاسطورى غرق جسد اليستر فى العرق تبا لقد كنت على حق قال اليستر نعم انه أنا قال هانز هذا لا يغتفر تماماً أن يملك طفل أحمق مثلك قوة مثل هذه هذا يجعلنى اغضب يجب أن تكون القوة فى الايدى التى تستحقها اختفى ضغط قوة هانز فجأة و استطاع الجميع أخيرا التحرك و التنفس تنفس الجميع أخيراً و كأنهم كانوا يغرقون لزمن غير معروف قال هانز و هو ينظر إلى اليستر تحرك أيها الطفل انت ستأتى معى سأقوم بالقليل من التجارب عليك و على سلاح الظلام قبل اخذه منك بعد قتلك لم يعلم اليستر ماذا يفعل لم يقع فى وضع مثل هذا منذ زمن بعيد للغاية لكنه ببساطة كان أمام شخص لن يجدى معه أى حيلة او خدعة و بالطبع لن تجدى قوة اليستر لقد كان أمام قوة جبارة لكنه لا يستطيع فقط الاستسلام و الموت بالتأكيد قال اليستر و ماذا اذا رفضت؟ صمت هانز قليلاً و كأنه لم يفهم كلام اليستر و قال ترفض؟ هل تظن أننى اقوم بسؤالك ما قلتة شئ سيحدث سواء احببتة أم لا ايها الفتى لكن على أولا سحق هذه الحشرات نظر هانز إلى جيرارد و قال بعد أن أقوم بقتل كل هؤلاء النمل خذ الفرسان و هاجم امبراطوريتهم اذا فشلت فى السيطرة عليها فى خلال أسبوع سأقتلك هل تفهم؟ انحنى جيرارد و قال بالطبع سيدى شعر الجميع بالرعب حتى أن بعضهم سقطوا من شدة الارتجاف أخرج هانز مزمار صغير من جيبة كان المزمار رمادى اللون و له فتحة من كل جهة وضع هانز المزمار فى فمه لكنه نظر إلى اليستر و قال أيها الطفل اذا لم تستطع التحمل و مت سيكون هذا حقا مثير للشفقة لكن لا بأس سأخذ سلاحك وقتها بدون إجراء التجارب لكن حاول التحمل قدر المستطاع أنا حقا اريد عمل الكثير من التجارب عليك وضع هانز المزمار فى فمه هل هذا سلاحة الاسطورى ما قوتة كان اليستر يفكر لكنه لم يستطع التفكير بعد ذلك خرج من المزمار صوت مزعج قليلا لكنه مقبول استطاع كل الحاضرين سماع الصوت بدأ فرسان غريسفورد فى الصراخ تبا أنه مزمار الموت الخاص بالسيد أخرجوا سدادات الأذن الخاصة بسرعة أخرج الجميع سدادات اذن غريبة الشكل و لكن بيضاء و وضعوها فى آذانهم بسرعة فور خروج الصوت من المزمار بدأ الفرسان ينفجرون إلى أشلاء على الفور لقد بدأت الكثير من الأجساد فى الإنفجار فى كل مكان شعر اليستر و كأن دماغة سوف تنفجر و جسدة كذلك من شدة الألم كان يشعر بصداع قاتل فى رأسه بدأ البعض فى الصراخ اولا قبل أن تنفجر ادمغتهم و البعض انفجرت أجسادهم على الفور و البعض لم ينفجروا لكن نزفت اذانهم و اعينهم و اذانهم و انوفهم الكثير من الدماء ثم سقطوا موتى كلما كانت رتبة الفارس أعلى أو الشخص أقوى استطاع الاحتمال أكثر قليلا لكن من نزفت عيونهم و اذانهم كانوا فرسان نخبة بالفعل و سقطوا موتى بعد وقت قصير و بالنسبة للفرسان الذهبيين كانت تنذف عيونهم و اذانهم و انوفهم كذلك حتى افواههم لكنهم كانوا على قيد الحياة رغم معاناتهم الشديدة كان اليستر كذلك يواجه ذات الأعراض بدأت عيونه تنزف الدماء ثم انفة ثم اذنه ثم فمه كانت حالتة سيئة للغاية لكنه ظل يقاوم بصعوبة كانت ليزا تعانى من نفس الأعراض لكن معاناتها كانت اكبر بكثير كانت تتألم و كأنها ستموت فى أى لحظة اختفى صوت عزف المزمار أخيرا بعد ترك هانز له سقط الفرسان الذهبيين على الأرض لكنهم كانوا احياء بصعوبة و ليزا سقطت أيضاً و كانت على وشك الموت كانت جثث الفرسان و اشلائهم فى كل مكان لم يتبقى أى فارس على قيد الحياة من خمس و خمسون ألف فارس فقط الفرسان الذهبيين الستة كانوا على قيد الحياة بصعوبة وليزا كانت على وشك الموت توجهت عيون هانز على شخص واقف بدون أى رد فعل يذكر لقد كانت تاتاليا كانت تشعر فقط بصداع قوى شيطانة؟ تفاجئ اليستر عندما لاحظ القرون على رأس تاتاليا ما الذى تفعلة شيطانة هنا؟ لهذا هى واقفة اذا لدى الشياطين مقاومة أكثر من البشر بأضعاف مضاعفة سأخذها معى أيضاً ركضت تاتاليا نحو اليستر و أمسكت به لتساعدة على النهوض سيدى سيدى هل أنت بخير نهض اليستر بمساعدتها لكنه بصق الكثير من الدماء هذا الوغد كيف يجرؤ على إيذاء سيدى نظرت تاتاليا إلى هانز بغضب و اختفت تعابيرها البريئة تماماً تحدث اليستر بصعوبة توقفى هل تريدين الموت أيتها الغبية انتى شيطانة لكنك ضعيفة للغاية الآن لا تكونى متهورة هدأت تاتاليا قليلا و قالت فى عقلها سيدى قلق على انه طيب حقا نظر لها اليستر و قال تراجعى و اهتمى بليزا ولا تتدخلى قالت تاتاليا ماذا تنوى أن تفعل يا سيدى قال اليستر لا خيار غير القتال اذا كنت سأموت فى كل الأحوال أفضل القتال ربما يكون هناك فرصة على الأقل اهتمى فقط بليزا حالتها سيئة للغاية حسنا سيدى تراجعت تاتاليا نهض الفرسان الذهبيين كذلك ووقف الستة بجانب بعضهم قال دايمون لم أتخيل أننى قد اقاتل قلب فى احد الأيام لكن لا خيار قال اليستر يجب علينا هزيمتة بأى ثمن قالت جولديانا اذا لم نهزمة ستكون امبراطوريتنا فى خطر قال رودى نعم و يجب علينا الأنتقام لموت فرساننا أكمل رايدر نعم لن نهرب فقط لأنه قلب و قالت سيلانا سأحاول الدفاع ضد كل هجماتة كان هانز ينظر لهم و قال هل تريدون قتالى؟ أنتم فقط؟

2022/05/14 · 27 مشاهدة · 1406 كلمة
Boda
نادي الروايات - 2022