في تلك الأثناء الوضع كان فوضوياً من جانب المغامرين، التماثيل أحاطت بهم من كل الجهات، هجومهم كان مفاجئاً لذا تسببوا بأضرار كبيرة

مالذي حدث فجأة؟
الفتى جين لا يفهم، هو خاض معارك كثيرة و هذه أول مرة يرى فيها شيئاً كهذا، ليس من المفترض أن توجد وحوش عدى زعيم السرداب في الطابق الأخير، هذا ما تعلمه جين خلال تجربته
مع ذلك ما الأمر مع كل هذه التماثيل المتحركة؟ أساساً هل يمكن للتماثيل أن تتحرك؟
تمنى لو يسأل جيسي بما أنه أكبر و أكثر خبرة منه و لكنه لا يمتلك الوقت لذلك، في الواقع حتى لو كان يملكه لما استطاع ذلك

「 ذلك العجوز، إلى أين ذهب في مثل هذا الوقت؟ 」

جيسي كان قائد الفريق الذي ينتمي له جين، لكن بالرغم من كونه القائد فهو لا يتحلى بالكامل بالمسؤولية، هذا ما كان يزعج جين ، مثلاً، أين اختفى في وضع حرج كهذا؟ لا يوجد قائد يتصرف هكذا

جين كان قلقاً على بقية فريقه

「 مالذي حدث مع ليليا؟ لقد لحقت بالزعيم إلى وسط تلك التماثيل، هل ستكون بخير؟ لا بأس إنها ليليا التي أتحدث عنها لذا ستتدبر أمرها بطريقة ما، آن ستكون بجانب أخي جون لذا سيحميها أيضاً هو قوي جداً، جيسي ؟ أنا متأكد أنه يتسكع في مكان ما، ذلك الوغد العجوز لن يصاب بأذى، المشكلة هي يوي، السحرة غير قادرين على خوض قتال قريب و لا يرتدون أي معدات دفاعية لذا سيقظى عليهم إن تعرضوا لأي هجوم جسدي، عليّ إيجادها بطريقة ما ، لكن وسط هذه الفوضى الأمر لن يكون سهلاً 」

جين كان يحطم التمثال تلو الآخر بصولجانه و ترسه، التماثيل كانت شبه شفافة، هل هي مصنوعة من الزجاج؟ إن نظرت إليها فلن تشك في ذلك و لكن الواقع أنها أشد صلابة من الزجاج و فوق ذلك هي مرنة فتسمح بالحركة دون أن تتصدع أو تنكسر

「 هذه المرة الأولى التي أرى فيها شيئاً كهذا 」

بالرغم من أنها تبدوا قوية فهي ليست كذلك، كان يسهل تحطيمها نسبياً، الخطورة تكمن في أعدادها، عدد هذه التماثيل لا ينتهي، مهما حطم جين منها فأعدادها لا تنقص، المغامرون الآخرون الذين كانوا يحطمون التماثيل التي تهاجمهم بدؤوا يفقدون أعصابهم، جين كذلك قد تعب و سئم من الأمر، هذه الأشياء تستمر في الزحف نحوهم بلا توقف

لكن هذا لا يعد شيئاً، التماثيل وحدها لا تشكل تهديداً يذكر مقارنة بالمصيبة الحقيقية، تشكيل المغامرين الآن يتمثل في دائرة تحاصرها التماثيل، هذه الدائرة متماسكة و لا يمكن إختراقها من قبل وحوش ضعيفة كهذه، إن كان سيتم إختراق هذه الدائرة فذلك سيحدث من الداخل

بعد أن نجحت ليليا في فصل المرافق عن الزعيم، بقية المغامرين أحاطوا به لعزله عن زعيم السرداب نهائياً و هذا ما أدى لتشكيل دائرة كبيرة منهم، لكن هم لم يتوقعوا أن يتم الضغط عليهم من الخارج و من كل الجهات، الآن المدرع الفضي يوجد وسط الدائرة التي يشكلونها، بالطبع هو هائج و عنيف جداً بما أنه بعيد عن سيده، هناك مجموعة من المغامرين تحاول امتصاص هيجانه هذا لكن بالكاد يمكنهم التعامل معه، هناك من يسقط منهم كل فترة لذا هي مسألة وقت حتى تتم إبادتهم
إن استمر الوضع هكذا سيمزقهم من الداخل ثم تتكفل التماثيل بالباقي، المغامرون يتصدون للتهديد الخارجي بسهولة لكنهم ينزفون من الداخل، شيئاً فشيئاً يقتربون من الهلاك

جميعهم كانوا مدركين لهذا لذا فقد بعضهم القدرة على القتال من شدة الخوف، أحدكم كان بجانب جين من اليمين، تعرض لطعنة خربت وجهه، لا أمل له لقد تضرر دماغه لذا هو ميت، جين كان يحمي جانبه الأيسر بالترس و يصد أو يهاجم بصولجانه لكن الآن هناك ثغرة في دفاعه تركها ذلك المغامر الذي مات للتو، أحد التماثيل إنسل لجانب جين الأيمن و حاول قتله، جين رأى ذلك قادماً لكنه كان عاجزاً عن فعل أي شيء
قبل أن يتسبب في أي ضرر، التمثال الذي حاول مهاجمة جين تعرض للسحق من قبل سيف كبير و ثقيل

” جون أهذا أنت؟ “

” أنت بخير أخي؟ هل تعرضت لأي جرح؟ “

” لا تقلق ، جرح واحد لن يقتلني“

” لا! هذه ليست المشكلة، إن تعرضت لأي جرح منها ستتسمم “

”... ماذا قلت؟ “

الأخوان كانا يتحدثان بينما يقاتلان التماثيل

” يبدوا أن أسلحتها مسممة، أي جرح يخترق جلدك مهما كان بسيطاً و ستنهار في لحظات “

” كيف تعرف هذا؟ “

” المسعفون اكتشفوا ذلك، هناك بعض من إنهار بعد تلقيه إصابات طفيفة، تركت آن هناك لتساعد على علاجهم، يوي هناك أيضاً “

” هذا مطمئن، مع ذلك... “
جين إلتفت للخلف قليلاً

” أجل ، علينا فعل شيء حيال ذلك الضخم هناك “

” بشأن هذا الأمر “ الصوت لم يكن لجين أو جون، لقد كان شخصاً يقف خلفهم، فتى بشعر أسود و أصفر و سيفين طويلين أسودي اللون مثبتان على ظهره، كان يحمل قطعة من التماثيل المحطمة في يده ” أعتقد أن بإمكاننا فعل شيء ما لنتعامل معه، لكن أريدك أن تأتي معي “

الفتى كان يشير إلى جين الذي كان يتساءل
「 مالذي يتحدث عنه؟ هذا الفتى لديه طريقة؟ هل هو واثق؟ 」

” عما تتحدث، لديك خطة ما؟ “

” يمكنك قول ذلك “ الفتى أجابه

「يمكنني ؟ أنت لست واثقاً إذن ؟」

” مالذي ستفعله ؟ “ جين توجه إليه بالسؤال

” أفضّل ترك الشرح لاحقاً، الوقت ليس لصالحنا “ الفتى أجاب مشيراً للمعركة التي في الوسط

عندما نظر إلى المدرع الفضي، جين توجه لأخيه

” آسف و لكن هلّا اهتممت بالأمر وحدك؟ “

” ليست مشكلة “ جون أجابه بينما ركل تمثالاً رامياً إياه على بقية التماثيل خلفه و محطماً آخر بسيفه الثقيل

「 لا أعلم إن كان عليّ أن أثق به أم لا، لكن في الوقت الراهن هذا أفضل من أن لا نفعل شيئاً 」هذا ما كان يقوله جين لنفسه بينما لحق بالفتى الغريب

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus