الفصل الثالث، التحكم بطاقة الكي. 

 


جمع راديتز بسرعة جثث العديد من الضفادع ، والتقط بعض الفاكهة من الأشجار ، وركض. إذا انزعج فيجيتا،لن يستطيع أي مستشفى بالكون ان يعالجه. (يقصد انه سيقتله او يضربه بشدة)

تحت هذا الضغط ، تحرك أسرع وأسرع. فجأة ، كان هناك هالة بيضاء حوله.

عندما تم إطلاق الطاقة ، شعر بحركة كي.

في عالم دراغون بول ،  القوة الحقيقية تأتي من كمية الكي لدى المقاتل وسيطرته عليها. على الرغم من أن السايان لديهم قوة هائلة وحشية طبيعية ، إلا أنهم لم يكونوا ماهرين مثل أبناء الأرض والناميك. لهذا السبب عندما جاء فيجيتا إلى الأرض ، انتهى به الأمر باحترام طريقة السيطرة على الكي بعد ان انهزم هزيمة شنيعة.

اطلاق الكي هو الخطوة الأولى نحو القوة!!
ابتهج راديتز.

حاول ان يتحكم بطاقته نزولا وصعودا، ربما كان ذلك بسبب طبيعة السايان، لكنه لم يأخذ وقتا طويلا لإدراك ذلك.

تحرك و عاد إلى فيجيتا ونابا.

"هذا حثالة عديمة الفائدة. لقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً لمجرد التعامل مع مثل هؤلاء الأعداء المتواضعين!" لقد رأى فيجيتا الطعام في يد راديتز، وضحك عليه.

رغم ان نابا لم يقل اي شيء، الا ان عينيه كانت مليئة بالسخرية.

كره راديتز هذه الحالة، وقال انه من المستحيل ان يبقى جنديا متواضعا للأبد!!

أشعل راديتز الشواء  الكافي  لشخصين ،قسم الطعام، و حضره بعناية فائقة. على الرغم من أن هؤلاء   سايان لا يهتمون بتحضير الطعام ، إلا أن تناول الطعام المشوي كان لا يزال مغذيًا ولذيذًا.

بعد تناول الطعام ، واصل الثلاثة احتلال الكوكب.

راديتز  استطاع تصور وتطبيق الكي. بعد كل شيء ، فيجيتا فعلها في وقت قصير جدا بعد زيارته للأرض.مالفرق بينه وبين فيجيتا ؟

لم يكن هناك سبب يمنعه من إتقان الكي!

"BANG ، BANG ، BANG!"

سمعت سلسلة من الضربات العنيفة ، استطاع راديتز التغلب على الاعداء  في الأيام الأخيرة ، قلد مهارات قتال فيجيتا ونابا وقد زادت قدرته القتالية بشكل كبير.

ليس فقط لقد تحسنت قدرته القتالية ، ولكن أيضا إتقان الكي تحسن كثيرا ، إلى حد ما تقريبا.

الآن ، كان قادرًا على التحرك دون الاعتماد على الكاشف ، عن طريق استشعار كي ، وأصبح يستطيع التحكم بتدفق الكي فس جسده، حتى اذا كان يقاتل او استخدم هجمات الطاقة. علاوة على ذلك ، تعلم الطيران.
هاجم العدو من الأمام ، وأطلق الأعداء بنادق الليزر بشكل مستمر على راديتز ، دون ترك أي مكان للتنفس له. تفاداها بسرعة ، وترك نسخة وهمية منه في الهواء. أكثر ما كان مخيفًا في هذا الأمر هو حقيقة أنه كان يفعل هذا وعينيه مغلقة!(هذا لأنه يتدرب على استشعار الطاقة) 

بدا الأمر وكأنه شيء محفوف بالمخاطر للغاية ، لكنه كان في موقف أجبره على تعلم مهارات جديدة في أسرع وقت ممكن.

تفادى واقترب ببطء.

أخيرا ، لقد حان الوقت!
"خذ هذا!" صرخ راديتز صرخة عالية ، تسارعت في لحظة ، وفي غمضة عين وصلت أمام العدو  ، وانفجرت الطاقة من يديه!

قبل أن يتاح للعدوين الآخرين الوقت للرد ، ظهر راديتز أمامهما. 

انطلقت لكمات ضخمة الى بطن العدوين الى درجة ان راديتز كاد ان يصنع حفرة في بطونهم.

كان الهواء المحيط مضغوطًا ، وكان الجو مضطربًا ، وكانت الطاقة  تنتشر حول راديتز  ...

كانت المنطقة القريبة هادئة وبقية الناس خائفون ومذهولون.

لقد كان سريعًا جدًا! كان من المستحيل تقريبًا أن يفعلوا أي شيء!

"حسنًا؟" فجأة ، حرك راديتز حاجبه وشعر أن طاقة ظهرت خلف ظهره ، أسرع من الريح! هجوم قوي  للغاية قادم !

لن يستطيع احد تجنب مثل هذا الهجوم السريع ، لكن راديتز كان يتقن استخدام الكي ، وعندما كان الهجوم على وشك اصابته ، كان قادرًا على الدوران ومنع الهجوم.

لقد استخدم ذراعه لإيقاف لكمة العدو ، لكن القوة الهائلة للهجوم تسببت في ارتعاش ذراعه ودفعه إلى الخلف بضع خطوات. قدم الكاشف فجأة صوتًا حادًا وأظهر عددًا مثيرًا: 1250!

كان هذا هو العدو الأول الذي كان مستوى قوته أكثر من 1000!

ليس هناك شك في أنه على هذا الكوكب ، يجب أن يكون العدو سيد فنون القتال.

بالنسبة لـ فيجيتا و نابا ، لم يكن التعامل مع مثل هؤلاء الأعداء مشكلة على الإطلاق ، لكن هذا قد يمثل تحديًا كبيرًا لـ راديتز .

"لقد انتهى كل شيء أيها السايان!" قال الضفدع الطويل مستعرضا عضلاته وقوته.

كان مندهشًا جدًا من أن سايان كان قادرًا على صد هجومه بعد ترصده لفترة طويلة ، وبعد ان شن هجوم تسلل سريع من هذا النوع. كان كما لو كان لديه عيون خلفه!

بينما كان قلبه خائفا، لم يتوقف جسده ، وانفجرت الطاقة خلفه وهو يطير الى راديتز

"اللعنة!" طار راديتز وألقى انفجار كي بيد واحدة.

كان الضوء اللامع مثل شفرة حادة تشير إلى رجل الضفدع وينفجر. أحرق الانفجار القوي كل شيء من حوله ، وكانت المنطقة مغطاة بالدخان الكثيف.

فقط عندما كان راديتز يفكر في أن الأمر قد انتهى ، اندفع الرجل الضفدع فعليًا من الدخان ، ولم يصب بأذى!

 ثم طار الرجل الضفدع فورًا إلى راديتز ، فاصطدم به واسقطه على بعد 100 متر.

راديتز سقط في الغابة، تقطعت الأشجار وتدمرت التلال وسبب ضررا ضخما للغابة ، .

دون أي وقت للراحة ، قفز الرجل الضفدع عاليا لكي يهبط مباشرة أمام راديتز. في هذه اللحظة ، وقف راديتز   وقال بصوت مبحوح

"يا لها من مفاجأة ، أخرجت في النهاية خصمًا يمكن أن يعطيني قتالًا لائقًا!" مسح راديتز عرق جبينه ثم ابتسم.

"انت تضحك؟"

"هذه هي غريزة سايان! عند القتال ، عند النزيف ، نستمر بالقتال! "

الرجل الضفدع لم يفهم شيئا مما قاله راديتز. رفع ذراعه محاولا مهاجمة راديتز بهجوم الطاقة الخاص به.

في طريقه إلى راديتز ، فجر الهجوم الأرض ، مما أدى إلى تحطم الصخور على الفور ، ووضع أثر عميق على الأرض قبل أن يصل في النهاية إلى راديتط.

حرك راديتز يديه وسد الضربة ، وجمع كي على ذراعيه لتعزيزها.

صدم الرجل الضفدع. لم يكن يتوقع أن يمنع راديتز هجومه تمامًا. ثم قفز في الهواء ، وفتح فمه ، وجمع  دوامة من الطاقة البيضاء الساطعة ، وأطلق هجومه النهائي نحو راديتز. تحرك الهجوم عبر الهواء مثل تنين فضي لامع!

ابتسم راديتز "أنت قوي جدًا ، لكن هذا غير كافي!"

زادت قوة الرجل الضفدع كثيرا خلال هذه المعركة. كان سريعًا جدًا وكان قادرًا على تعليق نفسه في الجو.

زادت قوة راديتز كذلك.

"انت لم ترى هجومي النهائي بعد"

صرخ راديتز بدون توقف، اطلق هالة ضخمة جدا من جسده كله.  فرد يديه الى الأمام،  وبدأ شعاع يتشكل امام كفه، وركز كل طاقته في نقطة واحدة وهي كفه ،واستمرت الطاقة بالارتفاع والارتفاع ثم خلق مجرى ثابت ذهب إلى السماء باتجاه خصمه!

" الطاقة الكاملة!"

اصطدام
 

تسبب الاصطدام بانفجار مستمر ، والقوتان متشابكتان، وضع رجل الضفدع كل ما لديه في هذا الهجوم النهائي ، وظهر الضغط على وجهه. ومع ذلك ، كان راديتز يبتسم ويتنفسالمثل سهولة.

"مهلا ، ألم تسمع المثل القائل: لا تحارب سايان ؟"

صرخ راديتز فجأة ، وظهرت الأوردة في ذراعيه ، وأصبح تنفسه أثقل. تغلبت موجة الصدمة على هجوم الضفدع ، وأحاطت بالضفدع بضوء رائع

للحظة ،احاط النور بالرجل الضفدع ، واستمرت موجة الطاقة مباشرة إلى السماء وحلقت الى السماء.

مات العدو واختفى دون أي أثر!

كل ما تبقى هو رائحة أشلائه، وراديتز الذي كان مستلقي على الأرض ، يتنفس بشدة. كان سالما تقريبا ، مع إصابة طفيفة فقط على جبينه.

"لحسن الحظ ، تحسنت قدراتي القتالية ؛ كنت أخشى أن أعاني من بعض الأضرار الجسيمة لكي أهزمه "

بعد ذلك ، نظر راديتز إلى السماء بفرح في قلبه.

"الأرض ، أنا قادم قريبًا!

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus