فتحت عيني.

في تلك اللحظة شعرت بصداع مؤلم . شعرت أيضا أن فكي منهك وبالكاد أستطيع رفع رقبتي من الألم.

"أممم."

تسلل اللعاب من بين شفتاي. 

أمامي كان الطابق العلوي مدمر بالكامل

كانت جسد ييهي يرتجف وهي تحدق في وجهي بخوف.

"كم مرَّ من يوم؟"

"ي ييهي مخطئة ، سيدي. في المستقبل لن أغفو أو أزعج السيد. ا اغفر لي. لا تؤذي ييهي ".

تحدثت ييهي والدموع في عينها.

تصلبت.

'اللعنة. لم أكن أعتقد أنني سأفقد وعي... فاق تأثير تلك الحالة تصوري. 

هذا مزعج جسدي لم ييتحرك بإرادتي.  إستولت شهية الدمار عيه.

لقد حدث شيء كبير لكي تكون ييهي مرعوبة مني لهذه الدرجة.

"ييهي. لن أؤذيك ".

سرقت ييهي لمحة على وجهي.

"حقا ...؟" أنت حقا لن تؤذي ييهي؟ "

كنت أختبر مهارة واستولت تأثيرها علي. لم أكن أنوي جعل المكان بهذا الشكل. "

لحسن الحظ لم ألمس جوهر الخندق. يجب أن تكون الغريزة.

"مهارة الغضب قمعت وعيي ولكن غرائزي لا تزال موجودة."

تنهدت وسحبت زهرة الخلود.

"خدي هذه. إنه زهرة اشتريتها من بيت المزاد. ستنمو بشكل جميل ول تذبل حتى بدون ماء. "

"Hiing ......"

تنفست ييهي بعصبية وهي ترفع زهرة الخلود بعناية .

كان لديها جسد روحي لكنه جاء من خندق أساسي. لهذا السبب يمكنها أتمارس القوة البدنية.

قلت بعد ذلك.

"هل تعرفين عدد الأيام التي قضيتها في تلك الحالة؟"

"لقد كانت سبعة أيام". قضت ييهي ذلك الوقت مخبئة تحت جوهر الخندق. كنت حزينة جدًا لأن السيد كان سيؤذي ييهي ".

"سأمنع حدوث ذلك في المستقبل".

"أجل سيدي."

أجابت ييهي أثناء مسح أنفها ودموعها.

نقرت لساني.

كانت المعلومات التي أملكها عن غضب ضحلة للغاية. لم أستطع استعادة ذهني من تلك الحالة.

"يجب أن أكون أكثر حذراً"

لم أكن أتوقع أن أغيب عن الوعي بالكامل.

في المستقبل يجب أن أتحرك بعناية أكبر. هرعت للتجربة بسبب شعوري فنفاذ الصبر. يجب أن أتأكد من عدم حدوث هذا مجددا.

"كما أنها خفضت الذكاء".

لا يهم إذا كان دوره ثانويا . كونه منخفض سيء جدا.

عبست وتأكدت من نافذة حالتي

- الإسم: راندالف بريجيسيل

- المهنة: إيرل شيطاني (سيد خندق)

- اللقب: * محارب لا يقهر (تجربة نادرة, +2 لكل الإحصاإيات)

          * أول من يحصل على بركة الجنية ( نادر, +6 للقوة السحرية)

- الحالة  

القوة: 79 (+9)

الرشاقة: 74 (+2)

القوة السحرية: 82 (+8)

الذكاء: 64 (+2)

القدرة على التحمل: 80 (+2)

- إمكانيات: (379+23/500)

- الطاقة الكهربائية: 4MW

- تميز: تم زرع قلب عاهل الجحيم (لم يتم فتح القوة الكاملة بالكامل)

- مهارة: مزج المهارات (R) عين العقل (نادر) تقنية إله البرق (نادر) غضب (ملحمي)

لقد مر أسبوع واسترددت جميع إحصائياتي.

عقوبة المزاد رفعت أيضا. وبسبب الخيار المرتبط بـ غضب ، زادت القوة بمقدار 7.

نافذة الحالة نفسها ليس فيها مشاكل.

"لن أستخدمه إلا في حالات الطوارئ".

كانت المشكلة الحقيقية هي الوضع بعد تفعيل المهارة. قد ترتفع القوة وخفة الحركة والقدرة على التحمل ولكن الذكاء ينخفض بدلاً من ذلك. في تلك الحالة ، لن أستطيع حتى استخدام عين العقل.

سأكون مجرد محارب مجنون.

بالرغم من وجود عقوبة إلا أن مهارة الغضب كانت جذابة للغاية. كان من النادر لمهارة زيادة القدرات.

زاد العنصر نفسه من القوة بمقدار 7 وبقية القدرات البدنية ارتفعت بمقدار 8. عند النظر إلى القوة فقط كان ذلك ارتفاعًا إجماليًا قدره 15. كانت القوة التدميرية وحدها كافية لشق أورك.

على أي حال, كانت ميزة مطلقة في القتال المباشر. لكن بسبب الحالة التي لا يمكن تجنبها ، اضطررت إلى الامتناع عن استخدامها ما لم تكن الظروف خاصة.

"آه. السيد. أراد جان الظلام كراسلا رؤية السيد قبل بضعة أيام. حينها كنت أظن أنني سوف أموت ، الآ هل ينبغي لييهي مناداته ؟ "

ييهي التي كانت تحدق في زهرة الخلود تحدث فجأة .

أومأت برأسي.

"اتصلي به. الآن أنا بخير ".

"نعم. بالمناسبة السيد يبدو متعبا جدا. هل تعلم أن تربي القليل من النحل؟ يمكنني الحصول على عسل لذيذ. يمكنك أن تشرب العسل عندما تشعر بالتعب. "

نفسيا.

تغير موقفها بسرعة عن ما كان قبل قليل.

أصبح مظهرها أكثر سعادة بعد أن اكتشفت أنني استعدت عقلانيتي.

هذا هو السبب في أنه كان من الصعب أن تكره جنية الخندق.

ومع ذلك ، فقد سلكت الطريق الخاطئ وتجاهلتها في حياتي السابقة ...

"احضريه."

"حسنا! السيد ، من فضلك انتظر دقيقة. ييهي سوف تجمع عسل لذيذ. ثم سأنادي كراسلا ".

"حسنا."

ذهبت ييهي لحصد العسل.

كانت لا تزال تمسك زهرة الخلود بإحكام.

حدقت في ضهرها  وفكرت في كراسلا.

"يجب أن يكون من أجلها."

كنت أتوقع أن يأتي كراسلا عاجلاً أم آجلاً. لم أستطع مقابلته لمدة أسبوع لذا يجب أن يشعر بالقلق.

"أردت معرفة ما سيقدمه مقابل الإكسير".

الأمر مثير للاهتمام.

لا يهم كم كان كراسلا وكريسلي فريدين من نوعهما ، لا شيء مجاني في هذا العالم.

* * *

"لولو ~"

الحديقة السرية. العشب الخصب والأشجار والزهور.

كان لهذا المكان جو مختلف عن خندق, هذا هو المكان الذي سكبت فيه ييهي كل جهدها.

بينما كان سيد الخندق يرتكب أعمال عنف وحشية ، أكملت هي ذلك.

لقد استخدمت نقاط لتغيير سمات الأرض وتضاريسها وكذلك الزخارف.

في زاوية من الحديقة. بدأت ييهي تسمع الأزيز عندما وصلت إلى مزرعة النحل.

"سا سا  سيد~ سي سي سلاحين كبيرين ~"

أعطاه خوارق نعمة "الطاقة الانهائية" ، مما تسبب في إنتصاب رجولته.

بالطبع كان السلاحان اللذان تشير إليهما ييهي هما سيفه وسيف جسده السفلي.

غنت ييهي الأغنية الغريبة بينما تعمل بجد في جمع العسل.

مرحبا؟ عسلي اللذيذ؟

تجاهل النحل ذلك.

لقد أرادت أن تخبر مربي النحل أن "سيد الخندق" أصبح عاقلًا ولكن ييهي لم ترد أن تنشر الأمر.


"لا لا!"

أغنيتها لم تنته بعد.

نظرت ييهي إلى مكان آخر.

كانت شجرة الزيزفون في الوسط., كان فيها ثقب حيث كان النحل يجتمع بشغف.

ييهي سحبت أقرب واحدة. تقطر العسل بينما طارت.

"السيد لديه سلاحين!"

تورد خد ييهي وهي تتذكر سلاحي سيد الخندق بعد ان إستولى عليه الغضب.

 

________________________

في الموقع الإنجليزي "كراسلا وكريسلي" فصل واحد أطول من حياتي لكن أنا كسول بالإضافة إلى اني اريد رؤية نتائج أعمالي بسرعة لهذا قسمت أمه هه

مهم هذا فصل اليوم (لأني مللت) , نلتقي غدا ياأطفال هه

التعليقات
blog comments powered by Disqus