بعد يوم كامل، صفى أشورا الغابه أخيرا.

أثر هذا، أرتفع الى المستوى 75.

فور أن رفع مستواه، شعر بصحوة المانا بداخله، كان الشعور بالمانا منعشا حقا، شعر أشورا بأنه قد كان يستحم في ينبوع ساخن.

لم يتطور أشورا فقط، أرتفع A وبيتا الى الطبقه الثالثه من عالم الجسم المثالي قبل أن يقف تقدمهما من هناك دون أن حراك.

لحسن الحظ، لم يصابوا كثيرا في مواجهة السيربيرس، كانوا متكافئين معه تقريبا.

مسح أشورا الغابه من الخريطه آملا العثور على هادس، لسوء الحظ، لم يعثر على هادس حتى بعد أن أستكشف الغابه والمناطق حولها.

عرف أشورا أن هادس لم يمت، وكان متأكدا 100% من ذلك، هذا ما أخبرته غرائزه بتصديقه.

بعد الأنتهاء من مسح المناطق المحيطه، نظر أشورا الى الفأس في يده، كان هذا الفأس أقوى من أي سلاح أستطاع تكثيفه حاليا، كان مفيدا بلا شك.

أكبر ميزه في هذا السلاح هي أمتصاص الدم.

الوصف: عن طريق جرح عدو، يتم أمتصاص الدم المحيط بسرعه لأصلاح السلاح أو تقويته بشكل طفيف.

....

كان تطور السلاح بطيئا بشكل لا يصدق حيث قتل أشورا جميع الوحوش في الغابه الا أن الفأس لم يتطور ولو قليلا.

..

على أي حال....

أشترى أشورا بلورة سحريه بسعر 2,000 نقطه متجر لأكتشاف تقاربه السحري.

كان أساس البلورة ملون باللون البني، والبلورة نفسها كانت عديمة اللون، كانت شفافه لكن أشورا لم يستطع النظر من خلالها، كانت غريبه حقا.

حاول أشورا بأن يتحكم في المانا خاصته.

كان الأمر صعبا للغايه، ومع ذلك في غضون 3 دقائق وبعد أن قسم أشورا دماغه تقريبا، أستطاع توجيه المانا خاصته أخيرا الى البلوره.

ما فاجئ اشورا وجعله يشعر بالحزن قليلا، هو اللون الأخضر الباهت الظاهر على البلورة.

"عنصر السم"

تمتم أشورا بكفر على وجهه.

لقد فهم سبب أزدراء أشورا الواضح للسحر.

كان سحر السم يمثل عكس شخصية أشورا تماما، حيث كان مقاتلي السم دائما من النوع الملتوي، كما أنه قد كان من أضعف أنواع السحر.

"للأسف، موهبة أشورا السحريه من الطراز الأول، لكن عنصره قد كان ضعيفا لدرجة أن الكثيرين لم يعتبروه عنصرا"

ومع ذلك، عندما أوشك أشورا على الأستسلام لمصيره البائس في طريق الساحر، ظهر لون أزرق فاتح على البلورة.

"ما هذا؟"

فتح أشورا فمه بذهول.

[كانت موهبة أشورا السحريه على المستوى الأول دائما، حتى أن عنصرة، "عنصر المياه" قد أمتلك سمه خاصه، لكنه لم يستخدم سحره لسبب ما]

ذهل أشورا مره أخرى.

"ماذا عن السم؟"

[أنه عنصر المضيف]

"اللعنه عليك"

لعن اشورا، كان قد سخر من أشورا في وقت سابق بسبب السحر، أتضح انه عنصرة.

كاد أشورا أن يبصق دما.

واسا أشور نفسه وعاد الى التفكير.

"سمه خاصه؟ ماهي؟"

هذه المره، لم يرد النظام.

لعن أشورا النظام وفكر.

"يجب أن أتدرب على التحكم بالمانا قبل شراء مهارة"

ندب أشورا سوء حظه.

كان لدى أشورا تدريب جديد الآن.

....

نظر أشورا الى A وبيتا خلفه وقال.

"أين أقرب مدينه؟"

امسك A بخريطه كان قد "أستعارها" من مزارع في طائفة النجم المكسور قبلا.

"40 كيلومتر من الغرب"

في سرعه أشورا الحاليه، كان يستطيع جري 40 كيلو متر بدقائق، لكنه كان بحاجه الى أعطاء الأعتبار ل A وبيتا.

فكر اشورا قليلا وأبطل {الشكل البشري}.

في اللحظه التي تليها، ظهر شكل أشورا الحقيقي أخيرا، سطعت أذرع أشورا التسع والرؤوس الثلاث تحت أشعه الشمس، أرتجف A وبيتا عند النظر اليه.

بالمناسبه، حصلت بيتا على شخصيتها بالفعل، يبدو أن اشورا قد كان ملعونا، حصل فقط على مرؤوسين مجانين.

كان A محبا للتعذيب، بينما كانت بيتا مدمنة قتال.

......

على أي حال، أمسك أشورا ب A وبيتا من رقابهما، وركض بأسرع سرعه لديه.

لم يستوعب A وبيتا ما حدث قبل أن يروا المدينه أمامهم.

ترك أشورا A وبيتا يسقطان ثم فعل مهارة {الشكل البشري} مرة أخرى.

فجأه، دون سابق أنذار، صفن أشورا في الهواء لمدة دقيقه.

بدى أن أشورا قد كان ينظر الى الهواء، لكنه كان ينظر الى مهمة النظام في الهواء.

[مهمة جانبية: جمع مرؤوسين

العقوبة: لا شيء

الصعوبة: SS-

الوصف: مهمة النظام الرئيسية (لا يمكن الأفصاح عن المعلومات) تتطلب عدد كبير من الأسياد الأقوياء.

المهمة: على بعد كيلومتر أمامك، يوجد شخصان واحد يوبخ الأخر، بينهم يوجد شخص يملك موهبة من المستوى: SSS, الرجاء أتباع طرق النظام لغسيل عقله بنجاح.

المكافئة: 5 مستويات + مهارة {التحكم السحري الشامل}]

كان أشورا يفكر بالأمر الصعوبه SS- لو كانت المكافأة 5 مستويات فقط، لكان قد تجاهل المهمه، لكنه قد كان جشعا باتجاه مهارة {التحكم السحري الشامل}.

'اللعنه، فيما يتعلق في الصعوبه، النظام يضعني في الأعتبار فقط، ولا يضع A وبيتا، من المؤكد أنه مع مساعدتهم، ستنخفض الصعوبه الى S+ على الأقل'

لم يتردد أشورا وذهب الى المكان، لكن هذه المره، ذهب ببطئ، مما سمح ل A وبيتا بالحاق به.

من المؤكد أن أشورا سيجذب الأهتمام في أي مكان يذهب اليه، بعد كل شيء، لم تكن رؤية شخص بطول 3 أمتار شائعا بأي حال من الأحوال.

عندما وصل أشورا الى موقع أحداثيات النظام، تجمد من الصدمه.

كان المكان مكون من جبل وسلسلة بيوت عليه في الأعلى، كان هناك قصر، تم نحت كلمتان عليه《النجم المكسور》

أراد أشورا أن يتراجع، لكنه تفاجئ عندما رأى عجوزا ينفجر غضبا خلفه، وراء العجوز، كان هناك فتى.

لم يجرؤ ذلك الفتى على رفع رأسه.......

_________________________________

انا مريض شوي يمكن تشوفوا أن كتابتي تلخبطت أو خربت شوي

2021/09/23 · 281 مشاهدة · 745 كلمة
DOS
Quirky@
نادي الروايات - 2021