25 - مبعوث العالم؟

بعد أخر أجتماع، مر الوقت بسرعه، فاق ألكسندر جميع توقعات أشورا وأخترق عالم صقل الجسم في أقل من أسبوعين.

لم ينتهي الأمر هنا، عندما لاحظ سيريل أختراق ألكسندر، زاد من ضغطه على نفسه ودخل الى عالم الجسم المثالي أيضا.

كما توقع أشورا، كانت الفرق الأستشافيه من كل قوة في القارة قد تجمعت في غضون أسبوع فقط.

في قارة ضوء القمر، هناك عدو واحد يستطيع قمع أشورا، وهو العائله الأمبراطوريه للقارة.

بطبيعة الحال، كانت المنطقه التي وقعت فيها التسونامي الناريه بعيده عن مقر العالئله المالكه لذا وصلت القوات الخاصه بها بعد أسبوعين ونصف.

في ذلك الوقت، كان اشورا قد غادر بالفعل.

قبل المغادره بيومين، انتهى هادس من تكوين شخصيه أخيرا، لسبب ما كان جاد وذكي على عكس الآخرين مما جعل حالة أشورا العقليه تتحسن قليلا.

في الأسبوعين التي قضاهما، قتل أشورا العشرات من المزارعين في عالم الجسم المثالي وماجوس واحد.

لا يوجد داعي للقول بأنه لم يرتقي أبدا.

كان سبب الذهاب الى الزنزانه هو مشكلة المستوى هذه.

بالطبع لم يبالغ اشورا في قوته وذهب الى زنزانه برتبه F-.

كان ترتيب الزنزانات حول العالم هو

(

1-

-F

F

+F

2-

-D

D

+D

3-

-C

C

+C

4-

-B

B

+B

5-

-A

A

+A

6-

-S

S

+S

7-

-L

L

+L

8-

-SL

SL

+SL

9-

-U

/U

+U

10-

-SU

SU

+SU

)

كان معقدا للغايه لكن لشورا فهمه في النهايه، كان هذا التصنيف لجميع العوالم، بالطبع كان هناك 9 عوالم فقط.

كان العالم الذي تواجد فيه أشورا يسمى ب 《ميدغارد》وهو أضعف العوالم.

كانت هناك عوالم فانيه أخرى بالطبع، كما كانت الأرض واحده منهم.

كان مصدر هذه المعلومات هو النظام بطبيعة الحال، لكن المعلومات قد كلفت اشورا بعض النقاط.

تفهم أشورا ذلك، بعد كل شيء، كانت هذه المعلومات هامه للغايه.

لكن عند سماع أن الأرض الذي سكن فيها قد سميت ب 《ميدغارد》لم يصدق اشورا ما سمعه.

عندما كان في الأرض، أحب أشورا قراءة القصص اليونانيه واحبها، سمع أيضا بأن 《ميدغارد》قد بنيت على جثة عملاق.

"أن كانت ميدغارد موجوده، فيجب أن تكون نيلفهايم و فاناهايم و موسبيلهايم وغيرها من العوالم موجوده؟"

[نعم، هناك معلومه أضافيه تكلف 10,000 نقطه]

"أكمل"

في هذا الوضع، لم يكلف أشورا نفسه بتحمل نقص المعلومات.

[في الواقع، تم بناء جميع العوالم التسع وتعليقها على شجرة تسمى ب 《أغدراسيل》لكن قديما، كانت هناك أشاعات تقول بأنه فوق أغصان 《أغدراسيل》تم بناء عالم يفوق جمع العوالم التسع مجمعة من ناحية الحجم، كما ولد أشورا وهادس والعديد من الشخصيات الأسطوريه هناك ]

عند سماع ذلك، فوجئ أشورا.

"شجرة أغدراسيل مشهورة في الأرض، أذا كانت حقيقيه، كيف وصلت تلك المعلومات الى الأرض؟ من المستحيل أن تكون صدفه"

أستمر أشورا في التفكير بذلك طوال الرحله لكنه قد أرغم على التركيز على الحاضر بسبب أنهم قد وصلوا.

نظر أشورا الى الى الخلف ورأى الجمع على ظهر بيتا، في البدايه، رفضت بيتا ترك أي شخص يجلس فوقها لكنها قد أرغمت على ذلك عندما طلب منها هادس.

كانت بيتا على علم تام بقوة هادس المساويه لأشورا تقريبا، لذا أرغمت على تحمل جلوس الجميع على ظهرها.

عندما وصلوا، لاحظ اشورا وجود مدينه صغيره في الواقع!

حتى ان غرائزة قد حذرته عن وجود شخصيات قويه للغايه هناك، لحسن الحظ، لم يكن هناك شخصيات في عالم الماجوس الحقيقي هناك.

فجأه، صدر اخطار من النظام في رأس أشورا.

[

دينغ! مهمة أختياريه

الصعوبه: S+

الوصف: بالقرب من مدخل الزنزانه، هناك متجر حداده بسيط، داخله، ستجد توأم من الأقزام يدعان ب بروكر وسندري، يملك بروكر موهبة لا مثيل لها في الحداده، ويملك سندري موهبة لا مثيل لها بالنقوش السحريه.

المهمة: جند بروكر وسندري أو أقتلهما، مبعوث العالم الجديد يبحث عنهما بالفعل في هذه اللحظه لتجنيدهما.

المكافأة: مستويان + عربة سحريه

[

نظر اشورا الى المهمة وشعر بالريبه

"الصعوبه هي S+, لابد من أن مبعوث العالم قريب جدا، أتسائل عن سلالته هذه المره"

فكر أشورا واندفع الى المدينه على الفور.

"هادس، احمي A ويتا والآخرون، هناك عدو خطير قريب من هنا، سأذهب لأتفقد شيء ما"

صرخ أشورا من بعيد، اراد اخذ الجميع معه في البدايه، لكنه سمع أسطورة قديمه.

》في أحد الأيام، جاء مخادع يسمى ب "لوكي" الى موطن الأقزام، وخدع اخوين يسمان ب بروكر وسندري لصنع مطرقة رعديه من أقوى المعادن 《

ان كانت هذه الاسطوره صحيحه، فيجب أن يكون بروكر وسندري من سالفاتار، الناس من سالفاتار يكرهون الذئاب مثل بيتا، والأشخاص ذو هالة الجحيم مثل هادس.

لذا يجب ترك هرلاء الأثنين في الخلف، في النهايه، قرر أشور ترك الجميع في الخلف والذهاب لوحده، أن واجه مبعوث العالم، سيرسل أشارة لمرؤوسيه بالقدوم، وأذا قابل مرؤوسيه مبعوث العالم، فيمكنهم أرسال أشارة.

كانت الأشارة هي عواء بيتا بالطبع....

فعل أشورا مهارة الشكل البشري قبل دخول المدينه لذا لم يجذب اي اهتمام.

في هذه المدينه، كان الطول شيء عادي، تمكن أشورا من رؤية عدة أشخاص بطول مترين الى ثلاث أمتار في كل ركن تقريبا.

عندما وصل أشورا الى مدخل الكهف، نظر الى متجر حداده بلافته مكتوب عليها 《ميولنير》.

بعجله من أمره، فتح أشورا الباب وكسره عن طريق الخطأ.

المشهد بداخل المتجر قد أصابه باليأس.

كان قزمان يجلسان أمام رجل طويل في منتصف العمر بسعر أسود وملامح معتدله.

عندما نظر ذلك الشخص الى أشورا، خرجت أجنحه سوداء عملاقه من على ظهرة.

'الملاك الساقط لوسفير'

ظهر أسم في عقل أشورا ونظر الى ذلك الشخص بحذر.

عند رؤية اشورا، نظر كل من بروكر و سندري الى اشورا وتكلما في نفس الوقت.

"المتجر مغلق يرجى القدوم لاحقا"

شعر اشورا بالخطر وأستخدم بطاقته الرابحه.

"يمكنني تزويدكم بالميولنير أن أردتم"

عند سماع كلمة "ميولنير" تغير تعبير كل من بروكر وسندري ب 180 درجة.

كما أن ذلك الشخص الغريب قد نظر الى أشورا بصدمه.

شد أشورا على أسنانه.

أمتلك النظام الكثير من الميولنير لكن كل غرام قد كلف 500,000 نقطة، ولم يكن شيء يستطيع أشورا التعامل معه حاليا، لكنه لن يتردد في حال طلب حداد/ناقش معجزة الميوانير منه.

دون تردد نظر بروكر وسندري الى ذلك الشخص بأبتسامه وقالوا

"أنتهت الصفقه، سنتبع ذلك الشخص"

ظهرت ملامح الغضب على وجه ذلك الشخص وأندفع نحو بروكر وسندري

"أذا ستموتون"

{أندفاع}

عند رؤيته يهاجم، تيقن أشورا بأن ذلك الشخص هو مبعوث العالم وسلالته هي سلالة《لوسيفر》على الأرجح.

كانت قدرات لوسفر قريبه للغايه من قدرات هادس، بعد كل شيء، حكم لوسيفر وهادس الجحيم جنبا الى جنب، لكن الفرق هو أن لوسيفر قد كان سياف سحري على عكس هادس الذي كان مستدعي.

___________

ما دققت الفصل :(

2021/10/05 · 172 مشاهدة · 885 كلمة
DOS
Quirky@
نادي الروايات - 2021