"هل يجب أم اناديك باشورا او بموزان؟"

عند سماع الصوت البارد الصادر من لوسيفر، ارتجف اشورا لا أراديًا.

شعر بأن شكل حياه أعلى منه قد راقبه عن كثب، لم يكن شيء أستطاع مواجهته في قوته الحاليه.

[دينغ! هناك خطر على المضيف يرجى الهروب]

[دينغ! هناك خطر على المضيف يرجى الهروب]

حذر النظام أشورا مرارا وتكرارا، لم يحتاج أشورا الى تحذير النظام حيث أمسك بسندري وبروكر وهرب على الفور.

لم يكن أشورا متعجرفا وكان على علم بقوته، لم يكن من الخطأ الأنسحاب من شخص يفوقه قوة بمراحل عديده.

ان كان تخمين أشورا صحيحا، فسيكون ذلك الشخص هو 《《العالم》》او احد أتباعه الأقوى على الأرجح.

ومع ذلك، حتى عندما ركض أشورا بسرعه قريبه من سرعة الصوت، أستطاع لوسيفر أمساك أشورا من الخلف وتنفيذ حركه لم يتوقعها أحد.

حضن لوسيفر أشورا وصرخ

<تدمير ذاتي>

في تلك اللحظه، تحول شكل لوسيفر الطويل الى بحر من النيران.

كان أشورا الأقرب هو اكثر من تكبد الضرر في مثل هذه الحاله.

رمى اشورا سندري وبروكر الى مكان ما وقرر التعامل مع النيران حاليا.

في الوقت الحالي، سيطر النظام على سندري وبروكر بالفعل وأنتهت المهمه الاختياريه.

أكتسب أشورا مستويان ونقطتي أحصائيات ونقطتي مهارة.

دون تردد، وضع أشورا كل نقاط المهارة في {تجدد مجنون}.

تفاجئ اشورا بأن مهارة {تجدد مجنون} لم تصبح في المستوى الثاني، بدلا من ذلك، أصبحت في المستوى 3.8 مباشرة.

'لابد من ان هذا التأثير بسبب صعوبة الأرتقاء في المستوى.

في الوقت الحالي وصل تجدد أشورا الى معدل %0.5/ث لذا فقد زادت فرصته على النجاه من نيران الجحيم بشكل كبير.

تفاجئ اشورا بسرور بأن نيران الجحيم لم تكن مؤلمه في الواقع، لكن نقاط صحته التي أنخفضت بمعدل 0.6 في الثانيه قد كانت حقيقه.

فكر في ان نيران الجحيم قد كانت مؤلمه لدرجة أن جميع أعصابه قد حرقت بالفعل، لكنه لم يهتم حقا.

'هذا سيء، التجدد المجنون لا يكفي، ساموت في غضون 16 دقيقه أو أكثر بقليل أن استمر الأمر هكذا'

عض أشورا على أسنانه وقرر خطته في ذهنه.

في الوقت الحالي، زاد أشورا صحته بمقدار نقطتين لكن لم يكن هناك تأثير واضح.

أستخدم أشورا {أندفاع} وتوجه نحو الزنزانه بأسرع ما لديه.

للوصول الى المستوى الرابع سيكون 10 أشخاص في عالم التلاعب بالمانا كافيين لكن أين سيجدهم أشورا؟

كان المكان الوحيد الذي أستطاع أشورا الوصول اليه في أقل من 16 دقيقه هو الزنزانه من الدرجه F- القريبه.

'سمعت بأن الزنزانه قد أمتلكت وحشين بعالم التلاعب بالمانا، أن كان هذا صحيح فربما يكون هناك بعض الفرق المكونه من الماجوس الرتبه الثانيه'

(ماجوس الرتبه الأولى= عالم تكثيف المانا

ماجوس الرتبه الثانيه= عالم التلاعب بالمانا

ماجوس الرتبه الثالثه= عالم الماجوس الحقيقي

ونستمر هكذا......)

"هناك أشعات بأن الزعيم النهائي للزنزانه قد وصل للطبقه الثالثه من عالم التلاعب بالمانا مع أحتمال أختراقه للرتبه الرابعه قريبا"

كان أشورا يأمل بأن الزعيم قد اخترق، بعد كل شيء كان ماجوس الرتبه الثانيه في الطبقه الرابعه كافي لرفع مستوى أشورا لوحده.

سيكون الأمر خطيرا، لكنه سيموت على أي حال، لذا لم يجد أشورا أي ضرر في المحاوله.

عندما انتهى أشورا من التفكير، كان قد وصل الى الطابق الثاني من ألزنزانه بالفعل، كان الطابق الأول عديم الفائده وأكتسب أشورا 3% فقط من نقاط الخبره المطلوبه.

حاليا، واجه أشورا زعيم الطابق الثاني ووجد بعض الأمل.

أمامه، كان زعيم الطابق الثاني يواجه أثنين من ماجوس الرتبه الثانيه.

النفاجئه الساره هي أن زعيم الطابق الثاني قد اخترق الى الطبقه الثانيه.

'قتل كل الثلاثه قد يكون كافي!'

أشترى اشورا <حبة مضاعفة نقاط الخبره> بسعر 100,000 نقطة متجر دون تردد وقتل الساحرين على الفور.

كان الأثنين مجرد بشر في الطبقه الأولى من عالم التلاعب بالمانا، امام سلالة قويه مثل سلالة أشورا لم يحصلوا على فرصه.

"اللعنه! تبقت 3 دقائق"

لعن أشورا وبدأ في أستخدام طاقة حياته.

كان زعيم الطابق الثاني هو قرد ذهبي وكان دفاعه قد فاق مستواه تماما، حتى أشورا قد واجه صعوبه في قتله.

"تبقت دقيقتين"

لعن أشورا، كلما تلقى ضربه، حتى لو كانت مجرد %0.1 فستقلل من وقت بقائه بشكل كبير.

في مثل هذا الموقف الصعب، أستسلم أشورا وقرر أستخدام طاقة حياته أخيرا.

كانت جاقة حياة أشورا تبلغ 160 عام، أن أراد قتل القرد الذهبي بسرعه، فستصبح طاقة حياته بين ال 40-70 عام.

كانت الطريقه الوحيده لزيادة طاقة الحياه هي الوصول الى عالم الماجوس الحقيقي.

عرف بأن عالم التلاعب بالمانا قد كان حدود كل المخلوقات، عند الأختراق الى عالم الماجوس الحقيقي، فستتخطى هذه الكائنات أقرانها وتصبح شكل حياه جديد.

كانت هذه المعلومات متوفره في الطبقه العليه من الماجوس ولم تكن سر كبير، كما كانت مذكوره في كتب 》طائقة النجم المكسور《 التي نهبها A وبيتا.

عندما بدأ أشورا في أستخدام طاقة حياته، تضاعفت قوته بمقدرا 4 أضعاف مؤقتًا، لكنه فقد ما يزيد عن 100 سنة.

بطبيعة الحال، لم ينجو القرد الذهبي أمام أشورا في الوقت الحالي.

_______________

أعتذر عن الفصل القصير وعدم التدقيق مؤخرا.

من حظي وحظكم أني تفرغت اليوم وكتبت فصل

2021/10/07 · 150 مشاهدة · 704 كلمة
DOS
Quirky@
نادي الروايات - 2021