في هذا الفراغ السحيق لا يوجد شيء غير الظلام كل شيء تم ابتلاعه من قبل الظلام ، الزمان و المكان ، النسيج الكوني ، الفوضى البدائية….

 

بختصار هذا هو العدم كل شيء أخر لا يمكن أن يصل للقمة

 

صحيح أنه لا يوجد شيء في العدم إلي أن العدم نفسه شكل ما يسمى بسلاسل العالم

 

هذه السلاسل هي عبارة عن نجوم و مجرات أو يصح القول كون بأسره ، كل عقدة من هذه العقد كانت تحتوي على كون كامل  بنجومها و مجاراتها حتى الحياة كانت في هذه السلاسل يمكنك تخيل حجم هذه السلاسل

 

امتدت هذه السلاسل إلي لا مكان ،قد تبدو هذه الجملة غريبة إلي أنه بالفعل لا مكان ، وسبب هو أنه في العدم لا يوجد المكان و لا زمان بل لا  معني لهم أصلا إذا كانت قوانين الكون هي الحاكمة فالعدم لا تنطبق عليه هذه القوانين


 

كانت هذه السلاسل ممتدة في لا مكان بدون هدف حاملتا معها اكوانها

 

هنا يأتي سؤال ماذا تفعل هذه السلاسل هنا؟؟؟


 

جواب هذا السؤال هو في طرف هذه السلاسل صحيح أنه لا يمكن فهم طولها او حجمها ربما ترليار؟؟ سبتليار؟؟ تشليار؟؟ أو لا نهاية لها؟؟

 

من يدري لا أحد يعلم ومع ذلك هناك شيء واحد مؤكد أن هذه السلاسل كانت تتحرك

 

 

هذه السلاسل هي أصل مصنوعة من البيئة المحيطة متعدد ومع ذلك فهي تتحرك بسبب وجود مكان وزمان لحيز تحركها

 

إذا كنت فقط تشاهد السلاسل فهي بالفعل تتحرك في لا مكان ومع ذلك إذا إقتربت منها فستجد وديان زمن لا نهائية محاطة بهذه السلاسل كل من الماضي و الحاضر و المستقبل بدأت من هذه الوديان زمانية


 

وهنا شيء أخر وهو السلاسل نفسها عبارة عن مكان ، وهذا هو سبب إرتباط وديان زمن بسلاسل  بسبب المكان

 

سأعطيك مثال بسيط لنأخذ مثلا قطب السالب للمغناطيس، لا يمكن أن يرتبط أبدا بمغناطيس آخر إلي إذا كان له قطب معاكس له أي موجب أليس كذلك؟؟ إذا طبق ذلك على زمكان أيضا

 

وهذا أحد أسباب لتحرك السلاسل و بما أنها تتحرك في المكان و الزمان فهذا يعني أن لها بداية و بدايتها هي هدفنا من الأساس

 

صحيح أن الزمان والمكان لا معنى لهما في هذا العدم إلى أنه يعتبر أحد قوانين لأكوان و الحيز الوجودي أي أن أصل قانون الزمكان هو هذا المكان

 

إذا ذهبنا عكس وديان الزمنية إلي بداية السلاسل فسنجد أنها في نقطة معينة كانت تنحرف أو لنقل تعوج إلي نفس النقطة  وتشكل قوانين زمكانية في تلك النقطة

 

صحيح أنها مشكلة من قانون الزمكان إلي أن هناك قوانين أخرى لها دخل في تشكيل هذا المكان

 

وهذه النقطة هي عبارة عن عالم خاص صحيح أنه عالم خاص إلي أنه لا يزال مرتبط بقانون العدم

 

مرحبا بك في لا مكان لأبدي

 

في مركز هذا العالم كان هناك نقطة مضيئة  في الواقع هي لم تكن نقطة بل شخص

 

شخص في العدم؟؟؟

 

صحيح هذا ما تحتويه بداية السلاسل

 

كان هذا الشخص كان شابا يافعا في السن عمره ما بين 17 و 18 له شعر مظلم طويل مع ملابس بيضاء له ملامح شخص قد مر بمحن لا تعد و لا تحصي ولكن ذو مظهر جميل كان جالسا في وضع تأملي

 

لولا أننا يمكن أن نستشعر ببعض الهالة حياة منه لقلنا أنه شخص ميت

 

كانت هناك خمس سلاسل في أطرافه الأربعة و عنقه ، الشيء الغريب هو أن هذه السلاسل كان مميزة عن تلك السلاسل عملاقة

 

وما يميز هذه السلاسل هي الهالة البدائية منبعثة منها ، كانت هذه لأخيرة قوية جدا و غامضة

 

وكأن هذه الهالة هي ملكة كل الهالات و حاكمتهم


 

هوووووو

 

فجأة فتح الشاب عينيه ببطء تسبب ذلك  في ارتجاف السلاسل كلها و كل القوانين بدأت تهرب وكأنها خائفة حتي قانون العدم بدأ يرتجف تحت حكمه

 

باختصار وكأن هذا السلاسل و الأكوان لا تعد ولا تحصى كانت خاضعة تحت رحمته

 

ومع ذلك فالغريب هو أن هذه السلاسل بقيت على حالها بدون تأثير


 

هوووووووو

 

ومع ذلك هالة أخرة مقفرة خرجت من لامكان

 

كانت هذه الهالة مشابهة لهالة السلاسل

 

و مع ذلك إذا كنت تستطيع أن تستشعر بهتين الهالتين المعارضتين فستعرف أن الهالة الدخيلة كانت نقية جدا ، كانت الهالة البدائية في هذه الدخيلة غنية جدا ومع ذلك ما جعل هذه الهالة مميزة و قوية هي أصلها فقد كانت تنتمي إلى ما يسمى بالهالة المقفرة

 

فيوووو

 

بدون سابق انذار دخلت هذه الهالة دخيلة جسد الفتى مما تسبب في ارتجاف حتى السلاسل المرتبطة به و كأنها تحاول أن ترد دخيل

 

ومع ذلك بمجرد ما لمست الهالة التي إمتصها مثل البئر بدون قعر كانت سرعة امتصاصه مرعبة لدرجة لم تسمح السلاسل حتي بمحاولة طردها

 

تكسير تكسير

 

بعد أن دخلت الهالة جسم الفتى يبدو وكأن سلاسل لا تستطيع تحمل الضغط الناجم عن ذلك مما جعلها تبدأ في تشقق شيئا فشيئا

 

ولكن لم يتسبب هذا الإضطراب في تشقق السلاسل فقط بل حتى بزعزعت توازن القوانين مما تسبب في اضطراب في لا مكان لأبدي بأسره


 

تكسير تكسير


 

فجأة لم تعد السلاسل وحدها من تتكسر بل و لا مكان الأبدي بأسره

 

كان الفتى يراقب التغيرات ببرود مع عيونه الفضية الباردة

 

مع إزدياد التشققات تسبب في تغيير تشكيل القوانين و بنيتها مما جعلها تزداد اضطرابا


 

تكسير تكسير تكسير تكسير تكسير


 

فجأة تلك السلاسل التي تربط الفتي إنكسرت من جسمه

 

وقف الفتى ببطء من مكانه ليحول نظره إلي تشققات في لا مكان لأبدي

 

رفع يده ببطء قبل أن تخرج من يده تلك الهالة دخيلة التي تبدو أنها أصلا جزء من جسده

 

بعد أن خرجت هذه لأخيرة طارة في تجاه التشققات قبل أن تدمر لا مكان بأسره وكأنه زجاج

 

شيء الغريب أنه بعد أن تم تكسير التشقق تحول العدم بأسره إلي سماء زرقاء و أراضي وكأن العدم كله كان مجرد وهم أو غرفة سوداء مغلقه

 

حول الفتي نظره للسماء ثم سحب قبل أن ينظر إلي الجبال المحيطة

 

هو كان على قمة جبل طوله بضعة ملايين من الأمتار و كأنه يخترق سماء

 

***********************************************

شكرا لمرورك

هذا أول فصل من روايتي إستمتع

مع تحيات

 

Dark crow

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus