الفصل 1360 – مشاكل في بحر العظام

 

في حين ذهبت مجموعة لي شي إلى منطقة الكنز المتوارثة، كانت المناطق الأخرى من بحر العظام حيوية للغاية مع السفن والناس في كل مكان. تقريبا كل متدرب مشهور في عالم الروح قد وصل. منذ البداية، جاء العديد من الشخصيات المؤثرة من أجل بند الخلود في الأساطير. ومع ذلك، جاء المتدربين من بقية الفصائل للمشاركة في المتعة كذلك. عرف الكثير من الناس أنه كلما كان القوة أكبر، كلما كان ذلك أكثر أمانًا.

"الشيوخ التسعة، الحماة الأربعة والعشرون، وأيضا ثلاثة آلاف تلاميذ من قبيلة بحر الجنوب المائي قابلوا مجموعة من الأرواح الشريرة. أصبحوا بأكملهم غذاء، ولم يترك حتى عظام. " كانت هذه إحدى المصائب.

"لقد هجم عاهل الإلهي الزهرة الحقيقية من بحر اليشم من قبل تنين التمساح ثم سقط في البحر عن طريق الصدفة وغرق" اهتز المتدربين عند سماع هذا.

ارتجف الكثير بعد سماع هذا واضطروا إلى أخذ نفسا عميقا. تحولت هذه الوجودات إلى الرماد على الفور؟ فقط كيف كان هذا مرعبا؟

أعمق جزء من بحر العظام كان أيضا جوهره. كانت تعرف بالمنطقة المحرمة. كان هذا الموقع غامض وخطير. كان هناك فرصة بنسبة تسعين في المئة من الموت بعد التطفل على هذه المنطقة، حتى بالنسبة للملك الالهي.

ومع ذلك، لا يزال العديد من الملوك الالهيين حاولوا الدخول لأغراض البحث بسبب الشائعات حول بند الخلود. وذكر آخر أن شياطين البحر ان الرمح الثلاثي قد يكون هناك أيضا. وبسبب هذه الأسباب، ظهر العديد من شياطين البحر العليا في هذا المكان للتحقق من ادعاء موقع الرمح الثلاثي.

بالطبع، كانت هناك أيضا أخبار جيدة بين السيئة. يزعم البعض أن هناك كنوز في كل مكان. على الرغم من أن هذا كان مبالغًا فيه بعض الشيء، إلا أنه لم يكن بعيدًا عن الحقيقة. طالما كان أحدهم محظوظًا بما فيه الكفاية، يمكنه الحصول على أشياء ثمينة.

كان هناك وفرة من الكنوز المختلفة. بعض الوحوش ستترك وراءها النوى بعد الموت، وينطبق الشيء نفسه على المتدربين الاقوياء مع كنوزهم. ربما كانت هناك قوانين جدارة محفورة على العظام...

قبل بضعة أيام فقط، وجد أحد المتدربين قانون جدارة. هذا الخبر سرعان ما انتشر عبر بحر العظام.

" وجد شخص غير معروف من بحر التنين قانون على ساق الماموث. هذا القانون الأسمى تركه الدوران المقدس الاعلى منذ تسعين ألف سنة. " كان الصغار أو الناس من الطوائف الصغيرة حسودين.

بالنسبة لهؤلاء المتدربين الأضعف، كان الحصول على فصل من قانون الجدارة هو نفس القفز فوق بوابة التنين للدخول إلى رتبة أسياد. هذا الشخص كان ذكيا. بعد الحصول على هذا القانون الجدارة الكبير، غادر على الفور بحر العظام للعثور على مكان للاختباء...

***

الأخبار الجيدة التي ظهرت كل يوم أثارت اهتمام المتدربين هنا. أراد الجميع أن ينجحوا بين عشية وضحاها من خلال العثور على قطعة أو قطعتين من الكنوز التي لا تصدق.

كان الجميع يعلم مدى خطورة المكان مع وجود أرواح شريرة تلوح في الأفق في كل مكان، لكن هذا لم يردع حماسهم لهذه الكنوز. توغلوا من خلال العظام في بحثهم.

كلا الشخصيات الكبيرة الشهيرة والمعجزات كانوا حاضرين. إله الداو الرشيق، العاهل الإلهي العميق، الداوي لين من القبة الظاهرة، عاهل اليانغ الاقصى... كان هؤلاء الشباب اللامعين حاضرين.

بالطبع، من بين الشخصيات الكبيرة، الأكثر شهرة وقوة هو منغ زونتيان. كانت قوته ليست فقط في الاسم لأنه تم إثباته من قبل. لحظة وصوله، هاجمته روح شريرة قوية. كان هذا المخلوق بحجم عشرة آلاف متر. كان يقف على البحر مثل جبل عظيم.

كان شكلها العظمي مخيفًا جدًا. فقط ساقه كانت كبير وسميكة دعم شكله الضخم كعمود. أصدر الهيكل العظمي ألوهية قوية مثل الوحش الإلهي الحي.

"كوي" تراجع النماذج الأقدم في وجه هذا الهيكل العظمي الوحشي.

(كوي: مخلوق اسطوري يشبه جاموس او ثور)

بعد أن تتحول الهياكل العظمية في بحر العظام إلى أرواح شريرة، كانت جميعها تبعث هالات باردة. ومع ذلك، لا يزال هذا الهيكل العظمي بعينه ينضح بالألوهية، مما يدل على أن هالة الموت هنا لم ين صقلها بالكامل.

"إنه ثور إلهي غامض وليس كوي حقيقي! لكن عندما كان على قيد الحياة، كان لديه سلالة دم تدفق من خلاله. " لاحظ أحد النماذج من الأرواح الساحرة المخلب العظمي الذي خرج من صدره واعترف بهويته الحقيقية.

على الرغم من أن هذه الروح الشريرة لم تكن كوي، إلا أنها كانت قوية للغاية. مع هدير صاخب، زلزل العالم مع أمواج المد والقادرة على تدمير كل شيء.

"آه!" صدت صرخات. في العاصفة المتصاعدة، انقلبت العديد من عمليات قوارب العظام مع وجود المتدربين الذين كانوا على متنها، مما أدى إلى غرقهم.

قفز العديد من المتدربين القريبين إلى جبال عظام أخرى أو أمسكوا بهياكل عظمية كبيرة في البحر من أجل تجنب الموت من سفنهم التي تنقلب.

في حين أن هيكل عظمي الثور تسبب في موجات، أعلن منغ زونتيان من عربته: "الوحش، لا تتمادى!"

روع إعلانه السماوات العالية. سحبت النجوم من السماء مع تحول الكون بطريقة غير منظمة.

انبثقت هالة أبدية من العربة مع ضوء لا نهاية له يضيء المنطقة بأكملها.

بدا كما لو أن عشرة شموس كانوا يرتفعون من الداخل. ظهرت جميع أنواع الظواهر حولها. كانت هناك صور خالدة وإبداعات نجميّة عائمة إلى الأعلى والأسفل. كان اليين واليانغ وكذلك الكرمة(التناسخ) نفسها تدور في الداخل. أصبحت هذه العربة مركز العالم وسيطرت على العالم بأكمله.

"بانغ!" تحت قمع منغ زونتيان الاعلى، سقط الثور ذو الرجل الواحد الى البحر. هدر وصارع للوقوف لأنه لا يزال مقموع من قوته.

لم يكن الأمر كذلك حتى اختفى قاربه المصنوع من عظم تمساح اليين قبل أن تتفرق هالته العليا. هذا الثور غاص الهيكل الخائف في المحيط واختفى بعد ذلك مباشرة.

كان الكثير من الناس مرعوبين بعد رؤية مثل هذا المشهد المستبد. لا يسعهم أن يهدأوا لفترة طويلة. من البداية إلى النهاية، لم يظهر منغ زونتيان وجهه أو اتخذ إجراءً. فقط هالته العليا وحدها كانت كافية لإجبار تلك الروح القوية لسجود بلا حراك. فقط كم كان هائلا؟

ارتجف الحشد في استعراضه الرائع للسلطة. شعر الكثير من العباقرة الشباب باليأس. طالما كان منغ زونتيان حياً في هذا العالم، لن يرتفعوا أبداً.

"من آخر يمكن أن يكون إمبراطور خالد غيره!؟" شارك كل من كبار السن والشباب هذه الفكرة بعد رؤية هذا المشهد.

امتلك الجيل الأصغر عرض لائق في بحر العظام، خصوصا عاهل اليانغ الاقصى. كانت هناك تقارير عن حصوله على نار نقية لا تضاهى. ومع ذلك، مع منغ زونتيان حوله، فقد طمس تماما. لا أحد اهتم به حقا.

تقول الشائعات إنه حتى أمير درع البحر كان هنا، لكن لم يره احد لذلك كان مجرد تكهنات. هذه الشخصية كانت دائما غامضة. وعلاوة على ذلك، قام بتدرب على بنية الفراغ، لذلك كان يسافر في كثير من الأحيان بطريقة لا يمكن تعقبها. لا أحد يعرف حقًا مكان وجوده.

***********************

الفصول القادمة:

 

الفصل 1361 – هيجان الجنية

الفصل 1362 – التهدئة

الفصل 1363 – قارة جانب البحر

 

المترجم: KAMAL AIT BOUIA

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus