الفصل 1804: جثة الاله المجنون

يشبه الضباب الحبر في عمق الأرض المشؤمة. قد يتصور المرء أنهم يقفون تحت بركة من الحبر. تركز هذا الضباب بما فيه الكفاية واصبح تقريبا سائلا.

توجد هناك نجمة مكسورة فوق الأرض المتصدعة. كانت كبيرة بشكل يكفي لطمس نصف السماء.

وتتوجد بركة خاصة مع دم سميك من الظل الطيفي. تنبع من الارض بشكل كثير كما لو كان هناك مصدر لا نهائي.

تقع جثة كبيرة بحجم التل طفو على هذه البركة. مع ذلك، نظرا لحالتها المتجمدة، فإن الناس سيعتقدون بسهولة على أنها تلة اذا لم يكن لشكل الجسم. صاح لوليو وسحب هذه الجثة على الشاطئ. تنفس بصعوبة بعد الانتهاء من المهمة بسبب التعب.

شخص ما في مستواه يمكن بسهولة ان يحرك الجبال والمحيطات. ومع ذلك، فإنه لا يزال يحرك هذا الجسم بصعوبة للغاية.

الحجم وحده ليس مؤشرا جيدا لحساب وزنه. هذه جثة الإله الذي يمتلك أحد عشر طوطم، ليس سوى خطوة واحدة بعيدا عن كونه اله قديم. مثل هذا الوجود كان مخيفا جدا مع جسم هائل كالسماء. وظل كاملا على الرغم من انه قد مات منذ زمن طويل.

"خرج اخيرا، جيد، قللت جهد مظني لاخراجه من الأرض." اومأ لي شي برأسه وقال.

"اه، بإمكاني أن اموت في الوقت الراهن." تمت تغطية لوليو بالوحل بينما يلهث.

نظر اليه لي شي بشكل جانبي، وقال بشكل قاطع: "جسمك الحقيقي يمكنه إنزال مجرة ​​بسهولة، ناهيك عن هذه الجثة هنا"

"هيهيه، سلفي الصغير، من فضلك لا تقل هذا الكلام." ابتسم لوليو على نحو اخرق: "إذا وجد سيدي أنني كنت ألعب هنا، بالتأكيد سيكسر ساقي"

كان يختبئ جسمه الحقيقي من أجل اللعب في جميع أنحاء جيلين والهروب من طائفته. لو كان اظهر جسمه وقوته الحقيقية، فإن كبار السن من طائفته سيعرفون موقعه. عند هذه النقطة، فإنه سيرجعه سيده إلى طائفته ليعاقبه.

"أنه فقط مسألة وقت." قال لي شي بلا مبالاة.

شعر لوليو بفروة رأسه تقف. بطبيعة الحال، كان يعلم أنه لا مفر منه ولكن كان يوما واحدا لا يزال أفضل من لا شيء. فإنه سيستمتع بالحياة بهذا اليوم بنفس الوقت.

نظيف الدم الأسود من الجثة للكشف عن الشكل الحقيقي. يمتلك اله الجنون ميزات وحشية، ولا يزل يمتلك هالة فخمة حتى الآن. لم يكن أحد يجرؤ على التصرف بتعجرف امامه.

كان هناك علامة صولجان وضعت على جبهته. ما زالت متوهجة كأنها حديثة كما لو مصبوبة من الذهب.

اتى من عرق السماء، ولذلك تعتبر هذه العلامة مميزة. بالاضافة الى ذلك، نظرا لانه اله ذو أحد عشر طواطم، وصلت هذه العلامة إلى المستوى الأكثر مقاما. حتى الزمان لا يمكن أن يمحو هذه العلامة المميزة.

" جثة إله ذو احد عشر طوطم... ان كانت هيبته لا تزال موجودة، فإنه سيكون كنز لا يقدر بثمن" علق لوليو: "إذا كان هذا هو الحال، فقط هذا الصولجان وحده سيكون سلاحا عاليا، بما يكفي لقمع الجميع!"

قيل في الشائعات أن الاله الاول من القارة الثلاثة عشر قد هزم الإمبراطور السفلي السماوي قبلا وحتى تحدى الامبراطور السماوي الاصيل. كان لقبه لا يقهر.

وبطبيعة الحال، لم يكن هناك حاجة لوصف مدى قوة الاصيل. كان هذا ذو امبراطور ذو اثني عشر ارادة، بداية الحملة الثانية.

كان السفلى أيضا شخصية مرعبة. وهو أول من امتلك أحد عشر اراداة بعد أن بدأ الامبراطور الخشب النقي عصر الإمبراطور الكبير وحتى ساعد الاصل الشاب.

للأسف، ما زال خسر أمام الاله القديم الذي لا يقهر، دليل على قوة هذا الكيان. وبطبيعة الحال، والبعض قال ان 'لا يقهر' كان أقوى إله قديم منهم جميعا.

لكن في نهاية المطاف، هذا يظهر مدى قوة اله الجنون مع أحد عشر الطواطم. إذا كانت جثته تماك بعض الألوهية، فإنه سيكون لا تقدر بثمن مثل ما قال لوليو في وقت سابق.

"لم يكون السهم من الإمبراطور الخالد ديي جيان جيد." هز لي شي رأسه، وأوضح: "على الرغم من أنه كان من المجالات المكانية البعيدا، فإنه لم يكن مجرد ضربة عارضة من الإمبراطور. كان ذلك السهم المطلق الذي سدده يحتوي على ثمرة جهد لمدى الحياة والأعماق القصوى لرماية. خلاف ذلك، فإن الاعدام السماوي لن يأتي مباشرة. حقيقة أن جسم اله الجنون لا يزال هنا بعد ذلك الهجوم يتحدث عن حجم قوته. أما بالنسبة لألوهيته، ربما لم يترك الكثيرا بسبب الزمان الطويل "

في ذلك الوقت قررت المعركة في خطوة واحدة، التي هزت القارات الثلاثة عشر بأكملها. حقيقة أن اله الجنون توفي مع جسم سليم كان مذهل حقا.

"ماذا يجب أن نفعل الآن؟" نظر لوليو في لي شي وقال: "قد يستغرق مني بضعة عقود لكي اقتحم عالمه الداخلي."

نظر لي شي في الجسم وقفز على جبينه. وضع يده على رمز الصولجان مع طاقة الفوضى التي دور حوله.

"بززز." أصدر الصولجان ضوء خالد وأصبح أكثر صطوعا من قبل كما لو كان يعود إلى الحياة.

"أدخل." أمر لي شي.

مع صوت، اصبحت الجبهة متصدعة مثل الوادي واختفى لي شي في الداخل.

منذ ان دخل لي شي اولا، توقف لوليو عن القلق وقفز الى العالم الداخلي أيضا.

كان عالم الظلام دون أي حياة. أي شخص ينظر للاعلى سيستقبله سماء سوداء من دون أي النجوم. لم يكن هناك أي ضوء في هذا المكان.

عند النظر إلى الأمام، يمكن للمرء أن يرى اثني عشر قصور ضخمة، تصل إلى السماء. أعطوا شعور لا يقهر.

للأسف، كانت خافتة. امتلك بعضها بعض الشقوق وكانت على وشك الانهيار.

" اثني عشر قصور وأحد عشر طواطم ... على الرغم من الموت الحقيقي وتدمير الطوطم ، قصور القدر لا تزال هناك. يا لها قولة " ذكر لوليو عاطفيا.

بعد وفاة اله الجنون، تحولت حتى أحد عشر طوطم إلى الرماد. ومع ذلك، في ظل هذه القوة التدميرية، قصور القدر لا تزال قائما. فقط مدى قسوتها؟

"خضعت القصور لعدد لا يحصى من الصقل. لمتدرب، إلى حد ما، تعتبر القصور كل شيء. دون قصور، لا يوجد شيء " أومأ لي شي: "لكن لا تزال هذه القصور مكسورة بعد ضربة السهم."

واضاف "سيكون لطيفا إذا كانت بحالة جيدة تماما." سال لعاب لوليو.

ابتسم لي شي وقال: "لن يموت الآلهة العليا والأباطرة بسهولة دون أن هجوم مميت. في حالة الموت المؤكد، فإنه لن يكونوا قادرين على الحفاظ على قصورهم على أي حال "

اضاف "لكن، لقد سمعت ان الإمبراطور الكبير ترك وراءه القصور المثالية لحماية سلالته." فكر لوليو قبل التحدث.

اتفق لى شي مع اشارة طفيفة: "في الواقع، انجز الإمبراطور الكبير هذه المهمة، وهذا هو أفضل شيء يمكن لإمبراطور القيام به لحماية سلالته، بما في ذلك البقاء على قيد الحياة. هذا لأنه حتى لو كان لا يزال بالارجاء، فإن الاعدام السماوي سيأتي في نهاية المطاف. وهكذا، إذا كان لسلاته في ذلك الوقت، سيكون كارثة للجميع. ومع ذلك، كانت قصور تضمن الحماية في هذا العالم، وهذا أعظم نعمة التي تسمح لسلالتهم للعيش دون قلق. لكن في نهاية المطاف، وهذا أمر مؤلم وصعب للغاية "

تنهد لي شي عندما وصل إلى هذه النقطة.

=============================

السلام عليكم اخواني لقد مر وقت طويل منذ ترجمتي لرواية هيمنة الامبراطور هذا الفصل ليس اني عدت لترجمة وانما اختبر ترجمتي ولكن اعتقد بامكاني ان اترجم بعض الفصول بالاسبوع,

المهم كيف هي احوالكم هل انتم بألف خير ورمضان مبارك سعيد,,,,,

هل اشتقتم لي ام لااااااااااااا

انتظر تعليقاتكم وشكرا

المترجم : KAMALAITBOUIA

2020/04/26 · 1,403 مشاهدة · 1100 كلمة
kamalaitbouia@
نادي الروايات - 2021