هواشيا سنة 2020

واجهت هواشيا كارثة لم يسبق لها مثيل في تاريخها حيث ومن دون سابق إنذار تحولت العاصمة بكين إلى جحيم مشتعل

انفجرت العديد من القنابل التي دمرت بكين بالكامل خلال بضع دقائق مرسلة أكثر من ثلاثين مليون شخص إلى حتفهم

كان لهذه الحادثة تداعيات كبيرة على هواشيا والعالم كله وتم اعتبار هذه الحادثة هجوما إرهابيا لم يتم اكتشاف العقل المدبر خلفه حتى الآن مما جعل كل دولة في العالم قلقة من أن تكون الهدف التالي

لكن هذا كان قلقا لا داعي له لأن مثل هذا الهجوم لم يتكرر حتى بعد مرور أكثر من نصف سنة

شيئا فشيئا بدأت هواشيا تستعيد نشاطها وقوتها السابقتين والذي كان يعتقد أنه أمر مستحيل خلال أقل من عشر سنوات وكل هذا بفضل مجموعة شي الاقتصادية التي نهضت بقوة في الساحة بعد الهجوم الإرهابي

قبل الهجوم الإرهابي كانت مجموعة شي مجرد شركة من الدرجة الثانية برأس مال لا يتعدى مئة مليون يوان لكن جميع أفراد عائلة شي قد ماتوا باستثناء الابن الثالث غير الشرعي الذي ورث المجموعة

ورغم صغر سنه إلا أنه كان قادرا على الارتقاء بالمجموعة ليصبح رأس مالها مئات المليارات خلال ستة أشهر فقط رغم أن عمر الابن الثالث لا يتعدى 19 عاما 

لكن لا أحد كان يعرف مكانه لأنه لم يظهر في العلن منذ موت عائلته وقلة فقط عرفت بوجوده حتى قبل الكارثة لأنه كان ابنا غير شرعي لذا أخفت عائلة شي وجوده ولم يغادر القصر إطلاقا ومن ناحية أخرى لم يهتم أحد بالبحث عن معلومات مجرد أبن غير شرعي قبل الكارثة

كانت إنجازات مجموعة شي كبيرة للغاية مما أدى إلى الكثير من الشكوك لأنهم أكبر مستفيد من الكارثة

لكن مهما كانت الجهة التي بحثت ومهما كان الجهد الذي بذلته كل ما تم العثور عليه هو شركة نظيفة

 

.....................................

 

بعد سنة من الكارثة

 

كان شي تو جالسا على مكتبه الخاص في المنزل مع وجه

فارغ وهو ينظر إلى جبال الأوراق المكدسة فوق مكتبه

 

كان شي تو يتمتع بمظهر محترم وأعين سوداء عميقة كما لو أنه يستطيع الرؤية من خلال كل شيء شعره الأسود الطويل قليلا يضفي لمسة من التمرد على الانطباع الأولى للناظر

 

تنهد شي تو لكنه لم يتقاعس عن العمل واستمر في تبديل الأوراق بسرعة كبيرة للغاية

 

أخيرا بعد يوم طويل من العمل أنهى شي تو كل العمل المكدس فوق مكتبه

دون أن يستريح للحظة واحدة غادر شي تو مكتبه بسرعة مغادرا المنزل خلسة قبل أن تلاحظ أليس أنه قد انتهى من العمل أو أنها سترسل له جبلا جديدا من الأوراق للتعامل معها

كان شي تو أقوى من الناس الطبيعيين لكنه يظل بشرا وله حدود كما أن العمل طوال يوم وليلة ممل للغاية لذا تسلل شي تو للحصول على بعض الراحة

 

بعد أن خرج شي تو استمر في التجول بشكل عشوائي دون وجهة محددة لأنه وبكل بساطة كان وحيدا

لا أصدقاء

لا هوايات

لا أشياء يريد فعلها

شي تو ببساطة لا يملك الرغبة في فعل شيء سوى العيش وهذا هو السبب الوحيد

 لاجتهاده في العمل، فقد لكسب الكثير من المال وعيش حياة سهلة

في هذا العالم من دون طاقة كافية من المستحيل أن يمتلك فرد واحد القوة للتعامل مع الكثير من الناس على الأكثر يستطيع التعامل مع بضع مئات من الناس مع فرق كبير في القوة لكن كل هذا بلا معنى أمام الأسلحة الحديثة

لذا فالطريقة الوحيدة لضمان العيش هي امتلاك الكثير من المال والأتباع والتأثير السياسي فالقوة الفردية لا تعني أي شيء في ظل عدم وجود طاقة كاف

حتى النباتات التي تتطلب سنة واحدة للنضج في الأحوال العادية تتطلب هنا مئات السنين لذا كان على شي تو الاستسلام فقط لأن التدريب  مستحيل في هذه الظروف

 

بعد التجول لفترة قرر شي تو الحصول على وجبة لأنه لم يأكل شيئا ليوم وليلة بسبب العمل المتواصل

اختار شي تو أقرب مطعم إليه وأخذ مقعدا قبل أن ينادي النادل

لم يكن لدى شي تو أي تفضيلات في الطعام لذا طلب الطبق الأكثر شعبية في هذا المطعم والذي كان عبارة عن طبق لحم وسلطة

تناول شي تو الطعام بهدوء دون الاهتمام بالمحيط  

بعد أن خرج شي تو من المطعم لفتت سيارة BMW  حمراء انتباه شي تو وتحديدا المرأة التي كانت بداخلها

كانت امرأة طويلة مع شعر أسود طويل

كانت المرأة تتفقد بعض الأوراق داخل سيارتها ومن الواضح أنها سيدة أعمال حديثة ومدمنة عمل لأنها كانت تأكل أيضا داخل السيارة بينهما تقرأ الأوراق

رغم أن هذه المرأة ليست جميلة للغاية وعلى الأكثر تتمتع بمظهر جيد إلا أنها قد لفتت انتباه شي تو بشدة لأنه قد رأى هذا الوجه من قبل وتحديدا امرأة تتمتع بنفس الوجه تقريبا لكن تلك المرأة لا يمكن أن تتواجد هنا

رغم رؤية وجه مألوف إلا أن شي تو لم يتأثر كثيرا أو لم يتأثر على الإطلاق

ابتعد شي تو عن المكان بهدوء كأن شيئا لم يكن ولم تكن هناك أي تموجات في قلب شي تو على الإطلاق

في الواقع لم يشعر شي تو بأي شيء منذ أن ولد

لم يغضب أو يحزن أو يفرح كان دائما يتحرك وفقا للتفكير السليم والمنطق الذي يعتمد على الربح والخسارة وكانت كل خطوة يقوم بها مدروسة للغاية

رغم أن شي تو لم يختبر أي عواطف في هذه الحياة إلا أنه اختبرها بشكل صحيح في حيواته الثمانية السابقة لذا فقد كان يفهمها جيدا ولم يواجه أي مشكلة في التواصل أو فهم طريقة تفكير الآخرين وتوقع أفعالهم

فقط هو لا يريد أي مشاكل غير ضرورية

لكن إن كانت ضرورية فهو على استعداد تام لبدأ هذه المشاكل بنفسه مهما كان حجمها

" أيها الفتى هناك ألا تسمعني؟  هل أنت أصم؟ "

بينما كان شي تو يفكر في كيفية تطوير شركته أكثر دون الحاجة للظهور بنفسه سمع صوت شخص ما يناديه

نظر شي تو أمامه وكانت هناك فكرة واحدة في رأسه

 

' ها نحن بدأ مجددا أبله آخر يسعى خلف موته '

 

كان مجرد أبله محلي آخر يريد الحصول على بعض المال السهل عن طريق استعراض عضلاته أمام الناس العاديين وتمثيل دور رجل العصابات  

كان شي تو يعرف جيدا ما كان سيحصل لكنه تجاهل الشخص الذي يناديه ويتجاوزه بسرعة وخفة دون أن يتمكن الرجل من الاستجابة  

بالإمكان تجنب التعرض لمثل هذه الحوادث بالحصول على بعض الحراس الشخصيين وارتداء بعض الملابس الباهظة والتصرف بغطرسة لكن هذا كان مزعجا والأهم ملفت للانتباه لذا كان على شي تو التعامل مع هذا بطريقة أخرى

كان الرجل غاضبا للغاية لأن شي تو تجاهله وقبل أن يستدير نحو شي تو تم سحبه بقوة من قبل شخص مجهول وعانقه مثل الأصدقاء القدامى

" الأخ الثالث لي لم أرك منذ مدة هل نسيت أخاك الأكبر بهذه السرعة؟ "

ظهر شخص من اللا مكان وتحدث إليه بابتسامة مشرقة

" ها؟ من هو أخوك الثلاث؟ أقول أتركني أو أنك ستندم هذا الأب هو صديق للأخ تشو!!"

" هيييي الأخ الثالث لقد تحسنت في إلقاء النكات ههههه "

 تم سحب ' الأخ الثالث ' من قبل ' الأخر الأكبر ' من عنقه كالأصدقاء القدامى لكن نظرة قريبة ستوضح أنه يتم جره دون القدرة على المقاومة وهو حتما لا يعرف هذا الشخص

بعد بضع ساعات تم العثور على جثة مشوهة لا يمكن التعرف على صاحبها ولم يتم العثور على القاتل

كان هذا هو حل شي تو عليه فقد جعل بعض الأشخاص يتعاملون مع هذه الأشياء بدلا عنه

ما فائدة الأتباع إن لم يستعملهم للحصول على بعض الرفاهية؟

مهما كان المكان الذي يذهب إليه شي تو فإن بعضا من حراس الظل يرافقونه في الظلام من أجل حمايته وإبعاد أي مشاكل عن طريقه

حراس الظل هم فرقة خاصة لا تستمع سوى لشي تو ولا حتى أليس تعرفهم أو تستطيع أمرهم فقط شي تو يعرف وجوههم الحقيقية ويستطيع حتى أمرهم بالموت من أجل التسلية ولن يعترضوا على الإطلاق

فمن خبرة شي تو الواسعة في ظل عدم القدرة على امتلاك قوة مطلقة ليس الأقوى أو الأغنى من ينجوا في النهاية بل من يستطيع الحصول على أكبر عدد من الأتباع المتعصبين

بعد التجول لفترة طويلة وزيارة العديد من الأماكن الترفيهية كحديقة الحيوان وغيراها حل الليل أخيرا وكان شي تو على وشك العودة إلى منزله لقبول مصيره والتعرض للتوبيخ من قبل أليس لأنها الشخص الوحيد في هذا العالم الذي يخاطبه بغير احترام ووقاحة ومازال على قيد الحياة

لكنه قد لاحظ المرأة ذات الوجه المألوف سابقا تزل من سيارتها

كانت ترتدي ثوب سهرة بنفسجي اللون وتوجهت نحو فندق الشمس الذي ركنت سيارتها بجانبه

لم يعر شي تو هذه المرأة أي انتباه لكن بعد رأيتها للمرة الثانية قرر الذهاب للتحقق

 

مما يمكنه أن يرى يبدوا أن حفلة كانت تقام داخل هذا الفندق والتي كانت مناسبة مثالية لتوسيع الدائرة الاجتماعية لسيدات الأعمال الجدد فلا عجب أنها هنا

عادة مثل هذه المناسبة يتطلب بطاقة دعوة من أجل الدخول وكانت هذه هي المشكلة التي تمنع شي تو من الدخول

بإمكان شي تو التسلل لكنه حتما سيضطر للدخول في بعض الحوارات وسيكون مزعجا إذا عرفوا انه لا يملك أي دعوة

خصوصا أن هذا الفندق تابع لمجموعة صن والتي لا تخسر على الإطلاق أمام مجموعة شي كما أن لها تاريخا أطول بكثير ولم يرغب شي تو في التسبب بأي مشاكل غير ضرورية

فجأة ابتسم شي تو قليلا لأنه لمح زوجين يتقدمان نحو باب الفندق ودون تردد توجه نحوهما 

التعليقات
blog comments powered by Disqus