اقترب شي تو بسرعة من الزوجين وتحدث بصوت عالي قليلا كي يسمعاه

" أيها الجمال في الفستان الأصفر هناك انتظري "

سمعت سو في مناداة شي تو ونظرا لأنها كانت ترتدي فستانا أًصفر استدارت لترى من يناديها

كانت سو في معتادة على أن يناديها أشخاص لا تعرفهم بطرق مبتذلة بغرض التعرف عليها أو إقامة تعاون معها لذا فقد كانت هادئة للغاية لكن أويانغ هي بجانبها لم يكن كذلك 

لقد بذل أويانغ هي الكثير من الجهد لدعوة سو في لهذا الحفل لكن هناك بالفعل شخصا يحاول إفساد هذه الفرصة الثمينة؟

التفت أويانغ هي في غضب لرؤية الشخص الذي تجرأ على إفساد مخططاته

نظر أويانغ هي نحو شي تو الذي كان يقترب منهم واشتد غضبه

عادي!!

عامي!!

كان مجرد عامي عادي يرتدي ملابس بالكاد تساوي عشرين يوانا

مثل هذا الشخص تجرأ على إفساد خطط السيد الشاب أويانغ هي؟ لا يغتفر!!

كان أويانغ هي على وشك الصراخ في وجه شي تو لكن شي تو تصرف بشكل أسرع

اقترب شي تو وأمسك بيد سو في بسرعة وحزم

حاولت سو في سحب يدها لكن الأمر كان بلا فائدة لأن فرق القوة كان كبيرا

" أيتها الجميلة أنت تبدين رائعة حقا هل تتشرفين بمرافقتي لرؤية طيور الكناري في الحديقة؟ " تحدث شي تو بوجه مبتسم وبريء كما لو أنه لم يفعل أي شيء خاطئ

' رؤية طيور الكناري في الحديقة؟ ما الذي يقوله هذا الرجل المجنون؟ هل كانت هناك مثل هذه الطريقة للمغازلة؟ ومع هذا المظهر؟ لا وهل توجد أصلا طيور كناري في حرة في حديقة عامة؟ '

 

اعتقد أويانغ هي ببساطة أن هذا الرجل كان مجنونا أو أنها مزحة من نوع ما رائجة بين الناس هذه الأيام وتعني شيئا آخر أو ربما يكون مقلبا من نوعا ما للمشاهير لذا فقد خف غضبه قليلا فقد انتشرت مثل هذه المقالب في البرامج التلفزيونية مؤخرا لذا كان عليه الحفاظ على مظهر محترم من أجل الحفاظ على سمعته فقد تكون هناك كميرا في الجوار تصور ما يجري

لكن سو في كانت لها أفكار مختلفة بالكامل فقد تسارعت نبضات قلبها بشدة عند سماع كلمة ' الكناري ' لأن له معنى مميزا بالنسبة لها

نظرت سو في نحو عيون شي تو كانت تبدوا طبيعية للوهلة الأولى لكن بالنسبة لسو في كانت هذه الأعين مخيفة للغاية مما بث الرعب فيها لأن تلك النظرة باردة أكثر من نظرة معلمها لذا خفضت رأسها لا شعوريا لكنها قد تجمدت من الصدمة لأن ما رأته قد صدمها حقا

على اليد اليمنى لشي تو التي كانت تمسك بيد سو في كان هناك خاتم أسود مع بعض الرموز الحمراء غير المفهومة

كانت تعرف هذا الخاتم جيدا لأنه تم تعليمها كل خصائص هذا الخاتم حتى تكون قادرة على تميزه من بين آلاف الخواتم المزيفة كان كل شيء عن هذا الخاتم محفورا بعمق في روحها

حتى لو جنت أو كانت على حافة الموت لن تفشل أبدا في التعرف عليه

لذا فقد كانت تعرف جيدا ما يعنيه هذا الخاتم ونوع الشخص الذي يرتديه

كان هناك خاتم واحد في العالم كله وبالمقابل شخص واحد فقط يحق له ارتدائه

خف خوفها قليلا لكن تم استبداله بالقلق والتوتر والاحترام الشديد لا بل كان تعصبا غير مفهوم

استجمعت سو في رباطة جأشها وردت بسرعة باحترام شديد

" بكل تـأكيد سيكون هذا من دواعي سروري "

رغم ثبات سو في العقلي إلا أن الذعر ما زال واضحا للغاية عليها لأنها لم تترك أيدي شي تو رغم أنه أفلتها بالفعل

" ماذا؟ "

صدم أويانغ هي بما سمعه للتو وكان دماغه عاجزا عن معالجة ما يحصل أمامه

سو في الجمال البارد لعائلة سو، الجبل الجليدي الذي أعجز عشرات الرجال في الواقع تتصرف بأدب لرجل ما؟ وفوق ذلك قبلت دعوته مباشرة وبدت متحمسة ومذعورة قليلا؟

نمت شعلة حارقة في قلب أويانغ هي لأن هذا كان صفعة قوية في وجهه لكن بصفته وريث أعمال عائلته فقد تعلم التصرف بحكمة وعدم فقدان أعصابه بسهولة لذا بدأ في تحليل ما يحصل

 

أولا من المستحيل أن يكون الشخص الذي يمكنه جعل سو في تتصرف هكذا شخصا عاديا وملابسه التي تبدوا عادية لم تعد مهمة لأن الأشخاص فاحشي الثراء وذوي النفوذ الكبير يملكون مصممين خاصين بهم لذا فشكل الملابس لا يهم طالما صاحبها يحب البساطة

هؤلاء المصممون لا يمكن تمييز ملابسهم عن الملابس العادية بسهولة فقط الخبراء يستطيعون فعل ذلك وهي في العادة تكلف مئات آلاف الدولارات للقطعة الواحدة

لذا قرر أويانغ هي التصرف بلباقة ومحاولة تحديد هوية هذا الرجل أولا قبل محاولة فعل أي شيء فهو لا يريد أن يركل لوح الحديد

" سو في هل هذا صديقك؟ يبدوا مثيرا للاهتمام هل يمكنك أن تعرفيني عليه؟ "

حاول أويانغ هي أن يبدوا طبيعيا قدر الإمكان لكن غضبه الخافت كان سهل الملاحظة

تغيرت نظرة سو في وعادة إلى طبيعتها الجليدية بعد تذكر وجود أويانغ هي لكن خلفيته لم تكن بسيطة لذا لم تستطع تجاهله بالكامل أو أن الآثار لن تكون جيدة

ردت سو في بنبرة اعتذارية

" السيد الشاب أويانغ أعتذر لأنني لا أستطيع مرافقتك هذه المرة سأعوضك حتما المرة القادمة لذا هل يمكنك تتركي مع هذا السيد الشاب؟ لدينا موضوع هام للغاية لنناقشه "

" هذا ... " واجه أويانغ هي صعوبة في اتخاذ القرار إن تخلى عن هذه الفرصة فقد لا تتاح له فرصة أخرى حتى لو وعدت بتعويضه لكنه من ناحية أخرى لم يرغب في الإساءة لها وهذا الشاب الغامض

نظر أويانغ هي مجددا إلى شي تو بنظرة تهديد لكن شي تو رد عليه بابتسامة ساخرة كما لو أنه ينظر إلى مهرج

بصفته وريث عائلته فقد تعامل أويانغ هي مع الكثير من الناس لذا لديه خبرة محترمة في معرفة نوع الشخص الذي يتحدث إليه

لكنه هذه المرة لم يستطع الرؤية من خلال شي تو لذلك وافق على مضض لأنه لا يريد صنع عدو من فراغ لكن هذا لا يعني أنه قد استسلم  

" حسنا لا مشكلة سنلتقي مرة أخرى في التعاون على المشروع الجديد "

لم يرغب أويانغ هي في إحراج نفسه أكثر لذا دخل إلى الفندق بسرعة تاركا تلميحا عن نوع التعويض الذي يريده

ابتعد شي تو وسو في عن باب الفندق قليلا قبل أن تنحني سو في قليلا نحو شي تو

" هذه الخادمة المتواضعة تتشرف بحضور صاحب الجلالة "

كان من المفترض أن تركع سو في عند مقابلة شي تو لكنها لم تجرأ على فعل ذلك في مثل هذا المكان العام كي لا تكشف هويته

" لا بأس يمكنك التصرف بشكل طبيعي لا داعي لهذا التبجيل في هذا المكان المفتوح "

كان هذا تذكيرا آخر من شي تو لها كي لا تفعل أي شيء يكشف هويته

" نعم "

رغم أنه طلب منها ألا تناديه بصاحب الجلالة إلا أنها لم تجرأ على السؤال عن اسمه واكتفت بالإجابة عن أسئلته فقط دون طرح أي سؤال

رفعت سو في رأسها وحدقت بعناية في شي تو

كان شي تو شابا طويلا مع شعر وعينين سوداوين رغم أن شعره الطويل الحر بدا غريبا بالنسبة لرجل، كانت ملامحه منحوتة بعناية ورغم أنه ليس وسيما بشكل مبالغ به إلا أنه لا يمكن اعتبار مظهره شائعا

لم يرد شي تو تضييع الوقت لذا دخل في صلب الموضوع مباشرة

" أحتاج إلى الدخول إلى تلك الحفلة لكنني لا أملك دعوة لذا أريدك أن تكوني شريكتي وتدخليني "

لم تفهم سو في سبب رغبة شي تو في حضور حفل كهذا لكن لم يكن عليها أن تفهم عليها فقط أن تطيع

" لا توجد مشكلة لكن سيكون عليك تغيير ملابسك وارتداء بدلة رسمية أو أنهم لن يسمحوا لك بدخول حتى لو كنت معي "

أومأ شي تو وقال " لا توجد أي مشكلة هناك محل بجانب الفندق لذا اشتري لي بدلة لأنني لا أحمل ما يكفي من المال معي "

" حسنا "

كانت جميع بطاقات شي تو المصرفية بيد أليس لذا ليس لديه المال لشراء بدلة مناسبة لهذه الحفلة ولم يكن لديه خيار سوى استعمال مال سو في لأنه لا يحمل معه سوى أقل من مئة يوان حاليا بعد التجول طوال اليوم

لم تمانع سو في إنفاق المال على الإطلاق بالنسبة لها كان هذا شرفا ستفخر به عائلتها للأجيال القادمة

بعد أن اشتريا البدلة عادا مباشرة لى الحفلة وكان لدى سو في دعوتها الخاصة لذا لم تواجه مشكلة في الدخول دون أويانغ هي وإدخال شي تو معها رغم أنه لم يملك دعوته الخاصة لأن دعوتها كانت لكبار الشخصيات لذى كان لديها هذا الامتياز

بعد الدخول إلى الحفلة أصبح شي تو وسو في محور الانتباه على الفور بسبب شهرة سو في وجمالها لكن هذا لم يؤثر على شي تو

لم يذهبوا مباشرة إلى التجمعات وساروا ببطء على الجانب

تمكن شي تو من العثور على مبتغاه بسرعة خلال لحظات وأشار لها على الفور

" سو في هل تعرفين من هي تلك امرأة؟ "

نظرت سو في الاتجاه الذي يشير إليه شي تو وقالت 

" إنها تدعى غو يين وهي المديرة التنفيذية لشركة الثلج الجليدي للمجوهرات سمعت أنها قد بدأت هذه الشركة بمفردها لكنها تواجه حاليا بعض المشاكل ومن الغريب قدرتها على الحصول على دعوة لمثل هذه الحفلة "

لمعت عينا شي تو قليلا عند سماع اسم شركتها

" أريد تقريرا شاملا عنها بأقصى سرعة لا يجب إغفال أي معلومة عنها "

لم ينتظر شي تو ردا واستدار للرحيل قبل أن يأتي شخص ما للتحدث مع سو في ويعلق وسط مجاملات الطبقة الراقية المملة كما أنه لا يريد البقاء في هذه الحفلة فقد أتى فقد لإلقاء نظرة خصوصا أنه قد لفت الانتباه بقدومه مع سو في ولم يرد التورط مع مطارديها    

لكن للأسف كان كل الرجال تقريبا ينظرون إلى شي تو نظرة كراهية لكنها كانت مخبأة بشكل جيد

وفي بضع لحظات أمر كل السادة الشباب بالتحقيق في هوية شي تو 

التعليقات
blog comments powered by Disqus