" مستحيل!! لا أريد ذلك أرجوك أبي لا تجبرني "

صرخت لين تشن شوي للرفص على الفور لأنها لا تستطيع قبول مثل هذا التطور السريع

لم يكن لين تشن غو مستاء على الإطلاق لأنها لن تكون ابنته إن قبلت بسهولة

" لم لا؟ ليس لديك أي حبيب أليس كذلك؟ لا أرى أي مشكلة "

لم تهدأ لين تشن شوي على الإطلاق وقالت

" مستحيل أنا لم أقابله من قبل ولا أعرف كيف يبدوا لم علي الزواج به؟ مستحيل "

رغم أن مثل هذا الأمر كان شائعا لتكوين التحالفات لمثل هذه العائلات إلا أن لين تشن شوي كانت مدللة منذ ولادتها وبفضل أمها اعتقدت أنها ستتزوج في عائلة قوية لكن والدها يخبرها الآن أن تتزوج من ابن غير شرعي لعائلة من الدرجة الثانية؟

" أنت لم تقابليه من قبل فكيف تعرفين أنه لن يعجبك؟ على الأقل اعطه فرصة "

رغم أن لين تشن شوي لم تكن ذكية إلا أنها كانت تعرف أنها بمجرد أن تذهب وتنال إعجاب عائلة شي لن يكون بوسعها الهروب من الواقع المرير

كان لين تشن غو يعرف ابنته جيدا فهي تفضل الموت على فعل شي لا تريد فعله كما أن التعامل مع أمها صعب أيضا لذا كان بحاجة لإقناعها بأي وسيلة

من الواضح أن انطباع لين تشن شوي عن عائلة شي تو لم تغير كثيرا عما كان عليه قبل سنة بسبب فخرها وعدم اكتراثها بأعمال العائلة لذا لم تكن قادرة على المواكبة وفهم أن هذه فرصة ثمينة تسبب حسد الجميع

في النهاية لم يكن لديه خيار سوى الكذب

" شوي ير ليس أن والدك يجبرك لكن هذه أوامر عائلة سو ليس لدينا خيار هنا، هم يريدون أموال الشي بشدة لأنها ستساعد كثير على تطورهم "

تجمدت تعابير لين تشن شوي عند سماع اسم عائلة سو

سو، صن، لو

العائلة الثلاثة العظمى في كل هواشيا

من بينها عرفت عائلة سو بقسوتها ووحشيتها

سادة العالم السفلي

خصوصا السيد الشاب لعائلة سو سو يانغ

كانت الفظائع التي ارتكبها منتشرة حتى أن الشخص العادي في الشارع قد سمع بها

إن أفسدت لين تشن شوي هذه الصفقة فربما تمحى عائلتها بالكامل خصوصا أن عائلة لين كانت تابعة لعائلة سو بالزواج

لم تستطع تحمل ذلك رغم أنه أمها من الخط الرئيسي لعائلة سو إلا أنها الابنة الثامنة فقط وليس لديها الكثير من السلطة

إن أفسدت الأمر فلن تستطيع أمها مساعدتها

ثم تذكرت لين تشن شوي شيئا وخففت تعبيرها قليلا وقالت

" حسنا أبي سأذهب "

ظهرت بعض المفاجئة ثم استبدلت بابتسامة مجبرة على وجه لين تشن غو وقال

" أنا أسف شوي ير لقد ظلمك والدك  "

لم تقل لين تشن شوي شيئا وعادت إلى غرفتها والتقطت هاتفها واتصلت برقم ما

 

..............................................

 

فعلت أليس كما قال شي تو وألغت جدول أعمالها لبقية اليوم ثم عادة إلى منزل شي تو

كالعادة كان الهدوء يعم الأرجاء المحيطة بالمنزل لكن أليس كانت تعرف أن هناك ظلالا مخيفة تحيط بالمكان رغم أنها لم تعرف مكانهم لكن بما أن شي تو هنا على الأرجح فهم هنا أيضا

بمجرد أن فتحت أليس الباب اعترضتها رائحة قوية لم تكن رائحة غاز أو سم كما اعتادت أن تشم

بل كانت رائحة الطعام

طعام لذيذ

أسرعت أليس نحو المطبخ ووجدت مائدة مليئة بمختلف الوجبات اللذيذة

لا في الواقع كان كل ما في المائدة هي الأشياء التي تفضها هي شخصيا

" أووو لقد أتيت أخيرا؟ أنت دقيقة حقا لقد انتهيت للتو من إعداد الطعام "

ظهر شي تو خلفها وهو يمسح يديه المبللتين

" هذا.... " عجزت أليس عن الكلام للحظة قبل أن تسأل

" ما نوع الضيوف القادمين حتى تجهز مثل هذا الطعام؟ هل هو أبي؟ "

في الواقع عرفة أليس الإجابة لكنها لم تجرأ على تصديقها لذا كان والدها هو الاحتمال الوحيد لأنه الشخص الوحيد في هذا العالم الذي لا يستطيع شي تو التعامل معه

ظهر بعض الاستياء على وجه شي تو وقال

" لقد طبخت بنفسي هل تعتقدين أنني سأفعل هذا لمجرد ضيوف؟ وذلك الشبح للعين هو آخر من يستحق أن أفعله هذه من أجله "

عبست أليس قليلا ولم تعجبها طريقة مناداة شي تو لوالدها

لم يكن هذا الأمر نابعا من حبها لوالدها بل لسبب ما لم تحب كلمة ' شبح ' منذ والدتها وتشعر بالاستياء كل ما سمعتها يرافق ذلك رغبة غريبة في ضرب والدها

رغم أن هذا العالم يفتقر بالكامل إلى مفاهيم الآلهة إلا أنه بشكل غريب لا يفتقر إلى المعرفة الأساسية كالحياة والموت والروح .... إلخ

 

بمجرد أن اختفى غضب أليس تضخم الأمل في قلبها قليلا لكنها ما تزال خائفة

" إذا هذا ...... "

أرادات أن تسأل بتردد لكن شي تو أجاب أولا

" بالطبع هو لك!! هل هناك غيرك من يستحق مني هذه المعاملة؟ "

أجاب شي تو بابتسامة مرحة كما لو أنه يستمتع باستجابة أليس

عجزت أليس عن الكلام لفترة

' كيف يتغير مزاج هذا الرجل بسرعة؟ '

" حسنا لا داعي لكل هذه المبالغة إنها وجبة فقط "

' بل هناك داعي!! '

أرادت أليس أن تصرخ لأن هذا الرجل معتاد أن تتم خدمته ولم تره يفعل أي شيء كهذا من قبل

كان هذا غريبا لدرجة أن أليس اعتقدت للحظة أن هناك سما في الطعام

سحب شي تو الكرسي وأجلسها عليه بالقوة قبل أن تستجيب ثم جلس على الكرسي المقابل

نظر شي تو إلى أليس بترقب ومن الواضح أنه ينتظر رأيها في الأطباق التي أعدها لها

كانت يد أليس ترتجف قليلا لكنها أخذت عضة من أحد الأطباق واتسعت عيناها في صدمة

" لذيذ!! لذيذ جدا لم يسبق لي أن أكلت شيئا بهذه الروعة من قبل "

بدا شي تو سعيدا وفخورا بنفسه وقال

" هاهاها بالطبع فأنا الأفضل في كل شيء هذا طبيعي فقط أنا لست شي تو إن كان هناك شيء لا أجيده هههههه "

تجاهلت أليس نرجسية شي تو وانقضت على الطعام بشراهة

كان الطعام لذيذا لدرجة أن أليس ألقت كل أخلاقها وآدابها من النافذة ولم تعد تهتم بمظهرها أمام شي تو

" سعيد أنها أعجبتك لقد قمت خصيصا بتحظير الأطباق التي تحبينها ......أ مم ليس هناك طبق لا تحبينه صحيح؟ "

رغم أن أليس كانت مركزة بالكامل في الأكل إلا أن كلمات شي تو صدمتها بالكامل وبدأ قلبها ينبض بشدة

' يا إلهي هو فعل اختارها من أجلي هو فعلا يعرف ما أحبه بالله عليك هل هذا شي تو حقا؟ منذ متى أصبح مراعيا هكذا هل أشرقت الشمس من الغرب دون أن ألاحظ؟ '

لم يكن شك أليس في غير محله كان هذا شي تو الذي لا يهتم أبدا بما يأكله طالما يسمح له بالعيش

لولا الهالة الفريدة حوله والتي تنتمي فقط لشي تو لاعتقدت أن هذا الرجل أمامها هو محتال

استمر الغداء لفترة وكان كلاهما صامتا في جو محرج بعد الانتهاء أخيرا وبعد صراع مرير استجمعت أليس شجاعتها وقالت

" شي تو هل من مناسبة لهذا؟ لا أعتقد أنك تفعل هذا من دون سبب هل تحتاجني في شيء؟ "

عادة كانت أليس تنادي شي تو ب ' أنت ' مباشرة أو ' سيدي ' عندما يعطيها أمرا ولم تتلفظ اسمه من قبل لكنها قد تشجعت أخيرا ونادته باسمه

رغم ذلك لم تصدق أليس أبدا أن شي تو يفعل هذا بحسن نية دون أي أهداف لذا كان عليها أن تسأل

كان الاحتمال الوحيد هو أنه سيرسلها في مهمة انتحارية لتموت مثل النساء قبلها لذا أرادت التحدث معه بحميمية ولو لمرة واحدة

تجاهل شي تو نقطة استعمال أليس لاسمه الكامل لو أن أي شخص آخر يعرف من هو قد فعلها لأرسله إلى أعماق الجحيم لكن أليس كانت استثناء

" أوو لا شيء لقد فكرت فقط في أننا لن نستطيع أن نكون وحدنا هنا مجددا هكذا لذا اردت على الأقل الحصول على بعض الذكريات "

ظهرت لمحة من الحزن والكآبة على وجه شي تو والتي التقطتها أليس

اعتقدت أليس في البداية أن تخمينها كان صحيحا لكنها أدركت عكس ذلك لأنه يعني أنه لن تتاح لهما فرصة ليكونا بمفردهما وليس أنهما لن يلتقيا مجددا

' هل يعقل أنه كان جادا فيما قاله سابقا؟ أنه لا يريد إحظار امرأة أخرى بسببي؟ وإلا كيف لشخص فخور كشي تو أن يطبخ لشخص آخر دون أن تكون له مكانة في قلبه لا هل لديه قلب من الأساس؟  '

مهلا هو لم يعلق على استعمال اسمه!!

كانت أليس مستعدة للموت عندما تلفظت اسمه لكنه تجاهل الأمر ولم يعلق؟ هل هذا يعني أنه لا بأس إن نادته باسمه؟

شعرت أليس بمزيج مختلط من الحلاوة والكآبة والشك

' لا يعقل أنه يكذب صحيح؟ هل هذا كله تمثيل؟ فقط كي يجبرني على العمل بإخلاص والموت من أجله؟ لكنه ذكي للغاية يفترض أن يعرف أنني لن أخونه وأنه لا حاجة لتحفيزي هكذا '

وسط المشاعر والأفكار المتضاربة لأليس ظهرت ابتسامة مشرقة على وجهها

عادة كانت ابتسامتها المشرقة شبيهة بالشيطان في عيني شي تو لكنها الآن بدت لطيفة للغاية

طوال سنوات كانت أليس تعتني بالكامل بشي تو

طبخت له الطعام ونظفت له بيته وغسلت ثيابه أدارت الشركة نيابة عنه حتى أنها قتلت من أجله وقامت بالعديد من الأمور القذرة له ولم تطلب أي شيء في المقابل

لو لم يفقد شي تو عواطفه مهما كانت برودته وقسوته فسيتأثر حتما بهذه المرأة

رغم أنه لن يثق بها بالكامل لأنه ذاق الخيانة من نساء مثلها عدة مرات من قبل وتعلم أن الناس تتغير مع مرور الوقت خصوصا لم يعيشون الأبدية إلا أنه حتما سيعتز بها في الوقت الحالي  

للأسف كان هذا مستحيلا لأنها حاليا في عيني شي تو ليست سوى أفضل أداة على الإطلاق

أداة لا يستطيع خسارتها بسهولة لذا لجأ حتى للطبخ لها من أجل إعطائها الأمل لتتشبث به

لم يستطع خسارتها لأن هذا سيعرق خططه بشكل كبير إن لم تفشل بالكامل لأن والدها حتما لن يتجاهل الأمر وسيعرقل خططه

قد يكون تصرف شي تو هذا حقيرا إلى أقصى الحدود معاملة مثل هذا المرأة الوفية بهذه الطريقة أمر لا يمكن التسامح معه

حتى الشياطين لن يفكروا في التلاعب بها بهذه الطريقة

بهذه الطريقة ستظل مخلصة له لفترة أطول

نعم طالما هناك فوائد فلا تهم الطريقة

التعليقات
blog comments powered by Disqus