في ابريل . عند انتهاء المحاضرة في 2:45 مساءا , الطالب الجامعي الجديد يو ييهان

غادر قاعة الاعمال اسرع من اي شخص , كما لو انهُ لن يكون من اوائل المغادرين.


لم يكن يعرف اي احد , لذلك لم يكن هنالك احد ليمنعه , لاكن مازال يمشي بجهد لمغادرة الساحة

ليذهب إلى المُنحدر.


كان تلك اول مرة يشعر بشعور غريب.


'لايوجد اشخاص.'


كان هناك الكثير من المحاضرات تنتهي في 2:45 .

بالطبع لن يكون الجميع مثل يو ييهان يعودون للمنزل مبكرا بعد انتهاء المحاضره.

لاكن اليس غريب ان لاحد في في الساحة العامه او حتى في القاعة؟


'انه ليس وقت المهرجان بعد... ماهذا... هل هناك حدث لا اعرفه؟'


إذا كان هذا صحيح, سيكون له معنى. منذ ان يو ييهان غادر مجموعة المحادثة بعد دخوله!

هو لم يكن مجبر على المغادرة هو غادر بمحض إرادته!


يو ييهان, هو كان حزينا لبعض الاسباب, 

يمشي اسفل المنحدر بغض النظر عن وجود الناس ام لا .

في الواقع, كان يريد ان يذهب بأستخدام خدمة التنقل لاكن انسى خدمة التنقل

حتى سيارة لم تمر بجانبه.


' هل هناك تدريب دفاع مدني في الجامعة؟ هل هناك جدول مدرسة للعبة الغميضة؟ '

هو فكر في مختلف الاشياء لاكن تركها تذهب.

هنا كان شاب لم يمسك بيد فتاة لمدة 20 عام , لذلك هو لم يفكر بأن عدم وجودهم داخل الحرم الجامعي 

الجامعي شيء غريب.


لاكن ,     تلك    الفكره 

 اختفت تماما عند خروجه من البوابه الاماميه.


"ماهذا؟"


لا وجود للناس.


"ماهذا؟"


لا وجود للناس!


"ماذا حدث؟ ماذا حدث!؟"


يو ييهان , كان في حالة هلع , يركض في جميع الانحاء مُردد تلك الكلمات مثل الاحمق .

كان من المستحيل التفكير بشيء غبي مثل 'الجميع ذهب في نزهه'. كان الواقع قوي جدا ليهرب

منه.

لاشيء. لا يوجد احد!


هو اختلس النظر من عبر نوافذ المطاعم اللذي تفقدهم .


الطعام اعلى الصحون على المائدة مازال يخرج منه البخار,

و الكراسي مسحوبة بعض الشيء إلى الوراء كما لو كان احدهم جالِس قبل لحظات قليلة.


علاوة على ذلك, سواء كانت عيدان طعام ام ملاعق وما شابه ذلك, كانو جميعا على مائدة الطعام.


كان يُعطي شعورا كما لو تلاشى الناس في منتصف وجباتهم.


المتاجر و المطاعم الاخرى كانت متشابهة. هل كان فقط هكذا؟

ماذا عن السيارات المتخلى عنها في منتصف الطريق؟

السيارات محطمة بعضها بعضا في منتصف الطريق 

كما لو السائقين تلاشوا في منتصف القيادة , بعضهم اشتعلت بهم النيران وبعضهم يسرب

البترول وكانوا على وشك الانفجار.



"تبا."


هو لم يفهم الموقف لاكن بالتأكيد حكم على الموقف بأنه خطير.

يو ييهان ركض إلى درجة التعرق حتى ابتعد عن السيارات. 


كما لو كان ينتظره , صوت انفجار 'فرقعه' يُمكن سماعها و ييهان شعر بوخز خفيف في إذنه.

الرياح الساخنة آتيه من ذلك المكان ,

و هو ركض من المكان بشكل حتى اسرع من السابق 

كما لو انه يُدفع من قبل الرياح . 

هو بكى لسبب ما.


عندما هرب من الكارثة  هو وصل إلى موقف الحافلة.


"دعنا نذهب للمنزل اولا."


'سيكون افضل إن اكلت طبخ امي , اغتسل , و احظى بنوم جيد.'



عندما هرب من الكارثة, تلك الانواع من الافكار الحمقاء بدأت تجتاح عقله مجددا.

ومع ذلك, لم يمض وقت طويل, حتى استيقظ من اوهامه.

كان ذلك لأن الحافلة لم تأتي مهما طال انتظاره.


"ماذا بحق الجحيم؟  تبا... ...  ماذا يحدث بحق الجحيم ؟"


يو ييهان كان متفاخر بنفسه بأن حالته العقلية كانت قوية. 

هو نجح بأجتياز المدرسة الابتدائية , المدرسة المتوسطة و المدرسة الثانوية

وحيد طوال هذا الوقت. كنتيجه, هو اتى إلى جامعة ,تستطيع ترتيبها على يد واحده,

وقال بأنه واثق من انه سيكون جيدا هنا في المستقبل أيضا.


حرف الفرد (人)=(الناس) يقال بأنه يمثل شخصين يتكاتفان تجاه بعضهما البعض,

ومع ذلك هو لم يرد اي شيء شبيه بذلك.

هو يؤمن بأنه يستطيع فعل أي شيء لِوحده مثل الرقم '1' اللذي يقف من تلقاء نفسه.

ولذلك هو احب اسمه 'يو ييهان' (معناه فريد).


ومع ذلك, حتى وإن, لم يكن كذلك


"هل ذهبت إلى عالم آخر وحدي او شيئا من ذلك؟ ام ماذا......"



هو كان وضعه سخيف جدا لذلك قال شيئا غبي ,بالطبع , لاشيء تغير.

الحافلة لم تأتي , وبسبب ركضه المستمر , ساقيه بدأت تؤلمه , 

هو اصبح اكثر حزنا , عندما لاحظ, دموع كالخرز بدأت تسقط على الارض.


'بالتفكير بأني سأبكي بعدما اصبحت طالب جامعي...

اهه, تبا. اكنت سأبكي إن لم اكن في هذا الموقف ؟

انا كنت حزين عندما كنت منعزل في المدرسة الابدائية . 

لاكن الان انا يُتنمر علي من قبل كامل منطقة جونغنو .'


هو عرف بأن الموقف لن يتغير مهما بكى, لذلك يو ييهان استعاد وعيه فورا.

هو كان تعب و مُحتر .

اولا, هو أراد ان يذهب للمنزل


"دعنا نذهب." 


حتى مع معرفته بأن لا احد يستمع, يو ييهان مازال يتحدث بصوت عالي في حالة شخص ما هناك.

من ثم بأكتأب بدأ برحلة النصف ساعة للمنزل .


هو اتى للمنزل, لاكن كما توقع , امه لم تكن هناك لأنتظار اباه للعودة, 

هو تحقق من الساعه, لاكن كل السوع (الساعات) بما فيها ساعة الهاتف و ساعة الحاسب

كانت متوقفه.

وبالطبع اباه لم يأتي للمنزل لا يهم كم انتظر.

بوضوح, بضعة ساعات قد مرت لاكن السماء خارج النافذه كانت زرقاء كالعاده.

هو التفت إلى التلفاز لاكن كل ماحصل عليه هو شاشة سوداء حتى المذياع كذلك

الانترنت لايتجدد مهما انتظر.

هو شعر بأن بشر الارض حقا تلاشوا. تاركين يو ييهان خلفهم في الوقت المتدفق.


كان الماء مازال متدفق لذلك ذهب للأستحمام, و الغاز مازال متصل وبالتالي اكل بعض الرامن.



"فووه."


كان لذيذ , و الحقيقه جعلته مكتئب اكثر و هو يأكل بينما يبكي .

وعندما شبع,  اصبح يشعر بالنوم.


بغظ النظر عن كان هنالك بشر ام لا,  او سواء كان ليل ام لا,

هو فكر بأنه سيذهب للنوم .

ربما شيء سيتغير إذا نمت

- مع تلك الافكار الساذجه, هو كان سيستلقي على سريره عندما...


... فتاة جميلة مع شعر ابيض, و اجنحه مكسوه بالريش على ظهرها ظهرت امامه.



[هوو هنالك احدهم حقا!]



كانت أمرأه وقحه جدا من الخط السطر الاول.



م- من انتي؟"


يو ييهان من اللذين تمسكوا بهذه السياسة, بكونك عاري عندما تنام, سحب الغطاء.

ألمرأه نظرت لهذه المظر كما لو انه مشهد كبير ,بعد ذلك على عجله اصلحت تعبيرها.


"[احم. تستطيع ان تُنادِيني بأي شي تعترف به بي.]


"مُقتحمة الخصوصية الشخصية؟"


[انا رسولة الحاكم الاعلى. ملاك.]


هي نظرت إلى يو ييهان و نطقت بكل كلمة بقوة مأكدة على أنها ملاك.

يو ييهان علم من اللحظه اللتي ظهرت في غرفته, هو استطاع تقبل الواقع طبيعيا 

بدون ان يُصدم بحقيقة اعترافها.

بدون ان يكون متفاجأ , كانت احداث اليوم اكثر إثارة للصدمة.


ومع ذلك, افكاره اخذت الواقع باستخفاف.

كلمات الملاك التالية اثبتت ذلك.


[بما اني لا املك الوقت, سأدخل في صلب الموضوع. انت قد تُركت من قبل البشرية.]


"... ...تم تركي؟"


يو ييهان اصبحت تعبيراته غريبة.

 بأن 'يتم استبعاده' كان هناك الكثير من الاشياء اللتي حدثت في حياته.

ابتداء من المدرسة الأبتدائية حيث تم تركه اثناء النزهه, مخيم تدريب المدرسة المتوسطة ,

رحلة المدرسة الثانوية , و حتى في الجامعة MT (ت.م:اظن عن مختبر ابحاث ؟)


[الحاكم الاعلى لاحظ الكارثة العظيمة على الارض, وللتجهيز,

 الحاكم الاعلى ارسل

البشرية إلى عدد لايحصى من العوالم الأخرى. و اثناء تلك العملية, انت تم تركك 

لسبب ما.]


والأن هو تُرك على مستوى كامل البشرية!


اصبح وعيه بعيد. 

يو ييهان تمكن من امساك وعيه, سأل الملاك عن الشيء اللذي لم يفهمه.


"ما تلك الكارثة العظيمة'؟"


[هذا يعني بأن خبرة الارض امتلأت وتنتقل إلى مستوى أعلى.]


كان يرغب بالرد على ذلك الجدال مثل حينما تم جره إلى نادي الكرة الصباحية 

ليستبدل اباه, لاكن بالكاد تمكن من كبح نفسه; وسأل.


"ما التغيير اللذي سيحدث عند ارتفاع المستوى؟"

[نظام طاقة اعلى مما هو الآن سيتم فتحه على الأرض. إنه ما يسمى بالمانا.

ايضا سجلات اكاشيك سيتصل بلأرض, و البشرية سوف يستلمون الحق لِرأية بعض

من السجل. وهذا يدعى الحالة.]


"هذه  طريقة  سهلة  لفهم  التفسير."


[انا متمكنة تماما]


الملاك فخورة تماما عندما استلمت المديح من يو ييهان و امسكت صدرها.

يو ييهان من كان ينتظر هذه الفرصة, بسرعة واصل سؤاله ابداء من 'لاكن'


"لماذا البشرية بحاجة إلى الذهاب إلى عالم آخر؟ في الروايات الخيالية الجميع يتغير فجأه

في يوما من الايام."

[ في الواقع أن المانا ستفتح في الارض سيعني بأن الحيوانات ستتطور من المانا,

ستكون, وحوش......على آي حال, هذا يعني بأنك سوف تواجههم.]


هو سابقا توقع هذا الشيء عندما سمع كلمة 'مانا'. 


[الحيوانات تتكيف اسرع من البشر للمانا, لذلك إذا تُرك البشر على ماهم عليه ,

سيكون هناك خطر انقراض بعد وجود الكارثة العظيمة, 

هناك بالفعل عشرات العوالم انقرضت فيها البشر لذلك

 الحاكم الاعلى حكم بأن هناك احتياج لبشر الارض بالتكيف مع المانا في بيئه آمنة.]


"إذا, ذلك يعني بأن البشر بالفعل تم ارسالهم إلى عوالم اخرى للتكيف مع المانا 

في بيئة آمنة؟"


[نعم بالطبع. العوالم الاخرى سوف يستلمون كمية ثابتة من الحالة كمكافأة لتدريبهم.

و بالطبع, ربما هناك اشخاص لن يتكيفو جيدا, لاكن لانستطيع 

الاعتناء بهم جميعا.]


ذلك كان واضح حتى يو ييهان فكر بأنهم انجزو كفاية, ومع ذلك, كان لديه سؤال متبقي.


"تلك الوحوش, الانستطيع قتلهم بواسطة البنادق؟ او المدافع؟"

[وحش مصنوع فقط من نظام الطاقة العالية لا يمكن ان يقتل حتى بأستعمال 

صاروخ نووي


"إذا حقا هناك حاجة لتطوير البشر."


[بالطبع لهذا الحاكم الاعلى رحيم ومحب.]


الملاك قبضت على صدرها عبثاً مجددا بغطرسة. يو ييهان بينما كان ينتظر هذه الفرصة,

لسؤالها مع احزن تعبير قادر على صنعه.


"إذا انا؟"


[......] 


الملاك اضاعت كلماتها.


"ماذا عني؟"


عندما يو ييهان كان ينتظر الأجوبة, هي التفتت قليلا لتجاوب بصوت خفيف.


[انا اعتقد بأن هناك خطأ.]

"اصلحيه ارجوك."

[التذاكر بالفعل قد بيعت لذاا... ... انت لاتستطيع الذهاب إلى عالم آخر.]

"ألاتوجد تذاكر دائمة؟"


[لا.]


اي نوع من ,*** الحاكم الاعلى هذا.؟"


عندما يو ييهان انفجر, الملاك اللتي تفهم مشاعره تحدثت بمواساة.


[لاكن هناك مكافآت]

"لا احتاجها! ارسليني ايضا هناك!


[من اللحظه التي تم ارسال جميع البشرية إلى العوالم ألأخرى, الوقت المستعمل على الارض

تم إيقافه لذلك انت لن تتأثر بالوقت حتى اللحظة التي ترجع 

البشرية مجددا ليتدفق الوقت على الارض! للتبسيط,  انت لن تشيخ . 

ايضا, في الواقع هذا مثل اولئك الاشخاص الذي تم ارسالهم إلى العوالم آلأخرى.]


"ارسليني ايضا هناك, اللعنه!


[علاوة على ذلك, الحاكم الاعلى وعدك بمكافأه من الحالة عندما تحدث الكارثة العظيمة.

هذا عظيم, اليس كذلك؟]


توقف نوبة غضبه, يو ييهان انجذب لكلمة 'مكافأة' نظر إلى الاعلى للملاك و تحدث.


"ماذا عن المانا؟ احتاج امارس هذا ايضا."


[هذا لن يكون ممكنا إلا إذا الكارثة العظيمة حدثت.]


"لا, إذا ارسليني هناك! ارسليني الان!"

[هذا غير ممكن.]


مع نوبة غضب يو ييهان مجددا أمامها, الملاك هزت رأسها بحزم.

يبدو ان هذا حقا مستحيل. حتى مع كونه الحاكم الاعلى!


[الحاكم الاعلى حدد 10 اعوام لفترة التكيف. لذلك ارجوك إعمل جاهدا لذالك الوقت.

انا سوف اوُفر لك وجباتك.]


"انتي قلتي بأن الوقت توقف لاكن انا اشعر بالجوع؟"


[الخلايا لا تكبر]


"هذا مختلف قليلا عن إيقاف الوقت; اليس كذلك؟"


[انت لاتستطيع استخدام المانا, لذلك الاتعتقد بأن عليك تدريب جسدك على الاقل؟

فكر بنفسك كمحظوظ. 

جميع البشر, بما فيهم انت, لديه الفرصة لممارسة المانا, في حين ان,

التغيير في اجسادهم سيتم إعادتهم للوضع الاصلي عندما يعودون للأرض.]


هل هي تقول هذا لمواساتي؟

يو ييهان تنهد و حدق في الملاك. جميع الاسباب بكونه هكذا كان خطأهم,

لكنها تقول بشكل عرضي كم هم رحيمين...


'لاكن إذا كانت تلك مكافأة الحالة شيء عديم القيمة, سأبدء ثورة.


"فووه......"


10 اعوام. اخيرا يو ييهان عزم على مواجهة الواقع.


' 10 اعوام؟ نعم, ألآ استطيع التحمل لتلك الدرجه؟ -

مع موقفه الغريزي الإيجابي, هو اقنع نفسه, طرح آخر سؤال إلى الملاك اللتي امامه.


"و لماذا انا الوحيد من تُرك؟ لماذا انا فقط؟"


[في ذلك الحين بينما تُكتب لائحة من الاشخاص لإرسالهم للعوالم الأخرى ,

الحاكم الاعلى لم يجدك ابدا حتى النهاية. 

هو قال تلك تقنية إخفاء رائعه.]

"..."



وبالتالي, يو ييهان حياتة الوحيدة على الارض تبدأ.




**********************

ترجمة:...3was

التعليقات
blog comments powered by Disqus