" أيها الغراب ! "

" ماذا ؟ "

" فلتخبريني ما تعرفه عن هذا العالم ، طريقة الزراعة ، و مستويات القوة "

" حسنا ، عالم سبارد هايم هو ثالث أضعف عالم بين العوالم التسع ، غالبا ما يكون موطن أشخاص مطلوبين أو مجرمين و منبوذين ...كل هؤلاء يفرون لعالم سبارد هايم ،

و بالنسبة إلى طريقة الزراعة ، فهي تعتمد على الارواح القتالية بدرجة أولى ، و هناك بعض الحالات الشادة حيث يوجد أسياد مميزين لهم طريقتهم الخاصة ، عموما ، من يصقل الارواح الأقوى سيكون الأفضل بين الصاقلين ،

و مستويات القوة تنقسم إلى :

تلميد روحي

جندي روحي

صاقل أرواح

معلم روحي

ملك روحي

إمبراطور روحي

مبجل روح

سيد الروح المطلق "

آستمر وانغ شو في الطيران ، و كان لا يزال يحس أن شيء يتبعه ، لكنه مع ذلك ، لم يعر هذا الشخص إهتماما كثيرا .

" أين أنا الأن في خريطة هذا العالم ؟ "

" في هذا العالم ، يوجد قارتان إثنان ، إضافة إلى قارة صغيرة لا تشكل حتى جزيرة متوسطة ، قارة جبل الارواح ، قارة سماء الروح ، و تلك القارة الصغيرة تسمى . أرض جوردان , أنت حاليا في قارة جبل الروح ، في أحد القرى الهامشية التي يسكنها المجرمون و تملأها العصابات و منظمات بيع العبيد "

..

إستمر وانغ شو في الطيران ، إلى أن خرج من هذه القرية الهامشية ، حيث مر من غابة عادية ، ثم إلى مدينة متوسطة الحجم .

" من أين يمكنني الحصول على الارواح أيها الغراب ؟ "

" همم ..يمكنك إصطيادها ...لكن الارواح الأفضل لن تتوفر في اي مكان عشوائي ، يوجد اماكن ستجد فيها أفضل الأنواع ، و هي ، غابة غريسوان ، منطقة جمجمة الثلج ، و منطقة روح البركان ، ...تتوفر غابة غريسوان على أفضل الارواح الطائرة و صاحبة قوة الشفاء و الرياح ..لكن لا أضنك تريد هذه الانواع ...بينما منطقة روح البركان ، تتوفر أرواح جيدة ، مثل الارواح المدرعة ، أرواح نارية ، و صخرية ، ..

و أخيرا ، منطقة جمجمة الثلج ، تحتوي على جميع الأرواح العضيمة التي تختص في مهارات الجليد و الثلج ، و الماء و الهواء احيانا "

" جيد .. ساذهب لأرض جمجمة الثلوج "

" اوه ! . و ما سبب إختيارك ؟ "

" لا تلعب دور الابله أيها الغراب ، من الواضح أنك تعلم "

" نعم كما قلت من قبل ، ليس هنالك الكثير من الاشياء تخفى عني "

..

بعد ثلاث أيام ..

كان المكان يسوده اللون الأبيض و الضباب ، هذا المكان عبارة عن أرض مبسوطة مليئة بالثلوج و الجليد ، و كان يمكن ملاحضة بعض الجبال الثلجية البعيدة و بعض البحيرات المثلجة ، إضافة إلى كائنات مليئة بالفراء ، مثل الدببة القطبية ، لكن في هذا المكان كانت الدببة ، يوجد في أجسادها أنصال جليد مثبثة ،

" ما خطب هذه الدببة ؟ "

صدر صوت غراب الدمار من داخل القلادة :

" إنها ليست دببة ، إنها أرواح ،.. أرواح دب أنصال الجليد "

" أرواح ؟ ...إذا هل تلك أيضا أرواح ؟ "

أشار وانغ شو بيده لكائنات أخرى ، كان من بينهم طائر كبير أبيض اللون ، تمساح أبيض ، و مجموعة ذئاب رمادية ، هاته المخلوقات لم تكن مختلفة كثيرا عن ما رآه وانغ شو في عوالم اخرى ، لذلك دفعه هذا للسؤال

"نعم إنها أرواح ، لكنها منخفضة المستوى لأقصى حد ..لا يمكنها إعطاء الصاقل قوة جيدة ... غالبا ما تقتصر على منحه بعض التحكم الضئيل في عنصر معين "

" فهمت ، ..أيها الغراب ، هل تعرف أقوى الارواح في منطقة جمجمة الثلوج هذه ؟ "

صمت صوت الغراب لثواني ، و بعدها إنطلق صوته الغريب و المرعب من داخل القلادة و هو يقول :

" غوريلا الجليد المدرعة ، نسر إعصار الريح و الجليد ، القزم المجمد ...و دودة النظرة الجليدية ..أضن أن هؤلاء هم الأقوى ، لكن مع ذلك ، هناك صعوبة في قتلهم طبعا "

فكر وانغ شو لثواني ، و بعدها كشف عن إبتسامة خفيفة وقال :

" و ماذا إد صقلتهم كلهم ؟ "

" ها ؟ ..هل تمزح ؟ ..أو أنك حقا لم تعد تريد حياتك؟ "

ظهرت ملامح تفاجأ في وجه وانغ شو ، وقال :

" هل تقول ان صقلي لكل هذه الارواح سيقتلني ؟ "

" لا ...لم أقل شيء عن ذلك ، يمكنك محاولة صقلهم ، لكن ذلك إذا أمسكت بهم أساسا "

..

إستمر وانغ شو في التجوال داخل هذه الارض الباردة لساعات اخرى ، إلى أن لمحت عيناه المرهقتان مجموعة من الأجسام المشوشة تتحرك ..

إنطلق وانغ شو بسرعة نحوهم دون توقف ..

عندما وصل ، كان ما أمامه هم مجموعة من الناس عكس ما توقع ، كانت مجموعة البشر هذه تضم خمس رجال يرتدون ملابس مصنوعة من الصوف الدافئ الذي يساعد على الصمود في هذا الجو

" أوه ؟ من أنت يا هذا ؟ "

بمجرد ان لمح هؤلاء الناس جسم وانغ شو القادم نحوهم ، تحولت ملامحم لشيء آخر ، و هي لم تكن ودية أبدا

" ألم تسمع ؟ . لقد سألتك من أنت ؟ "

إستمر وانغ شو في التقدم ، إلى أن أصبح مباشرة معهم

" أنتم ! ..هل راى أحدكم أي كائن ثلجي ضخم هنا ؟ "

" لا ، لم نرى أي شيء كهذا "

كانت على وجوه هؤلاء الخمسة نظرة توتر و حذر. هي بالتاكيد لم تكن نضرة مجرد شخص عادي ، هم صاقلون !

و بالتأكيد الصاقلون يحاولون إصطياد شيء ما ، ..لذلك هم حذرون من وانغ شو ، و وانغ شو بالفعل ليس بالغباء الذي يجعله يصدقهم و يدعهم و شأنهم !

" أوه ؟ إذا لا يوجد اي شيء هنا "

" نعم. نحن هنا منذ الصباح ، لم نرى أي شيء "

كشف وانغ شو عن تعبير غاضب ، وقال بنبرة تهديد

" هل أنتم متأكدون أنكم لم ترو أي شيء ؟ "

تحرك أحد هؤلاء الخمسة و هجم بنصل مصنوع بالجليد ناحية وانغ شو

" خد هذه !!! "

راوغ وانغ شو نصل هذا الشخص ، ووجه له ضربة في بطنه

صنع وانغ شو ثقبا في بطن هذا الرجل

تقطرت الدماء و نزلت على الثلوج لتحولها للون الأحمر ..

" هاه ؟ اللعنة عليك ، كيف تتجرأ على قتله "

" إهجموا معا "

هجم الأربعة المتبفون على وانغ شو في آن واحد ، كان لكل منهم أرواح مميزة خاصة به ، لكنها كانت داخل إطار قوة الجليد و الثلوج ، كانت كلها قوة أرواح صادفها وانغ شو في طريقة و لم يلقى لها أي إهتمام

حول وانغ شو يده إلى مادة سوداء قاتمة ، وهجم على الأربعة في أن واحد ،

قاوم الأربعة بيأس ، لكن مع ذلك لم يستطيعوا التحرر من هذه القوة

في النهاية ، إبتلعتهم المادة السوداء

..

بعد أن رجع وانغ شو لجسمه الأصلي في وقت سابق ، كان يمكنه الاطلاع على ذكريات الاخرين بعد إلتهامه لهم ،

بعد أن إطلع على دكرياتهم ، وجد شيء مثيرا للإهتمام

" اوه ؟ ..لقد كان هنا ، حتى بعد بحثي عنه في كل مكان "

2022/04/26 · 114 مشاهدة · 1129 كلمة
وانغ شو
نادي الروايات - 2022