صمت شوان شو في حيرة ، و لم ينطلق بكلمة بينما يفكر و يحاول تحليل موقفه الحالي .

صمت وانغ شو بالمثل ، . و إستمر في الطيران مبتعدا عن عائلة تشو ،

في غابة شرق المدينة ،

نزل وانغ شو على الأرض ، و أنزل معه شوان تشو .

" أيها السيد ، يبدو أنك أخطئتني بشخص اخر "

كان شوان تشو لحد الآن يعتقد أن وانغ شو أخطئه مع شخص أخر ، كان هذا هو السبب الوحيد الذي يفسر خطف سيد قوي لشخص فاشل .

إلتفت وانغ شو ناحية شوان تشو ، وقال بنبرة مرعبة :

" إجلس بصمت "

بلع شوان تشو ريقه دون كلام ، و كان متوترا لحد الموت .

" مفهوم "

مشى وانغ شو مبتعدا عن شوان تشو بضع خطوات ، و كان يفكر بعمق في شيء ما .

' أحتاج إعطائه شيءً يساعده على التطور أثناء كل وقت ..النظام ! ...أحتاج إعطائه نظاما ! '

إلتفت وانغ شو ناحية شوان تشو ، وقال :

" سأغيب لمدة ، و عليك إنتظاري هنا ..سأقتك و كل من تعرف إذا هربت ! "

إبتلع شوان تشو ريقه مجددا ، و أومئ برأسه دون وعي .

" مـ~مفهوم "

" ما تلك النظرة على وجهك ؟ . لا تقلق ..هذا ليس إختطافا ، إذا إنتظرت هنا. سيكون هناك شيء مميز في إنتضارك "

إستعمل وانغ شو أجنحة نسر إعصار الريح و الجليد و طار في السماء ،

وكانت لا تزال ملامح الحيرة على شوان تشو ، و زاد كلام وانغ شو الاخير من حيرته .

" ليس إختطافا ؟ . هل هذه مزحة من نوع ما ؟ ..ماذا يسمى إخراج الشخص من منزله و الطيران به نحو الغابة ؟ ..دعوة محترمة ؟؟ "

كان هذا الفتى ، شوان تشو يرتدي قلادة تتوسطها ماسة زرقاء اللون ، صدر صوت مهيب مؤلوف من داخلها :

" عليك أن تهرب ! . إنه خطير !! "

إبتسم شوان تشو بسخرية ، و رد على المتكلم من داخل القلادة :

" أهرب ؟ . لقد تركني هكذا بدون أي قيود لأنه يعرف أنني لن أتجرأ على الهروب ..كيف اهرب بينما أعرف أن صاقلا مثله سيبحث عني ؟ . سيجدني في غضون أيام على الأكثر . و من المحتمل انه وضع علي علامة روح من نوع ما لتتبعي ...بعد كل شيىء ، كيف يمكنني الهروب من شخص كادت أجنحته أن تحطم منزلي من ضغطها ؟ "

صدر الصوت من داخل القلادة مجددا ، لكن هذه المرة اكثر غضبا و نفاذا للصبر :

" أنا اكثر منك خبرة يا فتى ، فلتصدق كلامي ..ألم تقل أنك توافق علي كمعلمك !! "

تجعدت ملامح شوان تشو غضبا ، و رد :

" لقد قلت أنك ستساعدني على الصقل بشرط أن أعيد لك جسدك مستقبلا ، و هذه الصفقة لا تزال جارية ، أنا لم اعترف بك كمعلم .."

...

في تارتارور ، فتح وانغ شو عينه بعد أن خرج من العوالم الداخلية ،

كان لا يزال جالسا فوق صخرة كبيرة ، نظر ناحية المكان الذي قدم منه ، كان جسد بضع عشرات من الناس واضحا له ، يتقدمون بيطىء و ثباث .

" اوه ! . ها هم قادمون "

كان عددهم 90 شخصا ، يسير أحدهم في المقدمة ، بينما يتبعه الاخرون من الخلف .

خرج الشخص الذي أبرحه وانغ شو ضربا سابقا ، و أشار باصبعه نحو مكان وانغ شو :

" سيدي ، إنه هو ! . إنه ذلك القادم الجديد الذي لا يعلم مكانته "

حدق زعيمهم في وانغ شو ببرود ، كان شابا ثلاثينيا عادي الشكل ، و لم يكن يظهر اي قوة غير طبيعية أو هالة مميزة ، كان على الاغلب مجرد شخص في مستوى إمبراطور روحي .

" هل أنت ' الزعيم ' ؟ "

" نعم ، أنا هو "

كان وانغ شو يستشعر طاقة هذا الشخص بإمعان على أمل أن يكون مخفيا لقوته الحقيقية ، لكن مع ذلك ، كان مستوى زراعته هو نفسه ، مجرد إمبراطور روحي لا يليق بلقب زعيم داخل أخطر سجن في إيجدراسيل .

" بما أنك 'الزعيم' ..فهذا يعني أنك الاقوى ؟ . صحيح ؟ "

" نعم ، أنا الاقوى بين الجميع ، ...باستثناء شخص واحد "

إبتسم وانغ شو بسخرية ، وقال :

" إذا هل تنوي القتال ؟ "

ظهرت على الرجل المدعو بالزعيم ملامح توتر شديد ، و قال بينما إحمر وجهه :

" لا أجرؤ !! "

إلتفت جميع الناس إلى زعيمهم بحيرة ، كان من المفترض أن يقتلوا هذا القادم الجديد المغرور لتجرؤه على إهانة الزعيم ..لكن الزعيم الآن نفسه يحترمه ؟

" أسف . خادمي لم يتمكن من قياس مستوى قوتك ..و أهانك بدون قصد ..أنا على إستعداد لتسليمه لك "

إبتسم ولنغ شو بسخرية مجددا ، وقال :

" بما أنني شخص مسالم لا اهوى الصراعات ، فسأجعل هذا يمر ...بشرط أن تاخدني إلى الأقوى في التارتارور "

" حاضر ! "

...

تراجع الزعيم و فريقه رفقة وانغ شو لمكان قدومهم ، و إستغرقوا بضع ساعات لأن المكان كان بعيدا نسبيا .

" إنه هنا ! "

أشار الزعيم بإصبعه المرتعد بينما يقول ذلك .. كان مباشرة أمامهم ، يوجد كهف صغير مزين يدويا ، يحتوي على باب من صخر منحوت بدقة ، و مزهريات أمامه ..

إلتفت وانغ شو إتجاه الزعيم و ال90 شخصا الباقين ، و إبتسم بلطف :

" شكرا جزيلا ! "

" ليس بالامر الكبير يا سيدي ..إذا أردت أي شيء أخر ، فيمكنك طلب ذلك منــ....."

" أغغغغغغ "

" اللعنة ، ما هذا "

لوح وانغ شو بيده ، فانطلقت نار الشبح الخضراء محرقة كل ما في طريقها .

بضع ثواني ،

كان كل من هناك تم حرقه .

..

دق وانغ شو باب الكهف .

" من على الباب ؟ "

" مجرد زائر ، لدي بعض الأسئلة لك "

صَدر صوت ضحك من وراء الباب ، و رد :

" أسئلة ؟ . هل تستحق هذه الأسئلة حرق 91 شخصا من أجلها ؟ هي هي هي "

إبتسم وانغ شو ، و رد :

" حياتهم كانت رخيصة ..أكثر من أتفه المعلومات حتى "

إنفجر صوت ضحك من وراء الباب مجددا ، وقال :

" هاهاها . أنت تروق لي ! .تفضل بالدخول ! "

فتح وانغ شو الباب الصخري الثقيل ، و دخل الكهف الذي كان كبيت صغير ، يحتوي على سرير . طاولة . و أيضا مطبخ صغير .

أمام الطاولة ، كان هناك كرسيان ، واحد فارغ ، و الاخر يجلس فيه صاحب الكهف .

" مرحبا بك في منزلي المتواضع ، أتمنى أن يعجبك ! "

تجول وانغ شو بنظره في الارجاء ، و قال بنبرة ساخرة :

" الأفرشة .. و الأغطية ...و الورق ، صنعتهم من الجلد البشري ؟ .. و تلك اللحوم في مطبخك . لحوم بشرية ؟ ...هـهـهـهـها أنت مجنون حقا ."

تمكن وانغ من التعرف على ذلك لأنه كان خبيرا في هذه الامور في حياته السابقة ،

" لديك ملاحضة ممتازة ، أنت محق ، لكن كما تعمل ، لا يوجد حيوانات هنا ، فكيف يمكنني الحصول على لحم و صوف ؟ . كان اولائك البشر الاغباء ينفعون بشيء على الاقل و هم أغطية "

" لسوء حظك ، لقد أحرقتهم ، لن تتمكن من الحصول على اللحم لفترة "

جلس وانغ شو في الكرسي الفارغ ، و حدق في الشاب أمامه ، دو الجسم المتوسط و الطويل ، يرتدي بذلة خضراء قاتمة مع قبعة تتناسب مع بذلته الرسمية ، كان وجهه شاحبا يكاد يكون عديم اللون ، مع عينين باللون الاخضر الفاتح و شفاه حمراء . تصل إبتسامته المرعبة إلى أقصى أذنه ، فيبدوا كمهرج مخيف .

" لا بأس ، لا أحتاج لحما إضافية . لا أخطط للبقاء هنا طويلا على أي حال "

مد هذا الشخص يده الذي كان يرتدي فوقها قفازات خضراء لوانغ شو ، وقال بابتسامة :

" مرحبا ! . أنا لوكي . واحد من حكام إيجدراسيل "

مد وانغ شو يده هو الاخر ، وقال بابتسامة :

" بالبطع . أنا وانغ شو ..."

" لا داعي للتعريف . أعرف كل شيء عنك تقريبا يا وانغ شو "

إبتسم وانغ شو وقال :

" تعرف عني كل شيء ؟ . يبدو أن الحكام كانو يراقبونني مأخرا . صحيح ؟ . لكن كيف إنتهى بحاكم مثلك داخل سجن تارتارور ؟ "

غير لوكي وضعية جلوسه ، أصبح جادا اكثر ، وقال :

" سنتكلم عن هذا لاحقا ، أنا أيضا لدي الكثير من الأسئلة لك . لكن الآن ، فلنبدا بالأسئلة التي جئت إلى هنا من أجلها . "

تحولت ملامح وانغ شو هي الاخرى ، وقال ببرود :

" لما الناس هنا ضعفاء جدا ؟ . أليس من المفترض أن يكون السجن الأخطر في العالم يجمع كل الوحوش و السفاحين في العالم ؟ . لما كل ما رأيته لحد الأن هو مجموعة من السُدّج عديمي الفائدة ؟ "

رد لوكي :

" ...يتم إعدام كل شخص بعد شهر من دخلوله لتارتارور ، لكن البعض يكون إستثناءا و يتم إعدامه بعد أسبوع ..أو يومين أو يوم في بعض الاحيان .....ببساطة ، المجرمون و السفاحين الذين أرعبوا العالم يموتون بسرعة ، بينما الضعفاء كالذين رأيتهم قد يعيشون داخل التارتارور لمدة عام احيانا "

2022/05/05 · 80 مشاهدة · 1385 كلمة
وانغ شو
نادي الروايات - 2022