إبتسم كل من وانغ شو و لوكي إبتسامة خبيثة بمجرد رأيتهما لجدار التنبؤات .

عندما لاحظ القاضي ذلك ، أدرك أنهما ينويان شيء ما ،

" الأصفاد في أيديكم مصممة لكبح قوة كل واحد منهما على حسب قدراته . لا أنصح بالمحاولة "

بعد سماع هذا ، إستمر وانغ شو و لوكي في الضحك بلا مبالات

" هاهاها "

" ما المضحك ؟ "

حدقا في القاضي الذي كان في حيرة من أمره بسخرية . بعد ثواني ، نطق لوكي :

" هذه الأصفاد مصممة خصيصا لكبح قدرات كل منا ...لكن ماذا لو كانت الأصفاد في يد الشخص الخطأ ؟

همف ! . تم تصميم الاصفاد بإحترافية ، إضافة إلى أن المحكمة تعرف كل قدراتكم التي أضهرتموها . تم صنع القيود على يدك لكبح سحر الخداع خاصتك ، بينما تم تصميم الخاصة بالمتهم وانغ شو لكبح النيران و الجليد و هالة الضلام . لا مجال الخطأ "

إبتسم الاثنان .

كسر وانغ شو الأصفاد التي على يده ، وقال :

" يبدو ءنكم اخطئتم هذه المرة "

كسر لوكي الأصفاد أيضا ، كما لو أنها ليست مصممة خصيصا لكبح قوته .

" ماذا ؟؟ . كيف حدث هذا ! . كيف تحررتم ؟ "

فجأة ، إنطلقت هالة خضراء سحرية من جسد وانغ شو ، و سرعان ما بدا شكله في التلاشي ، و تبدل بجسد جديد ، ..تحول إلى لوكي .

" هل أرى بشكل صحيح ؟ "

"مهلا ! . ما هذا ؟ . كيف تحول الحاكم لوكي إلى شكل المتهم وانغ شو ؟؟ "

" هل كان وانغ شو طول الوقت هو لوكي ؟ "

في الجهة الأخرى ، إرتفع بخار أسود من جسد لوكي ، و تحول جسده ليعود لشكله الأصلي ! . اصبح بشكل وانغ شو الإعتيادي ، بعين واحدة و رقعة عين إضافة لشعر أسود مبعثر . كان شكله كما إعتاد وانغ شو أن يكون .

تفاجأ كل من في المحكمة ، لكن سرعان ما فهم القاضي الخدعة .

بطريقة ما ، حول لوكي شكله ليشبه وانغ شو ، بينما تحول وانغ شو لشكل لوكي ، سيعتقد الناس ان كل منهما هو الاخر ،

مثلا ، سيتم تقييد لوكي ، الذي هو وانغ شو ، بأصفاد مصممة لكبح قدرات لوكي ، لكن هذا الشخص ليس لوكي ، لذلك الأصفاد لن تعمل عليه و يمكنه كسرها في اي وقت .

لكن لما لم يكسراها في البداية ؟ . ما الذي جعلها ينتظرون حتى الان ؟

كان أمام القاضي حل واحد لهذا اللغز ...هو أنهما كانا ينتضران وقت إستخدام جدار التنبؤات ...لسرقته .

إنطلق لوكي ناحية جدار التنبؤات ، المكون من تسع قطع ،

في هذه الاثناء تيقن القاضي و كل من في المحكمة من مرادهما ؛

" أوقفوه . إنه يريد سرقة جدار التنبؤات ...كما فعل من قبل "

توجه عدد كبير من الناس ناحية لوكي ، لكن تدخل وانغ شو و جمدهم كلهم في مكانهم دون حراك ..

إستمر لوكي في التقدم ناحية جدار التنبؤات ، عندما وصل . فتح فمه ...

فجأة . تقدمت كل القطع من جدار التنبؤات و دخلت فم لوكي كما لو أنها لم تكن كبيرة الحجم أساسا .

" إنه وحش ! "

" ماذا ؟ كيف دخلت كل قطع جدار التنبؤات التي يبلغ حجمها كيلومترات داخل فمه ؟؟ "

" اوقفوه "

إلتهم لوكي كامل جدار التنبؤات دون أي جهد ، كما لو أن بطنه تسع كل ذلك .

" . نلتقي مرة أخرى ، سيادة القاضي . هاهاها "

" لاااا أوققوه !! "

إلتحق لوكي بوانغ شو الذي كان يفتح الطريق بتجميده لكل من حوله .

إستمر لوكي كذلك في قتل الناس الذي كانو يحالون إيقافه ....و ذلك عبر ....إطلاق غاز أخضر غريب يحول كل من يستنشقه لأرنب

" ارنب ؟ . بجدية ، أقدراتك هي تحويل الناس لأرانب ؟ "

أبتسم لوكي بسخرية ،و أجاب :

" احيانا سناجب و فأران أيضا "

..

داخل المحكمة الكونية ، هناك نطاق كبير يشمل مكان القاضي و المتهم و الباقين ، و هذا النطاق يمنع أي قدرة إنتقال عبر الأبعاد أو إنتقال اني أو شابه ، و ذلك لمنع هروب المتهمين من المحكمة .. و يسمى هذا النطاق بملغي المكانيات .

بسبب منصب لوكي السابق كحاكم ، كان يعرف مجموعة من الاسرار الكونية و الثغرات ، و كان يعرف أيضا مكان لا يعمل فيه نطاق ملغي المكانيات .

و هذا المكان هو البوابة التي تربط بين المحكمة الكونية و تارتارور . و هي التي يتنقل بها السجناء إلى المحكمة ليتحاكموا .

هذا البوابة تطلق دبدبات تنقل تربط المحكمة بتارتارور . بسبب أن هذه البوابة أيضا تصنف من قدرات التنقل الاني و ما الى ذلك ، تم إلغاء نطاق ملغي المكانيات من حولها .

بإختصار ،في محيط هذه البوابة ، يمكن إستخدام أي قدرات تنقل اني .

عندما وصل وانغ شو و لوكي إلى محيط البوابة ، أزال لوكي قبعته من على رأسه ، فجأة ! . تحولت تلك الأخيرة لقبعة كبيرة يمكن أن تضع بضع فِيٓلٓة داخلها .

وضع لوكي هذه القلعة على الارض مقلوبة بحيث يكون الجزء الفارغ منها في الاعلى ، و قال :

" أدخل القبعة !! "

" حسنا !! "

قفز كل من وانغ شو و لوكي ، و دخلا قبعة الساحر الخاصة بلوكي ..

فتح الاثنان أعينهما في مكان أخر .

كان كلاهما ساقطين على الارض .

نهض لوكي من على الأرض ، حمل قبعته العملاقة ، فتقلص حجمها تدريجيا حتى أصبحت تلائم رأسه . إرتداها و نظر للسماء .

" هاا . الحرية جميلة حقا . بمجرد خروجنا من التارتارور نلتقي مثل هذا المنظر الخلاب ...عالم كوارتز هايم لا يتوقف عن إدهاشي "

بمجرد سماع هذا ، نهض وانغ شو من على الأرض بسرعة ، وقال متفاجأ :

" كوارتز هايم ؟ ..أليس هذا -- "

" نعم ...إنه مكان تواجد سلالة الضوء الابدية هاها "

كوارتز هايم ، أو كما يسمى ، أرض الضوء الأبدي ، عكس علام سبارد هايم الذي يملاه الفساد و منضمات بيع العبيد إضافة إلى فقر شديد ...فعالم كواتز هايم هذا هو المناقض تماما له ، عالم يسوده الضوء و السلام ، تحت قبضة حكم إمبراطور الضوء الأبدي ، يوليوس كوارتز ...واحد من اعضم العضماء داخل إيجدراسيل ، بطل شجاع أنقد الكون من غزو الوحوش الكونية عدة مرات و كان و لا يزال رمزا للعدل و البطولة ، إضافة لكونه واحد من حاكم إيجدراسيل العظماء .

" هـــهـهـهـهـهـهــا ....لا أصدق أنه حتى بعد كل هذا الوقت ...سأحضى بانتقامي أخيرا "

" أنت قوي يا وانغ شو ، لكن لا تنسى ، إنه والدك ....لا أخبرك أن لا تقتله ، لكن لا تنسى أنه يفوقك خبرة و عمرا ، لقد كان من أوائل الموجودات ...إنه حاكم من الجيل الاول !! "

" لا يهمني ، ما دام قابلا للقتل ، قسأدمره ! "

...

كان يدور في رأس وانغ شو عدة أفكار متداخلة ، بتواجده في نفس مكان عدوه الأبدي ، والده ، كان يحس أن مصيره كان يمكن ان يتغير . لو لم يتم هجره من طرف سلالة الضوء الملكية و رميه في غابة الكارثة انداك. ربما كان ليحصل على حياة عادية و سط هذه العائلة ، لم يكن ليضطر إلى فعل كل هذا متخدا الكون كعدوه .

لكن في نفس الوقت ، كانت فكرة واحدة تضحد كل هذه الافكار ...لو لم تتخلى عائلته عنه ، و عاش معهم ...هل كان سيعيش حقا بتلك الهوية ببساطة ؟ . لا قتل لا كره لا رغبة في الثورة . هل هذا ممكن حتى ؟ .كان وانغ شو دائما متأكدا من شيء ، لو كان لأفعاله الشريرة سبب . فسيكون هذا السبب هو سجية وانغ شو و طبيعته .

..

في نفس المكان ,

أخرج لوكي جدار التنبؤات بعد أن فتح فمه و خرجت بطريقة إعجازية .

إصطفت الجدران التسعة أمام وانغ شو و لوكي ، كان مكتوبا عليها بحروف غريبة باللون الذهبي .

حدق وانغ شو في الجدران الذي كانت أمامه مباشرة ، وقال :

" هل سيمكنني هذا من معرفة كل ما في المستقبل ؟ "

صدر صوت من القلادة على عنق وانغ شو ، خرجت بومة الحكمة وقالت بنبرتها الرزينة المعتادة :

" جدار التنبؤات ، شيء ثمين مثل هذا تم سرقته ..لن أصدق الأمر لو لم أره بعيني !! "

" كان صعبا "

2022/05/09 · 59 مشاهدة · 1253 كلمة
وانغ شو
نادي الروايات - 2022