في مكان ما في بريطانيا حيث يوجد كل من الشياطين البشر العمالقة الجنيات عشيرة الاسياد و الوحوش وغيرها

يظهر رجل بطول 170 متر من الامكان بشعر فضي مع خصلات سودا وعيونه اليسرى ذهبية و اليمنى سودا مع جسد بعضلات رائعة وطبعا الشعر طويل يصل الى اسفل الظهر

يقف الرجل ويفكر ( اوه اذا هذي هي بريطانيا القديمة من الخطايا السبع جميل مع اني لم ابدا التدرب ومازلت فاني لا يستطيع استخدام السحر لكن بامكاني الشعور بهذا الهالات الرهيبة رحلتي الى هنا ستكون ممتعة لكن لماذا انا عاري مجداد ) وهو ينظر حولة وبعدها الى نفسه العارية يخرج ملابس من قسم الاشياء الجانبية من المتجر و يلبسه

طبعا هذا القسم يوجد به المخزن وغيرها من الاشياء التي تفيد البشر الفانين مثل السكاكين وغيرها من الاغراض طبعا المخزن مجاني لكن الاغراض ليست مجانية

يلبس الرجل ملابسة ويفكر ( حسنا الان حان وقت معرفة الوضع و حالتي ايها النظام اخبرني بالوقت تحديدا )

{ المضيف قبل البطولة التي أقامها ملك الجنيات السابق جلوكسينا و ملك العمالقة السابق دولور بشهر واحد }

يسمع الرجل هذا ويبتسم ويفكر ( جيد انا قبل الهجوم على ميليوداس بشهر انه وقت ضيق لكن ليست مشكلة لاني اردت هذا لكن لو أنقذت ميليوداس فهو سيضعف ولن يستطيع الفوز على والدة حسنا من يهتم انها ليست مشكلتي ) وتظهر رسالة تقول

{ مهمة مصدرة }

يتفاجئ الرجل ويفتح الرسالة

{ مهمة مصدرة

المهمة : انت تحاول انقاذ ميليوداس من ان يقتله الوصايا العشرة ولكن فعلتك هذا انت ستجعل ميليوداس يضعف وهذا قد يودي الى ان يحكم ملك الشياطين بريطانيا لذالك تم اصدار مهمة استرجاع جزء من قوة ميليوداس

المدة : شهران

المكافئة : 1000 نقطة حالة . 10,000 نقطة متجر

الفشل : سيتم تدمير بريطانيا . ستواجه ملك الشياطين وسيتم اصدار مهمة بمواجهة ملك الشياطين في الفشل

قبول | رفض }

يرى الرجل هذا ويفكر ( اوه يالها من مهمة جميلة وحتى في الفشل توجد مهمة سيكون من المضيعة عدم القبول وايضا انا الان فقط فكرت بشائن ماذا سيحدث لو لم يستعد قوته ) يقبل الرجل المهمة وبعدها يفكر ( الحالة ) وتظهر الحالة

الحالة

الاسم : إسكندرول { الكساندر لوين } { كازوكي }

العمر : 23 عام { اربع سنوات } { عشرين عام } { 365 عام }

الالقاب : امبراطور السحر . اله السيف . إمبراطور الأباطرة . ساحر جوهرة حمراء . ابن السماء . اله حقيقي

المستوى : 0 { 33 مختوم } { الخبرة المطلوبة 3300 } { 10 مليار خبرة متوفرة } { 800 نقطة خبرة متوفرة }

HP 5000 / 5000

الهالة : 0

المانا : { ساحر جوهرة حمراء صلبة }

الطاقة : { اله حقيقي مختوم } . { النجوم التسع مختوم }

القوة : 75

الرشاقة : 75

التحمل : 75

السرعة : 75

الدفاع : 75

الذكاء : 10614

الحظ : 594

الحواس : 75

نقاط الحالة : لا نهائية

يرى إسكندرول هذا ويفكر ( اللعنة ما هذا لماذا نقاط الحالة لا نهائية اعرف ان عالم الخطايا قوي وخطير لكن ليس خطير جدا مثل تأليه ايها النظام ماذا يحدث كيف يعتبر هذا العالم قوي جدا )

{ لا يعلم المضيف هذا لكن توجد ثلاث طرق من اجل تحديد العالم ان كان قوي جدا او لا اولا كيان من مستوى الالهة وببساطة وجود كيان بقوة اله او اله نفسة }

يسمع إسكندرول هذا ويتنهد لانه يعلم بوجود كيانات من هذا المستوى في هذا العالم ويفكر ( حسنا اللعنة الان لن يوجد اي متعة بامكاني اضافة نقاط حالة لا نهائية ومسح الارض بالكل هااااا انسى الامر ايها النظام صنف القوة الجسدية لكل الاعراق في العالم من الاضعف الى الاقوى )

{ يتم تصنيف القوة الجسدية كل الاتي

الجنيات : 25 الى 50

البشر العادين : 50 الى 75

الفرسان البشر : 75 الى 100

الفرسان المقدسيين : 100 الى 150

الرجال الوحوش : 150 الى 250

الوحوش : 300 الى 400

عشيرة الاسياد : 500 الى 750

الشياطين : 500 الى 750

العمالقة : 1000 الى 1500

ملك العمالقة : 2000

الشياطين مع الطاقة الشيطانية : 2500 }

يسمع إسكندرول هذا ويفكر ( ايها النظام ضع 3000 نقطة حالة في حالتي ما عدا الحظ والذكاء وختم باقي النقاط ) وهو ينتهي يشعر بالم كبير جدا ويحس بان جسدة يتفكك ويعاد بنائه يستمر الامر لدقيقة قبل ان يختفي الالم

ينهظ إسكندرول من الارض بعد ان سقط على ركبتيه بسبب الالم السابق ويفكر ( اللعنة كان هذا مؤالم بشكل لعين لكن الان حان وقت العب بجدية و التدرب على السحر في هذا العالم وايضا شراء تلك الاشياء ) وهو يشتري الاشياء

بعد شهر يقف إسكندرول امام متاهة كبير بجدران حجرية ضخمة حتى بالنسبة العمالقة يبتسم إسكندرول ويفكر ( يالها من تفاهة تذوق لكم من مني ) وهو يقبض قبضتة اليمنى و يرجعها الى الخلف مع تقديم الساق اليسرى الى الامام ويجمع 50k من القوة السحرية في قبضتة

يشعر الاقوياء الذي في المتاهة وخارجها هذا بما في ذالك الخطايا والوصايا بهذا القوة يشعر جلوكسينيا بهذا ويقول " اوه ياله من مشارك قوي اتي الى هذا العبة اليس كذالك دولور كن " يومئ دولور

ويقول جلوكسينيا " لكن ما هذا القوة السحرية الغريبة انها تبدو مثل الخاصة بجميع الاعراق وتعطي انطباع بان مالكها من جميع الاعراق الا تعتقد ذالك دولور كن " يرد دولور " اجل انها غريبة "

في مكان اخر في امام احد بوابات المتاهة يشعر ميليوداس بهذا و يفكر بان هذا البطولة لن تكون سهلة

في مكان اخر يستشعر كينغ وبان وايلاين و اسكانور ساما خطيئة الفخر الذي هو في النهار الان بهذا القوة لكن مع من نتحدث انه اسكانور لم يهتم حتى واكمل طريقة الى المتاهة

نعود إسكندرول ينتبه إسكندرول الى ان الجميع انتبه له ويلغي تجميع القوة السحرية ويسير الى داخل المتاهة طبعا هذا هي طريقة إسكندرول لتعريف نفسة يشعر الاخرين بهذا ويبتسمو لانهم اقوياء ايضا ويعرفون ايضا ان هذا طريقة من اجل تقديم النفس

يتابع إسكندرول طريقة مع مواجهة بعض الوحوش لكنه يقتلهم بسهولة ويمر الوقت قبل ان يحل الليل يشعر إسكندرول بقوة ميليوداس وبان عندما حطمو جدران المتاهة ويبتسم لانه يعرف انه حان وقت البطولة الحقيقية

بعد فترة يجتمع معضم المشاركين في قلب المتاهة امام جلوكسينيا ودولور بينما يفكر إسكندرول ( لقد اجتمع الجميع تبقى الضعفاء فقط حسنا فل نذهب الان ) وهو يقفز مع 30k من الطاقة السحرية من شدة قوة القفزة تشققت الارض اسفلة وتم طبع اثر قدمة على الارض وحلق بسرعة رهيبة بحيث لا تستطيع جدران دولور ايقافة

في قلب المتاهة يشعر الاشخاص بهذا وهم ينظرو للخلف اتجاه السماء الى إسكندرول الذي يضع يديه بجيب الجاكيت خاصتة الاسود فوق قميص و بنطلون جينز بيضاء

يرى إسكندرول مكان التجمع ويقفز عبر الهواء بسبب قوتة سيكون من السهل القفز مستخدم الهواء كمنصة للقفز ويقفز اتجاه مكان التجمع لكن هذا المرة يستخدم 50k من القوة السحرية وتكون سرعتة سريعة جدا بحيث لا يستطيع تتبع حركاته سوى الخطايا والوصايا طبعا اسكانور لم يستطيع تتبع حركاتة بسبب انه ليل الان

مباشرة باقل من ثانية يصل إسكندرول الى مكان التجمع حيث بسبب قوة القفزة يحدث هبوط إسكندرول انفجار في الارض و سحابة غبار

يختفي الغبار ببطء ويسمع الجميع صوت " يو ميليوداس اسكانور " يتفاجئ الاثنان ويسئل ميليوداس " من انت " بوجهة جاد

يرد إسكندرول الذي ظهر شكلة بالكامل " من انا انا إسكندرول خطيئة القوة " يندهش الجميع من هذا الكلام خطيئة القوة الا يعني ذالك من شدة قوتة اعتبر خطيئة اليس هذا سخيف ببساطة حتى ملك الشياطين والالهة لم يمتلكو القوة لكي يكونو خطيئة القوة

يرد ميليوداس " اوه اجل اذا الى القاء " وهو يعود للنظر الى جلوكسينيا دولور يتفاجئ إسكندرول من هذا الرد القصير ويتنهد

يرى جلوكسينيا هذا ويفكر كيف يوجد شخص بهذا الغرور والغباء لكي يدعو نفسة بخطيئة القوة لانه قوة قليلا وبعدها يبدا بشرح البطول بينما دولور يستخدم قوتة و ينشئ حلبات قتال على شكل اصابع بنهاية مسطحة ويتم تقسيم الجميع الى فرق من اثنين

وكانت الفرق بسيطة الفخامة والفخامة مع بعض بينما ميليوداس مع بان و ايلاين مع إليزابيث والباقي دعنا منهم والان يخاول

جلوكسينيا اعلان البدا ويسمع صوت يقول " انتظر انتظر انا لم اتي من اجل المشاركة لقد اتيت من اجل قتلكما جلوكسينيا دولور " يتفاجئ الجميع من هذا الاعلان بينما يبقى ميليوداس على حالة وهو ينظر الى إسكندرول

يسمع الاثنان هذا ويرد جلوكسينيا " اوه وهل تعتقد انك تستطيع هزيمتنا " يرد إسكندرول " لالالا انت مخطئ انا لا اعتقد اني بامكاني هزيمتكم لكن بامكاني قتلكم انتم والباقي من الوصايا مع بعض هكذا "

وهو يقفز فوق الاثنان بسرعة وينشئ كرة طاقة بيدة و يطلقها اتجاه الاثنان بسرعة جنونية لدرجة ان الاثنان لم يستطيعو الرد و تلقاء الضربة مما ادا الى تحطمهم بالارض و أصيبا بجروح كبيرة ويحدث سحابة غبار كبيرة تغطي المكان بالكامل

يخنفي الغبار ببطء ويظهر الاثنان المصابان و ميليوداس الواقف امامهم يرى دولور هذا ويلكم اتجاه ميليوداس يتصدا ميليوداس لهجمات دولور ويقطع الأذرع اليسرى له بينما يعود للارض و يخبرهم بانه كان ينتظر فرصة للهجوم عليهم ويرد دولور انت مخطئ

وفجاة تتحرك الحلبات على شكل اصابع وتلقي بالجميع داخلها مع الغلق عليهم داخلها ويكمل دولور القول بانه تم صنع المهرجان من أجل جذب ميليوداس و اصدقائه كرهان يخاول ميليوداس الرد لكن يقاطع من إسكندرول الذي يقول

" هذا لن يحدث وانا موجود " ويفرقع اصابعة ويحس كل من دولور وميليوداس و جلوكسينيا الذي شفي بستخدام قكرة الحياة سابقا بختفاء جميع الرهائن وينظرو الى إسكندرول الذي يتابع ويقول

" لذالك نحن الاربع سنتقاتل اثنان الى اثنان اليس كذالك ميليوداس " وهو ينزل بجانب ميليوداس يسمع ميليوداس هذا ويقول " لماذا تعتقد اننا على نفس الجانب "

يرد إسكندرول " لانه انا ايضا ارغب بهزيمة الوصايا وايضا انت لا تملك خيار لانه لو لم تقبل هذا ستموت بعد ان يصل الوصايا العشر اوه انهم تسع بما ان اسكانور قتل واحد "

ينظر ميليوداس الى إسكندرول ويقول " حسنا انا سأثق بك فل تساعدني " يومئ إسكندرول وينظر الى جلوكسينيا ودولور

يسمع كل الاثنان الاخران هذا و يدركو انه امر سيء لانه ميليوداس وحدة مشكلة وينظم شخص اخر قوي مباشرة يصنع جلوكسينيا دائرة بجانبة وينطلق منها شعاع ذهبي نحو الاثنان يخرج إسكندرول سيف بهذا الشكل

ويقطع الشعاع يتفاجئ جلوكسينيا من هذا ويستخدم قطرة الحياة من اجل شفاء دولور لكن يتفاجئ بلكمة من ميليوداس في البطن ويتم قذفة الى الارض ويضرب بقوة الارض مع تقياء كمية دماء كبيرة لكن ينجح بشفاء دولور

يهجم دولور على ميليوداس بستخدام اذرعه الاربع لكن يتفاجئ بانه تم قطع الاذرع اليمنى من قبل إسكندرول بالسيف يرى ميليوداس هذا ويتجه نحو جلوكسينيا

يرى جلوكسينيا هذا ويستخدم قطرة الحياة ويشفي نفسة ويطير الى السماء لتفادي لكمة ميليوداس تضرب لكمة ميليوداس الارض و تحطمها مباشرة بعد تحطيم الارض يهجم مجداد على جلوكسينيا

يرى جلوكسينيا هجوم ميليوداس و يغلف جسدة بدرع ذهبي ويتصدى الى لكمة ميليوداس ويقول " لولا هذا الدرع لاصبت " فور انتهاء كلامه يتحطم الدرع الى اشلاء مما يفاجئ جلوكسينيا لكن لم يكن هناك وقت للتفاجئ لانه حصل على ركلة من ميليوداس وقذف بعيدا

بينما المعركة بين إسكندرول و دولور مباشرة بعد ان قطع إسكندرول ذراعي دولور عمل دولور حركات بيداه وخرجت اربع اذرع من الارض وهاجمت إسكندرول لكن إسكندرول قطعهم بالسيف بكل بساطة

وقفز الى دولور وقطع ذراعيه الباقيين اراد دولور من جلوكسينيا شفائه لكن كيف سيكون هناك وقت حتى للشفاء وهو يواجه ميليوداس

في مكان اخر يشعر الوصايا بالقتال ويقول زيلدريس " هيا فل نذهب على هذا الحال سيموت هاولاء الاثنان " وهو ينطلق عبر سماء الليل ويتبعة كل من ديريري و جراي لورد ومونسبيت و ميراسيلا و فوردين وفي الاخير استاروزا

في مكان اخر على جدران قلعة ليونيس يقف المجموعة التي نقلها إسكندرول و يشاهدون القتال وهم مندهشين من قوة الاثنان ويتحدثون عن مقدرتهم على الفوز ضد اثنين من الوصايا

في ساحة المعركة يقف كل من ميليوداس بشعره الذهبي و عيونة السوداء مع العلامة السوداء من الطاقة الشيطانية على جبينه

وبجانبة الايسر يقف إسكندرول بشعره الفضي مع خصلات سوداء وعينه اليسرى ذهبية والاخرى سوداء وينظرون الى دولور الذي تم قطع اذرعه وجلوكسينيا المصاب من هجمات ميليوداس

ينظر لهم ميليوداس ويقول " لان ستنهي معانتكم " وهو يستعد للهجوم لكن فجاة يهبط سبع اشياء من السماء في ساحة القتال و يحدثون سحابة غبار

تختفي سحابة الغبار ببطء ويظهر زيلدريس الواقف امام ميليوداس بشعره الاسود و ملابسة الحمراء وبجانبة استاروزا بمواجه إسكندرول

مباشرة يهجم ميليوداس بسيفة على زيلدريس بينما يقطع زيلدريس ذاع ميليوداس اليسرى وهو يمسكها بيدة اليسرى يركلة ميليوداس ويقفز للخلف بينما وهو يحاول استعادة ذراعة لكن يهبط زيلدريس على ذراعه ويحاول القول لكن

ينصدم بكون استاروزا تم رمية عليه مما يجعل الاثنان يتصادمان وتبتعد قدم زيلدريس عن ذراع ميليوداس و يستعيدها وهو يحاول يقول " إسكندرول فل نبتعد عن هنا نحن لن نستطيع الفوز عليهم الان " وهو يقفو مبتعدا لكن تهاجم ديريري وتقذفة الى الارض مما يحدث تشققات في الارض

فور ضرب ميليوداس بالارض تتلقاء ديريري ضربة من إسكندرول وتقذف بعيدا مباشرة يتلقاء إسكندرول هجوم من مونسبيت بطائر ناري ويحدث انفجار كبير يقذف إسكندرول لكن يخرج اسكندرون من الانفجار سالم

بعد هجوم مونسبيت على إسكندرول يهجم ميليوداس ويقطع رأسه لكن يستعيد مونسبيت رأسه بستخدام الطاقة الشيطانية و يتلقاء ميليوداس هجوم من ديريري ويتم قذفة الى جانب إسكندرول

ينظر إسكندرول الى ميليوداس ويقول " فل تذهب انا ساهتم بهم " يرد ميليوداس " ما الذي تتحدث عنه هل تعتقد ان بامكانك هزيمتهم وحدك " يرد إسكندرول " حسنا بامكاني ذالك وسيكون من الممتع قتالهم بمفردي واذا كنت ترغب بالقتال معي ليست لدي مشكلة "

يسمع ميليوداس والوصايا هذا ويندهشو لانه وبكل وقاحة وغرور يقول انه يمكنه هزمهم بمفردة

يرد ميليوداس " الا تعتقد انك مغرور بعض الشيء لكي تواجههم معن " يرد إسكندرول " انت تعلم ان قوة اسكانور هي شروق الشمس لكن هل تعلم اني عكس ذالك وقوتي هي ظهور القمر اذالك كلما كان القمر ظاهر كلما كنت اقوى وفي ليلة ظهور القمر كامل تكون قوتي غير قابلة لالهزيمة مثل اسكانور المطلق لكن انا مختلف لان اسكانور يبقى دقيقة بينما انا الليل بطولة الى ان تظهر يبدا القمر بالاختفاء نعم بليلة كهذا تكون قوتي غير قابلة للقياس وتكون لا نهائية "

ينصدم الجميع من هذا لانه تخيل اسكانور المطلق يتجول طوال النهار هذا كارثة طبيعية يبتسم ميليوداس ويقول " اذا ضمني للقتال " ويومئ إسكندرول ويقول " اذا تحتاج الى تحرير قوتك اليس كذالك " يستغرب ميليوداس ويقول " ماذا تقصد " يرد إسكندرول " بالطبع اقصد تحرير قوتك من اللعنة التي وضعت عليك " يتفاجئ ميليوداس ويحاول ان يسئل لكن

يخرج إسكندرول مقبض سيف ويلوح به تجاه ميليوداس ويقول " كسر اللعنة " طبعا هذا السيف هو سيف الالغاء اللعنات الذي اشتراه من المتجر وهو عبارة عن مقبض بشفره غير قابلة الرؤيه لكنها تستطيع قطع وتدمير اللعنات فقط بالتلويح في الشخص الملعون

مباشرة بعد كسر اللعنة وتحرير قوة ميليوداس ارتفعت قوتة بجنون لكي تصل قوته السحرية الى 142k ويغلف نفسة بالقوة الشيطانية هكذا

يرى الوصايا هذا وتظهر على وجوه بعضهم الحذر لانه الان استعاد قائدهم السابق قوتة الكاملة وبجانبة عدو ليس بمزحة

بينما ينظر إسكندرول الى الرسالة التي اتت

{ تم انجاز المهمة

لقد تم انجاز المهمة باكثر من المطلوب سيتم مضاعفة الجائزة الى 2000 نقطة حالة . و 20,000 نقطة متجر . تم الحصول على لقب كاسر اللعنات }

يرى إسكندرول هذا ويفكر ( اوه لقد تضاعفت الجائزة بإتمام المهمة واكثر حسنا الحالة ) وتظهر الحالة

الحالة

الاسم : إسكندرول { الكساندر لوين } { كازوكي }

العمر : 23 عام { اربع سنوات } { عشرين عام } { 365 عام }

الالقاب : امبراطور السحر . اله السيف . إمبراطور الأباطرة . ساحر جوهرة حمراء . ابن السماء . اله حقيقي . كاسر اللعنات

الجنس : اله . ملك الشياطين . ملك العمالقة . ملك الجنيات . بشري سامي

المستوى : 0 { 33 مختوم } { الخبرة المطلوبة 3300 } { 10 مليار خبرة متوفرة } { 800 نقطة خبرة متوفرة }

HP 30,000 / 30,000

الهالة : 0

المانا : 5,000,000 { ساحر جوهرة حمراء صلبة }

الطاقة : { اله حقيقي مختوم } . { النجوم التسع مختوم }

القوة : 3075

الرشاقة : 3075

التحمل : 3075

السرعة : 3075

الدفاع : 3075

الذكاء : 10614

الحظ : 594

الحواس : 3075

نقاط الحالة : مختومة

يبتسم إسكندرول ويظهر قوتة السحرية البالغة 5 مليون مما يرعب الجميع لانه قوتة فاقت ميليوداس بكثير لا لقد وصلت الى مستوى ملك الشياطين لكن هم لا يعلمون ان هذا قوة إسكندرول بدون اظهار القمر

مباشرة يهجم الوصايا العشر اول من هجم هو فرودرين بنجم درب التبانة لكن هجومة لم يصل الى اي من الاثنين حيث تجنبه الاثنين ويهجم ميليوداس على زيلدريس و استاروزا بينما إسكندرول ركل فرودرين و قذفة على مسافة بضع جبال وتصدا الى لكمة ديريري

لكن بعد لكمة تاتي لكمة بينما يستمر إسكندرول بصد هجماتها واستمر الامر الى ان وصلت الى الهجوم السبعين وتم قذف إسكندرول لكن لم يصاب ابتسم وقال " لقد هاجمتني سبعين مرة مارأيك بهجوم واحد مني "

وهو يهجم على ديريري لكن يتلقى شعاع الضوء من جلوكسينيا بعد شفاء نفسة ودولور لكن امسك إسكندرول سيفة ولوح به لكي يتم قطع الشعاع وصدر جلوكسينيا ايضا

وهو يعود للهجوم على ديريري لكن يتفاجئ بطائر لهب يتجه له بضربه طائر اللهب ويقذف في الهواء مع تغطية عينية بيديه تظهر ميراسيلا خلفة وتضع يدها على ظهرة وتقول " لقد انتهى الامر ايها البشري " يبتسم إسكندرول وهو ينظر الى ميراسيلا

تتفاجئ ميراسيلا من ابتسامة إسكندرول وتحاول استخراج روحة لكن لا تستطيع ذالك وكيف يمكن استخراج روحة التي تم ربطاها النظام بهذا الجسد بشكل تام ولا يوجد ثغرة من اجل استخراج الروح لانها ملتصقة بجسدة

تتفاجئ ميراسيلا من هذا وتحاول الابتعاد لكن حصلت على لكمة في البطن من إسكندرول وتم قذفها الى بضع جبال بعيدا عن ساحة القتال يهبط إسكندرول على الا ض لكي يخرج برج بنفسجي من الارض لضرب إسكندرول لكن بلكمة من إسكندرول يتحطم

يخرج إسكندرول السيف من المخزن ويقول " لهب الجحيم " وهو يلوح به اتجاه الخمسة الذين مازالوا قادرين على القتال جلوكسينيا دولور مونسبيت ديريري جري لورد

ويظهر لهب احمر مثل الدم من تلويحته ويتجه الى الخمسة يتقدم دولور ويصبح جسدة مثل الحديد ويتصدى الى الهجوم لكن يصاب من الهجوم بشدة مباشرة يعالج من قبل جلوكسينيا بعد ما عالج نفسه

يتم معالجة دولور ويهجم على إسكندرول بإنزال صخور ضخمة من السماء مغطاء بوهج بنفسجي يرى إسكندرول هذا ويبتسم مع قبض قبضتة ويقول " فل نرى من الاقوى قبضة الرعد او غيغا كراش " ويلكم بتجاه السماء وينطلق شعاع من البرق والرعد

قبل الصدام يتفكك شعاع الرعد ويتحول الى اعداد لا نهائية من البرق وتضرب الصخور و تدمرها

يتجه إسكندرول الى الخمسة لكن فجاة يهاجمه خمسة من طائر اللهب يستخدم إسكندرول الهواء كمنصة ويقفز للاعلى لكي تهجم ديريري عليه و تعيدة الى الهجوم السابق لكن ما حدث كان العكس حيث لكمها إسكندرول و قذفها الى الاعلى بينما تقيئت الدم

ويستخدم الهواء مجداد ويهجم على الباقي لكن فجاة يظهر اعصار جليدي ويهجم على إسكندرول يرى إسكندرول هذا و يصيح " يكفي هذا المهزلة التافهة " وهو يطلق العنان لقوتة مع استخدام ظهور القمر حيث اصبحت قوتة السحرية 500 مليون

مما يفاجئ الكل لانهم اعتقدوا سابقا انه كانت هذي هي قوته الكاملة لكن الان تضاعفت مئة ضعف يتوقف القتال بين ميليوداس وزيلدريس واستاروزا وينظر الثلاثة بدهشة لانه القوة الحالية لإسكندرول اقوى من ملك الشياطين بالتأكيد

من شدة القوة السحرية بدا الفضاء في العالم باصدار اصوات التكسير يتظر إسكندرول الى الوصايا ويقول " هذا يكفي الان ركوع " وهو يحرك يدة اليسرى واستخدام الكم الهائل من الطاقة لجعل الوصايا يركعون حاول الوصايا المقاومة لكن

كيف يقوموا شخص اقوة من ملك الشياطين باكثر من مئة مرة ينظر إسكندرول الى ميليوداس ويقول " تعال سنذهب من هنا " يومئ ميليوداس ويفرقع إسكندرول اصابعة ويختفي الاثنان بينما الوصايا يبقون مرعوبين من قوة إسكندرول و غاضبين لانه لم يأخذهم بجدية حتى

في مكان اخر في قلعة ليونيس يظهر إسكندرول و ميليوداس تحيي إليزابيث ميليوداس بينما ينظر الباقي الى إسكندرول ينظر لهم إسكندرول ويقول " بان "

يرد بان " ما الامر " يرد إسكندرول " هل ترغب بإحياء ايلاين " يندهش الجميع ويقول بان " اجل بالطبع ارغب باي ثمن كان ساعيد احيائها "

يرد إسكندرول " حسنا انا استطيع احيائها لكن ستفقد خلودك كمقابل " يتفاجئ الجميع ويرد " اذا كنت ستفعل فانا مستعد لذالك "

يبتسم إسكندرول ويقول " انسى لم يعد هناك حاجة لفقدان الخلود امسك هذا و ستعود للحياء " وهو يمد يدة مع مع ظهور كأس يتفاجئ بان ويأخذ الكأس ويعطيه لايلاين لكي تشرب تشربه ايلاين وتحس بانها عادت للحياء و تخبر بان والاخرين مما يجعل بان يحتضن ايلاين ويعود لكي يشكر إسكندرول لكن كان بالفعل اختفاء

___________________

نهاية الفصل

2021/09/29 · 920 مشاهدة · 3133 كلمة
نادي الروايات - 2021