انام متناسياً كل شيء

وعندها فجاة وقفت بالاحرى الجسد المضيف هو الذي قد توقف

ظننت انه جالس كالعادة ولكنه واقف بلا حركة فتحت عيني بالاحرى انا لا املكها ولكنني اشعر انني املكها حقاً

فتحت عيني ونظرت حولي

!!

ماذا استطيع النظر حولي؟

حركت يداي ببطء كي لا اصاب بالصدمة لاحقا لظني انني اتوهم

ولكنه حقيقي انا استطيع التحكم بهذا الجسد

لحظة انا حقاً لا اريد التحكم به ، انا اسف ارجوك عد وتحكم به

اريد النوم ارجوك

انا اسف ارجوككك 

لن اكرر تفكيري بانني اريد هذا الجسد ارجوك فقط اريد النوم لماذا

لماذا؟ انا حقاً متاسف عد وتحكم به

مهما ناجيت لم يجب طلبي 

ماذا افعل في عالم حتى الوجود لا يوجد

استمريت لاسبوع وانا اتناجاه ليعد ويسترد جسده ولكن بلا فائدة

بالنهاية انا لا استطيع فعل اي شيء 

في حياتي السابقة كنت طبيباً ولكن لم اكن طبيباً كبيراً او ذات شعبيه او حتى جيداً كنت فقط البي المتوقع لم اكن عبقريا بالطب 

كنت حقا طبيعي والبي التوقعات لا غير

ومع هذا تمنيت لو هناك طريقة لاكمل تعليمي للطب 

تمنيت هذا من شدة مللي وبؤسي ومع هذا 

ظهرت الكتب فجاة من كل مكان وامتلأت بكل مكان حرفياً

كانت الكتب تمتد للافق كما لو كانت بلا نهاية

امسكت احدى الكتب وكان المحتوى عن الطب

لم تكن لغة الكتاب عريبة ، كانت لغتي على هذا الكتاب

توقفت لحظة وفكرت

اذا ما اتمناه يصبح حقيقة اذا لماذا لا اتمنى تلفاز وحاسوب وانترنت وهكذا لن اشعر بالملل

ولكن مهما تمنيت لم يحدث

هل كانت امنية واحدة؟ اذا هل ضيعتها هكذا؟ 

لماذا هذا غير عادل

قوموا باعلامي ان كان هناك امنية قبل فقدانها

صرخت بالافق بصوت عالٍ

اهتزت الكتب القريبة

بدأت بالقراءة لم يكن ممتعاً ولكنه افضل من الجلوس بلا شيء

وجلست ثمانون سنة 

كلما انتهيت من قراءة كتاب يختفي

يتشتت الكتاب كما لو كان غبار ابيض ويختفي في الافق

ياللجمال

بالنهاية عددت الايام عندما انتهي من القراءة 

كنت اقرء الكثير يومياً

خمس كتب باليوم

اربع باليوم

وحتى واحد باليوم

وبالنهاية عددت الى ان وصلت الى 80 سنة 

وكنت قد انهيت كل الكتب

كانت هذه كتب لو امتلكها اطباء عالمي 

لكان العالم بلا مرض

لم يوجد مرض لم يكن له حل بالكتب

وجدت عدة علاجات لجميع انواع الامراض

درست ودرست 

حتى ان جسدي حقاً عندما تفحصته كان غريباً

الاجزاء المسوؤلة عن العطش ، الجوع وحتى الاحاسيس والشعور مفقودة بهذا الجسد

كما لو كنت خالد

حتى انني امتلك فيلي الصغير ولكنني لا استطيع التبول بالاحرى لم ارد التبول

وهذا زاد شوقي للتطلع لمعرفة كيف حدث واصبح جسدي هكذا

ولكنني مهما فكرت بالامر لقد تعلمت من الكتب 

لم يكن هناك عينة او شيء لاختبر عليه معرفتي

اهه لو كانت هناك دمية استطيع تجربه معرفتي عليها متمنيا حدوث هذا الامر

ومرة اخرى ظهرت دمية من العدم بلا شكل 

وظهرت الادوية والعلاجات والنباتات وكل شيء ظهر بالكتب او لم يظهر وتم وصفه فقط ظهر امامي وتتدفق للافق مرة اخرى

عندما تفحصت الدمية كانت جسدها يعمل مثل البشر

وكانت مصابة بجميع الامراض الموجودة بداخل جميع الكتب التي درستها

هذا غريب

لم يكن هناك كتاب هكذا 

عن شخص امتلك كل الامراض

لم يكن الطب شيئا سهلا

ولهذا كان علي علاجها من البداية مرض تلو الاخر

وهذا ماحدث خلال ال 100 عام القادمة


التعليقات
blog comments powered by Disqus