_____-34-______

بعد النظر في كل الفصول التي كتبتها انا متأكدة اني لا املك الموهبة في تسمية الفصول

😭😭😭😭



لم يستطع يوجين ببساطة تجاهل الأمر افلة المجرفة وبدأ في البحث بسرعة عن اي نوع من المداخل التي قد تؤدي الى

مخزن الاسلحة في القلعة ولكن لم يجد شيئا "ما هذه اللعنة لقد أضعت الوقت "


بسرعة امسك يوجين المجرفة وركض مباشرة نحو مكان الجذور عند وصوله كان لون الجذور قد تغير كليا ومع نظرة خلفه اكتشف ان الشجرة كانت فقدت كل أوراقها بالفعل وقاربت على الموت


-اووووووووووووووووووه-


صوت الفيل العالي صدى في المكان وبدأت الطيور حول المكان تطير عندها سقط قلب يوجين تقريبا من رعب الموقف


الفيل وبسرعة بدأ بتكسير الشجر وهو يقترب قفز يوجين فوق الجذور المتحجرة وكلما وطأة قدمه أحدهم انتها بها الامر متكسرة الى قطع


غ يوجين لم  تتوقف الفيل كان ضخما بكل بساطة انطلق مباشرة نحو يوجين الذي كان لازال سرع للأسفل


هداء يوجين قلبه عندما كان الفيل الضخم على بعد بضعة أمتار أصبح واضحا جدا جسمه الرمادي الضخم


كان يبدو مصفح أذنه الكبيرة كانت تصل الى نهاية جسمه وخرطومه كان يصل الى متر و قرونه الطويلة


كانت تستطيع اختراق الصخور ومع قوة وزخم جسده العملاق انطلق بقوة نحو يوجين وعندما كان على بعد مترين


قفز يوجين عيونه السوداء تابعة حركة يوجين بسبب ارتفاع الهضبة وقوة دفع الفيل وقع يوجين مباشرة فوق ظهر الفيل


علم يوجين أنه لن يستطيع إصابة جسمه كانت عيونه محمية بخرطومه لذالك انطلق نحو ذيله الفيل كان منطلق بسرعة


عندما سقط يوجين على ظهره لم يكن يستطيع التفاعل بسرعة وانتهى به الأمر مستضاما بالهضبة دخلة قرونه في الحجارة



بعد الركض الى نهاية ظهره ومع ردة فعل الاصطدام مع الهضبة ارتفع يوجين ووقع من على ظهره ولكن يوجين لم يخسر الفرصة


وضع المجرفة في نهاية ظهره بنسبة الى اي كائن حي بعد ان يأكل يجب ان يتخلص من الفضلات وذلك المكان في العادة لا يكون محمي جيدا


حفرة المجرفة طريقها داخلها ولكن مع وزن يوجين وقوة الجاذبية والتي زادت من قوة السقطة


انكسرة المجرفة وتركة قطعة الحديد في الداخل بينما العصا الخشبية في يد يوجين


يوجين سقط على الأرض شعر بان يده كانت شبه محطمة وكانت إحدى أضلاعه تألمه جدا "اوووه"


بالنسبة الى يوجين هذه ليست أول مرة يتم كسر إحدى عظامه كونه في رحلة المجيء إلى المدينة المخفية


كان لا بد بعد أي قتال ان ينتهي باصابة وكثيرا ما تم كسر عظامه ولكن مع ذلك لا يزال الأمر ليس محببا


ليس هناك احد يريد ان يتألم بعد ان سقط وصرخ قليلا فتح عينه وعندها كمية كبيرة من الدماء سقطت على وجهه


تدحرج يوجين على ظهره وابتعد عن مكان النزيف بصق كل الدماء التي دخلت فمه ثم وقف ببطء الالم انتشر عبر جسده


كان يوجين عابسا ويضغط على أسنانه بقوة بداء في الهرب من المكان قطعة الخشب في يده كانت سلاحه الوحيد الان


كما انه يعلم انه السيوف العادية لن تستطيع جرح جسد الفيل الذي كان شبه مدرع اخرج الفيل صرخة قوية ثم خرجة


قرونه من بين الصخور مع حفرة كبيرة في مكانها التفت الفيل بقوة والدماء كانت لا تزال تتساقط اتجه الفيل مباشرة نحو يوجين وعينه كانت تطلق شرار الحقد و الكراهية


يوجين لم ينظر خلفه لقد توقع بالفعل أن الفيل سوف يلحق به وخاصة بعد ان جرحه في مكان حساس


اتجه يوجين بعيدا عن ناتاليا و ارينا ومع انه كان من الممكن ان يشفى قليلا من إصابته ان اقترب ولكن لم يكن يريد المخاطرة


الفيل كان سريعا جدا ولكن يسير في خط مستقيم عكس يوجين الذي لم يكن سريعا جدا ولكنه بارع في المراوغة


كان يوجين فقط يعد الوقت في رأسه بالطبع لم يفكر انه يستطيع هزيمة الفيل مع قوته الضعيفة وخشبة في يده


على مر الزمن كانت البشرية تتطور اسلحة للحماية ولكن عندما لا تستطيع الاسلحة المقاومة يصبح من الضروري طلب المساعدة


يوجين كان يحاول كسب الوقت ولكنه لم يملك قوة تحمل كبيرة بعد عشرة دقائق من المطاردة بدأ التعب يظهر على وجهه


الم يده كان فظيعا يوجين صر على اسنانه بقوة وهو يتجنب الهجمة من خرطوم الفيل التي مرة من خلفه


كان يوجين يبطء وعندما يهجم الفيل يعاود ويسرع لم ينظر يوجين خلفه كان فقط يحاول تخمين متى وأين سوف يهجم الفيل


ولكنه في النهاية أجهد عقليا وجسديا سرعته تباطأت ولاول مرة نظر يوجين خلفه لم يعد يستطيع الشعور بالفيل او سماعه


ولكنه تفاجأ ان خرطوم الفيل كان مباشرة في وجهه كان يبعد بضعة انشات عنه ضربة الرياح القوية يوجين


ومضة صورة في رأسه ناتاليا كانت تقف خارج منزلهم في مدينة مامشور


كانت تقف بجانب الباب بينما تبتسم الى يوجين تحركة الصورة بسرعة


حياة يوجين بدأت في العرض أمامه الماضي الحاضر والمستقبل تحت رحمة العالم


في كل خطوة كان يخطوها يوجين كان يخسر يفقد صديق حليف وفردا من عائلته


دائما ما كان يوجين يفكر ان العالم يلعب معه ذلك المنصب العين الذي كان رغبة الجميع


تلك القوة التي ركض خلفها الجميع كانت البشرية تدهس تحت أقدامهم من أجل الحصول عليها

يوجين وعد نفسه انه لن يكرر نفس الخطأ


لن يهرب سوف يدهس كل من يقف في طريقه نحو الحياة الهادئة التي يريد


وهج أزرق بارد لمع في عينيه هالة قاتلة وغضب الذي على مر السنين كان قد تجمع تم افراجه


بدل من الهرب التفت يوجين وامسك خرطوم الفيل الضخم لم يكن يملك وزنا او أي قوة للمقاومة


"ااا"


صرخ يوجين بينما يرتفع في السماء ممسكا خرطوم الفيل شعر يوجين بصدره يضيق وكأن رأتيه يتم عصرهم


كان الضغط المرتفع وقوة خرطوم الفيل هائلة جدا عليه بدا الدم في السيلان من أنفه وتجمع البعض في فمه


وتم ارساله محلقا بضعة امتار في السماء وكان أشبه بورقة الشجر بالنسبة الى الفيل


امسك يوجين الخشبة في يده بقوة ثم رماها مباشرة نحو عين الفيل


كان خرطومه بعيدا عنه ولن يتوقع اي نوع من الهجوم على عينه في تلك اللحظة


اتخذة قطعة الخشب تصبح أشبه بظل سريع أخذ طريقه مباشرة نحو عين الفيل


يوجين لم يكن يجب ان يملك هذا النوع من المهارة و الدقة في الرمي


ولكن قدرته فن السيف السامي تسمح له في اتقان جميع فنون السيوف الاخرى ومع انها لن تكون بقوتها الاصلية


ومن بين تلك الفنون هناك فن السيف الخاص بالقتلة والتي هي رمي الخنجر  من بعيد وقتل الهدف


ولكن كون تلك الحركة ليست باستخدام السيف احتاج تدريب مضاعف ولكن يوجين امتلك الوقت الكافي


تلك الرمية التي تدرب يوجين عليها في حال احتاجها أثبتت قيمتها الآن وبسرعة في بداية الرحلة  


عبرة قطعة الخشب عبر عين الفيل ومع القطع الغير مستوية بسبب تكسر الخشبة بالقوة أصبح لها رأس حاد


عبرة قطعة الخشب مباشرة عبر عينه أكملت طريقها في الداخل ولم يعد يوجين يستطيع رؤيتها


عندما وجد يوجين أنه استطاع إصابة الفيل أحس بالهواء البارد يغلف جسده الصغير


ثم أغلق عينه ببطء وترك الرياح تهب على وجهه وهو يهبط للأسفل وبدء يفقد شعوره بنفسه


فقط شعر بشيء بارد ورطب يلامس جسده لم يشعر بقوة الصدمة وبدلا عن ذلك

شعر بارتياح شديد وجسمه بدأ في استعادة طاقته ببطء





°•DANKE •°

•° fürs Zuschauen°•


。^‿^。

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus