الفصل 130 :رد فعل مدينة لونغ هاي

 

"ماذا؟ مجموعة يوي استولت على معدات المعسكر؟ هل هذا صحيح؟" كان وجه لي تشنغ مشدود عندما نظر إلى كونغ تاو داخل قاعدة الناجين فى مدينة لونغ هاي.

وقال كونغ تاو : "اجل".

"اللعنة!" لي تشنغ صرخ و وبخ. أصبحت بشرته غير مستقرة.

لي تشنغ كان قد استولى فقط على قاعدة عسكرية للمشاة. العشر مركبات المدرعة لم تُترك المعسكر إلا لسبب خاص.

استخدم لى تشنغ كمية كبيرة من الذخيرة بعد الاستيلاء على مقاطعة تشينغ يوان . على الرغم من أن مقاطعة تشينيوان كان لديها مستودع أسلحة و مركز شرطة،لكنهم لم يكونوا كافيينً لتعويض الكمية الكبيرة من الذخيرة المفقودة .

وكان لى تشنغ قد خطط فى الاصل للقضاء على قوات يوي اذا رفض الانضمام له . لكنه الان سمع ان يوي قد استولى على معسكر عسكري وحصل على ما كتيبة من المعدات، وبدأت فكرته على الفور فى التذبذب. على الرغم من أنه لا يزال يعتقد أنه يمكنه أن يقضى على قطاع الطرق مثل يوي ، ولكن كان هيكل السلطة معقد في مقاطعة تشينغ يوان. لم يرد المخاطرة بالقوات الموالية له في عمل متهور.

وقال لونغ تاو: "الرئيس لي تشنغ، ما زلت بحاجة للذهاب إلى العمدة تشن وتقديم تقرير. سأغادر".

لونغ تاو هو واحد من موالين لي تشنغ في الحكومة. بعد عصر الزومبي، بعد انقطاع الأوامر من الحكومة المركزية، بدأ القائد العسكري لي تشنغ في صنع المخططات.و بدأ يزداد نفوذه في الحكومة. وكان العديد من المسؤولين الحكوميين موالين للي تشنغ. بعد كل شيء، البنادق تظهر القوة. كان لدى لي تشنغ كتيبة من الجنود تحت قيادته، و معدات كافية لهم. وهو أعظم قوة عسكرية في مقاطعة تشينغ يوان.

كان لمقاطعة تشينغيوان أيضاً مجموعات قوة كبيرة وصغيرة أخرى، ولكن لم تكن هناك مجموعة لديها القدرة على التعامل مع لي تشنغ. ولكن إذا كانت جميع مجموعات السلطة في مقاطعة تشينغ يوان مجتمعة، فإن لي تشنغ لا يستطيع معارضتها. وكان العديد من الجنود في الكتيبته مجرد أشخاص عاديين. كان يثق فقط في المجموعة الأساسية التي تتكون من فصيلين من الجنود المحترفين.

وقال لي تشنغ : "اذهب!"

كونغ تاو غادر التفت لي تشنغ إلى عضو مركز الأبحاث فانغ ون وسأل: "كيف ترى ذلك؟"

ضحك فانغ ون: "أعطوا هذه المسألة لتشن جيان فنغ ودعه يُلجّب له صداعاً".

وقال لي تشنغ مع حواجبه مجعدة: "كيف نرد إذا كان جعلنا ندور فى دائرة ودمر يوي ؟ إن تنظيف المتمردين مسؤولية أساسية لجيشنا".

ابتسم فانغ وين وقال: "وحدتنا لم تنته بعد من التدريب. ما زلنا بحاجة إلى شهرين على الأقل لإنهاء التدريب. وعلاوة على ذلك، نحن بحاجة إلى كمية كبيرة من السلع والمواد للتدريب. وسيكون الوقت مناسبا لجعل تشن جيان فنغ يعطى جيشنا المزيد من الامدادات " .

جزء من الحكومة والجيش كانوا يعملون معا للقبض على مقاطعة تشينغ يوان ، بعد فترة طويلة دون أي كلمة من الحكومة المركزية ، قام لي تشنغ بصنع مكيدة. ولكن الحكومة صادرت كمية كبيرة من السلع والمواد خلال هذه الفترة. على الرغم من أن الجيش كان لديه مستودعهم الخاص بهم ، لكنه لم يكن به نفس القدر الذى لدى الحكومة.

كانت الحكومة مسؤولة عن الشرطة المسلحة و قوات الشرطة النظامية، كما كان لديهم كمية كبيرة من الإمدادات. وبالاعتماد على قوتهم وإمداداتهم، يمكن للحكومة أن تحقق تساوى الجيش إلى حد ما.

لي تشنغ استرخى جبينه وكشف ابتسامة: "نعم!"

——-

في مبنى الحكومة الكبرى المزين ببذخ في مقاطعة تشينغ يوان ، كان رجل رقيق الظهر في منتصف العمر مع هالة العلماء نظر في كونغ تاو مع حواجب مجعدة. وسأل بصوت عميق: "ماذا؟ رفض شروطنا؟"

"اجل!" تردد كونغ تاو للحظة، ثم ضغط أسنانه وقال: "يوي هو من خارج عن القانزن. ليس هناك أدنى جزء من الحكومة او القانون هناك. ويقال إنه قتل علناً مسؤولين حكوميين. كما توفي على يديه ابن احد قادة الحكومة المركزية".

"مستحيل. هو ليس كذلك!" في هذا الوقت ، امرأة جميلة بشكل غير عادي وقفت بجانب تشن جيان فينغ  و لم تتمكن من السكوت.

وأشار كونغ تاو إلى شيا يوي وغاو يينغ بجانبه، ثم قال : "آنسة تشن ياو، هذا ما رأيته وسمعته شخصياً. وعلاوة على ذلك، هذه المرة شخصين قد عادا معي هما هذان الاثنان!"

قالت شيا يوي لتشن جيان فنغ: "مرحبا العم تشن! نحن لم نرى بعضنا البعض منذ وقت اليس كذلك؟"

نظر تشن جيان فنغ بعناية إلى شيا يو للحظة. تغير وجهه قائلا: "أنت حفيدة شيا لاو و شيا يوي!"

كان شيا لاو أحد أوائل الثوار في الصين. عائلة شيا لديها تأثير هائل في الصين. وقد عبر تشن جيان فنغ ذات مرة عن احترامه لشيا لاو فى العام الماضى . شيا يوي كانت اميرة قبل عصر الزومبي.

وبسبب هذا، تركت شيا يوي ابتسامة آسرة كانت مشرقة وغير عادية: "شكرا جزيلا لا يزال عمى يتذكرنى".

لم يستطع تشن ياو إلا أن تتدخل وتسأل: "هل قتل يوي علناً مسؤولين حكوميين؟"

"أنت تكونين..؟" شيا يوي نظرت بعناية الى تشن ياو للحظة. بسبب غطرستها، لم تتعرف على الجمال الرائعة للغاية الذى يقف أمامها التي يمكن أن تنافسها . وعلاوة على ذلك، تقف بجانب تشن ياو، كان هناك جميلة اخرى،ذات نظرة شجاعة ، امرأة وسيمة مع الشعر الأسود طويل، والجلد الأبيض الثلجي، وملامح حساسة، وزوج من العيون الحادة.

"هذه ابنة أخي تشن ياو. وهذه هى جي تشينغ وو!" قدمهم تشن جيان فنغ الى شيا يوى .

"تشن ياو وجي تشينغ وو كلاهما متطوران مع مهارات المستوى الثالث. بالإضافة إلى ذلك، اخترقت جي تشينوو بالفعل المستوى العاشر. لا يوجد سوى عدد قليل من المتطورين داخل قاعدة الناجين من مدينة لونغ هاي الذين يمكن مقارنتهم بها من حيث القوة".

ابتسمت شيا يوى لتشن ياو وقال مباشرة " لتشن ياو ، يوى قتل بالفعل مسئولا حكومياً . كما قتل نجل الوزير ما من الحكومة المركزية ".

تحول وجه تشن ياو الى الأبيض بعد سماع هذه الكلمات. عصر الزومبي لم يكن موجوداً الا منذ عام، والغالبية العظمى من الناس ما زالوا يؤمنون بالحكومة. يوي قتل مسؤول حكومي جريمة كبيرة، وقتل ابن وزير في الحكومة المركزية جريمة لا تغتفر.

وتابع شيا يوي: "صحيح. جلب يوي الناس للاستيلاء على قرية الحصان الحجري وقاعدة عسكرية. وفي الوقت الحاضر، ينبغي أن يكون لديه ما يكفي من المعدات لتجهيز كتيبة".

بدأت حواجب تشن جيان فنغ فى التجعد بعد سماع ان يوي استولى على قرية الحصان الحجري والمعسكر عسكرى . هكذا، تغيرت قدرة يوي القتالية إلى شيء لا يمكن تجاهله. وكان يخطط في الأصل لاستخدام تكتيكات التخويف لكسر سلطة يوي . بعد كل شيء ، فإن الغالبية العظمى من المجندين العسكريين في مدينة لونغ هاي هم من الاناس المجندين حديثا ، و لم يمروا بالتدريب العسكري القياسي.

فكر تشن جيان فنغ للحظة، ثم أمر كونغ تاو: "كونغ تاو، خذ الآنسة شيا يو وحارسها الشخصي بعيدا. ساعدوها في الحصول على مراقب خصيصاً لها، ورتب لها العيش في المنطقة الخاصة".

النظام الأصلي تحول إلى فوضى بعدعصر الزومبي. كانت شيا يوى واحدة من اعلى الاميرات من الدرجة العليا فى الحزب قبل عصر الزومبي . تشين جيان فنغ أراد أن يعاملها بشكل جيد عمداً رتب تشن جيان فنغ لشيا يوى لدخول المنطقة الخاصة لتقديم العزاء فى علاقاته بسبب علاقتهم السابقة ، وكان الجزء الاخر هو الحصول على رد فعل جيد . بعد كل شيء ، لم يكن تأثيرعائلة شيا صغيرًا ، من يدري ما يمكن أن يأتي منها في المستقبل.

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus