الفصل 134: قرية شجرة الصفصاف

 

كما قطع وايت بونز بفأسه، وهرع بعنف إلى مجموعة زومبي S1. و بضربة واحدة قطع الفأس الكبير رأس عدة زومبي S1.

وضع يوي و وايت بونز كل شيء سقط من الزومبي في حقيبة وتراجعا بسرعة بعد الاهتمام بالزومبي نوع S.

المجموعة الكثيفة من الزومبي لا تزال تتجه نحو يوي .

أمسك يوي  ببندقية بعد أن تراجع إلى الموقع. و صوب بهدوء على الزومبي و انفجرت رؤس الزومبي باستمرار .

"قوي جدا!! حقاً رهيب جدا!!"

وهذه هى المرة الاولى التى يرى فيها افراد قرية عائلة تشن يوى يقاتل. عيون كل واحداً منهم كانت مليئة بالخوف. كانوا قد سمعوا بالفعل عن شجاعة يوي  ، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يروا يوي  يعرض مهارته.

نظر تشن شيتو إلى يوي وعيناه تلمعان. و فكر ببطء : "قاسي جدا! حتى بدون سلاح أنا لست منافساً له".

تشن شيتو هو أقوى صياد في قرية عائلة تشن، وهو أقوى رجل فيها. لم يخضع لأي أحد طوال حياته.هذه هى المرة الأولى التي يرى فيها مهارة يوي مقنعة حقاً.

سحب يوي على الفور البندقية بعد إسقاط ستة زومبي وأمر: "التغطية مع نيران الرشاشات!"

قامت المجموعة الصغيرة التابعة مباشرة ليوي بتشغيل مدفعين رشاشين ثقيلين و فتحوا النار على مجموعة الزومبي.

انطلقت نيران الرشاشات الثقيلة ، وكان الزومبي مثل القمح في مهب من قبل الرياح الكبيرة.

"اوقفوا إطلاق النار! وحدة القتال القريب، الوحدة الصغيرة السابعة، والوحدة الصغيرة الثمانة تتبعني!" شاهد يوي الزومبي التى تم اطلاق النار عليها و مرر اوامره. ثم هرع هو و وايت بونز وجريني معا نحو الزومبي المتبقية.

"الجميع اهجموا معي!" تشن شيتو هو من النوع عدواني والعنيف. في وقت واحد انه قتل بمفرده أربعة من الزومبي . لم يكن لديه أي خوف تجاه هؤلاء الزومبي البطيئين

أعضاء الفريق تحت قيادة تشن شيتو امتلؤا بالشجاعة. أطلقوا صرخة المعركة ، و اتجهوا ممسكين سيوفهم و الدروع نحو الزومبي. قتلوا الزومبي بطيئة الحركة الزومبي ذبح الدجاج والكلاب.

"فاليتبعني الرجال!" تشاو شينغ لم يجرؤ على الظهور بمظهر الضعيف صرخ على مرؤسيه وأخذ زمام الهجوم يحمل السيف والدرع.

تشن نينغ شاهد تشاو شينغ وعيناه تومضان بنظرة معقدة أحضر شعبه وتبع تشاو شينغ في الهجوم، وقطّع أولئك الزومبي.

وكان قرويون عائلة تشن أصلا مروا بتجربة صيد الزومبي. كان لديهم القدرة على التعامل و الضغط العقلي تجاه الزومبي التي كانت اكثر بكثير من المرؤسين. الزومبي خضعوا بالفعل لجولة من القوة النارية الثقيلة. طالما كانوا حذرين حول الزومبي التي لم تمت بعد، يمكن للقرويين التغلب على خوفهم والتعامل بسهولة مع الزومبي.

وانضمت المجموعتان إلى وحدة القتال القريبة التابعة ليوي ودخلتا معركة الزومبي. قطعوا بسهولة الزومبي المتبقية.

بعد مسح الزومبي خارج القرية، و ارتفاع الروح المعنوية وحدة القتال القريب و الوحدتين الصغيرتين تحت تشن شيتو وتشاو شينغ انطلقو و ذبحوا الزومبي فى طريقهم الى القرية الصغيرة.

عرف يوي أن هذه هي البداية الحقيقية لتدريب لوحدتين الصغيرتين. على الرغم من أن الغالبية العظمى من الزومبي كانت مشتتة من الضوضاء والدم على وايت بونز، ولكن داخل القرية لا يزال هناك العديد من الزومبي المتناثرة ومجموعات الزومبي الصغيرة. ويمكن لمجموعتا تشن شيتو وتشاو شينغ الصغيرتين أن يصبحا بسرعة نخبة قوية إذا تمكنا من تطهير ما تبقى فى القرية بالكامل.

"تشكيل المجموعة!" شن شيتو اصدر الاوامر بمجرد دخولهم القرية.

وتشكل على الفور ثلاثة أفراد في تشكيل مثلث صغير باستخدام دروعهم، ودخلوا بعناية إلى القرية. لم يكن لديهم قدرة يوي لقتل الزومبي بسهولة، لذلك بطبيعة الحال كانوا حزرين.

واجهت مجموعة تشن شيتو ثلاثة زومبي متناثرين بعد وقت طويل من دخولهم القرية.

بعد أن أسقط الأعضاء الثلاثة الذين يحملون دروعهم بمهارة الزومبي الثلاثة ، استأنفوا تشكيل المجموعة وتقدموا بعناية. يقتلون بكفاءة فائقة الزومبي في القرية.

"ليس سيئاً" تبع يوي وراء مجموعة تشن شيتو وشاهد، وعيناه تومض بالثناء.

في الماضي عند الاستيلاء على قرية الحصان الحجري، اعتمد أساسا على نيران الأسلحة لمسح كمية كبيرة من الزومبي. ثم استخدموا جنود النخبة الذين يرتدون دروع جلد الثعبان لتنظيف الزومبي المتناثرة. تكتيكات الأسلحة الباردة المذكورة لا يمكن مقارنتها مع تشن شيتو.

مجموعة تشاو شينغ على الجانب الآخر تعلمت تشكيل مثلث تشن شيتو. و دخلوا القرية خطوة بخطوة، و بشكل منهجي قطعوا رؤوس الزومبي.

في خضم القتل المستمر للزومبي، نشأت لديهم الثقة في التغلب عليهم.

تم تطهير حشد الزومبي في قرية الجنوب الشرقي بعد معركة شرسة استمرت لثلاث ساعات.

وفي هذه العملية، كان عضوان من بين مجموعة تشن شيتو وتشاو شينغ مهملين، وتعرضوا للخدش والإصابة.

مشى يوي  إلى عضوي الفريق وقال بصوت عميق: "هل لديك أي كلمات أخيرة؟"

يجب أن يموت المصابون، لم يكن لدى يوي أي طريقة لإنقاذهم.

وقال أحد أعضاء الفريق والدموع في عينيه: "أتمنى أن يتمكن الكابتن يوي من رعاية عائلتي".

وقال يوي  بصوت عميق: "لا تقلق! كلاكما شهيدان! سيتلقى أفراد عائلتك أفضل معاملة".

ضحك عضو الفريق بمرارة: "ثم ليس لدي أي ندم! تعال، أعطني السلام. لا أريد أن أتحول إلى هذا الشيء".

لوح يوى  بيده وجاء عضوان . ورفعوا أسلحتهم على الأعضاء المصابين وقاموا بسحب الزناد فأطلقوا النارعليهم فقتلواهم.

كابتن يوي، اكتشفنا شيئاً جديدا". عثر اثنان من مرؤوسي يوي المباشرين عثروا على شيء بينما كانوا يبحثون عن إمدادات في القرية الجنوبية الشرقية. لقد جلبوا امرأتين تعانيان من سوء التغذية جميلي المظهر مع علامات تعذيب متعددة على أجسادهم.

"من هم؟" نظرت يوى  الى المرأتين و سأل احد اعضاء الفريق .

نظر عضو الفريق إلى إحدى النساء وقال بشراسة إلى حد ما: "أيها النقيب يوي، إنهن ناجيات هربن من قرية شجرة الصفصاف فى الغرب. قرية شجرة الصفصاف هى بالفعل محتلة من قبل شخص يدعى الملك الصلب. هذا الرجل لديه عدة مئات من الناجين في يديه. تشانغ هونغ، هذا رئيسنا الكابتن يوي هل يمكنك أن تخبريه ببطء المعلومات عن قرية شجرة الصفصاف؟"

"سأتحدث! سأتكلم. سأخبر كل شيء لهذا الشخص الجبار لا تضربني! سأقول كل شيء. سأفعل أي شيء. أنا أتوسل إليك ألا تعذبني!" زانغ هونغ ركعت على الأرض. لقد بكت وتوسلت إلى يوي و روت تجربتها وكل شيء تعرفه عن قرية شجرة الصفصاف.

 

 

التعليقات
blog comments powered by Disqus